منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى طلب العلم الشرعي

منتدى طلب العلم الشرعي [خاص] بجميع المواضيع الخاصة بطلب العلم

الرائد من سلة الفوائد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
TuneUp Utilities 14.0.1000 البرنامج الرائد في صيانة الكمبيوتر كليا من AVG yassinovic90 ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 0 2014-10-14 08:29 PM
من هو الرائد عبد القادر المالي؟؟؟ Emir Abdelkader منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 0 2013-10-05 11:32 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 11 )  
قديم 2015-08-15
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

من أطاع الله أطاعه كل شيء

يذكر أن الخليفة العباسي المتوكل على الله كان عنده جارية فيها مس من الجن، فصرعت ذات يوم فأرسل الخليفة من يستدعى الإمام أحمد لكي يقرأ عليها، فلما وصل الرسول إليه وأخبره الخبر قال الإمام أحمد: خذوا نعلي هذه الخشبية وقولوا للجني إذا نطق: اخرج وإلا ضربناك بنعل الإمام أحمد سبعين، وفعلا نطق الجني، فقالوا له ذلك، فقال الجني: سأخرج ولو أمرنا الإمام أحمد أن نخرج من العراق لخرجنا، فخرج الجني منها، فلما مات الإمام أحمد عاودها الجني، ولما نطق قالو له: اخرج وإلا ضربناك بنعل الإمام أحمد سبعين، فقال الجني: لن أخرج، لما كان الإمام أحمد حيا خرجنا لأنه أطاع الله فأطاعه كل شيء، أما الآن فلا.


فانظر رعاك الله إلى فضل طاعة الله تعالى والصدق معه، وحقا من أطاع الله أطاعه كل شيء، ومن هاب الله هابه كل شيء، ألا فلنطع الله تعالى ونبتعد عن معصيته، فما خلقنا الله إلا لطاعته }وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا{ [الأحزاب: 71].
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 12 )  
قديم 2015-08-18
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

ولكم في الحدود حياة

إن من حكمة الشارع أن حد الحدود وفرض العقوبات، لا لتعذيب الناس ولكن ليستقيم حالهم، وليعم الأمن في أوساطهم وليحيوا حياة طيبة وصدق الله: }وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ{ [البقرة: 179].


إن الناظر في هذه الآية قد يقول: كيف تكون الحياة مع القصاص؟ والجواب: أن الجاني إذا اقتص منه خاف الناس وانزجروا، فكان قتل واحد حياة الآلاف، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لحد يضرب في الأرض خير لأهلها من أن يمطروا سبعين خريفا» رواه أحمد والنسائي وابن ماجه.


انظر إلى الدول التي لا تطبق شرع الله كيف تعم الفوضى فيها وتنتشر المعاصي في أوساطها وتكثر الفواحش في ناديها، فهذا يقتل هذا وهذا يسلب مال هذا، وهذا ينتهك عرض هذا، وكل يريد أن يثأر لنفسه، وتقوم المجازر والمذابح بين القبائل لأتفه الأسباب أحيانا، فبالله عليك لو أنهم طبقوا شرع الله كيف تكون حالهم؟! اسأل أي واحد منهم ولو كان عاميا سيجيبك الجواب الذي فحواه: (إن لنا في الحدود حياة).


ذكر البخاري –رحمه الله- في صحيحه عن عمرو بن ميمون قال: "رأيت الجاهلية قردا وقردة زنيا فاجتمع عليها القرود فرجموهما حتى ماتا"، فعجبا لها من قرود تقيم حدود الله حيث عطلها بعض بني آدم، فسبحان الذي هدها وأعمى كثيرا من الناس، وصدق الله: }أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا{ [الفرقان: 44].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 13 )  
قديم 2015-08-18
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

الشعور بهموم الآخرين

ما أحوجنا إلى أن نشعر بهموم غيرنا، فهذا مبدأ قرره الإسلام، ودعى له سيد الأنام عليه الصلاة والسلام، فقال: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» متفق عليه.


انظر إلى حال كثير من المسلمين اليوم، لا يهمهم إلا أنفسهم، أما غيرهم فهذا شيء لا يعنيهم، لذلك أصبحنا نفتقد صفاء القلب الذي كنا نحس فيه في السابق عندما كان أسلافنا وآباؤنا يتقاسمون كسرة الخبز ويغطونها في الزيت ويأكلونها ويحسون بسعادة تغمرهم لا وصف لها، أما نحن فكل شيء متوفر لدينا ولكن نشعر بالنقص والكآبة وضيق الصدر والفرقة والتناحر وقطع الصلة والعصبية، بل أصبح الشر في قلوب كثير من المسلمين، ولولا أن الله أخفاه لافتضحنا إلا من رحم ربي، وصدق القائل:
وفي الناس شر لو بدا ما تعاشروا




ولكن كساه الله ثوب عطاء





* يذكر أن طبيبا –وجد كلبا كُسرت إحدى قوائمه فذهب به إلى عيادته فجبرها واعتنى به حتى شفي تماما ثم أطلق سراحه، وبعد ذلك بزمن سمع الطبيب قرعا لطيفا على باب عيادته ففتح الباب فوجد الكلب نفسه مصطحبا معه كلبا آخر مكسورة رجله جاء به للعلاج.
قلت: سبحان الله، يشعر الحيوان بهم غيره، بينما يتنكر الكثيرون من بني آدم لهموم غيرهم.


* وهذا هرٌّ اعتاد أن يجد طعامه كل يوم أمام بيت أحد المهتمين به فيأكله، وفي أحد الأيام لاحظ صاحب البيت أن الهرَّ لم يعد يكتفي بالقليل الذي يقدم له من قبل، فأصبح يسرق غيره.


فقام صاحب البيت يراقبه فوجده يذهب بالطعام إلى هرَّ أعمى فيضع الطعام أمامه.


قلت: الله أكبر، انظروا إلى عظمة الشعور والإحساس بالآخرين، وصدق الله: }وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا { [هود: 6].
[قصة الكلب والهر من محاضرة للشيخ علي القرني].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 14 )  
قديم 2015-08-22
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

من ينابيع الحكمة

* أربعة تؤدي إلى أربعة: الصمت إلى السلامة، والبر إلى الكرامة، والجود إلى السيادة، والشكر إلى الزيادة.
* من طاب أصله زكا فرعه، ومن أعجب بعمله حبط أجره، ومن ساء خلقه قل رزقه، ومن كثر ظلمه قرب هلاكه.
* سل عن الرفيق قبل الطريق، وعن الجار قبل الدار.
* اللسان سيف قاطع لا يؤمن حده، والكلام سهم نافذ لا يمكن رده.
* أجهل الناس من قل صوابه وكثر إعجابه.
* بعد يورث الصفاء خير من قرب يوجب الجفاء.
* الكبر يوجب المقت، والتواضع يوجب الرفعة، والجود يوجب المدح، والبخل يوجب الذم، والحزن يوجب السرور، والحذر يوجب السلامة.
* لا غنى كالعقل، ولا فقر كالجهل، ولا ميراث كالأدب، ولا معين كالمشاورة.
* خير الناس من فك كفيه وكف فكيه.
* كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب.
* لا يكون الصديق صديقا حتى يحفظ أخاه في ثلاث: في نكبته، وغيبته، ووفاته.
* لا تكن رطبا فتعصر ولا يابسا فتكسر.
* من ظلم نفسه فهو لغيره أظلم.
* وقال ابن القيم رحمه الله:
ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله، خلقت النار لإذابة القلوب القاسية، أبعد القلوب من الله القلب القاسي.
قسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة: الأكل، والنوم، والكلام، والمخالطة، كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب، فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجح فيه المواعظ.
من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهواته.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 15 )  
قديم 2015-08-22
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

من أساليب الدعوة

الدعوة إلى الله تعالى لا تتوقف عند أسلوب واحد فقط، وإنما تعدد الأساليب وبين يديك أحدها.


إن وسائل الإعلام اليوم من أكبر المجالات لانتشار الكلمة وبُعد أُفقها، سواء أكانت هذه الكلمة صالحة أو لا، وفي بعض المجلات تجد صورا لبعض الشباب وتحتها أسماؤهم وهواياتهم وأكثرهم يذكر أنه يهوى المراسلة، لذلك يضع عنوانه البريدي، ويا للأسف يلجئون إلى ذلك بغية حشو هذا الفراغ في حياتهم فهم يعيشون وقتا ضائعا ولم يعرفوا الطريق للاستفادة منه.


والذي يندى له الجبين أن أعداء الإسلام استغلوا فراغ هؤلاء الشباب فأخذوا يراسلونهم ليطمسوا أفكارهم ويعرضوا عليهم دينا غير دينهم وفعلا تنصر بعضهم وتهود آخرون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


ومن هؤلاء من يفعل ذلك لأجل ممارسة هواية مغازلة الفتيات الضائعات، أقول أفلا نستغل هذه الفكرة ونرسل لهؤلاء ما يدعوهم إلى الله ونستغل براءة بعضهم ممن هم دون الخامسة عشر.


وإنني سمعت قصة شجعتني في عرض هذا الأسلوب الدعوي وهي أن بعض الشباب الصالحين أرسلوا إلى رجل رسالة بعدما وجدوا صورته وعنوانه في إحدى المجلات في زاوية التعارف، وكانت الرسالة دعوية من البداية فوصلت الرسالة إلى الشخص الذي قصدوه في إحدى البلدان العربية، ولكنه مزقها ورماها في حاوية النفايات، فأخذها شاب صغير من باب الفضول والتطفل فقرأها فهداه الله إلى الطريق المستقيم، فأرسل إلى هؤلاء الشباب وذكر لهم القصة أن الرجل الذي أرسلوا إليه هو خاله، فحمد الله وشكر لهم جهدهم في الدعوة إلى الله وطلب منهم من الكتب والأشرطة ما يُثبته على دين الله.


وإليك نص بالإمكان أن نستفيد منه لمخاطبة مثل هؤلاء في المرحلة الأولى للتعرف عليهم ثم تنطلق بعدها لدعوتهم في رسالة أخرى.



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى، وصلاة وسلاما على عبده المصطفى.
أخي العزيز الغالي:..............حفظه الله ومتعنا برؤياه
تحية عطرة أزفها إليك محمولة على جناح المحبة، محلقة في أرجاء الكون مرددة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،


يعبق مسكها ويفوح شذاها لتعطر المكان بأريج الزمان، أرفق معها ابتسامة متواضعة في مبناها، قيمة في معناها، لتكون بداية لتواصل دائم ومودة مستمرة وميلاد جديد، في دنيا مليئة بالهموم، مترعة بالمشاكل، علنا نجد فيها نبراس أمل، وشمعة حب، للسير على طريق الأخوة، لنلتقي بإذن الله طال الزمان أو قصر على مائدة الود والتسامح.


أخي الكريم:


بينما كنت أقلب صفحات مجلة ( ) عدد ( ) تمعنت في صور لبعض الشباب فيها، فما أن أهويت بطيها حتى فتحتها مرة أخرى على إثر منظر صورة لاحت لي من بينهن اضطرتني لفتح المجلة على مصراعيها وأخذت أتفكر، وأسئلة جالت في خاطري وخالجت صدري ومكنون فؤادي، فحدقت بتلك الصورة، وأطرقت النظر برهة، ثم أمسكت قلمي والذي مداده الأمل، وأطلقت له العنان دون قيود ليملي من الحديث ما شاء الله له أن يملي، فكتب هذه الكلمات في وقت لا يسمح بالكتابة على ظهره، ولكن تجاوز عنه وصفح عندما علم إلى من تكون كتابته تلك.


أخي الفاضل:


لا أظن أحدا يخلو من الهموم، وأعتقد أنك تشاطرني هذا الرأي، وكم وددت أن آوي بعد الله إلى ركن شديد، يخفف عني همومي ويعزلني عن الوسط الذي أعيش فيه، لاسيما وأنا في مرحلة أحوج ما أكون فيها إلى أخ مثلك سِنّه يقارب سني وأظن أن تفكيره يدندن حول تفكيري ليشاركني فرحي، إن كنت ذا فرح أو كنت ذا ترح، ولو عن طريق رسالة يعقبها بإذن الله مقابلة.


ورسالتي هذه هي بمثابة تعارف بيننا، وعلاقة وثيقة بإذن الله نبرهن من خلالها على عمق المحبة والإخاء، وأن التفاهم أساس النجاح، ولتترجم هذه المعاني إلى حقائق مرئية من خلال رسالتك المنتظرة والتي أنا متحمس لها، وأرجو أن توضح فيها مدى رغبتك في التعرف عليَّ، وأن تزودني بمعلومات عن بطاقتكم وأحوالكم وما هي تطلعاتكم وأمنياتكم في هذه الحياة، لعلي أستفيد، ولعلك تغذيها أيضا بنا تتوقع أنه مناسب لحالي، ليكون توجيها منك لعلِّي أجد فيها حلا لم أجده عند غيرك ، والرجل ضعيف بنفسه قوي بإخوانه، وثق تماما أني متفائل بك، وأتمنى ألا تكون ممن كتبت لهم ولم أر حتى الآن أي إجابة، فتركوني عائما محتارا، فهداهم الله أليسوا يهوون المراسلة؟!!! لاسيما مع من أرسل لهم وطلب منهم مراسلته، وما يدريهم لعله يكون خير مراسل، والتجربة أكبر برهان.

النفس تعرف في عيني محدثها




إن كان من حزبه أو من أعاديها


عيناك قد دلتا عيني منك على




أشياء لولاها ما كنت أدريها





وأنا أودعك أسأل الله أن يريني يوما مشرقا ألقاك فيه وقد تبدلت الأمور إلى الأحسن.
أخوك المحب/................
العنوان/.....................
ص.ب/....................
التاريخ / /
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 16 )  
قديم 2015-08-22
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

هذه هي حضارة الكفرة!!

لقد نظر الإسلام إلى الزواج نظرة اتزان، وجعله من أهم مقومات الحياة، وأنزله أعظم منزلة، ونظمه تنظيما عادلا، لكي يتحقق مقصوده منه، وليكون رحمة ومودة وسكنا وهناء وأنسا، ولا أريد أن أعدد محاسن الإسلام في موضوع الزواج، فهذا يطول، ولكن لك أن تعرف ذلك من خلال ما تقرأ وتسمع وتشاهد من تصرفات الكفرة وطرق زواجهم وعاداتهم التي يتنزه عنها بعض البهائم، وقد قالوا: (وبضدها تتميز الأشياء)، وسيتبين لك من مواقف أسوقها مدى انحطاط مجتمع الغرب، الذي لا زال بعض الناس يصفق لحضارته بل حضيرته، رغم ما حققه من إنجاز واكتشاف واختراع، والله إنك إذا لاحظت قيمهم وأخلاقهم وتفحصت واقعهم لاستحقرت كل ما يفتخرون به من هذا التقدم والمدنية، فهم وإن عاشوا بعقل كبير كما يزعمون إلا أن قلوبهم خاوية فارغة كالحيوانات أو أشد قبحا.


وصدق الله: }إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا{ [الفرقان: 44]. وكل ما توصلوا إليه دنيوي بحت لا تطلع له في عالم الآخرة.


}يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ{ [الروم: 7].


وهذه المواقف التي سأذكرها مما تناقلته وسائل إعلامهم ووكالات أنبائهم، منها منا يستثير البكاء، ومنها ما يستدعي الضحك، ومنها ما يجمع بينهما.
وكلها تنطق بالغواية والضلال وتشهد لسقوطهم وانحلال أخلاقهم وسقط متاع من يطلبون لحضيرتهم.


* هذا رجل تبلغ به الشجاعة حد أن يرتكب الفاحشة في ابنته، ويستمر على ذلك أعواما، ثم يصب الماء الحار على الجزء الأسفل منها لإخفاء آثار جرمه، ويقطع حزءا من لسانها لكي لا تكشف أمره، ويزهق روح ولده لكونه علم به!!


* وهذا رجل يدفع ما يساوي (700) مهرا لفتاة متوفاة بهدف تزوجها –في العالم الآخر- لابنه الذي مات وعمره (5) سنوات.


* وهذه امرأة تنتحر بإلقاء نفسها من قمة عالية بهدف أن تتحول إلى شبح يراقب ويعاقب زوجها الذي كانت تعتقد فيه خيانتها!!


* وهذا رجل ينام مدة ثلاثة أشهر بجوار جثة زوجته الميتة المتعفنة، ويقدم لها وجبات الطعام اليومية، ويصر على أنها ستعود للدنيا، لأنها أخبرته بذلك في أحلامه!!


* وهذا رجل ثري يقيم حفل زفاف باذخ جدا، يأتي فيه أحد العروسين على طائرة هيلوكبتر ويأتي الآخر على سيارة رولزرويس فاخرة، ثم يسير العروسان اللذان لم يكونا سوى قط وقطة، إلى قاعة الاحتفال الفخمة وسط دقات الطبول، وقرع الأجراس، وقد كانت تكلفة الحفل (120) ألف دولار.


إلى غير ذلك من الأخبار العجيبة المدهشة، والتي تجعلنا نحمد الله تعالى على ما نحن فيه من نعمة الإسلام، ونزهد بالتطور المادي إن كنا لن نحصل عليه إلا بالهبوط إلى ما دون حياة الأنعام.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 17 )  
قديم 2015-08-24
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

ثلاثة تكلموا في المهد

عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة» [متفق عليه]. لم يتكلم في زمن الرضاعة والطفولة إلا ثلاثة أطفال، يرضعون اللبن من ثدي أمهاتهم، ولكنهم تكلموا، فمن الذي أنطقهم؟! ومن الذي أعطاهم القدرة على الكلام؟!


فالنبي صلى الله عليه وسلم يخبر أنه لم يتكلم في المهد إلا ثلاثة:


أولهم: عيسى عليه الصلاة والسلام، وقد أتت به أمه بلا أب، فأتت مريم تحمل عيسى عليه السلام قال بن إسرائيل: }يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا{ [مريم: 28]، فلم تتكلم، وأشارت إليه، فتضاحكوا وقالوا: }كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا{ [مريم: 29].


فتكلم عيسى بإذن الله، ولم يمض عليه إلى ساعات، وقيل: ثلاثة أيام، فتكلم بلسان فصيح، نصيح، مليح، قال: }إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا{ [مريم: 30-33].


وثانيهم: صاحب جريج، وكان جريج رجلا عابدا من عباد بني إسرائيل، وكان دائما في صلاة، وذكر، ودعاء لله تبارك وتعالى، وقد اتخذ صومعة يعبد فيها ربه –عز وجل- وفي ذات يوم أتته أمه وهو يصلي، فقالت: يا جريج، فقال: يا رب أمي وصلاتي، أي: ماذا أفعل، أأقطع الصلاة لأجيب أمي، أم أستمر في الصلاة ولا أقطعها، ثم أقبل على صلاته.


ولم يجب أمه، فانصرفت أمه، فلما كان من الغد أتته وهو يصلي، فقالت: يا جريج، فقال: يا رب أمي وصلاتي، فأقبل على صلاته، فانصرفت، فلما كان من الغد أتته وهو يصلي، فقالت: يا جريج، فقال: يا رب، أمي وصلاتي، فأقبل على صلاته. فقالت أمه: اللهم لا تُمته حتى ينظر إلى وجوه المومسات!!


أي لا تحكم عليه بالموت والفناء قبل أن يرى وجوه الزواني والبغايا المجاهرات بذلك.


دعت أم جريج عليه وانصرفت، فتذاكر بنو إسرائيل جريجا وعبادته، وحسدوه على ذلك، لأنهم لا يريدون إلا الفجور والفسق والعهر، وتآمروا عليه.


فأتت امرأة بغي يتمثل بحسنها، فقالت: إن شئتم لأفتننه لكم، فتعرضت له، فلم يلتفت إليها، فأتت راعيا كان يأوي إلى صومعته، فأمكنته من نفسها، فوقع عليها، فحملت، فملا ولدت قالت: هو من جريج، فأتوه، فاستنزلوه، وهدموا صومعته، وجعلوا يضربونه، فقال: ما شأنكم؟ قالوا: زنيت بهذه البغي، فولدت فقال: أين الصبي؟ فجاءوا به، فقال جريج: دعوني حتى أصلي، فصلى، فلما انصرف أتى الصبي فطعن في بطنه بيده، وقال: يا غلام، من أبوك؟ قال الصبي الرضيع: أبي فلان الراعي. فأقبلوا على جريج يقبلونه ويتمسحون به، وقالوا: نبني لك صومعتك من ذهب، قال: لا، أعيدوها من طين كما كانت، ففعلوا. [رواه البخاري].


وثالثهم: صبي كان يرضع من أمه، فمر رجل راكب على دابة فارهة وشارة حسنة، فقالت أمه: اللهم اجعل ابني مثل هذا. فترك الثدي، وأقبل إليه، فنظر إليه، فقال: اللهم لا تجعلني مثله، ثم أقبل على ثدي أمه فجعل يرتضع!!


ثم مروا بجارية، وهم يضربونها، ويقولون: زنيت، سرقت. وهي تقول: حسبي الله ونعم الوكيل. فقالت أمه: اللهم لا تجعل ابني مثلها، فترك الرضاع، ونظر إليها، فقال: اللهم اجعلني مثلها. فقالت: مر رجل حسن الهيئة، فقلت: اللهم اجعل ابني مثله، فقلت: اللهم لا تجعلني مثله. ومروا بهذه الأمة، وهم يضربونها، ويقولون: زنيت، سرقت، فقلت: اللهم لا تجعل ابني مثلها، فقلت أنت: اللهم اجعلني مثلها!! فقال الرضيع: إن ذاك الرجل كان جبارا، فقلت: اللهم لا تجعلني مثله، وإن هذه يقولون لها زنيت، وهي لم تزن، وسرقت وهي لم تسرق، فقلت: اللهم اجعلني مثلها. [أخرجه مسلم].
[من كتاب المسك والعنبر للشيخ عائض القرني].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 18 )  
قديم 2015-08-26
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

من عجائب الأقدار

* روى الحافظ الحميدي صاحب ابن حزم الظاهري وتلميذه في كتاب "جذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس": أن الوزير أبا عمر أحمد بن سعيد بن حزم –والد ابن حزم- كان جالسا بين يدي مخدومه المنصور أبي عامر محمد بن أبي عامر، في بعض مجالسه العامة، فرفعت إليه رفعة استعطاف لأم رجل مسجون، كان المنصور اعتقله حنقا وغضبا عليه لجرم استعظمه منه.


* فلما قرأها اشتد غضبه وقال: ذكرتني –والله- به، وأخذ القلم وأراد أن يكتب: يُصلب، فكتب: يُطلق، ورمى الورقة إلى وزيره المذكور، وأخذ الوزير القلم وتناول الورقة، وجعل يكتب بمقتضى التوقيع إلى صاحب الشرطة، فقال له المنصور: ما هذا الذي تكتب يا وزير؟ قال: بإطلاق فلان، قال: ومن أمرك بهذا؟ فقال: أنت يا سيدي، وناوله التوقيع، وقال: هذا توقيعك بإطلاقه.


فلما رأى المنصور التوقيع بالإطلاق، قال: وهمت، والله ليصلبن، ثم خط على التوقيع، وأراد أن يكتب: يصلب، فكتب: يُطلق فأخذ الوزير الورقة، وأراد أن يكتب إلى الوالي بالإطلاق، فنظر إليه المنصور وغضب أشد من الأول، وقال: من أمرك بهذا؟ فناوله التوقيع، فرأى المنصور، توقيعه فخط عليه.


وأرد أن يكتب: يُصلب، فكتب: يُطلق، وأخذ الوزير التوقيع وشرع في الكتابة إلى الوالي، فرآه المنصور فأنكر عليه أكثر من المرتين الأوليين، وأراد أن يكتب: يصلب، فلما رآه عجب من ذلك وقال: نعم يطلق على رَغْمي، فمن أراد الله إطلاقه لا أقدر أنا على منعه.


* وهذا رجل طاعن في السن جاوز السبعين من عمره، كان جنديا في جيش الخلافة العثمانية، أتم تدريبه هناك في تركيا قبيل الحرب العالمية الأولى، أصيب بداء أضعف قواه، ونحل له جسمه، فقرر الأطباء ألا أمل في شفائه، فأدخل إلى غرفة الميئوس من شفائهم، الذي يقضون لحظاتهم الأخيرة، وكانوا يسمونها غرفة عزرائيل، وأفاق ذلك الرجل من إغمائه ونظر حوله، فإذا به يرى أناسا يلفظون أنفاسهم، وآخرون قد لفظوها، فقام من مكانه وتحامل على نفسه، وفتح باب الغرفة، ودب حتى وصل صنبور ماء، فتحه فوق رأسه، وجاء الذين كانوا يقومون على علاجه، فذهلوا، مَن هذا؟! أهو ذلك الذي يئسنا من حياته، ولم تمض أيام حتى تماثل للشفاء، وعاد إلى ميدان القتال، وانتهت الحرب العالمية الأولى، وجاءت الحرب العالمية الثانية، وسقطت دول وقامت دول، والرجل الذي يئس الأطباء من شفائه، حي يرزق، تزوج، وجاءه بنين وبنات، وعمَّر وثمَّر، فسبحان الله.


* ورجل آخر حفر له أهله القبر، لأنهم رأوه في النزع الأخير، وظنوا أنه مفارق بين ساعة وأخرى، ولكن الرجل طال رقاده، ودفن في القبر غيره، وقام من مرضه، وتزوج وأنجب، وسار في جنازة كثير من الذين حفروا له قبرا ليدفنوه إذ ظنوا أن ساعته قد دنت، وعندما كان يذهب إلى القبور، كان ينظر ذلك القبر الذي حفر له، فصار لغيره.


* وهذا مريض يتوجه إلى ربه وخالقه ويقول: يا رب ليس لي من رجاء إلا فيك، ويطلب من الطبيب أن يرفع عنه هذه الخراطيم التي تمده بالغذاء، وتأخذ عنه ما يخرج منه، ويستجيب الطبيب، فقد يئس من الشفاء، ولم يبق إلا ساعات ويفارق الحياة، وكم كان عجب الطبيب عندما رأى مريضه في الغد يتماثل للشفاء، وبقي الطبيب يزور مريضه العجوز لينظر إلى آية من آيات الله.


صدق الله }لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ{ [الرعد: 38].
كتاب كتبه الله سبحانه، لا يأتي قبل وقته، ولن يجاوز الأجل حده }فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ{ [الأعراف: 34].
[زاد المتقين لإبراهيم الحازمي].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 19 )  
قديم 2015-08-26
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

مراتب الناس في الصلاة

يقول ابن القيم –رحمه الله-: الناس في الصلاة على مراتب خمس:


أحدها: مرتبة الظالم لنفسه المفرط وهو الذي انتقص من وضوئها ومواقيتها وحدودها وأركانها.


الثاني: من يحافظ على مواقيتها وحدودها وأركانها الظاهرة ووضوئها، لكن قد ضيع نفسه في الوسوسة، فذهب مع الوساوس والأفكار.


الثالث: من حافظ على حدودها وأركانها وجاهد نفسه في دفع الوساوس والأفكار فهو مشغول بمجاهدة عدوِّه لئلا يسرق صلاته فهو في صلاة وجهاد.


الرابع: من إذا قام إلى الصلاة أكمل حقوقها وأركانها وحدودها واستغرق قلبه مراعاة حدودها وحقوقها لئلا يضيع شيئا منه، بل همه كله مصروف إلى إقامتها كما ينبغي وإكمالها وإتمامها، قد استغرق قلبه شأن الصلاة وعبودية ربه تبارك وتعالى فيها.


الخامس: من إذا قام إلى الصلاة قام كذلك ولكن مع هذا قد أخذ قلبه ووضعه بين يدي ربه عز وجل ناظرا بقلبه إليه مراقبا له ممتلئا من محبته وعظمته، كأنه يراه ويشاهده، وقد اضمحلت تلك الوساوس والخطرات وارتفعت حجبها بينه وبين ربه، فهذا بينه وبين غيره في الصلاة أفضل وأعظم مما بين السماء والأرض، وهذا في صلاته مشغول بربه عز وجل قرير العين به.
فالقسم الأول: معاقب.
والثاني: محاسب.
والثالث: مكفر عنه.
والرابع: مثاب.
والخامس: مقرب من ربه.
فمن قرَّت عينه بصلاته في الدنيا قرَّت عينه بقربه من ربه عز وجل في الآخرة، وقرَّت عينه أيضا به في الدنيا، ومن قرت عينه بالله قرت به كل عين، ومن لم تقر عينه بالله تعالى تقطعت نفسه على الدنيا حسرات، وقد روي أن العبد إذا قام يصلي قال الله عز وجل: ارفعوا الحُجُب، فإذا التفت، قال: أرخوها، وقد فسر هذا الالتفات بالتفات القلب عن الله عز وجل إلى غيره، فإذا التفت إلى غيره أرخى الحجاب بينه وبين العبد، فدخل الشيطان وعرض عليه أمور الدنيا وأراه إياها في صورة المرأة، وإذا أقبل بقلبه على الله ولم يلتفت لم يقدر الشيطان على أن يتوسط بين الله تعالى وبين ذلك القلب، وإنما يدخل الشيطان إذا وقع الحجاب، فإن فر إلى الله تعالى وأحضر قلبه فر الشيطان، فإن التفت حضر الشيطان، فهو هكذا شأنه وشأن عدوه في الصلاة.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 20 )  
قديم 2015-08-26
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

موقف السلف من البدعة

إن من العقبات التي يتسلل الشيطان منها لإغواء العبد الكفر والبدعة الإعتقادية ثم البدعة العملية، ثم فعل المعصية الكبرى، ثم المعصية الصغرى.. ثم المحرم، ثم المكروه، ثم المباح ثم المرجوج من الطاعة، فإن اجتاز العبد عقبة الكفر واجهته عقبة البدعة، إما بدعة إعتقادية أو بدعة عمل وتعبد، والبدعتان متلازمتان، قلَّ أن تنفك إحداها عن الأخرى، كما قال بعضهم: تزوجت بدعة الأقوال ببدعة الأعمال، فاشتغل الزوجان بالعرس فأنتجا أولاد الزنا يعيشون في بلاد المسلمين تضج منهم البلاد والعباد، وقال آخر: تزوجت الحقيقة الكافرة بالبدعة الفاجرة، فتولد بينهما خسران الدنيا والآخرة.


وإن قطع هذه العقبة وتجاوزها لا يكون إلى بنور السنة والاعتصام منها بحقيقة المتابعة لله ورسوله.


قال عبد الله بن مسعود: اتبعوا ولا تبتدعوا.


وقال عبد الله بن عمر: كل بدعة ضلالة وإن رآها الناس حسنة. [أخرجه الدرامي بسند صحيح].


وقال الشافعي رحمه الله: حكمي في المبتدعة وأهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويطاف بهم في القبائل والعشائر، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة.


يقول أنس رضي الله عنه: إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر، إن كنا لنعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات. [رواه البخاري].

رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الرائد من سلة الفوائد



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:19 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب