منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هل تقتات بربرية "داعش" على تأويل تراث الدين الإسلامي؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأحزاب الإسلامية تسلّطت على الدين و"النهضة" تروّج لـ"إسلام لايت" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-02 11:25 PM
جدل كبير بسبب تزامن عيد "الأكباش" الإسلامي مع عيد "الديكة" اليهودي ... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-04 05:56 PM
السخرية من "داعش" .. سلاح إلكتروني ضد أفكار القتل باسم الدين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-27 12:21 PM
هل تتبنى "القاعدة بالمغرب الإسلامي" إيديولوجية "داعش" وتُبايعها؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-08 01:41 PM
هذه قصة "الأعمى" الذي جندته جماعة "أبو تراب" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-24 12:13 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-02-07
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هل تقتات بربرية "داعش" على تأويل تراث الدين الإسلامي؟

هل تقتات بربرية "داعش" على تأويل تراث الدين الإسلامي؟



كان المشهد مؤلمًا.. إنسان يُقتاد لتنفيذ حكم إعدام غريب، يوضع في قفص حديدي، وبعد ذلك يصله خيط من النار يلتف بجسده قبل أن يجبره على السقوط دون أن ترّق قلوب جلاديه لصرخاته، وبعد لحظات يجثي على ركبته ليتساقط اللحم من وجهه قبل أن ينتهي إلى كومة سوداء، لتنهي جرافة حكايته بهدمها القفص. إنه المشهد البشع الذي قدمه "داعش" للعالم بعد مزجه بأناشيد جهادية تحث على القصاص.
هكذا تابع الملايين ذلك الفيديو البشع لحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد "الدولة الإسلامية" في أقسى فيديو ينشره هذا التنظيم المتطرّف على الإطلاق. الاستنكار كان هو التعبير السائد في الشبكات الاجتماعية، ومشاعر الحنق احتلت التعاليق تنديداً بسلوك مجموعة تصف نفسها بالإسلامية. لكن هل ابتدع "داعش" لوحده هذه الطريقة السادية في الإعدام التي تنضاف إلى عمليات الذبح التي يقوم بها؟ ألّا يوجد في التراث الإسلامي ما يُشجع على مثل هذه الجرائم خاصة وأن التنظيم برّر حرق الطيّار بنصوص فقهية؟
كيف يبرّر "داعش" جرائمه؟
عمّم تنظيم "الدولة الإسلامية" بياناً بعد عملية حرق الطيار قال فيه إن الأحناف والشافعية أجازوا "تحريق الكفار"، وأن ما قول النبي (ص)" النار لا يعذب بها إلا الله" يدّل على التواضع وليس على التحريم. كما يستدلون على إجازته بواقعتين ذكرهما الحافظ بن حجر، هما سَمل النبي (ص) لأعين العرنيين (من قبيلة عرينة) بالحديد المحمى، وهي واقعة مذكورة في صحيح مسلم، وحرق خالد بن الوليد ناسًا من أهل الردة.
كما نشر تنظيم "داعش" مقالاً مطوّلاً في أحد مواقعه الإلكترونية قال فيه إن الخليفة أبو بكر الصديق حرق بالنار في حضرة الصحابة، كما استند لتبرير ذلك على قول لابن تيمية:" إذا قتله بتحريق أو تغريق أو خنق أو نحو ذلك فإنه يفعل به كما فعل"، وعلى حديث نسبه إلى الرسول (ص):" من غرض غرضناه ، ومن حرق حرقناه ، ومن غرق غرقناه"، فضلاً عن تفسير معيّن للآية القرآنية:"ﻭَﺇِﻥْ ﻋَﺎﻗَﺒْﺘُم ﻓَﻌَﺎﻗِﺒُوﺍ ﺑِﻤِﺜْلِ ﻣَﺎ ﻋُوﻗِﺒْﺘُم".
تبريرات "داعش" تجد سندًا لها في ما قاله الشيخ أبو إسحاق الحويني عن حرق علي بن أبي طالب لمجموعة من الوثنيين، وهي الواقعة المذكورة في موضعين داخل صحيح البخاري، كما ذكر مستندًا إلى الكتاب نفسه أن النبي أرسل جماعة في سرية وقال لهم إن لقيتم فلاناً وفلاناً فأحرقوهما بالنار. كما دبج أستاذ سعودي بجامعة أم القرى، دراسة خلًص فيها إلى أن" التحريق بالنار لا يجوز إلا من السلطان إذا رأى المصلحة تقتضي ذلك نكاية أو معاملة بالمثل، أو لمن فعل أمرا منكرا".
وعودة إلى واقعة خالد بن الوليد، فقد تحدث أحد فقهاء "داعش"، هو ﺣﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮﺩ، أن هذا الصحابي ضرب عنق أحد المرتدين، ووضع رأسه مع حجرين ليطبخ فوقها قدرا أكل منها لترهيب بقية المرتدين، وقد أدت فعلته بعمر بن الخطاب إلى توصية أبي بكر الصديق بعزله بسبب هذه الفعلة، إلا أن أبي بكر أجاب:"لا أشيم سيفاً سلّه الله على الكفار"، وذلك كتثمين منه لما قام به خالد، حسب الفقيه.
كيف يرّد الفقهاء على مبرّرات "داعش"؟
كثيرة هي الردود الفقهية التي رّدت على بشاعة إجرام "داعش"، وتحدثت عن أن الإسلام لم يبح مثل هذه الطرق في القتل وأن الكثير من هذه الوقائع موضوعة، ومن ذلك رّد الأزهر الذي وصف حرق الطيار الأردني بالعمل الإرهابي الخسيس الذي يستوجب العقوبة التي أوردها القرآن الكريم وهي أن "يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف" أي حد الحرابة الذي وصفته لجنة دينية مصرية هي "الجبهة الوسطية" بأقصى حد في الإسلام، وبالتالي فالحرق ليس عقوبة إسلامية ولم تأتِ به حتى فرق الخوارج، كما أن النبي نهى عن الحرق في حديث صحيح، وأن ما وقع بين الصحابة لم يكن يقيناً، تتحدث اللجنة.
وفي هذا الإطار، يصف الشيخ عبد الباري الزمزمي واقعة حرق الطيار الأردني بـ"الجريمة النكراء المشوّهة لجوهر الإسلام"، مبرزًا لهسبريس أنّ مقاتلي التنظيم "يفترون على الإسلام" وبأنهم خارجون عن النظام ولا حق لهم بإقامة أيّ حد، خاصة "الحرق بالنار" الذي يقول الزمزمي إن الإسلام أنكره، وأن الرسول (ص) لم يأمر به حتى للأعداء، كما نهى عن التمثيل بالأجساد.
غير أن الزمزمي ذكر أن علي بن أبي طالب قد حرق بالفعل أحدهم، إلّا أنه ندم بعد ذلك على ما فعل، وبالتالي لا يمكن اعتماد هذه الواقعة لتبرير القتل، مشيرًا أن السند الصحيح لم يؤكد إحراق النبي (ص) لأيّ أحد، وأن "داعش" يفسر نصوص قرآنية بالكثير من المغالاة، ويعتمد في ذلك على فقه ابن تيمية المتشدد، دون أن يعي مقاتلوه سماحة الدين الإسلامي واعتداله.
كما يتحدث محمد الحمداوي مسؤول العلاقات الخارجية بجماعة العدل والإحسان، أن "داعش" يعتمد استنباطًا غير سليم للنصوص الدينية، وأنه "ينتقيها ويلوي أعناقها بطريقة يُخرج بها من الدين ما يشاء"، واصفًا ما سبق ذكره من أحاديث ووقائع بالاستثناءات التي لا يُقاس عليها، وبالنصوص غير الراجحة التي لا يُعتد بها أبدًا، وبممارسات الغلاة الذين لم يسلم الإسلام منهم كما لم تسلم منهم كل الفلسفات والأديان الأخرى.
وأضاف الحمداوي في تصريحات لهسبريس أن بشاعة "داعش" لا توجد في أيّ دين، وأن المذاهب المعروفة في الإسلام تقدم أحكامًا قوامها الرحمة بين الناس بعيدًا عن مذاهب الوهابية وغيرها من المتشددين، مبرزًا أن الغلاة لا يمثلون في الأمة الإسلامية إلا نسبة ضئيلة، ومع ذلك هناك من يريد يضخم أعدادهم، خاصة "من الغرب الذي يحاول الإبقاء على بعبع يستنزف به خيرات المسلمين".
هل أصّل الإسلام للعنف؟
شهد مختلف وسائل الإعلام خاصة مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة نقاشًا حاميا حول بذور العنف في الإسلام، وفي هذا الصدد، يقول الكاتب عبد الكريم القمش في تصريحات لهسبريس:"كلّ الأديان السماوية وغير السماوية ارتكب معتنقوها في الماضي فظائع وجرائم ضد الإنسانية بمعايير زماننا هذا، والإسلام ليس استثناءً، فقد ثبت من خلال السيرة أن الصحابة ارتكبوا أموراً لا يمكن تقبلها الآن".
ويستطرد القمش:" وهنا تحديدًا المشكلة لأن من يريد تطبيق ما يعتقد أنه "شريعة إلهية" ينسى تمامًا أن الشريعة وضعية بشرية محضة ولا علاقة لها بقوانين إلهية، فـ"داعش اعتمدت نصوص بن تيمية التي تجيز الحرق رغم أن هذا الأخير حرام بنصوص صريحة من السنة".
في الجانب الآخر، ينفي الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي أن يكون التراث الإسلامي محتويًا على ما يشجع على العنف، ولكنه يحتوي "على ما كان متناسباً مع زمن معيّن وصادرًا عنه"، كما أن "التراكم الفهقي كان متأثراً بواقع محلي ودولي، بطريقة أنتجت فتاوى وأحكام مخالفة لقطعيات القرآن ولهدي النبي (ص)، وتركت إرثًا كبيرًا اختلط فيه الصحيح بالباطل والثابت بالمتغير، فوجدت كل الجماعات والتيارات والفرق والطوائف على اختلاف توجهاتها ما يؤيد منهجها ومسلكها". يقول أبو حفص لهسبريس.
أيكون الإصلاح الديني حلاً؟
يطالب عبد الكريم القمش بما يسميه "إصلاحًا دينيًا شاملًا"، ويعني به:" تنقية التراث الديني ممثلاً في رواية الأحاديث والتعامل مع السنة والقرآن الكريم". ويشرح القمش أكثر:" بالنسبة لكتب السيرة، يجب إزالة القداسة عن صحيح البخاري وصحيح مسلم وباقي الكتب الستة ومراجعتها بمنظور عقلي وفقهي، وهو ما سيقود إلى الحد من استنباط الأحكام من السيرة والأحكام النبوية ما دامت قد جُمعت في فترات سياسية لم يسلم معها الحديث والسيرة من التزوير خدمة لأجندات سياسية محضة، حتى تحوّل 500 حديث عند وفاة الرسول (ص) إلى مليون حديث عند أحمد بن حنبل".
ويضيف القمش:" القرآن كتاب ديني للصلاة والتعبد وليس مصدرًا للتشريع، خصوصًا أن آيات الأحكام لا تتجاوز فيه 250 آية، فضلاً عن نزوله في مدة محددة هي 23 سنة، إذ ارتبطت كل آية بأسباب نزول معيّنة، ممّا يجعله نصًا تاريخيًا إلى جانب كونه نصا إلهيًا مقدسًا".
في الجانب الآخر، دعا محمد عبد الوهاب رفيقي في حديثه مع هسبريس إلى "غربلة التراث الإسلامية من الفتاوى المخالفة لهدي القرآن والسنة، أو الفتاوى التي صدرت في سياق مخالف لسياقنا الحالي ولا تصلح له بأي حالٍ من الاحوال، وهي الفتاوى التي تستند عليها الجماعات العنفية".
ما الطريق لإنهاء التأويل المتشدد للتراث الديني؟
يبدو أنّ السبيل إلى تنقية التراث كما يقول القمش أو غربلته وَفق تعبير رفيقي تعتريه بعض العراقيل، ويعترف القمش بأن هذه العملية ستأخذ وقتًا مهمًا ما دامت الأمة " لا تأخذ دينها إلا بالوراثة وترديد البديهيات، كما أنّ الإصلاح لن يتحقق إلا عندما يزيل الناس غشاوة فقهاء الإسلام المسيّس ويفهمون حقيقة العلمانية".
وفي هذا السياق يتحدث رفيقي:" سيقتنع الناس حين يعرفون أن النصوص التراثية مجرّد جهد بشري معرّض للخطأ والصواب، وأن أيّ نص يجب أن يُقرأ في سياقه التاريخي والزماني، وبالتالي فهو غير مقدس ولا غير قابل للتجديد، إلّا أن هذا العمل يجب أن يقوم به المتخصّصون والعارفون بمقاصد الإسلام وغاياته وليس أيًا كان".
بيدَ أن "الإصلاح الديني" ليس السبيل الوحيد لإنهاء خطر "داعش"، فمعدلات الفقر والأمية والفساد وترّدي الخدمات الأساسية وانتشار الدكتاتورية كلّها مسببات أخرى للتطرّف الديني، وفي هذا السياق، يتحدث محمد الحمداوي عن أنه من بين الحلول هو أن تسود الحرية ويرحل الاستبداد عن العالم الإسلامي:" كلّما انْتُهك حق الشعوب في العيش الكريم، انتشرت هذه الظواهر، فما قام به الحكام في سوريا والعراق واليمن من قمع لشعوبهم، جعل بعض الفئات تفرّ إلى مثل هذه التنظيمات المتطرّفة، وهو ما يستغله الغرب لمزيد من إحكام سيطرته على المنطقة بعدما ارتاح لزيغ 'الربيع العربي' عن مساره".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هل تقتات بربرية "داعش" على تأويل تراث الدين الإسلامي؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب