منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هذه هي علاقة الخليفة بأبو جرة، تمار وكيرمان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من ثمار التقوى Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-01-15 06:22 PM
المختار من ثمار الاستغفار Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2013-12-11 11:11 PM
من ثمار التربية الحسنة أبو معاذ منتدى العام 6 2011-10-11 07:40 PM
من ثمار الاستغفار سندس منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2010-01-11 02:00 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-05-11
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي هذه هي علاقة الخليفة بأبو جرة، تمار وكيرمان

هذه هي علاقة الخليفة بأبو جرة، تمار وكيرمان






استجوب قاضي محكمة الجنايات، عنتر منور، 5 متهمين وضعت تصريحاتهم ملف الخليفة لفائدة عبد المومن خليفة لاسيما ما تعلق بإنكار قضية تزوير عقد الرهن الذي كان لبنة إنشاء بنك الخليفة، فيما رفعت الجلسة النقاب عن عمليات التوظيف داخل المجمع والتي منحت الفرصة لابنتي وزير الاستثمار تمار، والوزير الأسبق عبد النور كرمان باعتراف مدير شركة الخليفة للطيران الذي أكد إقصاء شقيق وزير الدولة الأسبق أبو جرة سلطاني من التوظيف في الشركة لعدم تمكنه من اللغة الفرنسية، في حين التزم جميع المتهمين من عائلة شاشوة بإنكار دورهم في عملية نقل الأموال من الوكالات إلى عبد المومن خليفة.
هل تورط الخليفة في عمليات استيراد خمور مشبوهة؟
تكشف محاكمة الفتى الذهبي عبد المؤمن خليفة أخيرا، عن اتجاهها الذي يبدو أنه سيكون لصالح الخليفة، ففي الجلسة السادسة التي يقودها القاضي ورئيس محكمة الجنايات بمجلس قضاء البليدة عنتر منور التي تم خلالها استجواب أحد أهم المتهمين أطراف القضية وهو قليمي جمال الذي يعد مفتاح القضية الخاصة بتزوير عقود رهن فيلا حيدرة وصيدلية سوادني بوجمعة التي تعد أيضا حسب قرار الإحالة عقودا مزورة أقام من خلالها عبد المؤمن خليفة بإنشاء وتأسيس بنك الخليفة، حيث أنكر هذا الأخير وكسابقيه كل من الموثق عمر رحال ومدير وكالة سطاوالي ايسير إيدير كل علاقة للفتى الذهبي بالعقدين أو الوثيقتين المزورتين أو علمه بهما.
وحمل المتهم خلال إدلائه بتصريحاته الجديدة التي أثارت حيرة القاضي عنتر منور قاضي التحقيق مسؤولية تأويل أقواله السابقة التي قال فيها إنه يحمّل عبد المؤمن قبل أن يتراجع عنها ويؤكد أنه أساسا لم يلتق المتهم ايسير إيدير سابقا لا في مكتب رحال لإنجاز عقود الرهن المزورة ولا في غيرها من المناسبات، حيث أكد أن عبد المؤمن خليفة لم يقم برهن لا فيلته ولا محله، متهما أيضا قاضي التحقيق بأنه كان يسأل ويجيب وحده عن الأسئلة وهي المرة الثانية التي يتهم فيها قاضي التحقيق بعد تصريحات ايسير ايدير السابقة التي كان يقول فيها إنه تعرض لضغط كبير من قبل عميد قضاة التحقيق وقضاة التحقيق الذين استمعوا لأقواله، حيث أشار في هذا السياق إلى أنه أيضا تعرض لضغط كبير وتحويل في التصريحات، حيث أشار إلى أنه قد قدم طلب خبرة تم رفضه من قبل المحكمة العليا التي قضت في أجل أسبوع في الموضوع مما قال إنه بدا له غريبا مطابقا أيضا أقوال ايسير إيدير التي أكد فيها أن المحكمة العليا أيضا قد رفضت طلب خبرة كان محاميه قد تقدم به في الآجال القانونية.
كما أكد المتهم في هذا السياق أنه قد تنقل فعلا رفقة عبد المؤمن خليفة إلى بنك التنمية المحلية لأن هذا الأخير عانى من مشاكل في استخراج العتاد الخاص بشركتي “كي ا رجي فارما” و«كي ارجي برودكشن”، حيث نفى المتهم نفيا قاطعا قيام الفتى الذهبي بأي عملية رهن قبل أن يؤكد أن هذا الأخير أيضا لم يكن على علاقة بتهمة تهريب الأموال التي يتابع بها قليمي جمال الذي قبض عليه متلبسا في مطار هواري بومدين بصدد تهريب مبلغ من العملة الصعبة التي قال إنها أمواله الخاصة وليست أموال الخليفة.
من جهة أخرى، عاد المتهم قليمي جمال إلى الحديث عن علاقة عائلة كيرمان بعبد المؤمن خليفة، أين أكد أنه قد استقبل شخصيا عبد النور كيرمان وزير الصناعة السابق وشقيق محافظ بنك الجزائر الأسبق عبد الوهاب كيرمان الذي تعد علاقته بالمتهم الأول في قضية الخليفة أحد أهم العناصر الأساسية الغائبة خلال جلسات المحاكمة، حيث قال المتهم في هذا السياق إنه التقى كيرمان بقصد توظيف ابنته ياسمين كيرمان كمديرة لمكتب الخليفة للطيران في ميلانو، حيث أكد في هذا السياق أنه قد التقى كيرمان في مقهى على الرغم من أن هذا الأخير أراد لقاء عبد المؤمن شخصيا قبل أن يطلب منه السيرة الذاتية لابنته التي رآها مناسبة للمنصب ويقرر توظيفها دون الحصول على موافقة عبد المؤمن خليفة الذي سبق وأنكر أنه كان على علم بتوظيف أبناء المسؤولين. كما أشار إلى أنه قرر توظيفها رفقة خالة عبد المؤمن خليفة كباش نجية نظرا إلى حاجة شركة الخليفة للطيران لمدير مكتب مؤهل في ميلانو، أين قام بإنجاز عقد العمل الخاص بها رفقة كباش نجية المكلفة بالتوظيف في الشركة وقام بتحويل مبلغ مليون فرنك فرنسي كمصاريف كراء مكاتب الشركة والعتاد ورواتب المديرة والموظفين المتأخرة، فيما أنكر علمه بتحويلات قدرت بأكثر من 22 ألف أورو لصالح كيرمان عبد النور قصد إنشاء مجلة هناك، حيث أنكر المتهم أي علاقة له بعائلة كيرمان قبل توظيفه لدى مجمع الخليفة بمرتب قال إنه تجاوز 30 ألف فرنك فرنسي آنذاك.
كما عاد المتهم في سياق حديثه أمام القاضي إلى توظيف أبناء الشخصيات العامة، حيث أكد أنه ودون علم عبد المؤمن خليفة رفض توظيف شقيق الوزير السابق وزعيم حركة حمس سابقا أيضا أبو جرة سلطاني بمكتب تلفزيون الخليفة بباريس الذي كان يديره آنذاك نظرا إلى ضعف لغته الفرنسية، حيث يشير المتهم إلى أن شقيق أبو جرة تقدم بطلب العمل فعلا ولكنه رفض قبل أن يعود للحديث عن توظيفه لابنة وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الأسبق عبد الحميد تمار وابن الوزير بلهونة، حيث أوضح أن هذين الأخيرين تم توظيفهما بسبب سيرتهما الذاتية الممتازة، حيث إن كليهما كانا طالبين في كندا وبكشوف نقاط ممتازة تؤهلهما -حسبه- للعمل لدى مجمع وتلفزيون الخليفة وهو ما جعل القاضي يشكك في كفاءة وأهلية قليمي في تسيير قناة تلفزيونية قبل أن يجيبه المتهم أنه كان مسيرا محاطا بالعديد من العارفين في القطاع الأكفاء الذين ساعدوه في تحسين صورة الجزائر وأمام الغرب حسبما كان عبد المؤمن خليفة قد صرح به سابقا التي كانت آنذاك خارجة من سنوات الدمار التي شوهت صورتها أمام الغرب على حد تعبيره.
كما أشار المتحدث في هذا السياق إلى أنه كان حاضرا لدى استقبال عبد المؤمن خليفة للرئيس المدير العام للجوية الجزائرية المرحوم الطيب بن ويس، حيث أجاب أنه من الطبيعي أن يلتقي الرجلان لأن عبد المؤمن يملك شركة طيران وأن الرجلين عملا في نفس القطاع على حد تعبيره قبل أن يؤكد أن الغولدن بوي استقبل أيضا رئيس الفاف محمد روراوة الذي كان يريد التعرف عليه على حد تعبيره.
كما اعترف المتهم قليمي جمال باستغلال سجله التجار، حيث إن هذا الأخير يملك سجلا تجاريا لشركة إنتاج أجبان، حيث يتم من خلاله استيراد المواد الأولية لهذه الصناعة، حيث أشار في هذا السياق إلى أنه قد قدم فعلا سجله التجاري لكل من مسعود منتوري المتوفي وشخص آخر لاستيراد كمية من الخمور تم دفع ثمنها عن طريق بنك الخليفة وهو ما كان عبد المؤمن خليفة قد أنكر علمه سابقا به، حيث أكد المتهم في هذا السياق أنه قد أكد على الشخصين أنه ما من عمليات تحويل عملة ستتم بسجله التجاري وهو ما أكده هذان الأخيران بقولهما إن السجل سيستعمل في عملية الجمركة، حيث إن الشحنة قد دفع ثمنها فعلا في باريس دون ذكر الطريقة التي تمت بها عملية الدفع.
أموال بنك الخليفة تنقل تحت حماية أسلحة غير مرخصة
أما المتهم شعشوع عبد الحفيظ، فقد أكد أنه كان مكلفا بالأمن بمجمع الخليفة وحماية ونقل الأموال في وقت كان مفتش شرطة سابق، حيث نفى المتهم أن يكون عبد المؤمن قد اتصل به هاتفيا ليطلب منه نقل مبالغ تراوحت بين 300 إلى مليار سنتيم إلى مكتب الرئيس المدير العام الكائن بالشراڤة، وذلك بعد تسلمها من مدير الصندوق اكلي يوسف مع أنه خلال المحاكمة الأولى سنة 2007 اعترف بذلك، حيث واجهه القاضي والنائب العام بالوقائع المثبتة ضمن قرار الإحالة، حيث بدا شعشوع عبد الحفيظ مراوغا بشكل كبير في أسئلة القاضي، في حين تمسك القاضي كثيرا بأسئلته حول نقل الأموال ووجهتها بعد سحبها من الوكالة استنادا إلى تصريحاته، لاسيما أنه أكد أن أكلي يوسف لم يكن يمنحهم أي وثائق أو وصل يثبت الأموال المنقولة، ليؤكد المتهم أن العملية المذكورة في قرار الإحالة كانت بعد أن تلقى أمرا من عبد المؤمن لتحويل الأموال.
كما أكد النائب العام خلال توجيهه الأسئلة للمتهم أن توظيفه من قبل عبد المؤمن خليفة كان على اعتبار أن المتهم يملك سلاحا، كما أشار إلى أن كل عائلته وخاصة شقيقه ووالده يمتلكون أيضا أسلحة غير مرخصة تستعمل في نقل الأموال، أين ذهب النائب العام إلى أبعد من ذلك حين أكد أن أعوان الأمن العاملين في حماية نقل الأموال كانوا يشتغلون بطريقة غير قانونية ليتساءل المتهم في رده لماذا لم تمنعهم إذا وزارة الداخلية وكذا كيف كان البنك المركزي يتسلم الأموال حسب تعبيره، في وقت قال فيه القاضي بلهجة صارمة إن هذه الأموال كانت تنقل عن طريق “الشكارة” قبل أن يجيبه شاشوة إنها كانت تنقل كأظرفة مشمعة وليس “بالشكارة”.
شاشوة علاقة حميمة مع الغولدن بوي ومليار هدية الخليفة لعرسه!
تساءل النائب العام عن حقيقة العلاقة التي جمعت المتهم شاشوة أو شعشوع عبد الحفيظ والفتى الذهبي التي جعلته يكلفه بنقل الأموال في الوقت الذي كان فيه المجمع في بداية الانهيار، خاصة أنه أكد في تصريحاته أمام القاضي أن عبد المؤمن اتصل به وكلفه بتسوية وضعية البنك بعد إعلام مدير عام مساعد مكلف بالمحاسبة والميزانية المدعو نقاش حمو، بعد صدور قرار منع التجارة الخارجية على مجمع الخليفة من قبل البنك المركزي الأمر الذي أثار هلعا كبيرا وسط زبائن البنك الذين باشروا سحب أموالهم، ونقل هذه الأموال دون تحرير وصولات استلام، وحاول المتهم في ردوده التأكيد أن جميع عمليات نقل الأموال التي تمت كانت بطريقة قانونية في وقت أثار فيه النائب العام خرجاته المتعددة رفقة عبد المؤمن خليفة إلى عدة دول على غرار الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وغيرها مما جعل النائب العام يستنتج أنه كان يعمل خارج الوطن بدل التزامه بمنصبه داخل الجزائر ودوره في حماية نقل أموال بنك الخليفة، ملمحا في هذا الإطار إلى أن شاشوة كان وسيلة ووسيط عبد المؤمن خليفة لتهريب الأموال نحو الخارج قبل الإفلاس في فترة كان فيها بنك الخليفة يمر بفترة صعبة سبقت هروب عبد المؤمن وإعلان إفلاس البنك، خاصة حين واجهه بالفيلا التي يملكها في زرالدة واشتراها بمليار و100 مليون التي قال المتهم بخصوصها إنها من أمواله الخاصة ومن دعم والده أيضا، في وقت قال فيه النائب العام إن المتهم توسط لوالده ليعمل في البليدة كعون أمن، إضافة إلى أن عبد المؤمن خليفة منح مليار سنتيم كهدية عرسه الذي أقامه في فندق الأوراسي، في وقت وجّه فيه القاضي الكلام للغولدن بوي قائلا حرفيا “كانوا عايشين على ظهرك”، قبل أن ينفجر عبد المؤمن خليفة ضاحكا من تعليق القاضي، أما بشأن ظهوره في مهرجان كان رفقة عبد المؤمن فأوضح أنه كان بحكم مهمته كمسؤول عن حماية عبد المؤمن خليفة شخصيا في وقت أشار فيه النائب العام إلى أن الوضعية التي ظهر بها شاشوة وعبد المؤمن في حفل ميزه حضور الخمور والنساء كانت أكثر حميمة من علاقة شخص بحارسه الشخصي.
شاشوة بدر الدين ينهار باكيا “عاملونا كاليهود والقاضية ظلمتنا”
من جهته، قال المتهم شاشوة بدر الدين شقيق المتهم شاشوة عبد الحفيظ، إن المحاكمة في 2007 كانت ظالمة جدا بالنسبة إليهم، حيث قال حرفيا في هذا السياق “كانوا 2 غراقين القاضية والنائب العام”، مشيرا إلى أن القاضية براهيمي التي فصلت في الملف أكدت لهم حرفيا “أن النائب العام هو اللي علمها تعوم” على حد تعبير المتهم في إشار ة منه إلى أنها كانت تستجيب لأوامر النائب العام دون نقاش وأنها لم تطلع أساسا على ملف القضية وإنما فهمته من النائب العام، حيث أشار في هذا السياق في تصريحات تعد مفاجأة بالنسبة للقاضي عنتر منور الذي فوجئ بسيل الاتهامات ضد قضاة التحقيق على كل مراحله، إضافة إلى النائب العام والقاضية، حيث قال المتهم في هذا الإطار حرفيا قبل أن يجهش في نوبة بكاء طويلة مثل شقيقه “أنا الاي غاضتني أن النائب العام قرا علينا آية قرآنية شبهنا فيها باليهود” قبل أن يسأله القاضي عن سبب أخذه للوثائق الخاصة بالبنك إلى منزله، أين يؤكد قرار الإحالة أنها أوراق خاصة بعبد المؤمن خليفة نفسه، في حين قال المتهم إنها غير مهمة وإن بنك الخليفة كان آنذاك يعيش حالة من الفوضى العارمة، حيث شبهه المتحدث بالعراق بسبب الفوضى داخله، مشيرا في سياق حديثه إلى أن مصفي بنك الخليفة منصف بادسي حجز 30 مليون سنتيم كانت في حسابه الخاص وقال إنها فاتورة الهاتف، في وقت أثار فيه حفيظة النائب العام الذي قال إنه ينفي التهم فقط على نفسه، متسائلا عن الفيلا التي يملكها المتهم وهو ما نفاه، قائلا إنه لا يملك فيلا وإنما يملك شقة فقط.
هدايا بالملايين وقفة رمضان تكلف عبد المؤمن 250 مليون دينار سنويا
وسأل القاضي عنتر منور، المتهم شاشوة بدر الدين عن قصة الهدايا التي تمنح آخر السنة للمتعاملين المتمثلة في ساعات بقيمة بين 2000 و8000 دج كهدايا عن نهاية كل سنة. كما سأله النائب العام عن ثمن قفة رمضان التي كان عبد المؤمن خليفة يقدمها خلال شهر رمضان التي قال إنها كانت 12 ألف دينار، فأجاب المتهم إنه لم يكن على علم بثمن هذه القفة التي بلغت ـ حسب قرار الإحالة ـ ما يقارب 250 مليون دينار على المستوى الوطني، حتى أن المسير الإداري آنذاك و هو وزير المالية حاليا محمد جلاب و عند الاستماع إليه، قال إنه لا يجب إدراج الأعمال الخيرية التي قام بها مجمع الخليفة في حسابات التصفية.
شاشوة أحمد: “توظيفي في الخليفة كان بطلب منه وأملاكي من ميراث زوجتي”
كما كان رد والد المتهمين شاشوة عبد الحفيظ و شاشوة بدر الدين المعروف باسم شاشوة أحمد بشأن وظيفته ومن أين له المال الذي يملكه، بأنه معروف ومولا خير ويملك أراضي و«جناين الخوخ والتفاح” على حد قوله وقال لهيئة المحكمة “كي نكملوا نجيبلكم منها”، مصرحا أيضا أنه لم يحصل على اي امتيازات من عبد المؤمن الخليفة وأملاكي من ورث زوجتي و أكد أنه كان يشغل وضيفة مسؤول الأمن بوكالة البليدة بعدما طلب منه عبد المؤمن خليفة ذلك، لا سيما أنه يعرفه بسبب علاقته القديمة مع والده، مشيرا إلى أن الأسلحة التي عثر عليها في منزله أثناء التفتيش هي أسلحة مرخصة ويملكها هو. علما أنه كان أحد أعضاء منظمة المالغ التي يقودها حاليا وزير الداخلية السابق دحو ولد قابلية، حيث تعرف هناك على والد عبد المؤمن، الوزير السابق خليفة لعروسي.
الجريمة ومليارات الخليفة تتحول إلى دراما فكاهية
في الختام يمكن القول أن قضية عبد المؤمن خليفة تحولت في جلستها السادسة إلى مسرحية، جمعت الكوميديا الساخرة من جهة و الدراما من جهة أخرى، حيث انهار بعض المتهمين على غرار شاشوة عبد الحفيظ و شاشوة بدر الدين بالبكاء أمام القاضي عنتر منور، الذي وجد نفسه خلال المحاكمة أمام أقوال مناقضة لأقوال تمسك بها المتهمون الذين تم استجوابهم أمس، والذين كانت أقوالهم موافقة لتصريحات عبدالمؤمن خليفة ، ليصنعوا بذلك فارقا في القضية ويعبدوا الطريق امام استبعاد التهم المنسوبة إليه. كما تعرض المتهم رحال عمر الذي يعاني من وضعية صحية حرجة نتيجة الأمراض المزمنة للإغماء في القاعة في حدود الساعة الثالة ونصف. كما تخللت جلسة المحاكمة لحظات طريفة، أبرزها تصريح المتهم شاشوة حين رفع صوته أمام القاضي قائلا “أنا كنت متيقنا من أن الخليفة سيدخل الجزائر يوما ما ويحاكم”، فيرد القاضي، هل هذا حدث بالنسبة لك ، المتهم نعم ودعني أوضح لك “عبد المؤمن لم تكن لديه نية الهروب”، وقد أثار هذا الموقف ضحك عبد المؤمن.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هذه هي علاقة الخليفة بأبو جرة، تمار وكيرمان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:23 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب