منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لا يمجّد الاستعمار إلا شيطان ومجرم يا هولاند

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حزب الله... ملاك أم شيطان؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-07 11:19 PM
المرأة التى فى بطنها شيطان Mihra منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2013-07-04 02:44 AM
شيطان وفتاه (حوار بينهما) Semssouma منتدى العام 0 2013-06-13 11:27 PM
بين الاقارب شيطان ahlam mimi منتدى الدين الاسلامي الحنيف 10 2012-11-01 07:20 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-28
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي لا يمجّد الاستعمار إلا شيطان ومجرم يا هولاند

لا يمجّد الاستعمار إلا شيطان ومجرم يا هولاند






أجمع المشاركون في "ندوة الشروق"، على رفض التّصريحات الاستفزازية الصّادرة عن الرّئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، التي نفى فيها تعرض الجزائريين لحرب إبادة طيلة فترة احتلال بلاده للجزائر، وكانت الندوة فرصة للدكتور زغيدي، ليستعرض نماذج عن جرائم الإبادة التي ارتكبتها فرنسا في حق الجزائريين، معبرا عن إعجابه بالشابة الجزائرية التي أوقعت الرئيس الفرنسي في مصيدة التاريخ، وفيما دعا الدكتور بيطام إلى اجتجاج شعبي رفضا للتصريحات، صب كل من المجاهد بورقعة والأستاذ على ذراع جام غضبهما على الطبقة السياسية التي لم تتحرك.

الدكتور محمد لحسن زغيدي: هولاند على هامش التاريخ وما قاله ليس جديدا على الاشتراكيين


اعتبر الدكتور محمد لحسن زغيدي، أن الخرجة الأخيرة لزعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي، ليست جديدة على مسار هذا التيار الذي كرس كل سياسته لتنمية الاستعمار بمختلف أشكاله ورد الدكتور والباحث في التاريخ، الأستاذ في قسم التاريخ بجامعة بوزريعة محمد زغيدي، قائلا: "ليس بالجديد على فرنسا هذا الاستنكار وليس بالشيء المفاجئ، خاصة من الحزب الاشتراكي الفرنسي، ونلاحظ ذلك منذ عهد حكومة بلوم الاشتراكية سنة 1935 وموقفها من الإصلاحات وعدم احترامها لرموز الحركة الوطنية وعلى رأسهم عبد الحميد بن باديس"، وأضاف الدكتور محمد زغيدي في سياق متصل: "ماذا تسمي المجازر التي حدثت في الثامن ماي يا هولاند"، وتابع :"يبدو أنك لم تقرأ التاريخ، وأنت تعيش على هامشه، وإذا قرأته فأنت لم تستقرئه جيدا".
واستعرض ضيف ندوة "الشروق"، مواقف زعماء الحزب الاشتراكي الفرنسي من الثورة في الجزائر وسياسة الإبادة التي انتهجوها طيلة أيام الحرب قائلا: "صرح الرئيس الفرنسي الاشتراكي فرانسوا ميتيرون إبان الاستعمار الفرنسي لبلادنا، أن الحوار الوحيد مع الجزائريين هو الحرب، وذلك عندما سئل يوم 7 نوفمبر 1954 عن بيان أول نوفمبر، وإمكانية إرساء سياسة حوار مع الجزائريين".
وأوضح المتحدث في سياق متصل: "الحكومة الفرنسية الحالية، عندما طالب الحزب الشيوعي الفرنسي بضرورة تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في جرائم الثورة التحريرية سنة 2008، رد الرئيس الفرنسي الذي يترأس كذلك الحز ب الاشتراكي، فرانسوا هولند قائلا: يكفينا من هذه المزايدات، واعتبر أن التحقيق في الجرائم هو مجرد مزايدات وهو ضرب للمسار التاريخي الفرنسي" .
وتابع المتحدث: "ولهذا في رأيي لا يجب أن نستغرب هذه الازدواجية في طرح القضايا، خاصة عندما يتعلق الأمر بالجزائر، لأننا حينما نتتبع مسار المعاملات التي تجمع تاريخيا الجزائر وفرنسا، نجد أن الفرنسيين يمينهم ويسارهم كذلك، وحتى الذين يدعون الوسطية كلهم شخص واحد عندما يتعلق الأمر بسياسة بلادهم إزاء الجزائر"، موضحا في سياق متصل: "حينما نجد أن فرانسوا هولند يبكي حول ضحايا أرمينيا في ذكراها المؤوية ويسمي ما حدث هناك بالمجاز وينفي ذلك عن أحداث 8 ماي 1945 في الجزائر عشية الذكرى السبعين لمجازر 8 ماي 45، رغم الاتفاق العالمي حول بشاعة تلك الأحداث في مقدمتها صحافة العالم وتقرير جامعة الدول العربية الأمر الذي يثبت هذه الجرائم ونسمع هولند يقول إنها ليست كذلك ماذا يعني هذا؟"، وتابع معربا عن آمال الجزائريين في أن يكون هذا الأخير رمزا للمصالحة قائلا: "كنا نتمنى أن يكون هولاند من أبناء الجيل الحالي ولا يحسب على الجيل الماضي، كنا نتمنى أن نرى مصالحة مع التاريخ، لأنه حان الوقت لفرنسا أن تتصالح مع تاريخيها قبل أن تتصالح معنا، لأنه لا يمجد الاستعمار إلا الشيطان والمجرم".

لخضر بورڤعة: إذا لم تكن مجازر 1945 إبادة فما هي الإبادة؟


اعتبر المجاهد لخضر بورقعة، تصريحات الرئيس الفرنسي استفزازية بحق الشعب الجزائري، ولأن حكام فرنسا يعلمون أن النظام في الجزائري ضعيف لا يستطيع الرد على تصريحات هولندا التي قال فيها لإحدى الطالبات الجزائريات إن فرنسا لم تكن في نيتها الإبادة. وقال المتحدث: "إن تصريحات فرنسوا هولاند هي نفسها تصريحات الرئيس السابق ساركوزي، الذي قال إن الأبناء لن يتمكنوا من الاعتذار عن أفعال قام بها الآباء"، وأضاف بورقعة أن الاستعمار هو نفسه وحكام فرنسا يتحركون وفق إملاءات ومصالح اللوبيات المتحكمة في القرار داخل فرنسا، وقال "إن الأمر راجع إلى سلوك وثقافة يمشي وفقها الفرنسيون"، بالإضافة إلى احتقار من ينادي في الجزائر بتجريم الاستعمار لأنهم يمشون ـ حسبه ـ وفق مقولة ضجيج البحر لا يزعج الحوت عند النوم.
وذكر المتحدث فرنسا بمجازرها التي ارتكبتها في الجزائر من قتل وتشريد وانتهاك لأبسط حقوق الإنسان، وقال "على فرنسا أن تستحي، وتعترف بما ارتكبته في حق الشعب الجزائري".
وعاد صاحب "كتاب شاهد على اغتيال الثورة"، إلى المجازر التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي، وقال إنه من 21 أفريل 1959 وإلى غاية 17 جوان 1959 قامت فرنسا بقتل أكثر من 2200 شهيد، وهي مجزرة مروعة في حق الشعب الجزائري، متسائلا كيف يأتي إلينا الرئيس الفرنسي، ويقول إنه لم تكن هناك حرب إبادة، فما هي حرب الإبادة إذا يا هولوند.
وأكد لخضر على أن الحرب التي قامت بها فرنسا هي حرب إبادة ضد الشعب الجزائري وما أحداث 8 ماي 1945 التي راح ضحيتها مئات الآلاف من الجزائريين، الذين خرجوا في مظاهرات لتذكير فرنسا الاستعمارية بوعودها إلا دليل على ذلك، لكن قال "إن فرنسا واجهتهم بكل همجية فقتلت ما قتلت بوحشية وبكل الطرق وبوسائل محرمة دوليا".
وندد المجاهد بصمت الرسميين والأحزاب، التي قال عنها "إنها أصبحت عبارة عن تعاونيات فلاحية وليست أحزابا لها برامج وأهداف، وأضاف بأن هناك من الأحزاب الجزائرية من تشتكي إلى فرنسا"، واعتبر الأمر تواطؤا مع من كان بالأمس يقتل شعبنا ويغتصب نساءنا.
وعاد المجاهد إلى الدور الذي كانت تلعبه الجزائر رغم الاستعمار، وقال "إن الجزائر في وقت الاستعمار كانت تحل أزمات دولية، مثل ما فعل المرحوم مهري الذي ساهم في حل المشكل الذي كان قائما بين سوريا والعراق حول الحدود".

بيطام: على الجزائريين الخروج إلى الشارع للتنديد بالتصريحات


دعا مصطفى بيطام، مدير متحف المجاهد، المواطنين إلى الخروج إلى الشارع والتنديد بتصريحات الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الذي أساء إلى شهداء الجزائر، واعتبر ما حدث من جرائم في حق الشعب الجزائري ما كان إلا لدواع أمنية اقتضتها تلك المرحلة، مضيفا أن فرنسا بمثل هذه التصريحات تريد جس نبض الشعب للتأكد من بقاء حرارة نوفمبر في قلوبهم. اعتبر مصطفى بيطام، مدير متحف المجاهد، أن أحسن رد على تصريحات الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، هو توجيه نداء إلى كل الجزائريين في الداخل والخارج للعمل بكل جدية لتوثيق الجرائم البشعة التي ارتكبها الاستعمار، مضيفا، على هامش نزوله ضيفا على منتدى "الشروق"، أن تصريحات هولاند، التي حملت العديد من الإشارات، خاصة أنه رفض تسمية المآسي التي خلفتها الآلة الاستعمارية في حق الشعب الجزائري بالإبادة واعتبرها من ضروريات الحرب، ما هي سوى رغبة من المسؤولين الفرنسيين في اختبار الشعب خاصة أننا رأينا على- حد قول- بيطام أن هؤلاء لديهم آذان وعيون في الجزائر.
مضيفا أن الفرنسيين يريدون جس نبض الشعب لمعرفة مدى بقاء حرارة أبناء نوفمبر في قلوبهم وهي الحرارة التي فجرت الثورة وقضت على حلم فرنسا في الجزائر، التي لا تزال قائمة بمخططاتها التي تريد من خلالها ضرب كل المنطقة العربية وليس الجزائر فقط، داعيا في نفس الوقت إلى العمل على الرد على تصريحات المسؤولين الفرنسيين الذين يستغلون كل مناسبة للتهجم على شهدائنا من خلال جمع كل شهادة أو شريط أو وثيقة لتدوينها في التاريخ والخروج إلى الشارع، احتجاجا على مثل هذه التصريحات.
في ظل سكوت الهيئة الأممية التي تتداعى للدفاع عن حقوق الإنسان، والتي هي في الأصل مؤسسة جنائية غير مستقلة تتحدث عن الجرائم التي ارتكبت فقط منذ 2002، فهي مؤسسة عار لو قامت بواجبها لرأينا رؤوسا في فرنسا تتطاير بالآلاف.
وأضاف مدير متحف المجاهد أنه على الجزائريين عدم الاكتراث كثيرا لمثل هذه التصريحات التي تريد فرنسا من خلالها إدخال الشك في تاريخنا. فلو اطلع- يضيف بيطام - الرئيس الفرنسي على كتابات جنرالات فرنسا التي وثقت جانبا من جوانب ثورة التحرير لأصيب بالدهشة بالنظر إلى حجم الجرائم المرتكبة باعتراف من الفرنسيين أنفسهم.
من جهة أخرى، عبر مصطفى بيطام عن تخوفه من نسيان شباب الجزائر تاريخهم وذاكرتهم، محملا الدولة والأحزاب السياسية والجمعيات مسؤولية تراجع الروح الوطنية لدى الشباب لأننا- يضيف مدير متحف المجاهد- في معركة أكبر من تلك التي عرفناها بالأمس لأننا مستهدفون في صميم ذاكرتنا وتاريخنا. وأضاف بيطام أن الكارثة هي أن يأتي يوم ونقول إن فرنسا منحتنا الاستقلال وهي سفيرة الحضارة وجاءت لتقدم لنا الحرية والديمقراطية.

الأستاذ علي ذراع: الاستعمار الفرنسي كان هدفه إبادة جميع الجزائريين


قال الأستاذ علي ذراع: "إن الرئيس الفرنسي الحالي، والذي قبله أو الذي سيأتي بعده، لن يقدموا الاعتذار، مادامت السلطة الحالية تفتقد للشرعية، لأن فرنسا الرسمية تعرف أن هناك جرائم لكن ضعف النظام جعلها تكون في موقف قوة وعاد علي ذراع إلى تصريحات فرنسوا هولند، والتي نفى فيها وجود إبادة في حق الشعب الجزائري، حيث "إن النظام البغيض الذي ذبح وقتل وهجر واستعمل الوسائل الحربية بكل وحشية في حق الشعب الجزائري الأعزل طيلة 132 سنة، هو استعمار وحشي كانت نيته إبادة الشعب الجزائري".
وأضاف أن شجاعة المسؤولين الفرنسيين، راجعة إلى ضعف النظام الجزائري الذي قال عنه، "إنه نظام لا يتمتع بالحرية، وهو نظام ليس وليد الشرعية، فلهذا لا يستطيع مجابهة فرنسا وهي الأخرى ترضى عنه"، وحتى إن أراد النظام الجزائري الخروج عن الصف، فإن فرنسا لديها وسائل الابتزاز الكافية، لجعله يعدل مثل التصريحات الصحفية والكتب التي تفضح رجال الحكم في الجزائر.
وقال: "إنه طيلة 132 سنة، والشعب الجزائري يرفض الاندماج في الثقافة الفرنسية، حيث كان 92 بالمائة منه لكنهم رفضوا الثقافة الاستعمارية، لكن بعد خروج فرنسا قامت بترك رجالها يخدمون مخططاتها، حيث جعلوا اللغة الفرنسية في كل بيت وفي كل مؤسسة".
وذكّر المتحدث الرئيس الفرنسي بمجازر فرنسا طيلة 132 سنة، وقال: "هل تفجير القنبلة النووية في الصحراء الجزائرية ليس جريمة، وهل استعمال القنابل الفسفورية ليس جريمة، وهل تشريد ملايين الجزائريين في عدة بلدان، وحتى إلى أقصى الأرض في كاليدونيا ليست جريمة؟".

الجزائري جزائري.. حتى وإن ولد في قلب فرنسا
الطفلة الجزائرية أوقعت هولند في مصيدة التاريخ
حيا الدكتور محمد زغيدي التلميذة والتلميذ الجزائريين من أصول جزائرية، اللذين جادلا الرقم الأول في فرنسا وأوقعاه في مصيدة التاريخ بإتقانهما لفن المجادلة، قائلا: "الجزائري جزائري حتى وإن ولد في قلب فرنسا".
وتابع المتحدث، في سياق متصل: "رغم أنهما صغيران في السن إلا أنهما تمكنا من مجادلة الرقم الأول في فرنسا". وتابع: "أقول للسيد هولاند يجب عليك أن تقرأ ما كتبه الفرنسيون عن الثورة التحريرية وأنهم هم أول من وثق لجرائم فرنسا الاستعمارية في الجزائر".
ونقل المتحدث بعض التصريحات الشاهدة على بشاعة المستعمر الفرنسي وانتهاجه سياسة إبادة الجزائريين، وذلك انطلاقا من تصريحات السياسيين والجنرالات وقادة الاحتلال الفرنسي في بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر. كما أكدوا أن حربهم في الجزائر كانت جريمة إبادة فعلا ضد الشعب بأسره لم ينج منها لا الإنسان ولا الحيوان ولا الأرض. واستمرت منذ دخول فرنسا الجزائر سنة 1832 ومن بين هذه التصريحات ذكر الباحث في التاريخ، محمد زغيدي، قائلا: "يقول الجنرال جيروا في تعليمة إلى جيوش الاحتلال أنه لا بد من إبادة جميع السكان العرب. إن المجازر والحرائق وتخريب الفلاحة هي في تقديري الوسائل الوحيدة لتركيز الهيمنة". وعزز الجنرال سانت آرنو في 1842 نفس الخطاب، حيث قال: إننا لا نطلق النار إلا قليلا لأننا نحرق الدواوير وجميع القرى والملاجئ، لقد أحرقت 200 قرية على الأقل". ويقول الكولونيل "دو مونتانياك" وهو واحد من أفظع السفاحين في تاريخ فرنسا في كتابه "رسائل جندي": "إننا رابطنا في وسط البلاد وهمنا الوحيد هو الحرق والتقتيل والتخريب حتى تركناها قاعا صفصفا، ثم يقول: "هكذا يا صديقي تكون معاملة العرب في الحرب، قتل جميع الذكور الذين تجاوزوا 15 سنة وسبي جميع النساء وخطف جميع الأطفال، يجب إبادة كل من لم يتمرغ تحت أرجلنا مثل الكلاب".
وأوضح المتحدث في سياق متصل: "الكل يتحدث عن المحرقة وينصرف في ذلك إلى الحديث عن الحرب العالمية الثانية وإلى الدعايات الصهيونية ولكن المحرقة الحقيقية ارتكبت في الجزائر سنة 1845، وبالضبط في قبيلة أولاد رياح التي أبيدت بأمر من الماريشال بيجو ممثل الدولة الفرنسية في الجزائر"، وغيرها من الاعترافات التي صدرت على لسان قادة الاستعمار الفرنسي في الجزائر والتي لا تدع مجالا للشك في نية فرنسا في إبادة الجزائريين.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لا يمجّد الاستعمار إلا شيطان ومجرم يا هولاند



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:12 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب