منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

اتقوا الله.. "رشوة الملاعب" حرام...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"جلالة الملك" و"تعبيد الطّرُق بمال حرام" أمورٌ جائزة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-04-16 02:28 PM
حصيلة قتلى "بوكو حرام" و "داعش" خلال يومين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-21 11:17 PM
"سايبام" دفعت 190 مليون أورو رشوة لسياسيين جزائريين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-17 11:11 PM
بعيداً عن "شارلي إيبدو" .. "بوكو حرام" تُواصل التقتيل بإفريقيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-15 01:18 PM
على طَريقةِ "داعش" ... "بوكو حرام" تدشِّن احتِلال المُدن النّيجيرية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-23 10:17 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-26
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي اتقوا الله.. "رشوة الملاعب" حرام...

اتقوا الله.. "رشوة الملاعب" حرام ولا تطعموا أولادكم السّحت






بلغت درجة الشكوك التي تحوم حول "نظافة" و"شرعية" نتائج لقاءات الرابطة المحترفة الأولى حدودها القصوى هذا الموسم، خاصة في ظل التقارب "الغريب جدا" وغير المبرر بين كل الأندية في جدول الترتيب، والنتائج الغريبة في كل جولة، ما يحول النادي المهدد بالسقوط في جولة معينة إلى متنافس على اللقب بعد فوزين متتاليين، بالإضافة إلى عودة الحديث بقوة عن ظاهرة الرشوة وترتيب نتائج المباريات في الجولات الأخيرة، بعد ما فجرت قضية الحكم المساعد رزقان، الذي يبدو أنه حمل لوحده مسؤولية الفضيحة بعد أن فضل المسؤولون في الجزائر "خنق" القضية في مهدها دون تحمل التبعات.
وأخذ ترتيب نتائج المباريات منعرجا آخر للابتعاد عن الأعين، فالضالعون فيها يبتعدون عن استعمال الهواتف النقالة تفاديا للرقابة والأماكن العامة كالفنادق والمطاعم الفاخرة، كما كان معروفا في السابق لإبرام "الصفقات المشبوهة"، وأصبح الوسطاء الفاعلون الأكبر في ملف الرشوة بكرة القدم يضفون "المسحة الدينية" على لقاءاتهم المشبوهة ولو عن غير قصد، حيث أكدت مصادر "الشروق" أن بعض الصفقات تتم خلال صلاة الفجر بعيدا عن الأعين، حيث تلتقي بعض الأطراف بعد صلاة الفجر لإبعاد الشبهات من أجل ترتيب مثل هذه الصفقات، والغريب أنهم عادة ما يتفقون على الجلوس على طاولة الغذاء بعد صلاة الظهر للفصل في كل تفاصيل اتفاقاتهم المشبوهة، قبل أن تبلغ "المسحة الدينية" ذروتها عند برمجة كل لقاءات الرابطة المحترفة بعد صلاة العصر، وغالبا ما يصلي الضالعون في فضائح الرشوة وترتيب نتائج المباريات جماعة وقبل انطلاق مبارياتهم، التي تعرف نتائجها مسبقا، قبل أن يختموها بوجبة عشاء بعد صلاة العشاء للاحتفال بانتصاراتهم المزعومة، وكأن هؤلاء الأشخاص لا يدركون أن ما يفعلونه حرام شرعا وغير مقبول عقلا ومناف للأخلاق، ما حول بطولتنا إلى "قوية" بنظر الألمان والفيفا الذي لا يعرفون حقيقة ما يجري بداخل بطولتنا المسكينة وبطولة "طايوان" لدى غالبية الجزائريين، الذين يعرفون أن نتائج المباريات ليست "نتاج" عرق اللاعبين وفكر المدربين بل لـمنطق من يدفع أكثر.

إمام مسجد الفتح بالشراڤة محمد ناصري
"رشوة الملاعب" حرام.. وأقول لرؤساء الأندية والحكام واللاعبين "اتقوا الله"
أكد إمام مسجد الفتح بالشراڤة، الشيخ محمد ناصري، أن مسألة الرشوة وترتيب نتائج المباريات في كرة القدم الجزائرية، حرام شرعا وأمر خطير وجب الوقوف عنده، مشيرا إلى أن الرشوة في كرة القدم كحالها خارجها أيضا، حرام ولا تجوز، داعيا في حديثه إلى "الشروق" أمس، إلى ضرورة مراجعة الأولويات في الرياضة الجزائرية، وقال إننا نتحدث فيها عن كرة القدم فقط وأهملنا الرياضات الأخرى.
وقال الشيخ ناصري ردا على سؤال "الشروق" حول رأي الدين في ظاهرة ترتيب نتائج المباريات بالجزائر: "قبل أن نتحدث عن ذلك، هناك سؤال آخر حول جواز لعب كرة القدم من عدمه، لأن كل النصوص تتحدث عن تشجيع رياضات العدو والسباحة، لكن بما أننا نتحدث عن الرشوة وترتيب نتائج المباريات، أقول أن ذلك لا يجوز وحرام شرعا، إنه أمر لا يقبله الدين، فالرشوة حرام سواء في كرة القدم أو في مجال آخر، والحديث النبوي الشريف واضح بهذا الشأن "لعن الله الراشي والمرتشي والساعي بينهما".."، مضيفا بخصوص قضية تخصيص منح بأرقام فلكية للاعبين من أجل الفوز بالمباريات والأجور الخيالية لبعضهم "من الناحية المهنية ما يصرف في كرة القدم كبير جدا، فالرياضة في الأصل هي ممارسة وليست مشاهدة، وكان من الأجدر صرف الأموال الكبيرة المخصصة لكرة القدم في استثمارات أخرى يستفيد منها الشباب بدل إضاعتها فيما نتحدث عنه، والرسول صلى الله عليه وسلم قال "إن الله ينهاكم عن ثلاث، عن قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال"، قال الشيخ ناصري، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في سياسة الرياضة بالجزائر والاهتمام بالشباب بكل مناطق الوطن، وقال: "يجب الاستثمار في الشباب والاهتمام بهم.. نحن نجلب مدربين أجانب لمنتخبنا الوطني لكنهم لا يكلفون نفسهم عناء التنقل إلى كل ولايات الوطن لاكتشاف اللاعبين"، وختم ناصري حديثه بتوجيه رسالة إلى الفاعلين في كرة القدم من رؤساء أندية ولاعبين وحكام ومدربين وقال: "اتقوا الله.. اتقوا الله.. فالبلايا سقطت على بلادنا بسبب ظواهر مثل الرشوة والخمر والربا..".

عبد الصمد إمام مسجد برج الكيفان
الرشوة محرمة تحريما مشددا حتى الرياضة
قال الشيخ عبد الصمد إمام مسجد برج الكيفان بالعاصمة، إن الرشوة بإجماع العلماء "حرام حراما مشددا" والدليل على ذلك النص القرآني الصريح في سورة البقرة وقوله تعالى :"ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون". بالإضافة إلى الحديث الشريف وقوله صلى الله عليه وسلم :"لعن الله الراشي والمرتشي والساعي بينهما".
وأوضح محدثنا، أن الحكم الشرعي للرشوة يتعلق بكل القضايا والمجالات بما في ذلك الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، كما أصبح هذا الحكم من المعلوم من الدين بالضرورة، ما معناه أنه يعلمه العام والخاص ولا حجة على من أقدم عليه، كما أضاف أنه لا يمكن أن نصدر حكما في هذه القضايا، إلا بعد الإثبات والإدانة وهذا على مستوى القضاء، وبعد النظر في القانون الداخلي لكل قطاع، حتى لا نتهم الأبرياء ولا نشوه سمعة الناس لأن الإسلام حرم الرشوة حفاظا على الحقوق ويسعى قبل ذلك لحماية أعراض الناس.

الشيخ جلول حجيمي رئيس نقابة الأئمة الجزائريين:
الرياضة أخلاق ورسول الله نهانا عن الغش والخيانة
دعا جلول حجيمي، رئيس نقابة الأئمة الجزائريين على مستوى وزارة الشؤون الدينية إلى ضرورة "أخلقة" الرياضة الجزائرية والنهوض بها وفق التعاليم الإسلامية التي تحثنا على الصدق والأمانة، معتبرا بأن البيع والشراء في كرة القدم نوع من أنواع الغش والخيانة والغدر التي نهانا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وحسب الشيخ حجيمي فإن جميع الناشطين في المجال الرياضي، من لاعبين ومسيرين، مدربين وجمهور مطالبين بتقديم صورة حسنة على الإسلام، مؤكدا بأن كل من يتجرأ على مخالفة تعاليم الإسلام يتعرض لعقاب الله عز وجل"، للرياضة أصولها في الدين، لقد كان الرسول يتسابق مع زوجته لذلك علينا السمو بالرياضة والابتعاد عن كافة مظاهر التخلف" قال الشيخ حجيمي، مضيفا: "كمسلمين فإن اللاعبين مطالبون بتقديم صورة حسنة عن الإسلام فوق الميدان وعلى الجمهور التحلي بالروح الرياضية وتقبل الخسارة والابتعاد عن العنف".
في نفس السياق، استحسن محدثنا الصورة الحسنة التي يقدمها بعض اللاعبين المسلمين في العالم، من خلال أخلاقهم فوق الميدان، وكذا مساهمتهم في الأعمال الخيرية ببناء المساجد ومساعدة الفقراء.
وبخصوص مظاهر الفساد المالي المنتشرة في البطولة الوطنية لكرة القدم، أوضح حجيمي بأن ترتيب نتائج المباريات مسبقا لا يجوز في الإسلام، اعتبارا أن ذلك يذهب بالمجهودات التي يبذلها اللاعبون والفريق ككل مؤكدا بأن كل المتورطين في الأمر سيتعرضون لعقاب الله في الدنيا قبل الآخرة.

الإمام جمال غول:
الرشوة محرمة في جميع المجالات.. كفانا إهدارا للأموال في أمور لا تعود بالفائدة
يرى جمال غول، إمام ومنسق بنقابة الأئمة، أن الحكم الشرعي للرشوة في الرياضة لا يختلف عن الرشوة بصفة عامة، فهو أمر محرم، وملعون من يقدمها ويتوسط فيها ويأخذها.
وصرح الإمام أن المبالغ الخيالية التي تصب لفائدة كرة القدم في الجزائر، من دون منفعة عامة ولا تترتب عنها ثروات يستفيد منها المجتمع أمر قبيح، كما وجد أنه من غير العدل أن تضخ رواتب خيالية للاعبي كرة القدم وبالمقابل لا يأخذ أهل العلم ولو شيئا منها، ما يؤثر على توجهات الأبناء الذين يفضلون الرياضة لكسب الأموال على حساب تلقي العلم. وقال محدثنا: "الرشوة محرمة في الشريعة وملعون من يقدمها ويتوسط فيها ويأخذها في جميع الميادين بما في ذلك الرياضة، إنه أمر قبيح جدا وعقوبته قاسية في الشرع والقانون".
وأضاف ذات المتحدث، أنه يجب الكف عن إهدار الأموال الطائلة في أمور لا نجني من ورائها فوائد ولا ثروات تنفع المجتمع والشباب، الذين يحتاجون للرعاية والاهتمام لتنشئة صالحة، وقال: "يجب عقلنة تسيير وصرف الأموال، وإنفاقها في أشياء تترتب عنها فوائد وثروات، كفانا هدرا للأموال مثلما يجري الآن في الرياضة، المال وسيلة علينا أن نسيرها وفق مخطط راشد وليس بأسلوب مخالف".
ويعتبر الإمام جمال غول، أن الرواتب التي يجنيها اللاعبون من كرة القدم في البطولة الوطنية مبالغ فيها، مقارنة بما يتلقاه أهل العلم والمعرفة، وهو الذي يؤدي إلى اختلال في اهتمامات وتوجهات الأبناء. وقال: "هناك مبالغة في رواتب اللاعبين في البطولة الجزائرية لكرة القدم، هناك مبالغ كبيرة تصرف مقارنة بما يتلقاه أهل العلم، الذين يأخذون جزءا منه فقط، ما يجعل أبناءنا يهتمون بالرياضة من أجل كسب أموال كثيرة للعيش في رفاهية على حساب العلم والمعرفة".

الشيخ محمد فيزازي:
الرشوة والفساد سببا عقم البطولة وعلى المتورطين أن يراجعوا أنفسهم ويتوبوا إلى الله
شبّه الشيخ محمد فيزازي، ظاهرة الرشوة والفساد المالي التي تسيطر على عالم كرة القدم الجزائرية، بالسرطان الذي يبقى ينخر جسم الإنسان إلى غاية القضاء عليه نهائيا، مؤكدا بأن الرشوة من أكبر وأعظم الموبقات التي حرّمها الدين الإسلامي. "لقد سبق لنا التحدث عن هذا الفساد المالي الذي أصاب الكثير من القطاعات في بلادنا وها هو ينتقل إلى الميدان الرياضي، إنه كالورم السرطاني الذي يبدأ صغيرا وإن لم يعالج في بدايته ينتشر إلى كامل أنحاء الجسم ويصعب عندئذ الشفاء منه". وأكد الشيخ، الذي اعتبر أن هذه الظاهرة من أعظم مظاهر الفساد في المجتمع، بأن رأي الدين واضح في هذا الشأن، وهذا من منطلق "الحرام بيّن والحلال بيّن" مستشهدا في ذلك بالحديث الشريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الراشي والمرتشي والساعي بينها".
وأضاف محدثنا: "الذين يأكلون أو يأخذون هذا المال الحرام يطعمون أبناءهم السحت وسينعكس ذلك على صحة أبنائهم عاجلا أم آجلا"، مؤكدا بأن الذي يتعامل بالحرام لا يفلح أبدا، وهذا على حد قول نبيّنا الكريم : "الحرام لا ينفع وإذا نفع لا يدوم ". من جهة أخرى، أشار الشيخ إلى المخلفات والانعاكاسات السلبية لهذه الظاهرة على النتائج الرياضية، معتبرا بأن الفساد الرياضي يقف وراء تراجع المستوى الفني للبطولة الوطنية لكرة القدم: "أعتقد أن هذا الفساد المالي انعكس على الرياضة والبطولة الوطنية التي أصبحت لا تقدم لاعبين ولا مدربين ولا أندية في المستوى".
في نفس السياق، ربط الشيخ مظاهر العنف والشغب المتنامية في ملاعبنا بالفساد المالي الذي تعرفه كرتنا: "العنف الكبير الذي أصبح موجودا في ملاعبنا، هو نتاج لهذا الفساد المالي"، داعيا المتورطين في الفساد الرياضي إلى مراجعة أنفسهم والتوبة إلى الله قبل فوات الأوان مؤكدا: "نسأل لهم الهداية والتوبة وأن يراجعوا أنفسهم".
في الأخير، دعا الشيخ فيزازي كل الفاعلين في عالم كرة القدم، إلى تحمّل تبعات أفعالهم أمام الله بسبب تعاملهم بالرشوة، مؤكدا بـأن كل ما يقومون به سيكتب في سجّل أعمالهم، وهذا مصداقا لقوله عليه الصلاة والسلام: "من سنّ سنّة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سنّ سنّة سيّئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

اتقوا الله.. "رشوة الملاعب" حرام...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:17 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب