منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

داعش تهددنا من جديد!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
“داعش” يهدد الجزائريين من جديد! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-07-16 07:18 PM
شباط يجدد اتهامه لإبن كيران وحزبه بتمويل "داعش"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-18 12:13 AM
شاهد.. جديد دولة "داعش"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-07 11:51 AM
فضائع ووحشية "داعش" في شريط فيديو جديد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-17 12:15 PM
كيف يحدد التحالف الدولي مواقع "داعش" قبل ضربها؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-11 11:22 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-07-16
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,971 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي داعش تهددنا من جديد!

داعش تهددنا من جديد!

التنظيم الذي يسمي نفسه ولاية الرقة التابعة لداعش، بث أول أمس شريط فيديو يتحدث فيه إرهابيون جزائريون، توعدوا الجزائر بالويل والدمار والانتقام لسنوات الإرهاب التي نسبوها إلى الجيش والسلطة، قبل أن توقف إدارة اليوتوب بث الشريط.
ليس جديدا أن يهدد الإرهابيون مهما كانت مسمياتهم، “القاعدة” أو “داعش” أو قبلها “الهجرة والتكفير”، فمنذ أزيد من عشرين سنة والجزائر تواجه شتى أنواع التهديد، وأكبره ذلك الذي عانته سنوات الأزمة الأمنية، فداعش لن تكون أكثر بشاعة مما فعلته بنا مثيلاتها في الجزائر “الآيياس“ الجيش الإسلامي للإنقاذ، التابع للجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة، أو “الجيا” الجماعة الإسلامية المسلحة.
فداعش لن تعلمنا شيئا مما سبق وذاقه الجزائريون في حرب الجريمة المقترفة باسم الإسلام والتي أودت بحياة أكثر من 200 ألف ضحية سنوات النار.
لو كان هؤلاء الهاربون إلى الرقة للمشاركة في منظمة الجريمة العالمية التي تسمى داعش استطاعوا أن ينفذوا ما يهددون به هنا في الجزائر، لما فروا كالجرذان إلى سوريا، أين يلقون رعاية من تركيا وقطر والقوى الكبرى التي تدعي من جهة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ومن جهة أخرى تستعمله لإشاعة الفوضى في سوريا والشرق الأوسط، والهدف أبعد من أن يكون الإطاحة بالأسد.
لو كان باستطاعة هؤلاء أن ينفذوا تهديداتهم لكانوا نجحوا سنوات التسعينيات، عندما كانوا مدعمين من الخارج، وكانت الجزائر وحدها تواجه آلة الدمار هذه. ألا يدري هؤلاء ما تلحقه قوات الأمن يوميا هنا في الجزائر بإرهابيين مثلهم من ويلات، فكل يوم تطالعنا تقارير الجيش حول القضاء على إرهابيين، حتى أن الجزائر صارت مقارنة بجيرانها قلعة منيعة حسب تقارير أمريكية.
الفيديو الذي تم سحبه مرتين من المواقع، دليل آخر على صواب الحرب التي قادتها وتقودها قوات الأمن ضد هذا التيار المتطرف، وأثبتت أيضا صواب وقف المسار الانتخابي، فقد جاء في الشريط أن “دين الديمقراطية كفر” وأن الدين هو الإسلام، وهو نفس الكلام الذي كان يردده الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ، علي بلحاج، الذي كان يردد في حواراته وفي خطبه كل جمعة أن الديمقراطية كفر وأنهم يستعملونها للوصول إلى الحكم ثم يلغونها، وكان يقول أثناء حملة الانتخابات، إنها ستكون آخر انتخابات في الجزائر.
قلت كانت قوات الأمن والجيش على صواب في حربهم على الإرهاب، لكن للأسف لم تكن كل مؤسسات الجمهورية مدركة لهذا الخطر، والدليل أن المصالحة الوطنية المزعومة أعادت الاعتبار لإرهابيين لا يقلون خطورة عن داعش وبرأتهم وأعطتهم فرصة للراحة واستعادة قوتهم، ومنهم من عاد إلى الجبال لمواصلة حربه ضد الجمهورية، ومنهم من ينتظر الفرصة ويعد العدة لإعادة الجزائر إلى الخراب، وما عاشته غرداية الأسبوع الماضي من أحداث دامية وفوضى وحرب، غذاها هذا التسيب الذي ترك التيار السلفي يتغلغل من جديد وسط المجتمع في غرداية وفي كل المدن الجزائرية، وهو يحضر أرضية وقبولا اجتماعيا لداعش وفكرها المتطرف.
ألم يقل وزير الشؤون الدينية منذ أيام إن حوالي 55 مسجدا في العاصمة وحدها يسيرها سلفيون؟ فبماذا يختلف السلفيون عن داعش سوى أنهم يخططون في هدوء للانقضاض على البلاد في انتظار تلك الفرصة التي تنتظرها “ولاية الرقة” لتأتي وتحل الدمار والخراب بالبلاد، وسيكون منفذوها حتما هنا بيننا وهم فقط ينتظرون الأوامر وحلول المزيد من الفوضى والخراب في البلاد مثل ذلك الذي عاشته غرداية منذ أيام.
حربنا على الإرهاب ما زالت تطول، وعلينا أولا تنقية صفوفنا من دواعش المصالحة بشتى أنواعهم!


حدة حزام






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

داعش تهددنا من جديد!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:47 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب