منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

المتحف اليهودي بالبيضاء .. ذاكرة التسامح الديني بالمغرب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواطن يهودي يتعرض لاعتداء بالبيضاء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-06 02:32 PM
حاخام يهودي يتعرض للاعتداء بالبيضاء بسبب غزة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-14 08:45 AM
تفاصيل الهجوم على المتحف اليهودي بالعاصمة بروكسيل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-26 04:38 PM
المتحف الطبيعي المتواجد بالجزائر محاربوا الصحراء منتدى عالم الصور والكاريكاتير 3 2010-08-10 04:03 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-06-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool المتحف اليهودي بالبيضاء .. ذاكرة التسامح الديني بالمغرب

المتحف اليهودي بالبيضاء .. ذاكرة التسامح الديني بالمغرب

للحفاظ على الذاكرة اليهودية في المغرب حيث لا يزال يعيش يهود من أصول أمازيغية وسفارديم، تحتوي مدينة الدار البيضاء على متحف وحيد من نوعه في العالم العربي وهو المتحف اليهودي المغربي.
يوجد المتحف في حي الواحة السكني بجنوب الدار البيضاء وبالكاد يمكن ملاحظته، وتحرسه الشرطة صباحا ومساء منذ أن كانت الجالية الإسرائيلية في نفس المدينة هدفا في عام 2003 لهجوم إرهابي.
أدرك مؤسس وروح هذا المتحف سيمون ليفي، الذي توفي في عام 2011 ، أن كل هذا التراث سواء الخاص باللغة أو الملابس والغذاء ينقرض، وعليه حاول خلال عقود إنقاذ أشياء وشهادات ومطبوعات وتجارب لليهود من جميع أنحاء المغرب.
اختفت الذاكرة اليهودية بشكل تام بدول كانت تعيش فيها أعداد كبيرة من اليهود مثل اليمن والجزائر، كما انها باتت على وشك الاختفاء بباقي الدول العربية كالمغرب وتونس، فعلى سبيل المثال الـ300 ألف يهودي الذي كانوا يعيشون في المغرب في عام 1950 تقلصوا بعد 60 عاما إلى ألفين شخص.
ويوجد ما تبقى من تراث هؤلاء اليهود في المتحف اليهودي المغربي، الوحيد من نوعه في العالم العربي، والواقع في حي الواحة السكني بجنوب مدينة الدار البيضاء والذي يمكن ملاحظته بالكاد وتحرسه الشرطة صباحا ومساء منذ ان كانت اليهود في نفس المدينة هدفا في عام 2003 لهجوم إرهابي.
وعن هذا المتحف قالت زهور رهيهيل المسئولة فيه "أكثر ما يدهش الأطفال المغاربة الذين يزورون المتحف هو التشابه الكبير بين الملابس والمجوهرات والأدوات المنزلية لليهود وتلك التي كانت تستخدمها جداتهم المسلمات"، مؤكدة نظرية أن اليهود عاشوا في المغرب خلال عقود جنبا إلى جنب مع جيرانهم العرب.
وتواجدت في المغرب منذ ازمان بعيدة يهود في جميع أنحاء البلاد وحتى في أودية بعيدة كما هو الحال في الجزائر وتونس، وتلقى اليهود المغاربة اعتبارا من عام 1492 اسهام عشرات الالاف من اليهود السفارديم المطرودين من إسبانيا والذين وصلوا إلى المغرب بحنين العودة إلى وطنهم.
وأقام اليهود السفارديم بشكل رئيسي في اوساط حضرية مثل مدن فاس ومراكش وتطوان والمدن الكبرى مثل طنجة وسلا والدار البيضاء وآسفي، متمسكين في بعض الحالات بلغتهم الإسبانية القديمة.
اختلط اليهود مع السكان العرب والأمازيغ وسقطوا مثل اتباعهم في جميع دول المغرب في التأثير الفرنسي عندما استعمرت فرنسا هذا الجزء من العالم بين القرنين الـ19 والـ20، ولهذا لم يكن من قبيل الصدفة انتقال جزء كبير من "الشتات" اليهودي المغربي إلى دول فرانكفونية وبالأخص إلى فرنسا وكندا، بجانب إسرائيل.
ويتناول المتحف اليهودي بالمغرب كل هذا من التاريخ المعقد وهوية شعب أقام طريقة معيشة فريدة وغير متكررة، وذكرت فيرونيك "عشت في فرنسا وإيطاليا. سافرت كثيرا إلى إسرائيل والولايات المتحدة وكندا، لكن اينما اذهب لدي هوية واضحة. أنا أشعر قبل أي شيء انني يهودية مغربية".
روح المتحف
عرف مؤسس وروح هذا المتحف سيمون ليفي الذي توفي في عام 2011 ان كل هذا التراث سواء الخاص باللغة أو الملابس والغذاء ينقرض، وأنه كلما كانت تهاجر عائلة من المغرب أو يموت مسن كانت تختفي قطعة من الذاكرة اليهودية في البلد العربي للأبد.
وعليه حاول ليفي خلال عقود انقاذ اشياء وشهادات ومطبوعات وتجارب لليهود من جميع أنحاء المغرب، وأحيانا في اللحظات التي كانت تستعد فيها عائلة لإغلاق منزلها ومغادرة بلد أجدادها للأبد.
وأعربت رهيهيل عن أسفها على ان المشكلة التي واجهت ليفي في عمليات الانقاذ كانت فى انه في احيانا كثيرا كان يأتي مندوبون من متاحف يهودية أخرى من أوروبا والولايات المتحدة ويحملون هذه القطع الفريدة، ومع ذلك يجمع متحف الدار البيضاء أنواعا غنية من الملابس والمجوهرات والأدوات المنزلية وأدوات الحياكة والسكاكين التي كانت تستخدم في عمليات الختان.
ودفع إصرار وعناد سيمون ليفي إلى قيامه بشراء معبدين كاملين كانا سيهدمان وقام بإعادة بنائهما داخل المتحف احدهما يتسم بطابع أمازيغي والآخر سفارديم، ويفعل المتحف كل ما هو ممكن من أجل الحيلولة دون اختفاء آثار يهود المغرب، وقام بالمشاركة في ترميم العديد من الآثار اليهودية (معابد ومدارس وأندية) التي لازالت صامدة.
وفي النهاية أعربت رهيهيل عن أسفها لعدم "إقبال المغاربة على زيارة المتحف ".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

المتحف اليهودي بالبيضاء .. ذاكرة التسامح الديني بالمغرب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب