منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لن ننسى للجزائريين استضافة عائلة القذافي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لكي لا ننسى طوق يانسون منتدى فلسطين وطن يجمعنا 6 2016-01-09 02:55 PM
عائلة القذافي تريد مقاضاة المتورطين في قتله Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-20 11:24 PM
بعض أفراد عائلة القذافي ما زالوا في الجزائر.. واتصالاتنا بهم انقطعت Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-28 04:01 PM
تضارب بخصوص مكان تواجد عائلة القذافي... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-08 10:28 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-05
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي لن ننسى للجزائريين استضافة عائلة القذافي

لن ننسى للجزائريين استضافة عائلة القذافي






كان أحمد قذاف الدم رقما مهما في نظام معمر القذافي، ورغم سقوط نظام العقيد منذ 4 سنوات خلت، لا يزال "ابن العم" يمثل أحد أهم ركائز التسوية في ليبيا التي أنهكها الاقتتال. وفي هذا الحوار الخاص مع "الشروق"، يعود مبعوث العقيد معمر القذافي، كما طلب أن يوصف بدل التسمية السابقة منسق العلاقات الليبية المصرية، إلى أسباب "تهاوي" نظام القذافي والحال التي آلت إليها ليبيا. ويقدم أحمد قذاف الدم رؤيته للخروج من الأزمة، ويسجل ارتياحه للموقف الجزائري من الحاصل. ليختم حواره بـ "تحية إلى أهلي في الجزائر قيادة وشعباً. وحمى الله أمتنا، ولكم التحية".

كيف ترى الوضع العام في ليبيا؟


الوضع في ليبيا اليوم غاية في البؤس والضياع فقد اختلط الحابل بالنابل وسيطرت روح الحقد والثأر.. على مجموعة من العصابات المسلحة، فقامت بالسلب والنهب والحرق والتشريد والسجن والتعذيب الذي طال الجميع.. وأصبح الوطن في مهب الريح والغريب أنه ما زال هناك من يدعي أن تلك ثورة.. ويتفاخرون بفبراير.. "في هستيريا". وقد نحتاج غداً زمناً طويلاً لعلاجها في مصحات نفسية.

ما هي مسببات الأزمة التي تعرفها ليبيا؟


أكيد، ((ليبيا كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ)) كما ورد في القرآن الكريم "لأننا والينا اليهود والنصاري وتحالفنا مع الدول الاستعمارية لتدمير بلدنا وأصبحنا نرفع راياتهم في مياديننا.. وأصبحنا نكبر لصواريخهم وهي تقصف قواتنا المسلمة.. ومدننا وقرانا المسلمة بحجة الثورة!! فمن حق الليبيين أن يثوروا على نظام أو أن يغيروا النظام.. أما الاستقواء بالأجنبي والتحالف معه فذلك بكل المقاييس السياسية.. والأعراف الدولية والدينية.. "خيانة.. والخيانة لم تكن يوماً وجهة نظر!!"

هل تتهم دولا معينة بتأجيج العنف؟


طبعاً لولا العدوان الأربعيني.. وثلاثين ألف غارة.. وعشرات الآلاف من صواريخ كروز وتوماهوك.. وسبعة عشر قمرا صناعيا.. وأربعة أساطيل.. ولمدة ثمانية شهور.. قاوم فيها الليبيون الأحرار هذا العدوان.. لما وصلنا إلى هذا. وأصبحت قيادات هذه الدول الآن تعترف بهذا!!
وللأسف، هناك من الأشقاء العرب من هو مستمر بإذكاء هذه الحرب وكذلك تركيا المسلمة!؟ لو لم تكن لدينا قوة عسكرية لما قاومت ليبيا حلف الأطلسي ثمانية شهور رغم الحصار البحري والجوي في ملحمة سيقف التاريخ طويلاً أمامها. ولعلك تذكر أن بغداد سقطت بعد شهر من نفس الحلف.. وكذلك يوغسلافيا في ثلاثة أسابيع.. لقد دمروا كل البنية التحتية إلى جانب العسكرية. وذلك طبعاً لكي تأتي شركاتهم لتبني ذلك.. وكذلك تغير الأسلحة والعقيدة العسكرية من شرقية إلى غربية وتولي مصانع الأسلحة والطائرات الحربية بيعنا كل ما لديهم في مخازنهم.



ما هي قراءتك للمواقف الغربية حيال ليبيا؟


لا أجد إلا تفسيرا واحدا، وهو أنهم يريدون شرعنة الباطل الذي صنعوه بغزو ليبيا عام 2011. نحن اليوم أمام هذا البرلمان الذي جرى انتخابه العام الماضي.. صفقوا له وجرى تأييده من قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقيادات كل من بريطانيا وفرنسا والأمم المتحدة التي يمثلها في ليبيا في الوقت الحالي المبعوث ليون. وقالوا عقب انتخاب البرلمان الصيف الفائت إن هذه هي الديمقراطية وهذه هي الحرية، وإنه اليوم الموعود لتحقيق حلم الليبيين في برلمان منتخب. واليوم نفاجأ بأن السيد ليون يريد أن يهدد.. ويقول هو وبعض وزراء خارجية الدول الغربية وبعض مبعوثي تلك الدول إنهم قد يسحبون الشرعية من هذا البرلمان أو أن يسقطوا اعترافهم بهذا البرلمان. حين أنظر إلى مثل هذه التصريحات أتساءل: ما هذه الديمقراطية التي يتحدثون عنها، وما هذه الحرية التي يتحدثون عنها؟

يتهم الراحل العقيد معمر القذافي بسبب الأزمة كونه لم يبن دولة عصرية بها مؤسسة عسكرية وأحزاب ومجتمع مدني كان يمكن أن يسير البلاد بعد رحيله؟


أما عن الأحزاب وما يسمى بالمجتمع المدني.. نحن أقمنا نظاما جماهيريا، أي دولة ما بعد الجمهورية "نظام الشورى، والمؤتمرات الشعبية".
وتصبح الحصانة لكل مواطن، وبرلمان في كل مدينة وقرية ويصبح الناس شركاء في ثروة المجتمع وشركاء في السلطة.. وينتهي العنف والاستغلال والأحزاب التي تتصارع "كل حزب بما لديهم فريحون".. وهذا لا يلائم وضعنا الاجتماعي والقبلي ولدينا خصوصية اجتماعية ودينية مختلفة عن الغرب. وفي هذا البحث يطول الحديث.

احتضنت الجزائر دور الحوار برعاية أممية، كيف تنظر إلى الموقف الجزائري عموما من الأزمة الليبية، واللقاء الذي عقد، وخاصة إعلان الجزائر الذي تمخض عنه، كما أنه كان لافتا غيابك عن اللقاء، لماذا؟


عندما نتحدث عن الجزائر خلال الأزمة الليبية.. كان موقفاً متميزاً ومسؤولاً وسوف لن ننسى لشعب الجزائر الشقيق استضافة مهجرينا واستقبال عائلة الشهيد القذافي.. وعندما دعت الجزائر إلى الحوار بين الأطراف الليبية وجدت تجاوباً من الجميع وتشرفت بالدعوة التي وجهت إلي.. وللأسف لأسباب خارجة عن الإرادة لم أتمكن من الحضور ورغم ذلك نحن لن يضيع حقنا طالما الجزائر حاضرة.

هل أنت في تواصل مع القيادة الجزائرية؟ وهل زرت الجزائر في السنوات الأربع الأخيرة؟ وكيف تقيم موقفها بعد بداية الحراك في ليبيا واستقبالها في وقت لاحق عددا من أفراد العقيد معمر القذافي؟


نعم أنا على تواصل مع إخوتي في الجزائر والكثير من الدول العربية والأجنبية وكافة الأطراف الليبية والقبائل.. وحتى خصومنا، لأننا إذا لم نتحرك لحقن دماء الليبيين وحماية الوطن.. فإن العار سيلحق بنا جميعاً بغض النظر عن آرائنا أو أفكارنا أو توجهاتنا.. وأنا واثق بأن 90 % من الليبيين، على الأقل، مع هذا الطرح. وسيختفي قريباً هذا المشهد المهين لليبيا.. وستعود للأمة وحدتها وعزتها بإذن الله، تحية لأهلي في الجزائر قيادة وشعباً وحمى الله أمتنا، ولكم التحية.

في ظل تعدد المبادرات الدولية برعاية أممية لحل الأزمة الليبية، ما هو المخرج الذي تقترحه؟


على الجميع أن يعرف أن لا أحد يقرر مصير ليبيا في غياب نصف الشعب الذي يحق له أن يكون شريكا في هذا الوطن الذي دفعوا مهره دما عبر تاريخ ليبيا مع الترك ومع الطليان وفي مواجهة الحلف الأطلسي طوال 8 أشهر. لا يمكن تجاهل هؤلاء إذا أردنا السلام والحرية والحوار الحقيقي، وإذا كان الغرب جادا فعليه أن يجمع كل الليبيين دون استثناء تحت "راية بيضاء" لنقرر مصير ليبيا، ولا نستثني أحدا من هذا الحوار.. دون غبن ودون تهميش ودون إلغاء للآخر، بغض النظر عن توجهاتنا السياسية.
نلتقي تحت رعاية الأمم المتحدة لنقرر مصير ليبيا وعلمها ونظامها السياسي.. وعندها يكون هناك معنى، حيث سيكون كل الليبيين موجودين لتقرير مصير بلادهم، أما الآن فأنت تجمع مجموعات قد لا تملك السيطرة إلا على بعض الشوارع أو بعض الأماكن أو بعض الحواري في المدن، وتريد أن تقنع الناس بأن هذا هو الحل.. هذه في الحقيقة، مسكنات لا معنى لها.. ثم التهديد الذي تقوم به بعض الأطراف الغربية وهذه اللهجة المستهجنة.. ليبيا ليست محلا لها.
والليبيون الأحرار لن يقبلوا بهذه اللغة التي تحدث بها السيد ليون وبعض السفراء الأجانب. نحن نرفض هذا ونطلب الاعتذار من الأمم المتحدة ومن هذه الدول عن كل هذه الأساليب غير الدبلوماسية وغير الأخلاقية والمهينة لليبيين. هذا شيء مستفز لن يؤدي إلى سلام ولا إلى أمن، وقد لا يقبل بهم الليبيون غدا ليكونوا وسطاء أو شركاء في الحل، ما لم يعتذروا عن هذه اللغة المستهجنة..

إذا قلنا إن الميليشيات المسلحة تجد ما يمكن أن يسمى بدعم من أطراف غربية وعربية فمن أين يتلقى الجيش الوطني والحكومة الشرعية الدعم، حيث إنهم يتعرضون لضغوط من الغرب. من يدعم الشرعية في ليبيا الآن؟


نعم العصابات المسلحة تجد دعماً عسكرياً من أطراف ودول شقيقة، كما أسلفت. وأكيد، الجيش الوطني يتلقى دعماً من أشقاء أيضاً.. والقتلى من الجانبين هم أبناء وطن يئن من الجراح.. وأكيد الحل لن يتم إلا بجلوس الليبيين جميعاً من كل المدن والقرى والقبائل دون إقصاء أو تهميش "تحت راية بيضاء" وبرعاية عربية ودولية.. وفي المكان الذي يقبل به الجميع.. لنقرر مصير ليبيا، علمها ونظامها السياسي ودستورها بحرية كاملة.. ونختار حكومة محايدة تعيد القوات المسلحة والشرطة والقضاء.. وتعيد مليوني مهجر.. ومهجري الداخل.. وتفتح السجون لخروج عشرات الآلاف من الأسرى.. وتصدر عفواً عاماً عن كل الليبيين ويبقى الحق الخاص عند قيام الدولة لكل من أجرم في حق الوطن أو نهب المال العام أواعتدى على الحُرمات.. فهذا الوطن نحن جميعاً شركاء فيه.. ولعل القبائل التي قاتلت مع القذافي تشكل الأغلبية والرقم الصعب في المعادلة الليبية.. وتجاهل وجودها ليس في مصلحة أحد.. فهي التي دفعت مهر ليبيا عبر تاريخها في مواجهة الترك والطليان وثمانية شهور مع الأطلسي دماً عزيزاً وشهداء سوف لن تفرط في حقهم.. في تقرير مصير الوطن. وهي مستعدة أن تنحني أمامه وتقدم تنازلات.. لأن الصراع اليوم لم يعد على سلطة وإنما أن تبقى ليبيا أو لا تبقى. فالمؤامرة على الوطن والأمة واضحة المعالم. ويتطلب منا أن نتصرف بمسؤولية في لحظة حاسمة من التاريخ.

ماذا يمثل اللواء خليفة حفتر اليوم في المشهد الليبي؟ وهل تعتقد أنه المخلص؟


الفريق خليفة هو القائد العام للجيش الليبي الذي عينه البرلمان.. الذي اعترف به العالم.. ويعمل لإعادة الجيش.

صار مفهوم الإرهاب مطاطيا، وكل طرف يلقي بهذه التهمة على الآخر، من هذا المنطلق من هي الأطراف في داخل ليبيا التي تراها إرهابية أو مرتبطة بجماعات إرهابية؟


الحقيقة، الإرهاب هو مصطلح أصبح موازياً لكلمة مسلم "للأسف". وأصبحنا نردد مع الغرب ذلك التعبير دون وعي.. وأصبح الصراع بدلاً من أن يكون مع الأعداء الحقيقيين للأمة أصبح بين المسلمين.. وحتى الآيات التي وردت في القرآن الكريم ويقصد بها الكفار.. أصبحنا نستعملها حججا في قتال المسلمين رغم حرمة دم المسلم.. وأصبح شبابنا لا يعرفون أين هو الإسلام الحقيقي هل هو السني أم الشيعي أم الوهابي.. هل هم أنصار الشريعة؟ هل هم القاعدة؟ هل هم حزب التحرير الإسلامي؟ هل هم داعش؟ هل هم الإخوان المسلمون؟ كل ذلك في غياب حكوماتنا ومؤسساتنا الدينية وأصبحنا نسمع فتاوي تشرع وتحرم.. وتركنا القدس وذهبنا نحارب في أفغانستان مع الأمريكان ضد روسيا!!
في غياب الوعي بالأولويات والبحث عن الذات.. علينا أن نعيد قراءة المشهد ونسأل هل ذلك يخدم الإسلام وهل ذلك يوحد الأمة.. هل هذه الأساليب وهذا الذبح وهل هذا الدمار يتماشي مع ما ورد في القرآن الكريم.. قال الله تعالى: ((ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ))، سورة النحل. ((ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ))، سورة فصلت.. صدق الله العظيم.. ما أشاهده اليوم هو سيطرة روح الجاهلية وأن الدمار الذي تشهده أمتنا يصب في مصلحة أعدائها الذين درسوا ورسموا خططهم سنوات لاختراق هذه الأمة العظيمة.. أصبحنا نحارب وندمر بعضنا نيابة عنهم وإنه لشيء مؤلم ومحزن ومهين.. لأنني لا أعتقد أن أياً منا ضد تحكيم شرع الله أو وحدة الأمة لتكون قوية عزيزة وكلمة الله هي العليا قال تعالى: ((وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ * وَاصْبِرُوا * إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)) سورة الأنفال. صدق الله العظيم.

الكثير من اللغط والامتعاض لاقته العملية العسكرية المصرية في التراب الليبي، هل تجد مبررا لها وأنت تقيم على التراب المصري ولك ارتباطات بهذا البلد؟


إن مصر وكافة جيراننا يتعرضون منذ سقوط ثورة الفاتح لتهديد حقيقي وليس أمامهم في هذه الحالة إلا أن يدافعوا عن أنفسهم. وللأسف، علينا أن نلوم أنفسنا فقد سمحنا باستباحة الوطن وأصبح مرتعاً لكل مخابرات الدول وجيوشها.. ولن يتوقف ذلك إلا إذا اجتمع أحرار ليبيا لصنع فجر جديد لوطن أراه قريباً إن شاء الله.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لن ننسى للجزائريين استضافة عائلة القذافي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:24 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب