منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

عندما تصنع الدولة أعداءها

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من يختار للجزائر أعداءها؟؟؟؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-16 11:19 PM
كيف تصنع الدم ؟ DALINA قسم الطب والصحة 2 2013-01-11 03:06 PM
لماذا تزوغ عين الرجل غيث منتدى الأسرة العام 12 2012-05-01 05:24 PM
كيف تصنع شعبا من الاغبياء ؟؟؟ abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2012-04-30 09:37 PM
كلماتك تصنع حياتك Pam Samir منتدى علم النفس وتطوير الذات 9 2011-11-05 06:20 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-03-14
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي عندما تصنع الدولة أعداءها

عندما تصنع الدولة أعداءها



لا يمكن الجزم بأن معظم من تعتبرهم الدولة اليوم أعداءها، وتصنفهم من بين الأشخاص الذين يشكلون خطرا على وحدتها الترابية، هم إنفصاليون بالفطرة، وكما يعلم جميع المغاربة، وخصوصا الصحراويون، فإن أشد أعداء الدولة من أبنائها، هم مواطنون مغاربة، شبّوا و ترعرعوا داخل أسر أغلبها خدمت الوطن، بل أن معظم الإنفصاليين في الصحراء، منحدرون من عائلات وطنية، أو أحد أصولهم حمل السلاح خدمة للوطن، ولم يكن أن يخرج أحد مكوناتها خارج السرب، لولا وقوع أخطاء لم تنتبه إليها الدولة، و الخطير في هذا الأمر هو أنها لا تزال مستمرة فيه، رغم أن الأيام و الشهور و السنين، أثبتت أن الدولة تتحمل جزء ا كبيرا في إستفحال ظاهرة الإنفصال في الصحراء، منذ أول يوم تحولت فيه مجموعة أطلقت على نفسها "البوليساريو" من مقاومة للمستعمر الإسباني، إلى كيان يطالب باستقلال الصحراء.

وقبل أن نتحدث عن أشهر إنفصاليي الأقاليم الجنوبية، لابد من تسليط الضوء، على أصول هؤلاء، وكيف ترعرعوا في أسر، يسودها حب الوطن، و تعج بمقاومين حملوا السلاح خدمة للمغرب، فالسيدة أمينتو حيدار التي إزدادت في إقليم أقا، قد كبرت في أسرة ربها عنصر داخل جهاز القوات المساعدة، وحمل السلاح لسنوات في وجه جبهة البوليساريو التي تطلق على إبنته اليوم "غاندي الصحراء"، و نائبها في الكوديسا، على سالم ولد التامك، ينحدر من أسرة جل أفرادها مقاومون، ومنهم من إستشهد في سبيل المغرب، و غير بعيد عنهما، نجد أن إبراهيم دحان رئيس الجمعية الصحراوية لضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، هو أول ناشط سياسي صحراوي يؤسس فرعا لحزب الشورى و الإستقلال في بوجدور، أما الغالية دجيمي التي تقود في هذه الأثناء وفدا للبوليساريو بجنيف، فقد إستقدم المغرب عائلتها إلى مدينة العيون من أجل التصويت لصالحه في الإستفتاء قبل أن تنقلب عن مبادئ أسرتها.

إن ما سبق ذكره، ليس سوى مثال جد بسيط، لمئات الأشخاص، الذين خرجوا من جلباب الوطنية التي عاشتها أسرهم، و أخدوا إتجاها معاكسا لإرادة الدولة، خصوصا وأن أغلب هؤلاء، يسبح ضد التيار، و يتبنى أفكارا مناقضة تماما لأفكار عدد كبير من أفراد عائلته الذين لا يخجلون ن الدفاع عن مغربية الصحراء، وكمثال على ذلك، شقيق المدعوة "الغالية الدجيمي"، التي سافرت منذ أيام إلى جنيف، للمشاركة في الدورة 28 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، حيث ألقت مداخلتها يوم الثلاثاء 10 مارس 2015 حول واقع حقوق الإنسان ، وهو "ليمام الدجيمي"، الذي كان يشغل منصب عضو بإحدى المجالس المنتخبة، بأكادير، حيث ترعرعت الغالية قبل أن تلتحق بالصحراء في إطار مخيمات الوحدة التي شكلها الحسن الثاني من أجل دعم المملكة في إستفتاء تقرير المصير الذي لم يكتمل لأسباب معروفة.

إن من بين أهم العوامل التي ساهمت في تفشي ظاهرة الإنفصال في الصحراء، هو الفقر، حيث أن أغلب هؤلاء الذين تهدق الدولة على محاربتهم اليوم الملايير، ينتمون لعائلات عاشت تحت خطوط الفقر، هؤلاء لاحظوا كيف أن الدولة قد أهملت أسرهم رغم وطنيتها، وكيف أنها إنهمكت في صرف الملايير على بعض من إدعت أنهم أعيان فيما أنهم لم يكونوا سوى رجال أعمال يخدمون مصالحهم، وكيف أن دولتهم تضخ الملايير على أشياء لا علاقة لها بالوطنية، فيما أنها تهمش كل من هو وطني، خصوصا وأن تاريخ حروب المغرب ضد البوليساريو يشهد على بطولات جنود صحراويين قاتلوا إلى جانب المغرب و كان جزاؤهم التهميش، فيما أن من كان يقتل المغاربة بمخيمات تيندوف عاد إلى الوطن، فكان له ما أراد من مال و جاه و نفوذ، و حيث أن واقع الحال لايزال يشهد على أن أبناء و أرامل شهداء حرب الصحراء، يعيشون حالة مزرية بعدما تنكرت الظروف لهم.

عندما نتحدث عن أمينتو حيدار، تلك المرأة الموظفة ببلدية بوجدور، قبل طردها من الوظيفة، أو عن الغالية الدجيمي، الفتاة الصحراوية التي ترعرعت بحي لخيام بأكادير، والتي تتحدث السوسية و كأنها إبنة سوس، أو علي سالم التامك الذي ينحدر من عائلة أغلبها ر حملوا السلاح خدمة في الوطن، وغيرهم كثيرون جدّا، ونقول أنهم من أشد أعداء المملكة و يتسببون لها في مشاكل لا تعد ولا تحصى، فإن الأمر يحتاج إلى إعادة مراجعة من قبل الدولة، من أجل التدقيق في أسباب تعاطي الشباب إلى الإنفصال، وهو ما يستدعي وقوف الملك شخصيا على هذا الأمر، لأن القضية الوطنية بما تحمله من ملايير تصرف على الكماليات تسيل لعاب الإنتهازيين و تجعلهم دائما يتعمدون إبقاء فئة إنفصالية قصد إطالة أمد النزاع، وبالتالي صرف الملايير على الموالين لهم ثم إقتسامها معهم فيما بعد، وهو ما أثبتت الأيام أنه اقع يستدعي وقوف الملك شخصيا على حله، خصوصا عندما نسمع أن معظم هؤلاء الذين عملوا كمسؤولين في الصحراء، قد تحولوا اليوم إلى صناع القرار.

لقد بات من الضروري، إعادة النظر في سياسة الدولة التي تبين أنها فاشلة بكل المقاييس، في ملف الصحراء، وذلك من خلال نهج مقاربة تشاركية، يتم من خلالها إقحام الشباب الصحراوي في حل مشاكله، وعبر إعادة توزيع ما تصرفه الدولة في الصحراء، بطريقة متوازنة و عادلة، تستهذف بالدرجة الأولى الفئات الهشة التي ظلت صامدة أمام إغراء ات البوليساريو، و أبت إلا أن تموت على حب الوطن، فكيف تريد الدولة أن تحد من ظاهرة الإنفصال، و أن تكسب قلوب الصحراويين، ولا يزال هناك أشخاص يجهرون بإنفصالهم، ويصرفون رواتب من الدولة، في حين أن الوحدويون يعيشون تحت عتبة الفقر؟



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

عندما تصنع الدولة أعداءها



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:42 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب