منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

نجاة الطيار المغربي "مُستبعدة" .. وزمن المعجزات ولّى

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نجحت غينيا الإستيوائية وخاب مروّجو فيروس "إيبولا" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-09 12:52 PM
شاهدوا كيف انتقم رفاق الطيار الأردني من "داعش"؟! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-07 10:49 PM
"داعش" يستعين ببن تيمية: حرق الطيار الأردني شرعي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-05 02:39 PM
الإمارات تنسحب من الحرب ضد "داعش" بعد حرق الطيار الأردن Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-05 02:17 PM
تنظيم "الدولة الإسلامية" يعلن أنه أحرق الطيار الأردني حيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-03 11:12 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-05-18
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool نجاة الطيار المغربي "مُستبعدة" .. وزمن المعجزات ولّى

خبير: نجاة الطيار المغربي "مُستبعدة" .. وزمن المعجزات ولّى



كان لافتا حجم التناقضات الشاسعة بين بلاغات الجيش المغربي وبلاغات التحالف الذي تقوده السعودية في حربها ضد معاقل الحوثيين باليمن، بخصوص مصير الطيار ياسين بحتي، بعد تحطم طائرته "إف 16" في الأراضي اليمنية يوم الاثنين الماضي، دون أن تتضح الصورة بشأن وفاته أو حياته.
ولرصد أوجه التضارب بين بلاغات المغرب وبلاغات التحالف، وتحديد الأسباب المفضية لهذا التباين في المواقف والتقديرات، وتحديد المسؤوليات، اتصلت هسبريس بالخبير في المجال العسكري والاستراتيجي، سليم بلمزيان، الذي أكد أن "إمكانية نجاة الطيار تكاد تكون مستحيلة"، مضيفا "لم نعد نعيش في زمن المعجزات".
أوجه التضارب
الوجه الأول من الاختلاف بين البلاغات المغربية وبلاغات التحالف، وفق بلمزيان، هو "اختلاف في الأسباب، ففي الوقت الذي تحدثت فيه القيادة العليا للجيش عن كون الطائرة قد أصيبت بنيران معادية، في أول بلاغ، خرج التحالف ليشير إلى عطل فني أو خطأ بشري".
والوجه الثاني يتمثل في وقت الحادث، حيث تحدث البلاغ الأول للقيادة المغربية أن الحادث وقع في الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي، في حين أن التحالف ذكر أن وقت الحادث هو الحادية عشر والنصف ليلا بالتوقيت المحلي"، يورد الخبير المغربي.
الاختلاف الثالث، وفق ذات المصدر، تجسد في طبيعة المهمة، فالبلاغ المغربي الأول تحدث عن مهمة استطلاعية في اليمن، أما بيان التحالف فأشار إلى مهمة تفجير أهداف معادية"، بينما الاختلاف الرابع بين الجيش المغربي وقوات التحالف، فكان بخصوص جثة الطائر المغربي.
دلالات التضارب
وسجل بلمزيان أن التضارب بين الجهتين دليل قاطع حول غياب التنسيق بين قيادات التحالف، ووجود ارتباك في التعاطي مع الموضوع"، مشيرا إلى أن "رواية التحالف تجعلها تبتعد عن أي الاعتراف بأي خطأ"، مبرزا أنه "إذا كانت الرواية المغربية صحيحة حول الأسباب، فان للتحالف مسؤولية واضحة".
ويشرح بأن "ضربات المدفعية المضادة للطيران على حطام الطائرة، دليل على أن الطائرة كانت تسير في علو جد منخفض، وهو خطأ تعود مسؤوليته لقيادة التحالف، ولمن خططوا للمهمة"، متسائلا "كيف يعقل تعريض الطيار والطائرة لخطر الدفاعات الجوية الضعيفة للحوثيين، حينما طلبوا منه الطيران على علو منخفض".
وبخصوص اختلاف الرواية في المهام والتوقيت، يتابع ذات المتحدث، فهو أيضا يحيلنا على أوجه أخرى في تحليل ما وقع، فإذا افترضنا أن رواية التحالف صحيحة بخصوص المهمة، فإنه من المستبعد أن تكون الطائرة كانت في علو جد منخفض، بينما الرواية المغربية تدفع بنا لقول العكس".
واسترسل بأن "رواية التحالف بخصوص التوقيت تجعل من المستحيل أن تكون الطائرة تعرضت لنيران العدو، أو على الأقل يستبعد كليا تعرضها لصاروخ أرض جو محمول على الكتف، نظرا لانعدام أجهزة الرؤية الليلية لدى اليمنيين، فيما الرواية المغربية تسمح بالتكهن بالعكس.
ولفت المحلل إلى أن صور الثقوب التي تركها الرصاص في جسم الطائرة لا تسمح بالجزم حول صحة الروايتين بخصوص التوقيت، لكنها تفند الرواية العربية حول أن الطائرة تعرضت لعطل فني أو خطأ بشري، مضيفا أن ما يزيد الطين بلة هو بلاغ التحالف الأخير، ما يؤشر على وجود نوع من الهواية" وفق تعبيره.
مصير الطيار
وبعد تحديد أوجه التضارب والتناقضات في مضامين البلاغات التي وردت بخصوص حادثة تحطم الطائرة المغربية، يحق التساؤل عن المصير المحتمل للطيار ياسين البحتي، ليجيب بلمزيان بأن تحليل الصور والفيديو الذي نشره الحوثيون كان جازما" على حد تعبيره.
ورجح الخبير أن يكون الطيار قد حاول الخروج من الطائرة، لكن بعد أن انحرفت الطائرة من مسارها، بفعل ضرب الجناح الأيمن للمرتفع، جعل جسد الطيار يتطاير، ولا أثر للحروق"، مخمنا أن يكون الجسد بقي ليلة كاملة هناك، وقد يكون تعرض لهجمات بعض الحيوانات.
وعزا المتحدث التأخر في إعلان وفاة الطيار إلى سببين، الأول انتظار تراجع التفاعل الذي واكب الإعلان عن الحادث، خاصة الأصوات التي نادت بضرورة الانسحاب من التحالف، والثاني أنه في غياب دليل مادي ملموس لا يمكن للجيش قانونيا إعلان وفاة شخص ما من أفرادها انطلاقا من صور فقط.
تحديد المسؤوليات
وبخصوص المسؤوليات في هذا الحادث، وتداعياته المرتبطة بمصير الطيار المغربي، قال بلمزيان إن للسعودية المسؤولية في البحث والإنقاذ عن الطيار حيا أو ميتا، فور قطع الاتصال به ووقوع الحادث، بهدف التأكد من موته أو هروبه، وكذا تدمير أي شيء حساس تكنولوجيا أو استخباراتيا في مكان الحادث".
وأورد المتحدث بأن غياب الخبرة لدى قيادة التحالف، وعلمها المسبق بخطر المنطقة، خاصة تواجد حيوانات مفترسة، جعلها تنأى بنفسها في وضع خطط في هذا الموضوع"، مشددا على أن "مسؤولية السعودية واضحة في التخطيط غير السليم للمهام العسكرية"/ وفق تعبيره.
وزاد المصدر بأن "السعودية تمتلك طائرات صنعت خصيصا للمهام الاستطلاعية، وعلى مستويات منخفضة، لكنها فضلت إرسال طائرتين مغربيتين لأسباب متعددة، منها غياب الخبرة الكافية للطيارين السعوديين، وامتلاك المغاربة للخبرة والتجربة اللازمتين في هذا المجال".
وذهب الخبير إلى أن ما حدث من تضارب في موضوع جثة الطيار يجسد عدم رضا السعودية على قدرة الأجهزة المغربية على نسج علاقات مع اليمنيين للحصول على الجثة، حيث إنهم يريدون أن يحصلوا على الفضل في إرجاع جثة الطيار للمغاربة، وأن ينسب لهم ذلك إعلاميا" وفق تعبيره.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

نجاة الطيار المغربي "مُستبعدة" .. وزمن المعجزات ولّى



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:35 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب