منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الفرنكوفون الرجعيون ودعوة تدريس الدارجة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شمعون بيريز يلغي زيارته إلى مراكش Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-05-03 05:10 PM
وثيقة سرية للم شمل النقابات ودعوة الأساتذة إلى شل المدارس قريبا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-24 12:28 PM
طرق الصدقة الجارية Emir Abdelkader منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 8 2013-08-05 03:03 PM
كتاب طرق تدريس الرياضيات الذكي03 منتدى مكتبة شباب الجزائر 2 2012-01-04 11:51 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-08-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الفرنكوفون الرجعيون ودعوة تدريس الدارجة

الفرنكوفون الرجعيون ودعوة تدريس الدارجة



للمرة الألف ويزيد يثبت الفرانكفونيون الجزائريون بمختلف أطيافهم وتلاوينهم ومشاربهم أنهم الأكثر رجعية والأوسع جهلا والأعمق تخلفا في هذا الوطن المبتلى بسيطرتهم على دواليب الدولة.. فقد رموا في الآونة الأخيرة قنبلة دخانية وبالون اختبار حين قالوا إنهم ينوون اعتماد العامية في التعليم بالمدرسة الابتدائية الجزائرية، وهو تصريح وشى مباشرة بأنهم لا يعرفون الدارجة الجزائرية ولا اللغة العربية ولا يفهمون المجتمع الجزائري أصلا، كما لا يعرفون فلسفة وتاريخ التربية والتعليم في العالم ولا علم اللغات، ولا مفهوم الدولة الحديثة ولا حال الدولة الجزائرية.. وكل هذه الأمور مترابطة ترابطا شديدا بحيث لا يكاد ينفصل أي منها عن الآخر.


أولاً: من المعروف أن الدولة الجزائرية المستقلة قامت بعد ثورة عارمة توّحد فيها الشعب الجزائري، متحديا كل إجراءات التفريق والفتنة التي غذاها وزرعها الاحتلال الطويل، وبالتالي كانت الدولة مطالبة بترسيخ هذه الوحدة، وليس صناعتها، وأهم وسيلة لتوحيد أي شعب هي المدرسة، فالمدرسة الموحدة تخلق المجتمع الواحد، لذلك رأينا الفرانكوفين في تسعينيات القرن العشرين يتهمون المدرسة الجزائرية بصناعة الإرهاب الأصولي؛ علما بأن المدرسة الجزائرية مدرسة علمانية وليست دينية، فكيف استقامت لديهم تلك التهمة؟

ثانيا: من المعروف في علم اللغات المعاصر أن الجغرافيا تؤثر في اللغة، وهناك علم خاص اسمه علم الجغرافية اللغوية، وبناء على هذه الجغرافيا ليس هناك في العالم لغة ليس فيها لهجات، وهي الوسيلة الأسهل والأقرب لإثارة التباعد والصراعات بين المناطق الجغرافية في الدولة الواحدة، وفي الوطن الواحد، وقد سعت فرنسا لاستثمار هذه المسألة وعقدت عام 1904 في جامعة الجزائر مؤتمرا لذلك، كان من نتائجه الفورية تشجيع اللهجات المحلية، وتأسيس الإذاعات الناطقة بها، وتعميق التباعد الجغرافي بين الجزائريين حتى أن الذي يعيش في وهران مثلا يعتقد أن قسنطينة تعيش في كوكب آخر، ويتحدث أهلها بلغة أخرى، فكان لزاما على الدولة المستقلة أن ترسّخ الوحدة الوطنية نفسيا وثقافيا عبر اللغة المشتركة بينهم والثقافة المشتركة بينهم، وعبر تسهيل تنقلهم داخل وطنهم ودمجهم في العمل.
لذلك ليس صحيحا ما يشيعه الفرانكوفون بين الناس أن قرار اعتماد اللغة العربية في الجزائر كان بتأثير القوميين العرب من ناصريين وبعثيين أو من الإسلاميين من سلفيين وصوفيين، بل هو قرارٌ من صلب الاستراتيجية الجزائرية وحركة الشعب الجزائرية الوطنية، وكلنا يتذكر أن خبثاء الفرانكوفون هم الذين أشاروا على الرئيس بن بلة بإلغاء الدخول المدرسي 1962/1963 بحجة عدم وجود الإمكانات، وكان المقصود ضرب تأسيس المدرسة الجزائرية منذ اللحظة الأولى، ولما رفض وفتحت المدرسة الجزائرية سلطوا عليه الهيئة التأسيسية والمجلس الشعبي وبدأوا بمحاربة اللغة العربية لأنها أداة ووسيلة الوحدة الوطنية، وها نحن نراهم الآن يصرّحون بنيتهم في أن تكون الدارجة هي لغة التعليم أي ضرب الوحدة الوطنية التي ترسخها اللغة والمدرسة.
ثالثا: من المعروف أن الجزائريين يقولون بأن لهجتهم الدارجة هي أقرب اللهجات العربية إلى العربية الفصحى، وهو ما يقوله أيضا المصريون والفلسطينيون واليمنيون وكل العرب.. وهو قول صحيح تماما، لماذا؟ لأن اللغة العربية المبينة، لغة القرآن، هي خلاصة كل اللغات العروبية السابقة التي هي اليوم لهجات، فقد توّحدت تلك اللغات - اللهجات - في العربية المبينة، وهو ما لا ينطبق على اللغات الأوربية الغربية فهي لهجات انشقت عن اللاتينية، ومعروف أن الطبقة الأولى للغة العربية المبينة هي اللغة الأمازيغية الحميرية التي اندمجت في القاموس العربي المكون من 14 مليون كلمة تقريبا، أي أن الحديث عن التعليم بالدارجة هو ضربة قاضية للأمازيغية اللغة والناس وللوحدة الوطنية الجزائرية، أي أن أصحاب هذا التصريح يضربون الدولة الجزائرية التي يسيطرون على دواليبها، ويأتي هذا في الوقت الذي تنادي فيه الطبقة السياسية الشعب الجزائري للوحدة الوطنية في مواجهة الإرهاب!
رابعاً: المتأمل في الدارجة الجزائرية، يدرك أنها لا تختلف عن أية لهجة عربية مشرقية، ففيها كل ما في اللهجات - اللغات- العروبية من كأكأة وسأسأة، وشنشنة، وجأجأة... إلخ، لكنها بحاجة إلى التخلص من المفردات الفرنسية التي علقت بها، وهو ما فعلته اللغة العربية في المدارس المصرية والسورية وغيرها، حيث خلصتها من المفردات التركية التي علقت بها وأي دارس للهجات المشرق العربي يرى ذلك واضحا، كما أن اللهجة الجزائرية بما فيها اللهجة العاصمية هي اليوم أنظف منها في السبعينيات والستينيات وما قبلها، فهل يريدون إرجاع اللهجة الجزائرية؟ لماذا لا يصبرون بعض العقود حتى يتم تنظيف اللهجة؟ لماذا هم مستعجلون ويطرحون القضية في هذا التوقيت بالذات؟
خامساً: من المعروف أن الدعوات إلى اللهجات العربية بدأتها أوروبا في القرن السابع عشر، وخصصت لذلك مدارس وجامعات ومستشرقين ودعاة وأموالا طائلة، وجندت متعلمين عربا وغير عرب كتبوا مئات الكتب واقترحوا كتابة اللهجات وتغيير الأبجدية وتغيير النحو، وأصدرت في ذلك صحفا وأنتجت أشرطة سينمائية ومسرحيات وأغاني وصولا إلى الشعر بلا تفعيلة، وقد فشلت هذه الدعوات فشلا ذريعا ومهينا لأوروبا، فهاهي الدارجات العربية -وهي في الأصل اللغات العروبية التي تكوّنت منها العربية المبينة- رافد جديد للعربية الفصحى التي تزداد انتشارا، سواء في البلدان العربية عبر أجهزة القنوات الأوروبية، أو في أوروبا وفي أمريكا حيث بدأت بريطانيا والولايات المتحدة بالتخطيط لتعليمها في مدارسها، فالعربية الفصحى اليوم تحتلّ المرتبة الرابعة بين لغات العالم الحية، وهي تتقدم بالدارجة التي تُنظف بالفصحى أيضا، فإلى ماذا تهدف الدعوة إلى الدارجة: هل إلى تنظيفها؟ أم إلى تطويرها؟ أم إلى تحطيمها؟
تُرى ما هو المقصود من هذه القنبلة الدخانية وبالون الاختبار التي يلقي بها الفرانكوفون الرجعيون والمتخلفون؟
أهو تقسيم الدولة الجزائرية إلى عدة دول كما تخطط فرنسا وبعض الدول الاستعمارية الأخرى منذ سنين؟ وهل يفعلون ذلك لجهالتهم أم لارتباطاتهم؟؟!
هوامش:
*في عام 1904 عقدت فرنسا مؤتمراً في جامعة الجزائر، كان من نتائجه الفورية تشجيع اللهجات المحلية، وتأسيس الإذاعات الناطقة بها، وتعميق التباعد الجغرافي بين الجزائريين، حتى إن الذي يعيش في وهران مثلا يعتقد أن قسنطينة تعيش في كوكب آخر، ويتحدث أهلها بلغة أخرى.
*اللغة العربية تتقدم في أوروبا وفي أمريكا، حيث بدأت بريطانيا والولايات المتحدة بالتخطيط لتعليمها في مدارسها، والعربية الفصحى اليوم تحتلّ المرتبة الرابعة بين لغات العالم الحية وهي تتقدم بالدارجة التي تُنظف بالفصحى أيضا، فإلى ماذا تهدف الدعوة إلى الدارجة: هل إلى تطويرها؟ أم إلى تحطيمها؟



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الفرنكوفون الرجعيون ودعوة تدريس الدارجة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:59 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب