منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حزب الله... ملاك أم شيطان؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
5(عسل) و10(ملاك)و15(قمر)و20(ملك) كنزة 02 منتدى الالعاب والتسلية 213 2014-06-02 12:10 AM
المرأة التى فى بطنها شيطان Mihra منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2013-07-04 02:44 AM
أبو تريكة: 'ملاك' الأهلي يحلق عالياً Pam Samir منتدى الكورة العربية 0 2012-12-25 08:28 PM
بين الاقارب شيطان ahlam mimi منتدى الدين الاسلامي الحنيف 10 2012-11-01 07:20 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-02-07
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool حزب الله... ملاك أم شيطان؟

حزب الله... ملاك أم شيطان؟






لم يسبق وأن التفت الشعوب العربية على كيان مثل ما فعلته مع حزب الله الذي خاض حربا ضروسا في مواجهة اسرائيل، وظل العرب ينظرون إليه انه الفصيل المقاوم الوحيد الذي وقف في وجه إسرائيل بعد ما استكانت الأنظمة العربية، كما لم تنظر الشعوب العربية إلى خلفياته الدينية، لكن خصوم الحزب سواء في الداخل أو الخارج، وبعد الأزمة السورية صاروا ينظرون إليه بعين الريبة، فقد تحول إلى "كيان داعم لنظام بشار الأسد وأنه ورقة بيد إيران الشيعية".

قيادات واجهة تخفي وراءها قيادات فعلية للحفاظ على استمرارية المقاومة
حزب الله.. الحزب الذي فشلت أجهزة المخابرات في اختراقه فانتفت مخاطر الانتصار عليه



صار حزب الله منذ احتكاكه بحركة فتح عام 1982 تاريخ تأسيسه من رحم حركة أمل، مشكلة أمنية وسياسية واجتماعية عويصة على الأصدقاء قبل الأعداء، فهو ارتكز على العمل المؤسساتي ذات الطابع الاجتماعي والخيري في وسط شيعة لبنان ما جعله يتحول مع مرور الوقت إلى حزب طائفي مغلق، أو دولة داخل الدولة بأنظمة تقليدية تجعل من الصعب اختراقه في تناغم مع الاعتقاد الشيعي بولاية الفقيه والطاعة المقدسة للقادة والمرجعية العليا سواء تلك المتعلقة بحسن نصر الله السياسية العسكرية محليا أو العقائدية لآيات الله الخامينائي بإيران.
نجحت المدرسة الشيعية في بناء مجتمع شيعي ناهض منذ مجيء موسى الصدر، مؤسس حركة أمل من خلال بناء جمعيات أهلية تعليمية وصحية وخيرية مكنت من إلحاق الشيعة بركب التطور الذي سبقهم إليه السنة والمسيحيين، كما مد موسى الصدر قنوات حوار وتفاهم مع مختلف الطوائف الأخرى رغم الإجحاف السياسي الذي لحق أكبر طائفة عددا وغير الممثلة تمثيلا سياسيا في السلطة السياسية.
ومع اندلاع الثورة الإيرانية، طرأت عوامل جيواستراتيجية جديدة، عندما منحت إيران دعما معنويا وماديا لحزب الله المتأسس في خضم الاجتياح الإسرائيلي لبيروت، غير أن الحزب شهد تطورا نوعيا بوصول حسن نصر الله إلى سدة منصب الأمين العام سنة 1992، فتمكن من بناء هادئ لقوة عسكرية مدربة أحسن تدريب بالاعتماد على إستراتيجية الوحدات الصغيرة المتكونة من مجموعات من 15 نفرا والمعروفة بتقنية "أسراب النحل" مع تطويرات جديدة في تكييف السلاح بمهمات جديدة، وتشكيل جيش بـ10 آلاف عنصر، وظهر انه أقوى وبكثير من قدرات الجيش اللبناني.
من الواضح أن القيادة السياسية والعسكرية لحزب الله حققت نجاحات في إبقاء الحزب خارج مجال الاختراق لعدة أسباب، فحتى قيادات قريبة من الحزب لا تعرف بالتحديد ما يدور داخل العلبة السوداء للحزب ما فوت محاولات ما يفوق 40 جهاز استخبارات عربي وغربي من معرفة ما يدور داخل الطائفة المغلقة، وهكذا بنى الحزب شبكة اتصالات أرضية تخترق أراض يسيطر عليها بين الضاحية الجنوبية حتى الهرمل بالبقاع قرب الحدود السورية وعبر أراضي الجنوب، وتشكل هذه الشبكة عصب الحياة بالنسبة له وهو غير مستعد للتفريط فيها مهما يكن الثمن، وقد واجه الحزب رغم انتقاده الحكومة اللبنانية واستخدم السلاح ضد الداخل في أحداث 7 أيار (ماي) الشهيرة ضد ميليشيات المستقبل حينما قررت حكومة السنيورة نزع شبكة الاتصالات غير المراقبة من طرف الدولة.

القيادي في حزب الكتائب اللبنانية جورج العاقوري لـ"الشروق":
"حزب الله يتحرك بأجندة إيرانية وحقيقته انكشفت لما استباح بيروت عام 2007 "


أفاد القيادي في حزب الكتائب اللبنانية، جورج العاقوري، أن حزب الله كان فصيلا وطنيا مقاوما لإسرائيل عندما كانت تحتل جزءا من الأرض اللبنانية، لكن بعدما انتهى الاحتلال لم يعد كذلك، ويتهم العاقوري حزب نصر الله انه منفذ لسياسة إقليمية وانه ادخل لبنان في أزمات خطيرة.
وسجل العاقوري الكثير من المآخذ والعتاب على حزب الله، وقال للشروق"في حزب الكتائب كان لنا الكثير من التحفظ على حزب الله، ولن كنا نعتبره مقاوما لأنه حارب إسرائيل التي احتلت جزءا من أرضنا، وبعد تحقيق التحرير لم يعد كذلك، ولم يعد وجود سلاح خارج الإطار الرسمي للدولة مبرر".
ولا يتوانى محدثنا في اتهام حزب الله بـ"العمالة للخارج وتحديدا إيران" ويقول "الجميع يعرف أن قرارات الحزب مرتبطة بالأجندة الإيرانية"، وعن دخول الحزب الحزب السورية سجل محدثنا"إقرار الحرب والسلم تقع حصريا للسلطة الحاكمة، لكن الحزب أدخل لبنان في أزمة معقدة لا مثيل لها.. لقد ورط الحزب لبنان وأصحبنا نعيش فوق بركان متفجر".
ويبدي العاقوري قناعة أن الحزب قد فقد حاضنته الشعبية 2007 لما استباح العاصمة بيروت - على حد تعبير محدثنا - وقال "الحاضنة الشعبية فقدها الحزب عندما استباح العاصمة بيروت وقام بممارسات خارج الإطار، فقد قتل وذبح وطغى.. حينها أُطلقت رصاصة الرحمة على مصداقية الحزب".

المعارض السوري سالم أبو الضاد لـ"الشروق":
"حزب الله.. بيدق في يد إيران ونصر الله جندي عن الولي الفقيه"


يصف عضو الأمانة العامة للكتلة الديمقراطية السورية المعارضة، سالم أبو الضاد، حزب الله بأنه بيدق في يد إيران يأتمر بأمرها، كما اتهم الحزب بتقتيل السوريين طيلة الثلاث سنوات الماضية خدمة لأوامر خامنئي.
يرفض أبو الضاد الإقرار بأن حزب الله فصيل وطني مقاوم، عندما قال للشروق" حزب الله معروف أنه تابع لإيران ولا يؤمن سوى بولاية الفقيه، ونصر الله يعتبر نفسه جنديا من جنود الولاية.. أما حكاية أنه مقاوم فلا أساس لها من الصحة لأن كل خطواته تندرج ضمن مخططات وأهواء إيران"، وتابع أبو الضاد "لإيران أجندة داخلية وأخرى خارجية، ولها مصالح في دول الجوار ومن بين الآليات التي تنفذ بها أجندتها حزب الله".
ويؤكد المعارض السوري، أن الصورة التي إرتسمت لدى الشعوب العربية عن الحزب بعد حربه ضد إسرائيل عام 2006، قد انكشفت حقيقتها عام2011 بعدما أقحمته إيران في الأزمة السورية، ويقول "صورته لم تكن مكشوفة، وكانت له قبل 2011 شعبية كبيرة، لكن المواطن العربي عرف حقيقة الحزب، وتيقن أنه يطبق أجندة إيرانية بحثه.. حزب الله ليس حزبا لبنانيا وطنيا بل فصيل إيراني، وهو الآن وفق إملاءات القيادة في طهران يقوم بتقتيل السوريين وتهجيرهم، ويدافع في خلال هذه عن إيران وليس عن سوريا، لأن إيران لا تود سقوط نظام بشار الأسد".

مدير التوجيه السابق في الجيش اللبناني العميد إلياس فرحات لـ"الشروق":
"الحزب دافع عن لبنان في مواجهة إسرائيل واليوم يدافع عنه في مواجهة القاعدة"


يصف العقيد السابق في الجيش اللبناني، العميد إلياس فرحات، حزب الله أنه حزب مقاوم منذ طيلة 33 سنة، وهو من تكفل بالدفاع عن الدولة اللبنانية في حربها ضد الصهاينة، واليوم يحمي الدولة من التنظيمات الإرهابية.
يستند العميد فرحات في دفاع عن حزب الله على جملة النتائج التي حققها في حروباه مع إسرائيل، ويقول للشروق "حزب الله حزب مقاوم لبناني منذ اجتياح إسرائيل للبنان عام 1982، حتى هزمها عام 2000 وخرجت من الأرض، ثم عاود الدفاع عن الأرض اللبنانية عام 2006 "، كما ينفي المتحدث التهم التي تلاحق الحزب بأنه عميل لإيران، ويرد عليها قائلا"إيران طرف أساسي في الحروب العربية الإسرائيلية، وهي الداعمة للفصائل المقاومة من حزب الله إلى حماس.. لا علاقة لإيران بحزب الله اللهم الدعم والمساندة لا غير"، وعن دخول الحزب للحرب السورية، فيؤكد أنه أمر ضروري للدفاع عن لبنان في مواجهة ما اسماه تنظيم القاعدة الذي يحضا بدعم قطري تركي على حد تعبيره.
ويشدد محدثنا أحقية بقاء السلاح في يد الحزب، بالقول "الموازنة العسكرية للعدو الصهيوني 15مليار دولار سنويا، أما ميزانية لبنان العامة فهي 800 دولار، ولا يمكن للبنان مواجهة إسرائيل، ولهذا فالحزب جزء أساسي في الدفاع عن حرمة البلاد".

تبرّأ من شاتمي الصحابة وقدّم ابنه شهيدا في معركته مع الصهاينة
نصر الله بدأ بائعا للخضر وأرعب الإسرائيليين وأخجل 1.5 مليار مسلم


مهما حاول أعداء المقاومة، النيل من حزب الله ومن أمينه العام حسن نصر الله، بالقول بأنه يلعب دور شرطي لإمبراطورية فارس، التي تبنى حاليا في العراق وسوريا ولبنان، أو بالدخول في الجدل المذهبي الذي يعود إلى فجر الإسلام من حادثة السقيفة إلى مقتل الحسين بن علي رضي الله عنهما في كربلاء، مرورا بمعركتي الجمل وصفين، فإن الاتفاق على كاريزمة رجل المقاومة حسن نصر الله، يجتمع حولها أنصار وأعداء حزب الله في نفس الوقت، فقد اعترفت بقوته تل أبيب ومراجع العالم الإسلامي كالراحل البوطي، والقرضاوي وعلي بن حاج تنقل في صيف 2006 إلى السفارة اللبنانية في الجزائر العاصمة، وطالب بمساعدة حزب الله في حربه مع إسرائيل، بالنفس والنفيس.
وتكمن قوة نصر الله، في كونه لم يطلب حُكما أو جاها، ولم يتورط في فتنة أو يطلق نارا في لبنان، ولم توجّه له أبدا أي اتهامات مالية أو أخلاقية، وحتى بعض الإشاعات التي طالت الرجل، تبخرت قبل أن تصل الإعلام، وعاش حسن نصر الله، الذي مازال في ريعان شبابه السياسي والعسكري الخامس والخمسين، حياة بسيطة جدا، حيث اشتغل مع والده في بيع الخضر في الضاحية البيروتية، وعندما اجتاح الصهاينة لبنان، عام 1982 اقتحم نصر الله عالم السياسة مع حركة أمل التي أسّسها موسى الصدر، الذي كان يُعتبر الأستاذ الأول لنصر الله، كما اعترف بذلك في حوار سابق، وبقي يحمّل معمر القذافي إخفاء أو قتل موسى الصدر، رجل الدين الشيعي، الذي جمعته صداقة حميمية بمفكري الجزائر الكبار ومنهم مالك بن نبي ونايت بلقاسم وأحمد حماني، ليستقل بحزب الله رفقة عباس الموسوي، ولم يكن قد تجاوز الثانية والعشرين، ولما اغتالت إسرائيل رفيق عمره، عباس الموسوي عام 1992 عاهد العالم، بأن يعيش طول عمره محاربا لإسرائيل، فجاء استشهاد ابنه الأكبر هادي في معركة الجبل الرفيع بجنوب لبنان عام 1997، لتزيد من وقار هذا الرجل الذي قلب قاعدة الزعماء، الذين يلقون بأبناء الأمة في المعارك، ويعيشون هم وأبناءهم في البذخ، وتبقى خطبه في حرب تموز، نموذجا فريدا في معركة خطابية، كان يقول فيها لجنود حزب الله، بأنه يقبل أقدامهم ويخجل أمام شجاعتهم، وبعد أن كنا نشاهد جنودا عرب في حروب 1956 و1967 و1973 وهم يقبّلون أحذية الصهاينة، عجزت إسرائيل عن أسر جندي واحد من حزب الله يترجاها إطلاق سراحه، فوصلتها الرسالة القوية، وصارت كلما تضرب تُردّ لها الضربة، فتفادت مقارعة رجل اقتنعت بأنه يختلف عن زعماء الورق الذين واجهتهم في الحروب الكلاسيكية.
وبعيدا عن مهاترات "التقية" التي يُتهم بها كل شيعي شريف، فإن حسن نصر الله، تبرأ علنا بعد ظهور لاعن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق، ياسر الحبيب، من كل شخص يسبّ صحابة رسول الله وأو أمهات المؤمنين، كما أمر أنصاره بأن يصلّوا خلف الداعية السني والإخواني المرحوم فتحي يكن في ساحة بيروت في عام 2006، وقدّم لحركة حماس السنية الدعم المالي والمعنوي الذي لم تحصل عليه من مليار ونصف مليار مسلم، وهو ما جعله محبوبا لدى السنة أكثر من علماء البلاط الذين يتقنون الكلام فقط، ويبقى الرثاء الذي بلغ حسن نصر الله بعد استشهاد إبنه من الإعلامي والسياسي المصري حسنين هيكل الذي عاش كل معارك العرب مع الصهاينة من 1948 إلى وقتنا الحالي.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حزب الله... ملاك أم شيطان؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:25 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب