منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"ملحمة قسنطينة الكبرى "...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمضان قسنطينة * غاب "بوطبيلة" وافتقد "المسفوف" malikx10 منتدى الثقافة الجزائرية والعربية 6 2015-08-02 12:47 AM
هذه "ملحمة قسنطينة الكبرى"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-04-16 01:33 PM
5 سنوات تمر على ملحمة أم درمان وإصرار كبير على التألق في "الكان" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-17 11:55 PM
"ملحمة الجزائر".. تاريخ وطن يروى عبر لوحات فنية كوريغرافية متنوعة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-01 03:09 PM
" حيزية " ملحمة الحب والموت : Ahmed_Sat منتدى الادبي 6 2009-03-16 06:48 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-17
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,935 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "ملحمة قسنطينة الكبرى "...

"ملحمة قسنطينة الكبرى ".. درس في التاريخ والتقنية والأداء






نجح الديوان الوطني للثقافة والإعلام في حفظ ماء وجه الجزائر أمام ضيوفها العرب والأجانب، بإنقاذه لحفل افتتاح تظاهرة "قسنطينة عاصمة للثقافة العربية"، بعد أن سجلت الولاية والبلدية والمحافظة إخفاقات كثيرة على مستوى التنظيم والفنادق، ما حرم الأسرة الفنية والثقافية والإعلامية من المشاركة في الحدث، واضطر وفدا فنيا إلى زيارة مدينة الجسور المعلقة مساء الافتتاح ومغادرتها في ليلة نفس اليوم ـ حسب مصادرنا ـ.
"ملحمة قسنطينة الكبرى" إخراج كل من فوزي بن إبراهيم وعلي عيساوي، كما شاهدناها في نقل مباشر على التلفزيون الجزائري، وكما تابعها ضيوف حفل الافتتاح من قاعة "الزينيت"، خلصت أخيرا الجزائر من عقدة "الإخراج الملحمي" وتمكنت من تفادي الوقوع في فن الخطابة والحوارات الطويلة التي ترهق المؤدين والمتلقين على حد السواء. فكان التوازن نموذجيا بين تقنية الفيديو والعرض المسرحي ورقصات البالي، ولم تكن الألحان الموسيقية إلا حيث كان يجب أن تكون، ولم تقحم كما تعودنا في أعمال سابقة.
ونجح الملحن الجزائري قويدر بوزيان في توزيعها على الحقب التاريخية بهدوء وعقلانية، بعيدا عن الصخب والضوضاء، فكثيرا ما لجأ بعض الملحنين أو الموزعين إلى محاولة "استغفال" المتلقي بالموسيقى الصاخبة لإبعاد نظره عن ثغرات فنية أو تقنية.
صمدت "ملحمة قسنطينة" طيلة مدة العرض، وحافظت على ريتم الأداء والإبهار البصري، وربح الديوان الوطني للثقافة والإعلام رهان الافتتاح شكلا ومضمونا. فقدم تاريخ قسنطينة بشفافية ومنطقية وتوقف عند أهم الشخصيات التي صنعت تاريخ المدينة من قايا وماسينيسا وصفاقس إلى يوغرطة ويوبا الأول ويوبا الثاني، ثم قسطنطين ووصولا إلى عقبة بن نافع والكاهنة والإخوة بربروس وعهد البايات الـ41، دون "تسييس للتاريخ". مرورا سلسا ومشوقا، احترم معالم كل حقبة رقصا كوريغرافيا وأزياء وموسيقى وغناء وشعرا.


وكان للحركة الوطنية ممثلة في رمزها ميصالي الحاج وللثورة التحريرية ممثلة في أبطالها، محطة فصلت في كواليس انطلاقها واستحضرت اجتماعات مفجريها وبطولاتهم.. كما استحضرت جرائم فرنسا في حق الأبرياء والعزل في الثامن ماي 1945 وبعد اندلاع ثورة نوفمبر اعتمادا على صور من أرشيف الثورة. فكان توظيف الفيديو ثلاثي الأبعاد والإضاءة احترافيا، أثث العرض المسرحي ودعمه فنيا وجماليا ولم ينافسه أو يطغى عليه. وكانت سقطة العرض في نهايته، عندما اختزل جزائر ما بعد الاستقلال في فترة العشرية السوداء ثم مجيء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مباشرة دون الإشارة إلى الرؤساء "أحمد بن بلة وهواري بومدين والشاذلي بن جديد"، تعاقبوا على حكم الجزائر وقدموا لمدينة قسنطينة مشاريع تنموية، كما كانت لهم زيارات ميدانية ما تزال في ذاكرة القسنطينيين.

الضيوف العرب انبهروا بمستوى ومضمون "التحفة الفنية"
ملحمة قسنطينة .. رسائل سياسية واجتماعية داخلية وخارجية


كانت الملحمة مليئة بالرسائل السياسية التي قدمت قسنطينة على أنها نموذج للتعايش بين كل الجزائريين وأيضا بين كل الأديان والأجناس، ليس عبر التاريخ وإنما أيضا في المستقبل القادم، فالمدينة التي كانت عاصمة لماسينيسا لم تتعقد من كل الحضارات التي وصلتها فعجنتها جميعا وحوّلتها إلى مكسب وغنيمة وهي الآن نموذجا للمدينة التي لم تتعامل مع أي كان، سواء بعقدة أو باستعلاء، بدليل أن الذين زاروها جميعا اندهشوا لجمالها الأخاذ البعيد عن الأنظار وقال عنها كل الذين تحدثت إليهم الشروق اليومي بأنها واحدة من أجمل بلاد العالم ليس بطبيعتها المتميزة وأيضا بما تمتلكه من تاريخ فيه كل حضارات البشرية ولغاتها وتقاليدها، حيث وصف السفير السوداني العمل بالسالب للعقول وبقاموس معارف تاريخية قد يستهلك القارئ نصف قرن من عمره لأجل معرفته، واختصر الفنان عجايمي ما شاهده بالقول إنه مذهل، أما الرسائل الاجتماعية فكانت قوية جدا، قدمت مدينة وهي صورة لبلد، برغم المحن والعواصف والحروب التي مرت عليها وعليه، بقي شامخا وموحدا في تركيباته الاجتماعية، فمرّت القرون، فذابت كل الحضارات وزال المستعمرون وبقيت المدينة عاصمة ليس للثقافة العربية فقط وإنما عاصمة عالمية لكل الثقافات، كما اعتبر محافظ التظاهرة السيد سامي بن الشيخ الحسين، ما حدث في الحفلتين الشعبية والرسمية، رسالة خارجية، للملمة جراح بعض البلدان العربية التي عانت من العنف مثل سوريا والعراق وليبيا، بأن الربيع الحقيقي هو الذي تصنعه الثقافة، فالعنف والموت ليسا بالضرورة الطريق الوحيد لصناعة الفرح، والربيع بالإمكان صنعه بصورة فنية راقية، وقد لاحظ غالبية الوزراء العرب للثقافة بأن الجزائر من البلدان النادرة التي تعتبر مثل هذه التظاهرات حدثا كبيرا، يعيش على إيقاعه الشعب والدولة، وتنجز له المرافق الكبرى كما حصل مع فندق ماريوت وهو ثاني فندق في كامل الشرق الجزائري من خمسة نجوم، وقاعة "الزينيت" التي تعتبر الأجمل حاليا في كل بلاد المغرب العربي والثانية على المستوى الإفريقي.
"وزيرة الثقافة" في "عاصمة الثقافة" "
نادية لعبيدي غريبة في عرس قطاعها


تساءل كل من تابع وقائع افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية على المباشر الذي نقلته قنوات التلفزيون الجزائري باستغراب كبير عن السبب في الوجه الباهت الذي ظهرت به وزيرة القطاع نادية لعبيدي التي ظهرت كأنها غريبة عن حدث وزارتها هي المعنية الأولى به نادية لعبيدي التي قدمت وكأنها ضيف على عرس هي التي نظمته وليست على قدم المساواة مع إطارات الدولة من وزراء ورجال الدولة، بل ولم يأت ذكرها حتى على لسان الذين تعاقبوا على منصة الافتتاح الرسمي لأكبر حدث ثقافي في الجزائر ولا مقدمة الحفل المنشطة نجية خثير إلى أن تذكرها الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ومدير منظمة الالكسو.
كل الذين تعاقبوا على منصة الحديث عن الافتتاح للتظاهرة لم يوجهوا حتى كلمة شكر ولم يذكروا اسمها خلال الكلمات الترحيبية، ولو لم يتكرم نبيل العربي بذكر اسمها لما عرف الحضور أنها مرت من الزنيت او قاعة "احمد باي".

بريد الجزائر يصدر 3 طوابع بمناسبة "عاصمة الثقافة العربية"
أصدر بريد الجزائر أمس، بمناسبة تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015"، 3 طوابع بريدية تذكارية بقيمة 10 دج، 25دج و60 دج وقد احتضن مقر القباضة الرئيسية لبريد قسنطينة مراسيم اليوم الأول لإصدار الطوابع التي حضر فيها كل من وزيرة الثقافة نادية لعبيدي ووزير الاتصال حميد قرين ووزيرة السياحة نورية زرهوني، والمحافظ العام لتظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015" حسين بن شيخ ووالي قسنطينة وضاح والمدير العام لبريد الجزائر عبد الناصر صياح وممثلة عن وزارة البريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال زهرة دردوري، وفي بيان تحصلت الشروق على نسخة منه أعلن بريد الجزائر أن البيع المسبق للطوابع بجميع القباضات الرئيسية المتواجدة عبر ولايات الوطن اليوم وأمس على أن يتم بيعها بجميع مكاتب البريد غدا الأحد. وبهذه المناسبة أهدى بريد الجزائر الوفد الرسمي مجموعة من الطوابع البريدية التي تم إصدارها حول مدينة قسنطينة.

أخيرا .... كلمة للعبيدي في العدد الأولّ لمجلة "مقام"


بعد أن "تجاهلت" محافظة تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية وزيرة الثقافة نادية لعبيدي في العدد الافتتاحي لمجلة "مقام" الصادر شهر مارس الفارط ولم تورد كلمتها مكتوبة، تداركت الخطأ وأفردت مساحة للوزيرة لعبيدي التي عنونت كلمتها الافتتاحية في العدد الأولّ بـ"مرحبا بكم". في العدد الأولّ من "مقام" تحدثت الوزيرة لعبيدي عن مدينة قسنطينة وقالت إنّ نورها سطع منذ 2515 سنة، وهي واحدة من أقدم مدن البحر المتوسط، مدينة عايشت وواكبت تاريخ الإنسانية وتركت بصماتها من خلال محطات تاريخية هامة وأسماء لامعة بقيت تخلّدها وتمجدها منذ القدم مع الملوك النوميديين..". وقدّمت مواضيع هذا العدد الذي تملك "الشروق "نسخة منه، باللغتين العربية والأمازيغية لأولّ مرّة.
منها "ملحمة قسنطينة"، "جسر سيدي راشد عبر الأزمان"،"ابن باديس الأب الروحي لمولودية قسنطينة"، "صالح باي.. الأسطورة"،"قصيدة البوغي:حكاية حب من التراث القسنطيني"، كما احتفت المجلة بفلسطين من خلال موضوع "غزّة.. حياة.. كهرباء"، "أطفال يبحثون عن الحياة"، إضافة لمواضيع أخرى.

كواليس

وزراء عرب حققوا حلما بلقاء جميلة بوحيرد
بمجرد أن علم عدد من وزراء الثقافة العرب، بتواجد المجاهدة الأسطورة جميلة بوحيرد، ضمن رحلة العاصمة نحو قسنطينة، لمتابعة افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، حتى راحوا يسألون عن السيدة التي شغلت العالم في أواخر ثمانينات القرن الماضي، وتحوّلت قصتها إلى فيلم عالمي، وكتب عنها كل الشعراء العرب من دون استثناء، وكثير من الوزراء لم يكن يعلم أن السيدة الأسطورة مازالت على قيد الحياة، حيث راحوا يطلبون مشاهدتها وحتى أخذ صورة تذكارية مع المرأة المتواضعة التي حلم إعلاميو العالم العربي بمحاورتها، وهي ترفض قطعا وتعتبر ما قدمته لوطنها مجرد واجب. يبقى أن اقتراحا وصل القائمين على تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، بأن يتم تكريم السيدة المجاهدة في قسنطينة خلال السنة الثقافية، وأن تكون إلى جانبها الممثلة المصرية ماجدة التي مازالت على قيد الحياة، وهي التي لعبت بطولة الفيلم الكبير جميلة من إخراج يوسف شاهين.

ابن باديس من كتب إرادة الحياة؟
حدث خلط كبير في عالم الفكر والشعر، خلال افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، حيث إن الكثير من الإعلاميين من كثرة ما تحدثوا وقالوا، اختلطت عليهم الأمور، إذ قامت إعلامية في الإذاعة الوطنية الأولى بقراءة أبيات الشاعر التونسي الراحل أبي القاسم الشابي "إرادة الحياة"، فظلت تشعر بأبيات، إذا الشعب يوما أراد الحياة... فلا بد أن يستجيب القدر، وتقول إن هاته الرائعة الشعرية من كتابة العلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس ومن روائعه.. وإذا كان الخطأ بشريا والأكيد أن هاته الإعلامية أخطأت وربما اختلطت عليها الأمور، فإنه لا أحد صحّح لها الخطأ، وكرّرت الأبيات عدة مرات، وكرّرت اسم الشيخ ابن باديس أيضا عدة مرات.

أبناء الجنوب والقبائل يحجون إلى قسنطينة
خلال اليومين الماضيين، اللذين شهدا الافتتاح الشعبي والرسمي الناجح، إلى حد الآن، لتظاهرة عاصمة الثقافة العربية، لوحظ التواجد القوي لأبناء الجزائر من كل الولايات، خاصة المحرومة من مثل هاته التظاهرات والمهرجانات، ولكن الذين تواجدوا بقوة وصاروا هم في حد ذاتهم لكثرتم حدثا قائما بذاته، هم أبناء الجنوب من شرق البلاد مثل وادي سوف وورڤلة وتڤرت وغرداية، إضافة إلى أبناء منطقة القبائل، حيث صار تواجد السيارات المرقمة بـ 06 أو 15 عاديا جدا في قسنطينة، وكلهم شغوفون لحضور بعض الحفلات والأمسيات الثقافية والمعارض الفنية، خلال أيام التظاهرة التي ستمتد على مدار سنة، وإذا كانت الفندقة تطرح مشكلة عويصة، فإن عائلات من مدينة بجاية، اقترحت توفير بعض الإقامات الجامعية خاصة خلال شهر رمضان المتزامن مع العطلة الصيفية، لأجل متابعة بعض الحفلات الطربية والمسرحيات المحلية والعربية التي ستشهدها مدينة قسنطينة.

افتتاح تظاهرة قسنطينة غائب في الصحافة العربية
يبدو أن النقد الذي وجهته "الشروق اليومي"، قبيل انطلاق عاصمة الثقافة العربية، من خلال نسيان عدد من أصدقاء الجزائر، من مشاهير الإعلام العربي، قد بدا واضحا في الأيام الأولى للتظاهرة، إذ حضر مع كل وفد عربي إعلاميون من مختلف القنوات الإذاعية والتلفزيونية ومن الصحافة المكتوبة، ولكن غالبيتهم لم يقوموا بأي تغطية وكأنهم ضيوف شرف مثل الوزراء وكبار الشخصيات، حيث لم تظهر أعمالهم إلى حد الآن في القنوات التي يعملون بها. فبدت المواقع الإلكترونية والجرائد والتلفزيونات نهار أمس الجمعة شاغرة من الحدث الثقافي العربي الكبير، وكأنه لم ينطلق أصلا، وهي نقطة من النقاط السوداء لأن الجزائريين صاروا يعرفون أسماء بعينها من الإعلاميين العرب، ممن يحبّون الجزائر ويقدمون لها الكلمة الطيبة والإشهار الضروري في مثل هاته التظاهرات.

زيارة ابن باديس في الثانية صباحا
أصعب ما في عاصمة الثقافة العربية قسنطينة هذه الأيام، هو خطف صورة مع التمثال الصغير للشيخ عبد الحميد بن باديس، القابع في قلب المدينة مقابل قصر الثقافة محمد العيد آل خليفة، حيث صار المكان يعرف زحاما كبيرا. وهناك من المواطنين وزوار المدينة من صاروا يتنقلون ما بعد منتصف الليل، أي حوالي الثانية صباحا لأجل التقاط صورة مع التمثال الذي تم إنجازه في البرتغال، خاصة مع حديث قوي عن نقل هذا التمثال إلى المتحف الذي يتم حاليا إنجازه قرب جسر الملاح، بسبب الانتقادات الشديدة التي لقيها التمثال من عامة الناس.. لأنه لا يشبه شكلا إطلاقا الشيخ ابن باديس الذي يبدو فاقدا لأصبعين من أصابع يديه، وحذاؤه بشع، فضلا عن الانتقادات ذات البعد الفقهي.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"ملحمة قسنطينة الكبرى "...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:39 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب