منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"يا عيب الشّوم".. على الحكّام العرب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مُقاتلون بـ"داعش" يتوعّدُون الغرب بالدماء و"شيّ اللُّحوم" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-19 06:07 PM
هل عاد "لورانس" الجديد و"شيطان" ربيع العرب؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-26 06:21 PM
رضا: "الفاشية الدينية" الحاكمة في إيران تتدخل في شؤون العرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-19 03:33 PM
"يديعوت أحرونوت": دعوا العرب يقتلون انفسهم بهدوء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-14 08:01 PM
"محاربو الصحراء" تعرب "فاعلا" فقط..أيها العرب! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-27 11:37 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-02-15
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "يا عيب الشّوم".. على الحكّام العرب

"يا عيب الشّوم".. على الحكّام العرب




قال الدكتور نامي بركات، والد ضياء، الذي قتل في أمريكا رفقة زوجته وأختها، إنه يقوم بعمل كبير لإثبات أن الاعتداء هو جريمة كراهية ضد الإسلام والمسلمين وليس نتيجة شجار حول موقف السيارات، وهو ما يحاول جزء كبير من الإعلام الأمريكي الترويج له.
وتأسف المتحدث، في حواره عبر الهاتف مع "الشروق"، عن موقف الحكومات العربية التي تضامنت بشكل غير مسبوق مع ضحايا اعتداء شارلي إبدو، بينما لاذت بالصمت إزاء الجريمة التي أودت بحياة ولدي وزوجته وأختها وقال: "عار كبير على هؤلاء الحكام"

أولا، كيف تلقيتم خبر الجريمة التي راح ضحيتها ولدك ضياء رفقة زوجته وأختها؟
أنا حزين جدا جدا، وإلى الآن لم نصدق ما وقع، فالجريمة فاقت قدرتنا على الاستيعاب.


كيف تنظر إلى الطريقة التي تعامل بها الإعلام الأمريكي خلال اليوم الأول للجريمة حيث تم التغطية عليها وتجاهلتها معظم وسائل الإعلام كما تم تجاهلها من قبل الرسميين؟
نعم، حاولوا في البداية التركيز على أن الجريمة وقعت بسبب خلاف بشأن أماكن توقيف السيارات، وهذا الأمر خطأ وبعيد عن الواقع.


وهذا ما ذهبت إليه زوجة الجاني في تصريحاتها للإعلام؟
وهذا أمر سخيف إلى درجة كبيرة، وهو كلام غير صحيح بالمطلق.


ولكن الجاني كان جارا للضحايا، هل وقعت خلافات بينهم في الماضي؟
ابني كان يسكن هناك منذ سنة ونصف، وقد تزوج منذ ستة أسابيع فقط، وامرأته كانت ترتدي الحجاب، ولم تكن هناك خلافات تذكر مع الجاني بل هناك "شغلات" بسيطة جدا على مكان ركن السيارة، ورغم أن القانون كان يسمح لابني بركن السيارة في مكان معين إلا أنه فضل تغيير مكانها رغبة منه في تفادي المشاكل مع الجار.


هل تقصد أنه كان هناك خلاف بسيط حول "الباركينغ" وانتهى ولا علاقة له بالجريمة؟
أبدا، أبدا، أبدا... لم يكن لهذا الخلاف البسيط أدنى علاقة بالجريمة... المجرم كان يلاحظ أن البنات متحجبات ويتعلق الأمر بزوجة ابني وأختها، وقد وقعت الجريمة بينما كانت أخت زوجة ابني تزورهم.


كيف وقعت الجريمة؟ هل من تفاصيل؟
الجريمة وقعت في الخامسة مساء، حيث قام الجاني بطرق الباب ودخل، وأطلق الرصاص على الضحايا الثلاثة الذين كانوا في البيت، وهذا كل الذي نعرفه عن الجريمة، ولم تكن هناك أي علامات لحدوث عراك كما أن السيارات الثلاث (سيارة ابني وسيارة زوجته وسيارة أختها) كانت كلها مركونة في مكان لم يكن عليه خلاف فيما سبق... الجريمة كانت جريمة كراهية ضد المسلمين ولم تكن أبدا بسبب خلاف بسيط حول الباركينغ.


بعد أن تأكد الآن أنها جريمة تتعلق بالكراهية ضد المسلمين، كيف سيؤثر هذا على الإجراءات القضائية فيما بعد؟
نحن نشتغل بكل قوانا مع الحكومة من أجل أن تكون تصريحاتها صحيحة ومتطابقة مع ما حدث، وتفند كل الادعاءات التي تقول إن الجريمة سببها موقف السيارات، ونحن وراء هذا الموضوع ولن نتركه حتى نأخذ حقنا كاملا.


كيف كان تفاعل الجاليات العربية والإسلامية معكم في هذا المصاب؟
ما شاء الله، كان هناك تضامن كبير، نحن نستقبل الوفود من كل الولايات الأمريكية، من كاليفورينا، أوكلاهوما، أيريزونا، شيكاغو، أطلنطا، كارولينا الجنوبية، أولاباما، نيويورك، واشنطن، وغيرها من الولايات. وكل هؤلاء لا نعرفهم معرفة شخصية لكنهم سارعوا إلى التضامن معنا.


إلى حد الآن لا يوجد أي تصريح رسمي من أي بلد عربي تناول هذه الجريمة، في الوقت الذي شاهدنا كلنا كيف تفاعل هؤلاء مع الاعتداء على صحيفة شارلي إبدو، وكان هناك استنفار على مستوى كل الحكومات العربية، وكيف أنهم سارعوا إلى إرسال وفود عالية المستوى للمشاركة في مسيرة باريس المتضامنة مع صحيفة شارلي إبدو وبعض الزعماء العرب شاركوا شخصيا في المسيرة... كيف تنظر إلى هذه المعاملة التفاضلية؟
يا عيب الشوم... يا عيب الشوم علينا ـ نحن العرب والمسلمين ـ الشعوب كلهم قلب واحد لكن الحكومات كارثة.. ولا أقول أكثر.


والإعلام العربي، ألا ترى أنه لم يقم بالواجب في التركيز على هذه الجريمة كما فعل مع الاعتداء على شارلي إبدو؟
لو استثنينا الجزيرة التي اهتمت بالجريمة، فإن باقي المؤسسات الإعلامية في العالم العربي لم تقم بالكافي، كان هناك الكثير من الكلام، قيل بعد اعتداء شارلي إبدو من الإعلام العربي.


أعود إلى الضحايا وأنا لا أريد أن أقلب مواجعك، ولكن لا بد لي أن أسألك عن نشاط الفقيد، خصوصا ما يتعلق بجمع المساعدات للنازحين السوريين، ما تقول في هذا الشأن؟
ولدي ضياء ـ رحمه الله ـ سافر إلى تركيا منذ نحو سنتين، كما سافر إلى القدس الشريف، وكل هذا في إطار نشاطاته لمساعدة اللاجئين، في سوريا وفي فلسطين... كان يجتهد في جمع المساعدات، كان يقصد المساجد والجامعات ويقف إلى إحدى الزوايا ويقوم بجمع المساعدات، وكان أحيانا يبيع بعض الأغراض البسيطة بنية جمع المساعدات وخلال الصيف الماضي سافر مجددا إلى تركيا وأخذ معه عشرة أطباء مختصين في جراحة الأسنان، وهو كذلك جراح أسنان، لعلاج اللاجئين السوريين في المخيمات.


كيف كانت علاقته مع العائلة والوالدين على الخصوص؟
آه... ما شاء الله عليه، كان رحمه الله ولدا مطيعا، لم أقل له يوما كلمة أو طلبت منه طلبا أو أمرته إلا وكان مطيعا ومحبا... كان رضا الوالدين عنه أهم شيء... الله يرحمه.


أنا أعلم أن الموضوع صعب عليك، فقط أقول لك إن الجريمة كان لها وقعها في الجزائر كما أن الإعلام في الجزائر اهتم بها وقارن الأمر بما حدث غداة الاعتداء على شارلي إبدو، ماذا تقول للجزائريين؟
نحن شعب واحد، وهذه الجريمة يجب أن توحدنا ـ نحن المسلمين ـ وتعيد إحياء معاني التعاون والتضامن، ولقد أخذت عهدا على نفسي بأن تبقى رسالة ولدي ضياء مستمرة، وسأسافر إلى تركيا، وأواصل القيام بما كان يقوم به.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"يا عيب الشّوم".. على الحكّام العرب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:29 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب