منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"سوريا انتصرت ونحن في بداية نهاية المؤامرة الكونية ضدها"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصرع الإرهابي "عبد المالك قوري".. نهاية "جند الخلافة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-12-24 11:38 PM
"اتفاق غزة" يعلن نهاية الانقسام الفلسطيني بين "فتح" و"حماس" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-24 03:37 PM
مديرية حملة بوتفليقة تتهم "بركات" و"الماك" وأنصار المقاطعة بالوقوف وراء أحداث بجاية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-05 06:46 PM
محــور الشــر بداية المؤامرة : Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-10 06:10 PM
كيف عاش المغاربة "نهاية العالم" التي أعلنتها "المايا"؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-21 07:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-03-16
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,973 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "سوريا انتصرت ونحن في بداية نهاية المؤامرة الكونية ضدها"

"سوريا انتصرت ونحن في بداية نهاية المؤامرة الكونية ضدها"






يقدّم الناطق الرسمي للجالية السورية في الجزائر، صالح يزبك- المحسوب على نظام بشار الأسد- قراءته لمسار أربع سنوات من الحراك في سوريا، والذي يصفه في حواره مع "الشروق" بأنه "مؤامرة دولية ضد سوريا". ويعتقد المعني أن عدم سقوط نظام الأسد مردّه إلى "الحاضنة الشعبية الواسعة" التي يتمتّع بها.

أين هي سوريا الآن بعد 4 سنوات من الحراك الشعبي؟



بعد الحرب الكونية ضد الإرهاب والعمالة والتدخّلات، أثبتت سوريا أنها على حق في حربها على الخونة والعملاء، ولا زالت تواجه الإمبريالية الأمريكية وأمراء الخليج.

كيف أمكن للأسد البقاء والصمود طيلة هذه المدّة؟



لا توجد قوة في أيّ نظام تحمي النظام ذاته كالحاضنة الشعبية، فالالتفاف الشعبي حول قيادته وجيشه كان الحصن المنيع لصد العدوان والمؤامرات، وأثبت زيف ادّعاءات المعارضة الكاذبة التي باعت نفسها ابتغاء مرضاة الغرب والخليج.

لم يسقط الأسد لأن الغرب لم يُرد ذلك، الإدارة الأمريكية تقول إن العدو الضعيف كالأسد أفضل لها من عدوّ إسلامي متطرف؟


العقل والمنطق يقول إنه لو استطاعت أمريكا الإطاحة بالدكتور بشار الأسد لفعلت، ولهذا لا تزال إلى حد الساعة تسلّح المعارضة الخائنة، وتقود تحالفا دوليا يضمّ أكثر من 80 دولة تحت مسمى محاربة الإرهاب، وتردد كل مرة: "هذه جماعات معتدلة وتلك غير معتدلة"، وتموّن الإرهاب بالسلاح. زيادة على هذا، فإنّ التجارب في الدول العربية تم فيها إسقاط النظام في أيام فقط، لكنهم عجزوا في سوريا عن الإطاحة بالنظام الشرعي الذي يحظى بالتأييد الشعبي طيلة 4 سنوات لأسباب تحدثتُ عنها سابقا.

كيف تتحدث عن حاضنة شعبية للأسد والسوريون يرفعون السلاح في وجهه؟


لقد ثبُت أن للدكتور بشار الأسد حاضنة شعبية قوية وواسعة، لقد حصل على تأييد عبر انتخابات جرت في فترة الحرب.

لم يسقط الأسد لأنه يلقى سندا من إيران وحزب الله، هذا هو المنطق لا منطق الحاضنة الشعبية؟


هل يكون هنالك تحالف دولي ضد دولة ذات سيادة، يضم 80 بلدا أو أكثر، وننهي عما تقوم به إيران أو حزب الله؟ إيران وحزب الله أصدقاء وأشقاء لنا وإخواننا في الدين، وروابط قضيتنا هي روابط قضيتهم، ونفس المبادئ نتفق عليها وهي محاربة العدو الصهيوني وتحرير فلسطين.

مع الحماسة التي تتحدث بها، متى تنتهي هذه "المؤامرة الكونية" كما سمتيها ضد سوريا أو الأسد تحديدا؟


الحمد الله لقد أشرقت شمس الحرية.

معذرة.. أي إشراق وسوريا منهارة وأركان النظام تتهاوى وآخرهم ابن عم بشار الأسد الذي قتل في ظروف غامضة؟


نحن نأسف على كل قطرة تراق في الأرض السورية، لكن هنالك مؤشرات على عودة الأمور إلى طبيعتها؛ فصفوف الجيش الحر الخائن بدأت تتصدع وهنالك الكثير من المصالحات جرت.



---------------




65 بالمائة من الأراضي السورية خارج سيطرة الأسد والثورة مستمرة






يقدّم عضو الائتلاف السوري المعارض يحيى عقاب تقييما سلبيا لمسار الثورة السورية، ويصف حال البلد بعد 4 سنوات من بداية الثورة في هذا الحوار مع "الشروق" على أنه أكبر مأساة في العصر، كما يشرح أسباب عدم تهاوي نظام الأسد مقارنة بالقذافي أو مبارك وزين العابدين.

إلى أين وصلت سوريا بعد 4 سنوات من الثورة؟



الأكيد أن الثورة مستمرة، ولكن لم تحقق المأمول عبر إقامة البديل الديمقراطي لأسباب متعلقة بالثورة ذاتها، وما أحاط بها من مؤثرات وقوى إقليمية، وما يتعلق بالمجتمع الدولي الذي لم يكن دوره في مستوى الوعود التي أُطلقت بداية الثورة.
الثورة الآن تحاول تجديد أهدافها ومسارها، لكن هنالك إشكالات كبيرة كما قلت آنفاً تواجهها. لنقل بصراحة إن المعارضة لم تصل إلى ركب الثورة والمحافظة على استقلالية قرارها، وفي الجانب الآخر ثبُت أن النظام مجرم لا يؤمن بالحلول السياسية، وعقيدته القتل والقتل فقط، ورغم هذا لم يكن له القدرة على البقاء لولا الدعم الخارجي الذي تلقاه من المليشيات الشيعية، سواء حزب الله أم إيران، حتى حوّل الثورة من ثورة اجتماعية إلى ثورة عقائدية دينية بين السني والشيعي؛ لقم أراد بشار الأسد تشويه الثورة وكان له ذلك عبر إضفاء النزعة المذهبية عليها.
و"داعش" الصورة القاتمة في الثورة السورية، والتي ساهمت في وجودها إيران وأمريكا والعراق، ووجب التأكيد أن الثورة السورية ليست لإقامة خلافة إسلامية، نعم لقد حطت تشويهات ومصائب بسوريا وحل بها دمارٌ كبير، لكن النظام لا يزال مستمرا والمجتمع الدولي لم يسمح بحسم عسكري، لذا بقي النزيف السوري مستمرا، كما أن سوريا هي عنوان لأكبر مأساة في العصر، فحوالي نصف الشعب لاجئ و300 ألف من المعتقلين.

يعاب على المعارضة السورية أنها صارت تابعة لأنظمة إقليمية وغربية؟


المعارضة السورية وطنية وستبقى كذلك، لكن مع اشتداد الحرب كان الأمر يتطلب التسليح وتمّت المراهنة على الخارج للعب دوره. أنا لا أنفي وجود تداخلات لكن القرار قرارنا وقرارنا سيد، وللأسف دخلت القضية السورية معترك التدويل، ورغم أنني لا أسوّق خطاب التفاؤل لكن صار من الضروري الاستفادة من الأخطاء.

تجارب شبيهة في العالم العربي تمكنت من إسقاط النظام في أيام، لكنكم عجزتم عن تحقيق هذا في سوريا، ألا يُعد هذا دليلا على قوة نظام بشار الأسد؟


عدم سقوط نظام بشار الأسد يعود إلى سببين، الأول طائفي؛ فالطائفية طاغية خاصة في المؤسسة العسكرية، وقادة الجيش طائعون لحافظ الأسد الذي ربّاهم، لكن القول إن نظام الأسد منتصر مسألة فيها الكثير من الحديث، هل يمكن الإقرار بانتصاره و65 بالمائة من الأرض خارج سيطرته؟ والسبب الثاني متعلق بمعطيات دولية، فالقضية السورية مختلفة عما حدث في دول أخرى، لا سيما ليبيا، فلولا الناتو لما سقط نظام القذافي.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"سوريا انتصرت ونحن في بداية نهاية المؤامرة الكونية ضدها"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:49 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب