منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

ما هي الدوافع "الخفية" في مبادرة جاب الله...؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"الأفلان" منزعجة من مبادرة "حمس"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-10 10:57 PM
مبادرة "الأفافاس" منفتحة ومبادرة "التنسيقية" مشروطة ومنغلقة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-06 11:52 PM
"الأرسيدي" يُناقش مبادرة "الأفافاس" ونداء "تنسيقية الحريات" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-05 11:51 PM
الجزائر لا تعارض مشاركة "المسلحين الليبيين" في مبادرة الحوار Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-15 12:07 AM
القناة الفرنسية "m6" تعيد فتح ملف الثروة الخفية لآل بن علي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-13 04:25 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-08-05
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool ما هي الدوافع "الخفية" في مبادرة جاب الله...؟

ما هي الدوافع "الخفية" في مبادرة جاب الله...؟






ما زالت أصداء المبادرة التي أطلقها الشيخ عبد الله جاب الله لجمع "شمل الإسلاميين" تتفاعل وتتغذى بردود الأفعال المعلنة والمبطنة من رفاق "الحركة الإسلامية"، ومع أنّ الفكرة ولدت ميتة، مثلما يرى البعض، وشكلت خيبة أمل مكتومة لدى أصحابها، فإنّ قيادات إسلامية وصفتها بـ"الغامضة"، بل ذهبت إلى حدّ التشكيك في مقاصدها، بالنظر إلى سياقها العام، وطريقة الخروج بها على الرأي العام.
مواقف "الأحزاب الإسلامية" من "إعلان لمّ الشمل"، جاءت متحفظة في عمومها، بل رفضها البعض علنًا، ولم يتوان آخرون على غرار أبو جرة سلطاني مثلا، عن التشكيك في خلفياتها، حيث قال" إن المبادرة ليست في وقتها وغير مرحب بها أيضا"، قبل أن يضيف "أن الأيام ستميط اللثام عن النوايا الكامنة من ورائها، ومن يدعمها ويقودها والهيئة التي تشرف على إدارتها".
صحيح أن مؤاخذات "الإسلاميين" على جاب الله بهذا الصدد، توقفت عند حدود طريقة الإخراج، وصيغة المبادرة التي انفرد بها الرجل دون علم الآخرين، بينما اعتبرها مراقبون "لا حدث" بالنظر إلى تجارب سابقة في هذا المضمار، لكنّ التساؤل لا يزال قائما بشأن الدوافع الحقيقية وراء إعلان "المشروع الجديد"، بهذه الكيفية، وفي هذا التوقيت بالذات؟
لا يمكن لأحد أن يجزم بهذا الخصوص، عن نوايا خفية لفكرة سياسية، بيد أنّ قراءة المتابعين تذهب إلى تفسير المبادرة، بإرادة الشيخ عبد الله جاب الله في التموقع أكثر داخل هيئات المعارضة، والاستعداد لاستحقاقات المرحلة القادمة.
ذلك أنّ وضع جبهة العدالة والتنمية، كحزب يقوده "رمز تاريخي" في مجابهة النظام، ظلّ محتشما، وقد برز هذا الأمر في تعاطي وسائل الإعلام بصورة أكبر مع رئيس حمس الجديد، والمرشح الرئاسي علي بن فليس، ليبقى دور جاب الله محدودا في الساحة الوطنية، وهذا لاعتبارات ذاتية وموضوعية، أهمها ضعف "الجبهة" تنظيميا، على المستويات المركزية والمحليّة، وطيلة ثلاث سنوات من عمر الحزب، لم تتمكن القيادة من إيجاد الوصفة السحرية لبناء و تحريك قواعدها، في اتجاه تشكيل قوّة ضاغطة ضمن موازين المعارضة.
هذا الواقع المترهّل، جعل من فكرة الفضاء التجميعي هو البديل الممكن، لاستقطاب "الطاقات العاطلة"، وتعبئة المتردّدين من جدوى الفعل السياسي في ظل المشهد القائم، بما يعطي قوة إضافية لجبهة العدالة والتنمية في علاقاتها مع أحزاب المعارضة، ويتيح لها هامش أوسع للمناورة مع السلطة المتهمة على الدوام بكسر الشيخ جاب الله في مسيرته النضالية.
الأهمّ من ذلك، ترجح دوائر أخرى، أنّ العدالة والتنمية، يتهيأ مسبقا لاستحقاقات 2017، من خلال خلق "تكتل إسلامي" مواز، لمنافسة تحالف "الجزائر الخضراء"، ورفع الحرج عن نفسها، بفعل عدم انخراطها في مبادرة 8 مارس 2012، لاسيما أنّ هذا الموقف، قد أظهر جاب الله حينها في صورة الرافض لوحدة الإسلاميين.
لكن نقطة الظلّ لهذه القراءة، تكمن في المتغيرات التي أغرت الرجل بالمبادرة الجديدة، وهو الذي بدا طيلة سنوات يائسًا من نتائج العملية الانتخابية، فهل تلقّى "ضمانات" هذه المرّة، بتحسين ترتيبه على سلم الأحزاب السياسية؟.
من الصعب الإجابة على هكذا أسئلة في سياق التحليل لمجرّد البناء على التخمينات، لكن تشريعيات 2002 التي حصدت فيها حركة الإصلاح الوطني 43 نائبا، متقدمة على حمس في عهد نحناح، إذ لم تنل وقتها سوى 38 مقعدا، تجعل من هذا السيناريو واردًا، خصوصا إذا كان الهدف، هو تقليم أضافر خليفة أبو جرة، والذي أصبح في موقع المزعج لعصب النظام.
وإلى أن تتضح معالم هذه المبادرة، تبقى كلّ النوايا مشروعة ضمن قواعد اللعبة التنافسية، بينما تظلّ القراءات السياسية المؤسسة، تأويلات راجحة إلى أن يثبت العكس، طالما أنّ السياسة فنّ الممكن.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ما هي الدوافع "الخفية" في مبادرة جاب الله...؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:34 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب