منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"جهاديون" مغاربة يقاتلون طمعا في سيارات ومسابح "داعش"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جهاديون مغاربة توسطُوا للكساسبَة لدَى "دَاعش" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-06 10:05 PM
"فضائح" وُزراء مغاربة .. "العلاوات" والشّكلاطة ورُوبي و"الكرّاطة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-12-22 11:50 PM
يافعُون مغاربة يواصلُون "نفيرهم" إلى "داعش" عن طريق المَجَـر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-12-11 02:06 PM
"البشمركة" الكردية تعتقل ثلاثة مغاربة في طريقهم إلى "داعش" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-09-27 02:08 PM
تقرير أمريكي: 1500 مغربي يقاتلون ضمن تنظيم "داعش" بسوريا‎ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-30 12:27 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-03-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "جهاديون" مغاربة يقاتلون طمعا في سيارات ومسابح "داعش"

"جهاديون" مغاربة يقاتلون طمعا في سيارات ومسابح "داعش"



خرج من مدينة "الفنيدق" المغربية الصغيرة، في ظرف سنتين فقط، جوالي 400 شاب من أصل 1122 "جهادي" مغربي، يحاربون في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، ما يدفع إلى التساؤل بخصوص طرق الاستقطاب والدّوافع التي تكمن وراء رحلاتهم إلى بؤر القتال.
من الحشيش إلى "داعش"
حثّ الأب ابنه على التمسّك بالدين، رغبة منه في أن يقلع عن تعاطي المخدّرات، لينتقل الابن بعد ذلك إلى سوريا للقتال هناك برفقة "داعش"، اسمه محمّد، يبلغ من العمر 25 سنة، وينحدر من حي فقير بتطوان، وهو الآن يعيش في سوريا منذ شهرين تقريبا، بعد أن أصيبت رجله في انفجار.
ويقول حسن، ابن عم محمد، من غير أن يرفع بصره "يريد محمد مغادرة سوريا، والعودة إلى المغرب، بعد أن شاهد كيف يُذبح الكثير من النّاس هناك، ومن هول الحرب التي رأى، لكنّه يخشى أن يسجن بعد عودته".
ويضيف قائلا "ذهب محمّد منذ سنة تقريبا، في يوم زفاف أخيه. لم تكن لديه رغبة في الدّراسة، وكان يدخن الحشيش، ويتعاطى الكوكايين، لهذا حَسِب أبوه أن الدّين قد يكون وسيلة ناجعة لتقويم حياة ابنه".
طالب حقوق وشخصان آخران من تطوان، هما آخر الملتحقين بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، ليضافوا إلى مئات المغاربة هناك، تقدرهم السلطات بـ1122 مقاتل، زيادة على 2000 أوروبي من أصل مغربي يحاربون في الشام والعراق.
المثلث الأسود
عمدة طنجة، فؤاد العمري، قال لجريدة إلكونفيديثيال، إن استقطاب الشباب من شمال المغرب لا يعود إلى انتشار الأفكار السلفية فقط، فثمة عامل الفقر، بما أن هذه المنطقة من البلاد كانت منسية من قبل الملك الراحل الحسن الثاني.
وأردف العمدة "ليس ثمّة مدارس في تلك المنطقة، كما أن التهريب موجود بقوة، أضف إلى ذلك تجارة المخدّرات، ناهيك عن انتشار الأفكار المتطرّفة التي تجد لها صدى بين الأسر الفقيرة، ونحن الآن نؤدي الثمن باهظا" يشتكي عمدة المدينة.
بعض الباحثين ووسائل الإعلام تطرقت إلى ما سمته "المثلث الأسود"، الذي تشكّله ثلاثة مدن: طنجة وتطوان والفنيدق، حيث تمثل هذه المدن نقطة التجمع والانطلاق نحو سوريا والعراق، ويقدر عدد الجهاديين الذين خرجوا من هذه المنطقة بـ800 شخص.
البحث عن حياة أفضل
محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، الذي يجري بحثا ميدانيا حول مواطني مدن شمال المغرب الذين يلتحقون بصفوف الدولة الإسلامية "داعش"، يميّز بين جيلين.
ويشرح "كانت لدى الذين ذهبوا للجهاد في سوريا سنة 2012 أفكار سلفية، حيث تمّ استقطابهم في المساجد"، مشيرا إلى أن "الشباب الذين ذهبوا إلى سوريا سنة 2014، سعوا وراء حياة أفضل، فمعظمهم ينحدرون من أحياء فقيرة ويعيشون من المخدّرات، و80% منهم لم يتجاوزوا التعليم الابتدائي.
يحكي محمد يونس "يُستقطب الشباب من قبل أصدقائهم الذين سبقوهم إلى سوريا، والذين ينشرون صورهم على الفيسبوك، متفاخرين بالشاليه والسيارات والمسابح"، يورد يونس وهو صديق لمحمّد حمدوش، المعروف بـ"كوكيتو"، الذي يعتبر الذراع الأيمن لأبو بكر البغدادي.
ظهر "كوكيتو" على صفحات مجلات أوروبية، ونشر صوره على الفيسبوك ممسكا بخمسة رؤوس مقطوعة"، يؤكد يونس أنّه ما زالت ترده أخبار كوكيتو، الذي يتباهى بكون "المغاربة يحظون بمكانة مرموقة قي تنظيم الدولة الإسلامية، وربع الأشخاص الذين ينفذون هجمات انتحارية هم مغاربة".
ووفق جرائد مغربية، نُصّب تنظيم "الدولة الإسلامية" أربعة جهاديين مغاربة في مواقع المسؤولية، هم الآن يديرون شؤون العدل، والمالية، والشؤون الداخلية والمعلومات"، وهو ما أكده وزير الداخلية، محمد حصّاد، عندما صرّح قائلا "لا يكتفي الجهاديون المغاربة بلعب أدوار ثانوية، فبعضهم يشغلون مواقع المسؤولية في "داعش".
ذهاب وإياب
قدم يوسف من سوريا، بعد أن حارب هناك لمدّة ثلاثة أشهر لينتهى به المطاف بأحد المستشفيات. إنه أحد العائدين القلائل الذين لم يتمّ اعتقالهم بعدما وطأت أقدامهم مطار الدار البيضاء، والذي يعتبر نقطة انطلاق وعودة معظم المقاتلين.
وجرّاء إصاباته التي ألمت بجسده، يقبع يونس تحت الإقامة الجبرية، ولا يسمح لنا والده بالتّحدث إليه، لأنّه "يحتاج إلى الرّاحة". مع ذلك، يوضح صديقه شكيب الذي يعمل بسبتة، "كان يوسف فتى سعيدا، وعاديّا، وكان يلعب الكرة معنا جميعا، لكنّه فجأة بدأ يسدل لحيته، ويذهب إلى المسجد للصّلاة".
قصّة يوسف تشبه قصص العديد من الشباب المغاربة الذين يسافرون إلى سوريا، ثمّ يقرّرون العودة بعد ذلك، رغم احتمال تعرّضهم للاعتقال، فيما تعتقد الحكومة أن عودتهم قد تشكل أعمالا عدوانية قد يقومون بها ضد وطنهم.
المغرب يعزّز سياساته الأمنية
أوقفت المصالح الأمنية، في فبراير الماضي، ثلاثة متطرّفين بالدّار البيضاء ووجدة، ينحدرون من مدينة سيدي بنور. وحسب الحكومة المغربية، كان هؤلاء على وشك الالتحاق بمنظمة إرهابية بليبيا، كما اعتُقل ثلاثة أعضاء بهذه المنظمة في 31 دجنبر.
وخلال الفترة ما بين 2002 و2014، فكّكت السلطات المغربية 124 خلية جهادية، حسب أرقام وزارة الداخلية، كما أن حكومة عبد الإله بنكيران "الإسلامية" عدّلت بعض فصول القانون الجنائي، بهدف تشديد العقوبات التي تتعلق بجرائم استقطاب وتكوين الإرهابيين.
وقوبلت هذه العقوبات بانتقادات منظمات حقوق الإنسان، لكونها لا تتوفر على شروط الإنصاف، حيث قال محمد نشناش، رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، بأنه لا يُطبّق على الإرهابي حكم منصف.
وتابع نشناش "إنّ هذا التعديل الذي اقترحته وزارة العدل مجحف نوعا ما، كما أنّه غير عادل، لكونه يعطي أجهزة الأمن الحق في اعتقال شخص عائد من سوريا بتهمة محاولة القيام بفعل لم يقم به بعد".
واستطرد "ما نريده هو أن لا يعتبر الشخص العائد من سوريا أو الذي ينوي الذهاب مذنبا، فالقوانين التي تعاقب على القيام بأعمال إرهابية هي نفسها التي يحاكم بها من يقومون بالدعاية للإرهاب"، مضيفا أن "مفهوم الدعاية للإرهاب ليس باليسير توضيحه، أهو مقال صحفي، أم شريط فيديو، أم تصريح مواطن"، يتساءل نشناش.
وكان المغرب قد أعلن في نونبر الماضي عن دعمه للتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، رغم أنّ هذا الدّعم ظلّ مقتصرا على العمل المخابراتي واللوجيستيكي، وبعد ذلك أطلقت الحكومة بقرار ملكي خطة "حذر"، بهدف تعزيز أمن البلاد وحماية المواطنين من هجمات محتملة.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"جهاديون" مغاربة يقاتلون طمعا في سيارات ومسابح "داعش"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:23 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب