منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الإسلاميون الذين يناضلون باسم الجهاد...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تعلم من الذين تلعنهم الملائكه ومن الذين تصلي عليهم …؟ Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2016-01-11 05:46 PM
بن فليس-الإسلاميون.. من يبيع للآخر؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-02 12:22 AM
الإسلاميون.. الانتصار أو الانكسار؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-22 08:53 AM
الإسلاميون يرمون المنشفة! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-10 12:26 PM
سجل دخولك باسم نبي من انبياء الله الصالحين او باسم صحابي من الصحابة رضوان الله عليهم hala منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2012-06-07 06:12 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الإسلاميون الذين يناضلون باسم الجهاد...

"الإسلاميون الذين يناضلون باسم الجهاد والسلفية والخلافة إرهابيون وقتلة"






أكد المثقف والشاعر الكبير الطاهر البكري الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية "للشروق" في حديث سياسي سريع وساخن فرضه الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له متحف باردو أنه لا يعد مفاجأة والجزائر التي تجاوزت محنتها مع الإرهاب تعرف أن التراخي في محاربته يمكن أن يؤدي إلى نتائج كارثية.
ولم يتردد الشاعر البكري في الربط بين ما سماها بأخطاء الترويكا (التحالف السياسي الحاكم السابق) وبين العملية الإرهابية الجديدة التي تؤكد إصرار المتطرفين الجهاديين الذين يدعون إلى الخلافة ورفض الآخر على نسف التجربة الديمقراطية التونسية الرائدة في العالم العربي خلافا لإسلاميين أصبحوا يؤمنون باللعبة الديمقراطية.

أولا هل كنتم تنتظرون الاعتداء الإرهابي الذي هز تونس؟



لم يكن الاعتداء مفاجأة لأنه أكد خطاب ونية المتطرفين الجهاديين على نسف الثورة التونسية ووأد التجربة الديمقراطية الأولى من نوعها في العالم العربي والإسلامي، وسبق للإرهاب أن ضرب تونس كما تعرفون وما الاعتداء على السفارة الأمريكية واغتيال شكري بلعيد ومحمد براهمية وتهديد المثقفين والسياسيين على السواء إلا أمثلة على صحة ما أقول، وأنصار الشريعة مازالوا يطبقون منهجهم، والاعتداء الجديد لا يخرج عن هذا النطاق، وسياسيا يمكن أن أربط بين العملية الإرهابية الجديدة وتراخي الترويكا في محاربته بإطلاق سراح حوالي ألف جهادي إلى جانب عشرة آلاف سجين مجرم باسم العفو العام.

كلمة العفو تفرض علينا السؤال الجدلي التالي: إلى أي حد ينطبق ذلك في تقديرك على ما حدث في الجزائر بشكل أو بآخر ولو أن ذلك قد تم في إطار ما سمي بالمصالحة الوطنية؟



في تونس لم تحدث المصالحة الوطنية كما تم في الجزائر والخطأ الذي ارتكبته الترويكا باسم التسامح الوطني تمثل في إطلاقها إرهابيين جهاديين إلى جانب سياسيين يستحقون الحرية باسم مواطنة الثورة التونسية الديمقراطية الجديدة.

هل بالضرورة أفهم أن الاعتداء على متحف باردو قد كان من توقيع جهاديين تم إطلاق سراحهم؟


إنهم أولئك الذين يمثلون الخلايا النائمة من الجهاديين التونسيين الذين التحقوا بسوريا والعراق وعادوا إلى تونس وهم الذين اعتدوا على قوات الجيش والحرس الوطني، والاعتداء الجديد الذي كان يستهدف مجلس الشعب وليس متحف باردو يعد امتدادا لمسار إصرار الإرهابيين الجهاديين على المضي في مشروعهم الجهنمي الذي يتجاوز تونس كما هو معروف، والمجلس كان بصدد مناقشة تقنين محاربة الإرهاب دستوريا.

هل نفهم أن العملية كانت مبرمجة من منطلق طبيعة الجهة المستهدفة والموضوع المناقش أم أن العملية انعكاس لإرهاب عام يرفض أصحابه الديمقراطية التي شملت سياسيين إسلاميين أصبحوا رمز ثقل واثر خصوصية التجربة التونسية خلافا للجارة الجزائر والبلدان العربية الأخرى كما تعرفون؟


أكرر وأقولإن الخلايا النائمة دليل حيوية إرهاب إيديولوجي ومسلح دائم يشكل صراعا فكريا وحضاريا كبيرا في تونس وفي كل البلدان العربية والعملية الإرهابية الجديدة تؤكد ما أقول، والمشكلة ليست في الإسلام السياسي الذي قبل باللعبة الديمقراطية ولكن في الجهاديين التكفيريين الذين يرفضون الحوار والنقاش ولا يستحقون المهادنة والتراخي لحظة واحدة، وإلا كيف نفسر تملص أبوعياض الإرهابي الافغاني السابق من مسجد محاط بألف شرطي والمعروف أنه يقف وراء الاعتداء على السفارة الأمريكية.

هل تتوقعون أن يرتفع صوت اليسار من جديد كما حدث بعد مقتل المناضل بلعيد في إشارة إلى أخطاء الترويكا والمرزوقي بالتحديد وهو اليساري والعروبي الذي تحالف مع إسلاميي النهضة كما تعلمون، وألا تخشون أن يؤول كلامكم بفرضية المؤامرة التي يمكن أن تطال الإسلاميين السياسيين رغم مشاركتهم في السلطة أم التراخي يعني تراخي الدولة ككل في تقديركم؟


لا أقصد بالتراخي الإسلاميين الذين قبلهم واختارهم الشعب ديمقراطيا وهم إخوة في العملية الديمقراطية التونسية الرائدة وفي المصير التونسي الجديد المبارك، لكن أرفض التسامح مع إرهابيين يرفضون الجميع وينادون بهدم الدولة والاقتصاد التونسي الهش والنهضة راضية على النهج الديمقراطي ومشاركة فعالة فيه وعليه لا يمكن أن يؤول كلامي خارج هذا الطرح
الإسلاميون الذين يناضلون باسم الجهاد والسلفية والخلافة قتلوا الجنود ورجال الأمن والمواطنين وبفعلتهم الإرهابية الجديدة يحاولون قتل الاقتصاد التونسي والسياحة تحديدا والتي ملك كل الشعب التونسي ومورده الاساسي الوحيد.

تحدثت عن أنصار الشريعة.. هل هم الذين ارتكبوا مجزرة متحف باردو؟


بطبيعة الحال وذلك لأنه تأكد أنهم يمثلون الإرهاب الإجرامي الموصوف بحسب وزارة الداخلية التونسية والمواطنين السلميين من كافة التيارات السياسية الديمقراطية وحزب التحرير معروف أنه يدعو إلى الخلافة بقوة السلاح، الأمر الذي لا يسمح التعامل معهم تكتيكيا ولا استراتيجيا انطلاقا من مبدأ رفض ومحاربة تونسيين آخرين يشكلون الأغلبية.

كيف تفسرون حدوث الاعتداء الأخير رغم التنسيق الأمني الجزائري التونسي والتحذير الجزائري المبدئي الناتج عن تجربتها في مكافحة الإرهاب المسلح، وألا تعتقدون أن المسألة لا تخضع لوصفة تستنسخ بنجاح في كل الأحوال كما تسعى مصر حاليا بعد انقلاب السيسي خلافا للتعامل الذي تم مع الإسلاميين في الجزائر وتونس؟


عدم تعليقي على تجارب البلدان الأخرى مع الإرهاب بسبب عدم تخصصي مبدئيا لا يمنعني من القول إن عدم مهادنة إرهاب الذين يرفضون الجميع يحتاج إلى تنسيق أو تردد في الرؤية والذين يقتلون الجميع من أجل فرض تصورهم لا يحتاجون إلى مهل أو فرص وجماعات المقفع التابعة للقاعدة، وداعش اليوم لم يخفوا أهدافهم وكل الأحداث الأخيرة في تونس تؤكد نواياهم المعلنة جهرا، وأكرر أن المشكلة ليست في الإسلام كدين لم يعد يشكل تناقضا مع الديمقراطية كما جسدت ذلك النهضة المستهدفة هي الأخرى مادامت تشكل جزءا من السلطة في تونس.

إذا عدنا إلى مقارنة التجربة الجزائرية بمثيلتها التونسية هل يمكن القول إن التكتيك الجزائري لا يمكن في المطلق تطبيقه على تونس لعدة اعتبارات أترك لكم المجال للتحدث عنها؟


أي تكتيك يمكن أن يمارس مع دمويين يرفضون المجتمع الحديث وحتى الإسلاميين السياسيين، وبصراحة لا أريد بالتكتيك الجزائري في تونس لأن تونس غير الجزائر القوية عسكريا وأمنيا واقتصاديا وبترول تونس هو السياحة ولا يمكن المقارنة بين التجربتين والسياحة لا تنتظر باعتبارها رأس مال تونس، ولا يمكن حمايتها كالبترول في حالة الجزائر ثم أن التكتيك أدى إلى مقتل أكثر من مائتي ألف جزائري ولا يمكن انتهاجه في الحالة الجزائرية، وتونس لا يمكن أن تتحمل عشرة أعوام لمحاربة الإرهاب في كل الأحوال.

إذا كانت المقارنة غير ورادة كيف يمكن لتونس أن تستفيد من الجزائر عمليا بعد الهجوم الأخير، وهل تدعون الجزائريين إلى الاستمرار في قضاء عطلتهم الصيفية في تونس من باب التضامن في ظل التراجع العالمي والأوروبي المنتظر حتما؟


الاستفادة تكون بالتعاون الاقتصادي والعسكري والأمني والسياحي، ويجب على الجزائريين الاستمرار في زيارة تونس في كل الفصول وليس في الصيف فقط تكريسا لأخوة نضالية وتاريخية تبادلها الشعبان وجسداها بصور بديعة.

ألا تعتقد أن سلاح التونسيين في وجه التطرف والإرهاب هو الثقافة بمفهومها التربوي الشامل والذي يميزكم عن الجزائر والمغرب وعن كل البلدان العربية الأخرى؟


موافق على طول الخط وسوف تتخطى تونس الإرهاب بسؤالك الأخير، لا أخشى على مستقبل تونس، وتاريخها الحضاري والثقافي والتربوي يؤكد صحة سؤالك والبلد الصغير الذي أعطى درسا في الديمقراطية لا يمكن أن ينهزم في معركته ضد الإرهاب. هذا لا يعني أننا لسنا في حاجة إلى الدعم الاقتصادي من الأشقاء الليبيين والجزائريين وبإمكانهم مثلا بيع تونس البترول بثمن أرخص.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الإسلاميون الذين يناضلون باسم الجهاد...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:16 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب