منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

قصص طريفة وأخرى مؤثّرة...عبر الرقم الأخضر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحزاب مرتاحة وأخرى تؤكد دعمها لإنجاح العرس الانتخابي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-24 08:51 AM
شخصيات رياضية تعبد الشيطان وأخرى تنتمي لمنظمة الماسونية seifellah منتدى الكورة العالمية 2 2013-09-03 12:16 PM
أسماء شاذة وأخرى تجاوزها الزمن للمواليد الجدد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-28 10:03 PM
سر الرقم 23 عربية حرة منتدى العام 5 2012-04-20 05:07 PM
خطبة بدون نقط وأخرى بدون الف للامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه Ahmed_Sat ركن اللغة العربية | arabic Forum 6 2011-01-12 09:28 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-02-06
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي قصص طريفة وأخرى مؤثّرة...عبر الرقم الأخضر

قصص طريفة وأخرى مؤثّرة...عبر الرقم الأخضر






دخل الرقم الأخضر 1055 التابع لمصالح الدرك يوميات المواطن الجزائري، وأصبح أحد أهم العوامل التي تساهم في إنقاذ الأشخاص، وحماية الممتلكات، ومكافحة الجريمة المنظمة وغير المنظمة. وهي ثقافة أخرى لاستغلال تكنولوجيات الاتصال في بعدها المتصدي للجريمة.
إحدى القضايا التي تمت معالجتها منذ أيام عن طريق الرقم الأخضر، تميزت بنوع من الطرافة و"السيسبانس" والمغامرة، حيث اتصلت أم من ولاية وادي السوف بالرقم الأخضر في ساعة متأخرة من الليل، وكانت في حالة فزع، وتحدثت بلهجة المرعوب، وقالت للدركي المستقبل للمكالمة الرجاء انقذوا ابني من الغرق، فتعجب الدركي لكلامها، وظن أنها كانت تشاهد كابوس في المنام، فحاول تهدئتها، وقال لها "يا سيدتي نحن في وادي سوف ولا يوجد بها بحر"، فردت عليه "أعلم ذلك ولكن أنقذوا ابني فهو يوشك على الغرق رفقة زملائه الصيادين الذين خرجوا في رحلة صيد بساحل سيدي فرج، فقد تعطل قاربهم وهم الآن يواجهون عاصفة هوجاء". فحاول الدركي أن يفهم التفاصيل، فأكدت له ان ابنها اتصل بها، وطلب منها أن تسامحه لأنها قد لن تراه بعد اليوم بسبب العاصفة، وقد انقطع الاتصال به، وهي لا تعلم مصيره.
من جهته الدركي أخذ الموضوع بجدية واتصل بفرقة الدرك بسيدي فرج التي بدورها اتصلت بحراس السواحل الذين تدخلوا وفعلا وجدوا القارب يوشك على الغرق، وعليه أربعة أشخاص تم إنقاذهم من موت محقق. والعملية تحوّلت إلى إنجاز، وفرحة بعدما كانت تبدو كابوسا وقصة طريفة.
وفي حادثة أخرى استقيناها من مصالح الدرك تم إنقاذ حياة امرأة حامل تقطن بمنطقة نائية، جاءها المخاض فاضطر زوجها الى الاتصال بالرقم الأخضر، فتدخل رجال الدرك ونقلوها إلى المستشفى ووضعت مولودها بسلام. وفي حادثة أخرى مماثلة لكن أكثر طرافة، حاول الزوج القاطن بضواحي الجزائر العاصمة نقل زوجته الحامل لتضع مولودها وكانت رفقة عجوز من أقاربها، ففوجئ بازدحام كبير لحركة المرور ولم يتمكن من العبور، فلما اتصل بالرقم الأخضر تدخل رجال الدرك ولاحظوا أن المرأة ستضع حملها في الحين، وبالتالي قاموا بوضع طوق أمني وأحاطوا بالمكان لتقوم العجوز بمساعدة الأم على وضع حملها داخل السيارة، وفعلا تمت العملية بنجاح وولدت الأم طفلا بهي الطلعة داخل السيارة تحت حماية رجال الدرك. وكان ذلك في مشهد مثير للغاية. وانتهت القصة بسلام بفضل الرقم الأخضر.

آلو.. أنقذونا إننا نموت ببطء
فعالية الرقم الأخضر ظهرت أيضا في الأماكن النائية التي تتساقط فيها الثلوج كما هو الحال بجبال الجهة الشمالية لولاية سطيف، حيث تدخل رجال الدرك بعد تلقيهم لنداء استغاثة عبر الرقم الأخضر من عائلة تقطن بمنطقة جبلية حاصرتها الثلوج من كل جهة، ولم يتمكن أفرادها من مغادرة المنزل لمدة يومين، ولما تدخل رجال الدرك نجحوا في فك الحصار عليهم، وزودوهم بالمؤونة والأفرشة والأغطية وكانت فرحة رب العائلة كبيرة وهو يشاهد السيارة الخضراء الرباعية الدفع وهي تشق بياض الثلج، فعاد الأمل بعدما استسلم للموت المؤكد رفقة زوجته وأولاده.
وحسب رجال الدرك فإن الرقم الأخضر ساهم في إنقاذ عديد العائلات القاطنة في مناطق معزولة، وحتى تلك التي اجتاحتها الفيضانات وتأثرت بالتقلبات الجوية. كما تم أيضا إنقاذ عائلات من حرائق الغابات التي اقتربت من منازلهم وكادت أن تلتهمها. وأُنقذت حياة ناس أصيبوا خلال حوادث مرور عبر الطريق السيار وفي الطرق الوطنية والولائية، حيث انتبه بعضهم للرقم الأخضر واتصلوا برجال الدرك الذين تدخلوا على الفور رفقة رجال الحماية المدنية وتم إنقاذ حياة ناس من الموت المؤكد. وحسب مجموعة الدرك لولاية سطيف فإن مصالحها تلقت منذ مطلع هذه السنة 1028 اتصال عبر الرقم الأخضر لطلب المساعدة و589 اتصال للتبليغ عن حوادث مرور.

الرقم الأخضر خطر أحمر في نظر المجرمين
منذ دخول الرقم الأخضر حيز الاستعمال، تمكنت مصالح الدرك من وضع يدها على عديد الجرائم التي لم تكن لتدركها في السابق لأنه من النادر أن يتم القبض على المجرمين في مختلف الميادين أثناء ارتكابهم للجريمة. فعديد المواطنين أصبحوا يستعملون هذا الرقم للتبليغ عن جرائم التهريب عبر الطرقات، التي تم إلقاء القبض على أصحابها بعد مكالمة هاتفية. وكذلك بالنسبة لمروّجي المخدرات الذين تم التصدي لهم في نقاط تفتيش نصبت خصيصا لاستقبالهم. فإحدى العمليات تمت ببلدية عين ولمان جنوب سطيف، حيث تم توقيف سيارة يخفي صاحبها 1 كلغ من الكيف المعالج، وفي عملية أخرى تم توقيف سيارة بها 26 كلغ من المرجان تم تهريبه من ولاية الطارف لبيعه بالجزائر العاصمة. كما تم توقيف شاحنات تحمل مادة الشمة المقلدة. وحسب إحصائيات مجموعة الدرك بولاية سطيف فقد تم إحصاء هذا العام 637 تدخل ميداني بعد الاتصال بالرقم الأخضر.

آلو.. توحشناكم
لقد تلقت مصالح الدرك اتصالات عبر الرقم الأخضر من سائقين تعطلت سياراتهم في الطرقات، حيث يتصل المعني لطلب رقم شاحنة الإسعاف حتى يتسنى له نقل مركبته المعطلة، وهي العملية التي ظهرت فعاليتها خاصة عبر الطريق السيار حيث تم تقديم المساعدة لعائلات تعرضت لعطب أثناء السير. وهي الخدمة التي استفاد منها أصحاب شاحنات الإسعاف الذين زاد نشاطهم في الآونة الأخيرة. وأما بعض المكالمات فقد تميزت بنوع من الطرافة حيث يطلب بعض الأشخاص الرقم من أجل التأكد فقط إن كان هناك رد أو لا، ولا يتردد بالقول: "حبيت نشوف برك هل تردون".
وهناك من اتصل بالدرك ليقول لهم:"توحشناكم كون منعيطوش حنا ما تعيطوش". وهناك من يتصل بالدرك لطلب الشرطة أو الحماية المدنية. بل هناك من اتصل بالرقم الأخضر في رمضان ليسأل الدركي عن موعد آذان المغرب.
وفي كل الأحوال يبقى الرقم الأخضر وسيلة لإنقاذ الأرواح ومكافحة الجريمة، وهو أيضا أداة فضول ومغامرة، أظهرت البُعد الآخر لثقافة الاتصال.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قصص طريفة وأخرى مؤثّرة...عبر الرقم الأخضر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب