منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

بارون الأسلحة بيار فالكون وراء مشروع الطريق السيار

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاني مجدوب: فضيحة الطريق السيار قضية سياسية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-04-28 11:33 AM
كرونولوجيا محاكمة قضية الطريق السيار شرق غرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-04-26 12:46 PM
بارون مخدّرات يقتل ابن شقيقه ويحرق جثته ... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-09 01:08 PM
الجزائر تطالب بتوقيف ”بارون” مغربي مختص في المخدرات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-26 11:03 PM
جريحا بعد مواجهات بين الدرك ومحتجين أغلقوا الطريق السيار في قسنطينة رابط الموضوع : http://www.en15 Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-30 03:12 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-04-28
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي بارون الأسلحة بيار فالكون وراء مشروع الطريق السيار

بارون الأسلحة بيار فالكون وراء مشروع الطريق السيار

استهلت، أمس، محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، جلستها المخصصة لمحاكمة المتهمين في قضية الطريق السيار شرق-غرب، بسماع تصريحات «و.محمد» عقيد مخابرات سابق الذي نفى قيامه بالوساطة بين الأمين العام لوزارة الأشغال العمومية، وهو أحد أصدقاء الدراسة ورجل الأعمال، شاني مجذوب، فيما راح هذا الأخير يسرد شهادته ويدلي بمزاعم حول تعرضه للتعذيب على أيدي المحققين، كاشفا أنه تلقى تهديدات من طرف المحقق الرئيسي عندما توعده بتشريد أولاده، ليضيف المتهم الرئيس مجدوب، أنه يعتبر القضية سياسية، قبل أن يكشف النقاب عن أن بارون وسمسار الأسلحة فرنسي الجنسية «بيار فالكون» هو من أحضر مشروع الطريق السيار شرق-غرب للجزائر سنة 2007. وكان أهم ما جاء في جلسة المحاكمة عندما قال المتهم «و.م» المعروف باسم «العقيد خالد»، أنه تربطة علاقة قرابة بالأمين العام السابق لوزارة الأشغال العمومية، بوشامة محمد، منذ 40 سنة وشاني مجذوب، وأن هذا الأخير اتضح أنه قريبه من بعيد، وأنه قصده بخصوص قضية وصدر في حقه أمر بالحبس المؤقت وحكم عليه، فراح يطمئنه ويطلب منه أن يضع ثقته في العدالة الجزائرية.
القاضي: كيف كان أول لقاء بينكم ؟
العقيد خالد: جاءني أصدقاء وهم من عرّفوني عليه وطلبوا مني التدخل لصالحه، وأنا لم أعرفه إلى غاية إفراغ أمر القبض الصادر ضده وأدين أمام المحكمة، ثم تطورت العلاقة وأصبحنا أصدقاء وهو تقريبا من العائلة.
محامي الدفاع: هل لك علاقة بالوكالة الوطنية للطرق السريعة ؟
القاضي يرد: السؤال مرفوض، ليس له علاقة.. أنا أجيبك.
محامي الدفاع: هل قلت له إنه ممثل عن المجمع الصيني «سيتيك» ؟
المتهم: أنا في موقع تعرفه ولا يمكن أن أقع في خطأ كهذا، مشروع الطريق السيار هو مشروع وطني.
معرفته بك جعلته يقول للصينين إنه يمثل جهاز المخابرات الجزائرية؟
لا، هو قادر عن دخول بيتي في غيابي وهو صحراوي ولا يملك بيتا هنا، وهو من قال لي إنه يمثل الصينيين.
كان عليك التحقق ما دمت ستقدمه للسلطات؟
بوشامة كان مديرا فرعيا في رئاسة الجمهورية وأمينا عاما وأنا أعرفه ولا أشك في أخلاقه، أما شاني فهو متخصص في القانون ونشاطه عادي وهذا النوع من النشاط غير معروف هنا، ولما يتقدم إلي بخصوص العراقيل التي تواجه المجمع الصيني فهو أمر عادي.
هل ظلم جهاز المخابرات أحدا، كم قضيت في العمل في المخابرات؟
30 سنة ثم يصمت.
القطاع محترم ويمثل الدولة فهل يحرر ضدك تصريحا لم تقدمه أصلا ؟
لا لم يظلموني ولكنني قدمت تصريحاتي الأخيرة أمام قاضي التحقيق.
جاء في التحقيق أن شاني منح مبلغ 50 مليون سنتيم سنة 2007.. لماذا لم يقدم لك المبلغ قبل 2007 ثم مبلغ 80 مليونا مع بداية 2008 ثم ملياري سنتم و120 مليون على دفعتين، إضافة إلى مبلغ مليارين و400 سنتيم أواخر 2008، وكان ذلك متزامنا مع علاقة شاني مع المجمع الصيني سيتيك ؟
هل أسرد لك التاريخ؟ أنا كنت عقيدا في الجيش.
أنت كمثل باقي المتهمين ونحن نحترم الجميع.
المحكمة تعطيني الفرصة للتعريف عن نفسي، أنا كنت أعمل في ثكنة ودخلت في قطاع الاتصال ثم العدالة، أنا فقير من حي شعبي بوهران وكنت أريد أن أكون ديبلوماسيا، دخلت الجيش وبعد 21 سنة تقلدت كل الرتب، ولم أملك سوى فيلا بوهران في 2004 اشتريتها بمبلغ 520 مليون سنتيم، وكان مقرها يقابل ملهى، أين كان يغني الشيخ المازوزي، وهو ما أزعجني وبحثت عن منزل في 2006، فقرّرت شراء شقة ببومرداس بعدما حصلت على مبلغ 200 مليون سنيتم وبنيت فيلا ببئر خادم في إطار تعاونية عقارية.
عقيد ولك علاقة مع الوزير؟
العلاقة جلبت لي المشاكل، (يواصل المتهم) قال لي شاني إن الشاب خالد مغني سيشتري له فيلا في وهران لأرد دينه، لأن الشاب خالد الذي أحيى الحفلة لم يتقاض كامل أتعابه.
أنت عقيد ولا أحد سينزع منك الرتبة أو الشهادة، (يواصل السؤال) إذا لم يقدم لك أموالا لما سجلها هنا المشكل؟
لا أدري
ولكن شاني مجدوب قال إن علاقته معك هي علاقة مصالح؟
هذه الاعتبارات أنا لا أملكها.
إذن لماذا يقول إن بينكما مصالح.. هل يوجد مشكل بينهما؟
أنا كنت ممثلا عن القطاع وخدمت القطاع وأنا فخور رغم ما جلب لي من مشاكل ولا توجد مشاكل بيننا، العلاقة لم تكن علاقة حسابات ولم أطلب يوما منه مصلحة.
إذن الأمر تطور لما سمع الصينيون وأنت تعرفهم ظنوا أنك مسؤول مباشر عن المشروع.
لم أعتقد أنه سيخرج الطريق، أنا لا أملك نفوذا على بوشامة، نفوذي في القطاع العسكري وربما في العدالة، والعقداء كانوا في زمن مر.
ماذا تقول حول تصريح المتهم تاج الدين الذي أكد أن الصينينين رفعوا نسبة الفوائد لشاني.
فليقل ما يشاء.
ممثل عن الخزينة العمومية: بأي صفة كان شاني يمثل المجمع؟
لي علاقة شخصية بحتة تطورت إلى علاقة عائلية وليس لي دخل.
ثم تطرح النيابة بعض الأسئلة بغض النظر عن وظيفتك أثناء الوقائع كنت تشغل منصبا حساسا جدا، يأتي لك «شاني» وهناك جماعة قدموا لك، أين كان يتصل بك؟
العقيد خالد يرد: في المنزل، المطار، وفي مكتبي بوزارة العدل.
بالنظر للمعطيات التي لديك على «شاني» عن كونه متابعا أمام العدالة وصدر في حقه أمر بالقبض، هل من المنطق أن تقيم علاقة مع شخص مثله ولا تعرفه جيدا؟
الدفاع يستقطع النيابة ويعتبر السؤال إهانة لموكله «شاني».
النيابة: سؤالي مهذب.. كيف تطورت العلاقة وأصبحت لديك مسؤوليات معينة مع» شاني»، وأنت لا تعرفه وهو لا يدخل الجزائر كثيرا، وكيف تعرفت عليه في فترة قصيرة؟
شاني جزائري لديه جنسية اللوكسومبورغ، رغم أن لديه الأموال، فقد قام بتسوية قضيته في العدالة التي أدانته، وهنا راح المتهم ينكر أن يكون قد توسط له، مشيرا إلى أن مهنته كضابط مخابرات استعلاماتي لا تجعله متحفظا على إقامة علاقات، مجيبا أيضا النيابة «حاسبني إذا كاين مقابل خدمة».
النيابة: في أول لقاء بوزارة الأشغال العمومية لـ«بوشامة محمد» و«شاني مجذوب»، هل كنت حاضرا وعلى علم أنه سيقابله على أساس أنه ممثل المجمع الصيني؟
لم أحضر أول لقاء، توجهت لرؤية زميلي «بوشامة « و«شاني» أراد رؤيتي أين كانت فرصة للقائه.
لينادي بعدها القاضي على المتهم الرئيسي في القضية شاني مجذوب رجل أعمال وصاحب شركة «أوريفلام» .
دافع عن نفسك.. ما العلاقة بالقضية.. هل كنت تعمل باسم جهاز المخابرات، وأنا أحترمك.
فراح المتهم شاني يصرح أن ما جاء في قرار الإحالة ليس صحيحا، وأنه قام بأخذ أتعابه من المجمع الصيني بطريقة قانونية وبموجب عقد مع المؤسسة الأم بالمجمع الصيني بقيمة 1.5 مليون دولار، مضيفا أن أول مشكلة في الجزائر وقعت له كانت عندما قام بشراء أسهم بشركة «هاوسينغ بنك» في سنة 2002، قبل أن يضيف «في الخارج كنت بـ«قدري»، وفي بلادي أصبحت «شيفونة»، لو أرجع إلى محضر المخابرات العسكرية «خالد أحرجني».
أريد تصريحاتك اليوم، وأعدك أنني لا أرجع لتصريحاتك الأولى.
المتهم شاني: أنا أول جزائري ممول في لوكسمبورغ البلد الخامس في التمويل والسلطات الجزائرية تعرفني، لدي مكتب استشارات بلكسمبورغ، وله عنوان معروف، 6 سنوات وأنا في السجن لدي زبائن من كل العالم، طورت نشاطاتي والبلدان الأجنبية تبحث عن الممولين، لدي علاقات في الدول العربية في مجال التمويل، أين عرض علي الإستثمار في «هاوسينغ بنك»، وأملك شركات استشارية في المالية، مشيرا إلى أن «قويدري» المتواجد في حالة فرار كان على علم بالقضية، وقاموا بالنصب علي، وتمت إدانتي في القضية. أول اتصال، كان لدي عقد مع شركة «ستينك أنترناسيونال» وهي مؤسسة صينية، وبحكم علاقاتي توجهت للغابون، أين قدمت نفسي على أنني جزائري لإقامة مشاريع أين كنت على رأس البعثة الصينية، في 16 سبتمبر دخلت الجزائر وتم توقيفي من طرف رجال الأمن العسكري الذين قدمت شكاوى ضدهم أمام الجهات القضائية بلكسمبورغ، بسبب ما فعلوه بي، يوم توقيفي أخذوني إلى مكان مجهول أين قاموا بتجريدي من كل ما كنت أحمله ونزعوا ثيابي كليا وتعرضت لأشد التعذيب، كما تعرضت من طرف المحقق الرئيسي إلى التهديد بتشتيت عائلتي، كما أنهم أجبروني على الإمضاء على المحاضر التي لم أطلع عليها، وأؤكد ما جاء فيها أمام قاضي التحقيق، لقد أرادوا تحطيمي والقضية سياسية مثل مزاعم المتهم خلادي مفجر القضية، مضيفا أن مشروع الطريق السيار شرق-غرب كان بارون السلاح «بيار فالكون» هو من جلبه إلى الجزائر.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

بارون الأسلحة بيار فالكون وراء مشروع الطريق السيار



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:31 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب