منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام الاسرة العامة > منتدى الأسرة العام

منتدى الأسرة العام [خاص] بمواضيع الأسرة غير المصنفة و التي لا تندرج تحت أي قسم أدناه

"‬النّساء المسترجلات*" .. ‬تشوّه أم انحراف ؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السلفيون* ‬تحالفوا* ‬مع* "‬الدولة* ‬العميقة*" ‬لإسقاط* ‬مرسي* ‬قبل* ‬وصوله* ‬إلى* ‬قصر* ‬الرئاسة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-18 12:12 AM
"‬خليع*" ‬في* ‬الشرق*.. "‬رشتة*" ‬في* ‬الوسط* ‬و*"‬وعدات*" ‬في* ‬القبائل* ‬والصحراء Emir Abdelkader منتدى العام 0 2013-11-13 02:48 PM
"‬تغاضي* ‬محمد* ‬السادس* ‬عن* ‬تهنئة* ‬بوتفليقة* ‬في* ‬نوفمبر*.. ‬أزمة* ‬سياسية* ‬حقيقية*"‬ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-04 01:25 AM
درودكال* ‬يعين* "‬دبار*" ‬أميرا* ‬جديدا* ‬لكتيبة* "‬الفتح* ‬المبين*" ‬بتبسة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-03 03:44 PM
"‬استدعاء* ‬المغرب* ‬لسفيرها* ‬مبرّر*.. ‬وباشرنا* ‬حملة* ‬للدفاع* ‬عن* ‬قرارنا*"‬ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-02 04:17 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-02-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "‬النّساء المسترجلات*" .. ‬تشوّه أم انحراف ؟

"‬النّساء المسترجلات*" .. ‬تشوّه أم انحراف ؟




رئيس مصلحة الجراحة والتّوليد*: ‬التشوّهات الخلقيّة والهرمونيّة موجودة لكنها لا تؤدّي* ‬للشذوذ
محكمة الحراش عالجت أول حالة زواج بين امرأتين في* ‬الجزائر*!‬
تبادل الجنسان الأدوار فلا الذّكر عاد كذلك ولا عُرفت الأنثى بين الرّجال،* ‬فبعدما تخنّث بعض الرّجال في* ‬بلدنا استرجلت النساء*.. ‬والقُنبلة الأخيرة تسجيل أوّل حالة زواج بين امرأتين في* ‬الجزائر،* ‬بعدما تحوّلت* "‬غنّية*" ‬بالتزوير إلى رجل وتزوّجت من اختاره قلبها،* ‬وانتهت قصّتها في* ‬أروقة العدالة*....‬في* ‬ظل صمت رهيب من فعّاليات المجتمع المدني* ‬ورجال الدين والأسر*.‬
* ‬من منّا لم* ‬يقف مُحتارا بعدما مرّ* ‬أمامه شخص،* ‬فعجِز عن تمييز جنسه هل هو ذكر أم أنثى؟ هي* ‬حيرة عشناها جميعا السّنوات الأخيرة،* ‬فلم* ‬يعُد بوسعنا التفريق بين الجنسيْن في* ‬الشارع،* ‬وإن كان الرجل المُخنّث سهل نوعا ما التعرف عليه مٌقارنة بالمرأة المُسترجلة،* ‬التي* ‬أضحت نسخة طبق الأصل عن الرجل*.. ‬و"المُسترجلات*" ‬كُنّ* ‬تتواجدن فقط في* ‬النوادي* ‬الرياضية،* ‬المعاهد والإقامات الجامعية وبالمدن الكبرى،* ‬أما الآن فنراهنّ* ‬داخل أٌسر محافظة وفي* ‬ولايات داخلية،* ‬وبالعاصمة لهن أماكن مشبوهة وقاعات شاي* ‬يلتقون فيها*.‬
أثناء بحثنا في* ‬الموضوع من الناحية الطبّية،* ‬تفاجأنا حقّا لوجود حالات لنساء وُلدن بأعضاء تناسلية وهرمونات ذكرية،* ‬وعشن مرحلة من حياتهن استمرّت حتى المراهقة بمظهر نساء وأحاسيس رجال،* ‬ولم* ‬يُكشف أمرهنّ* ‬إلّا بعد* ‬غياب عادتهنّ* ‬الشهرية،* ‬وحالات لذكور فاجأتهم في* ‬مرحلة البلوغ* ‬صفاتٌ* ‬أنثوية فأضحوا من أجمل النساء* !! ‬هذه الحالات كشفها لنا البروفيسور خوجة راسيم مُختص في* ‬طب النساء والتوليد ورئيس مصلحة بمستشفى بولوغين* (‬ابن زيري*) ‬بالعاصمة،* ‬فالأخير أطْلعنا على صور* ‬غايةً* ‬في* ‬الغرابة احتاجت تدخّلا جراحيّا لتصحيح التشوّه الخَلقي* ‬وتحديد الجنس الحقيقي*. ‬حسب البروفيسور تبدأ التشوهات الخلقية لدى الأجنة في* ‬بطن الأم،* ‬ففي* ‬حالات* ‬يحدث خلل بهرمون الأستروجين المسؤول عن ظهور الصفات* ‬الأنثوية بجسد الجنين الأنثى خلال* ‬17* ‬أسبوعا الأولى من الحمل،* ‬ينتج عنه إمّا تكوين خاطئ لجهازها التناسلي،* ‬أو ولادتها بعُضوين تناسليّين ذكري* ‬وأنثوي،* ‬وهذه الحالات تُكتشف عند الولادة بمراقبة دقيقة لجسد الرضيع،* ‬أما* ‬غالبيتها فلا تظهر إلا في* ‬مرحلة البلوغ*.‬
يقول البروفيسور"في* ‬حالة الأنثى* ‬يمكن أن* ‬يكون لها جهاز تناسلي* ‬أنثوي* ‬ظاهر وآخر ذكري* ‬مخفيّ،* ‬ونكشف الأمر في* ‬مرحلة البلوغ* ‬عندما تشتكي* ‬الفتاة من* ‬غياب عادتها الشهرية،* ‬ففي* ‬حالات اكتشفنا وجود خصيتين مخفيّتين،* ‬وتعاملنا مع الحالة بإجراء تحاليل للهرمونات الغالبة في* ‬جسد الفتاة،* ‬ثم نُجري* ‬لها عمليّة استئصال الخصيتين لأن بقاءهما سيُسبّب لها سرطانا،* ‬ونمنحها مٌضادّات لهرمونات الذكورة،* ‬وحالة أخرى* ‬يحصل فيها اضطراب في* ‬الأنزيمات ما* ‬يُؤثّر على هرمون البروجيسترون للأُنثى مُتسبّبا في* ‬غياب عادتها الشهرية،* ‬وظهور شعر وصوت خشن،* ‬وحالة ثالثة* ‬يتحول فيها شكل الجهاز التناسلي* ‬للأنثى مع الوقت إلى ما* ‬يشبه جهاز ذكر،* ‬والعلاج عبارة عن مضادات لهرمونات الذكورة،* ‬وغالبية هذه الحالات حسب البروفيسور تعاني* ‬فيها الأنثى من* ‬غياب الرّحم بجسدها فتَضحى عقيما،* ‬وفيه مُحاولات ببعض البلدان لحل هذا المشكل،* ‬حيث نجح أطباء أتراك مؤخرا في* ‬زرع رحم لسيدة تمكنت من الحمل لكنّها أجهضته بعد* ‬4* ‬أشهر،* ‬أمّا بقية عمليّات تصحيح التشوّهات الخلقية ناجحة بالجزائر*.‬


لتريْن من الدم تجمّعت في* ‬بطن فتاة أخفت أمر* ‬غياب حيْضها*!!‬
ويُحذّر الدكتور من عواقب سكوت العائلات عن مثل هذه الحالات إمّا خجلا أو جهلا،* ‬وطالبهم بالمُراقبة الدقيقة لأجساد أطفالهن الرّضع،* ‬وعدم التحرّج من فتح موضوع العادة الشهرية مع الفتيات،* ‬لأن وجود الحيض من عدمه هو السبيل الوحيد لكشف هذه التشوهات الخَلقيّة،* ‬وفي* ‬هذا الموضوع سرد علينا البروفيسور قصّة فتاة أخفت أمر* ‬غياب عادتها الشهرية عن عائلتها حتى صار عمرها* ‬35* ‬سنة،* ‬وأثناءها كان بطنها* ‬ينتفخ شيئا فشيئا إلى أن أٌجبرت على الذهاب إلى المستشفى،* ‬ليكتشف الأطبّاء أن الانتفاخ هو تجمّع لدم الحيض في* ‬بطن الفتاة التي* ‬لا تملك أصلا رحما،* ‬واكتشفوا في* ‬بطنها ما مقداره لتريْن من الدّم الذي* ‬تحوّل لونه إلى البنّي* ‬الغامق،* ‬وكان كثيفا جدّا وكأنّه شوكولاطة ذائبة،* ‬ما كاد* ‬يتسبّب في* ‬التصاقه بأمعائها من كثرة كثافته،* ‬وخطر إصابتها بورم سرطاني* ‬في* ‬حال وصل السّائل لأعضاء حيويّة كالكبد*.‬


شاب* "‬خُنثى*" ‬ينتحر شنقا وآخر* ‬يرتدي* ‬ملابس فضفاضة لإخفاء جسده
ومن القصص المأساويّة التي* ‬تسبّب فيها خجل الأبناء من مُصارحة عائلاتهم بتشوهاتهم الخلقية بالأماكن الحساسة،* ‬قصة شاب من تيزي* ‬وزو وُلد* ‬يحمل عُضوا تناسليا لأنثى ظاهر وآخر ذكري* ‬مخفي* ‬وعاش حياته كرجل لامتلاكه هرمونات ذكرية فيما العضو الأنثوي* ‬مُجرّد تشوه شكلي* ‬لا* ‬غير،* ‬ولخجله وعائلته من عرض حالته على طبيب إلاّ* ‬على بعض الأصدقاء المُقربين الذين كان* ‬يؤكد لهم إحساسه بوجود شيء مخفي* ‬أسفل بطنه،* ‬وُجد الشاب منتحرا بشجرة زيتون وهو في* ‬سن* ‬25،* ‬رغم أن حالته بسيطة طبيا وتحتاج فقط لتدخل جراحي،* ‬وقصة أخرى لشاب من ولاية داخلية أخبرونا أنه* ‬يرتدي* ‬ملابس فضفاضة ويعيش معزولا عن المجتمع بسبب ظهور صفات أنثوية بجسده عند بلوغه،* ‬فيما كان عليه زيارة طبيب هرمونات لمنحه أدوية توقف هرمونات الأنوثة*.‬
أكّد لنا البروفيسور أن هذه الحالات التي* ‬ذكرناها لا* ‬يمكن أن تصل أبدا حدّ* ‬الشذوذ اللاإرادي* ‬بين نفس الجنس،* ‬إلا إذا تعمّد صاحبها ذلك،* ‬وهو ما* ‬يقودنا للحديث عن نوع ثان من النساء وهن المُسترجلات،* ‬وهن إناث عاديّات تتعمّدن التشبه بالرجال في* ‬مرحلة معينة من عمرهن لأسباب مختلفة،* ‬كمُعاملة الوالدان للفتاة منذ صغرها على أنها ذكر،* ‬نشوءها في* ‬وسط ذكوري،* ‬الرياضات الرجالية والعنيفة،* ‬تعاطي* ‬هرمونات الذكورة،* ‬تعرض الفتاة لحادثة اغتصاب فتتخلى عن جنسها خوفا من التعرض للحادث نفسه مستقبلا*...‬
وترى نبيلة أرزقان مختصة نفسانية أن المُسترجلة تعيش اضطرابا نفسيا وسلوكيا نتيجة أزمة الهوية التي* ‬تلازمها،* ‬وعلى الأسرة الانتباه لهذا الوضع الشّاذ وعدم التستر عليه،* ‬لدرجة أن بعض المختصين أكدوا أن الفتاة التي* ‬تخالط الرجال منذ الصغر وتتصرف مثلهم،* ‬قد تفرز* ‬غُددها لا إراديا هرمون"التسترون*" ‬الذكري* ‬محدثا تغيرات فيزيولوجية على جسدها فتصبح رجلا*.‬


مُسترجلات* ‬يعملن بالمسابح النسويّة والحمامات* ‬
صعبٌ* ‬الحديث مع امرأة مسترجلة لعُنفهنّ* ‬وتحفظهنّ،* ‬لكن وممّا عايشناه في* ‬المعاهد الجامعية وفي* ‬نوادي* ‬رياضية،* ‬أن المسترجلات* ‬يقلدن أبسط تصرفات الرجال،* ‬فيحلقن ذقنهن رغم عدم وجود شعر في* ‬وجوههن،*..‬ناهيك عن علاقاتهن مع بنات جنسهن،* ‬وكثير من الفتيات تعرّضن لمعاكسات في* ‬الشارع من المسترجلات،* ‬والخطير أن* ‬غالبية المسترجلات* ‬يتم توظيفهن في* ‬أماكن التجمعات النسويّة،* ‬وهو ما قد* ‬يُسبّب مشاكل كثيرة،* ‬وقد رأيناهنّ* ‬يعملن أعوان أمن في* ‬مسابح نسوية بالعاصمة وإذا توفر لهن الوقت* ‬يدخلن للسباحة مع النساء،* ‬ولك أن تتخيل الموقف*... ‬وكثير منهن* ‬يعملن* "‬طيّابات*" ‬في* ‬الحمّامات النسائيّة،* ‬وقد تلقينا عدة شكاوى من نساء تحرشت بهن بنات جنسهن في* ‬الحمامات،* ‬وهذا أحد أهمّ* ‬أسباب تحريم الحمام على النساء في* ‬الإسلام*.‬
وتبرّر المُسترجلات أمْر تحوّلهن حسب قصص سمعناها بتعرّضهن لمواقف عنيفة في* ‬حياتهن،* ‬فمنهن من اغتُصبت وأنجبت طفلا* ‬غير شرعي،* ‬وأخرى ضحية طلاق وجدت نفسها في* ‬الشارع فاسترجلت لحماية نفسها،* ‬وأخريات اعتبرن بشاعتهن مبررا للتحول*!!‬،
ومن آخر الروتوشات لإكمال صفة* "‬الترجل*" ‬تغيير الاسم،* ‬فتٌضفن اسم رجل لأسمائهن مثل دليلة مسعود،* ‬نجاة رابح*... ‬وهن* ‬ينشطن في* ‬شبكات دعارة مهمتهن جلب النساء لسهولة دخولهن عالم حواء*.‬


غنية تحوّلت إلى* "‬غانو*" ‬وتزوجت صديقتها بعقد مزور*!‬
أما أخطر ما حدث،* ‬وفي* ‬قضية عالجتها محكمة الحراش بالعاصمة،* ‬عقدت امرأتان قرانهما رسميا،* ‬القضية التي* ‬حقق فيها أمن براقي* ‬بالعاصمة نهاية السنة المنصرمة بدأت بتعارف فتاة من ولاية تيسمسيلت مع شابة مسترجلة تدعى* ‬غنية من العاصمة عن طريق الأنترنت،* ‬والمسترجلة التي* ‬تشبه شكلا الذكور ولها لحية*!! ‬ادّعت لصديقتها أنها رجل* ‬يُدعى عبد الغاني*.‬
وبعد علاقة طويلة قررتا الزواج فلجأت* ‬غنية أو كما تُنادى* (‬عبد الغاني* ‬أو* ‬غانو*) ‬وتعمل قابضا بحافلة إلى تزوير بطاقة تعريفها لتحمل اسم رجل،* ‬حيث توجّهت إلى مدينة خميس مليانة لتزوير شهادة ميلادها* ‬12،* ‬وبطاقة تعريفها بمساعدة أشخاص،* ‬ثم قصدت رفقة عجوز وآخرين منزل الفتاة لخطبتها*...‬الزواج سُجل بعقد رسمي* ‬مُشهّر لدى مصالح الحالة المدنية ببلدية براقي،* ‬وبعد* ‬8* ‬أشهر انكشفت الفضيحة*...‬العروس أنكرت هي* ‬وعائلتها علمهم بجنس العريس بحكم أن شكله الخارجي* ‬يوحي* ‬أنه رجل،* ‬وهو نفس ما ذهبت إليه تصريحات الشهود والإمام،* ‬في* ‬حين صرحت* "‬غانو*" ‬أنها تتصرف طيلة حياتها كرجل،* ‬بحكم امتلاكها هرمونات ذكرية،* ‬وواجه المتورطون تهم تكوين جمعية أشرار،* ‬التزوير واستعمال المزور في* ‬محررات رسمية،* ‬الإدلاء بإقرارات كاذبة،* ‬انتحال هوية وهمية،* ‬عدم التبليغ* ‬عن جنحة الشذوذ*.‬


الأئمة*: ‬المُسترجلات ملعونات*.. ‬يُصنفن في* ‬نفس مرتبة العاقّ
ظاهرة استرجال المرأة حسب رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي* ‬من الكبائر،* ‬لأنها خروج عن الفطرة التي* ‬أودعها المولى عز وجل في* ‬عباده،* ‬لإيجاد توازن في* ‬حياتهم الدينية والدنيوية،* ‬والمتشبهة قصدا بالرجال ملعونة تخرج من رحمة الله،* ‬وقد وُضعت في* ‬نفس مرتبة عاقّ* ‬الوالدين والدّيوث،* ‬وذلك في* ‬حديث النبي* ‬عليه أفضل الصلاة والتسليم* "‬ثلاثة لا* ‬ينظر الله عز وجل إليهم* ‬يوم القيامة*: ‬العاق لوالديه،* ‬والمرأة المترجلة،* ‬والديوث*"‬،* ‬وفي* ‬صحيح البخاري* "‬لعن النبي* ‬صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال،* ‬والمترجلات من النساء*"‬،* ‬ويضيف* "‬أمّا إذا كانت حالة مرضية وتحتاج لعلاج،* ‬على المجتمع مساعدتها وعدم الإساءة إليها*"‬،* ‬وحمّل محدثنا مظاهر العصرنة التي* ‬غابت فيها القيم ولم تراع أنوثة البنت ولا رجولة الذكر،* ‬حيث أصبح العالم مبنيا على المادة،* ‬فالأحسن في* ‬مجتمع العولمة هو الأكثر قدرة على تأمين الماديات حتى لو كان هذا الأحسن إنسانا خال من أي* ‬قيم،* ‬وطالب حجيمي* ‬أفراد المجتمع بنصح المُسترجلات وعدم تركهن على هواهن واستنكار سلوكهن،* "‬لو استنكر كل واحد تصرفاتهن وواجههن قائلا باستغراب*...‬أنتن نساء*....‬لربّما عادت كثيرات إلى وعيهن*".‬
كما حذّرت رئيسة جمعية رعاية الشباب والمرأة نادية دريدي* ‬من انتشار ظاهرة استرجال النساء* "‬صرنا نرى شبيهات الرجال بالشارع وأماكن العمل وعلى شاشات التلفزيون*...‬ومن صادفتهن في* ‬حياتي* ‬أجبرتهن ظروف الحياة على الاسترجال،* ‬بعدما ولجن مهنا مخصصة أصلا للرجال،* ‬فاعتقدن في* ‬قرارة أنفسهن بأنهن ذكور فعلا*"‬،* ‬وأخبرتنا محدثتنا عن امرأة قصدت مقر الجمعية طلبا للمساعدة،* ‬هي* ‬امرأة مطلقة عانت من اضطهاد زوجها،* ‬ولانعدام مسكن* ‬يأويها اتخذت من الشارع مأوى،* ‬ومع كثرة مخالطتها الرجال بالشارع حلقت شعرها وأضحت رجلا في* ‬تصرفاتها مبررة أنه لحماية نفسها*".‬


تحذيرات من وصف* "‬عيشة راجل*" ‬لإساءته لأمنا عائشة
يُطلق الجزائريون ومنذ القدم عبارة* "‬عيشة راجل*" ‬كناية على المرأة الشبيهة بالرجل في* ‬شكلها أو تصرفاتها،* ‬وهذه العبارة حذّر منها مؤخرا بعض رجال الدين ونصحوا باجتنابها،* ‬مؤكدين أن العبارة مُسيئة لسيدتنا عائشة رضي* ‬الله عنها زوجة النبي* ‬عليه الصلاة والسلام،* ‬والأصل التاريخي* ‬للعبارة حسبهم،* ‬يعود للفاطميّين الشيعة الذين حكموا شمال إفريقيا،* ‬وأطلقوا العبارة على كل صفة قبيحة في* ‬المرأة فيقولون* "‬راجل كعائشة*"‬،* ‬وذلك لكرههم لعائشة أم المؤمنين،* ‬وفي* ‬هذا* ‬يقول حجيمي* "‬رغم عدم تأكدنا من أصل عبارة عيشة راجل ومن أنها مسيئة لأمّنا عائشة أطهر خلق الله،* ‬ومع ذلك فالإساءة للنساء من صحابياّت وغيرهن قولا أو فعلا نهى عنها الإسلام،* ‬وتوعّد بعقوبة شديدة لصاحبها،* ‬فمن أهانهن إلا لئيم وما أكرمهن إلا كريم،* ‬كما أن الأنثى مُفضلة في* ‬الإسلام على الذكر*".‬

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"‬النّساء المسترجلات*" .. ‬تشوّه أم انحراف ؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:25 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب