منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى طلب العلم الشرعي

منتدى طلب العلم الشرعي [خاص] بجميع المواضيع الخاصة بطلب العلم

الرائد من سلة الفوائد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
TuneUp Utilities 14.0.1000 البرنامج الرائد في صيانة الكمبيوتر كليا من AVG yassinovic90 ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 0 2014-10-14 08:29 PM
من هو الرائد عبد القادر المالي؟؟؟ Emir Abdelkader منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 0 2013-10-05 11:32 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 21 )  
قديم 2015-08-26
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

عاقبة الظلم

* خرج أحد الصيادين صبيحة يومه يطلب رزقا حلالا، فرمى شبكته فلم يخرج شيئا فأخذ يبتهل إلى لله فأولاده يصرخون جوعا في بيته واقتربت الشمس من المغيب فرزقه الله سمكة ضخمة، فحمد الله تعالى وأخذها مسرورا إلى بيته، وإذا بملك قد خرج للنزهة فأحضره وعلم ما معه فأعجبته السمكة فأخذها عنوة وغصبا وذهب إلى قصره، فأراد أن يدخل مسرورا على الملكة فأخرج السمكة أمامها فاستدارت السمكة وعضت إصبعه، فلم يسترح ليلته ولم ينم، فأحضر الأطباء فأشاروا بقطع إصبعه، ولكنه لم يسترح بعدها؛ لأن السم كان قد تسرب إلى يديه، فأشاروا بقطع يده، ولكنه لم يسترح أيضا بل أخذ يصرخ ويستغيث، فأشاروا بقطع ذراعه فاستراح من الآلام الجسدية ولم تهدأ نفسه، فعلم الأمر فأشاروا عليه أن يذهب إلى طبيب من أطباء القلوب (العلماء الحكماء)، فذهب وأخبره قصة السمكة فقال له: لن تهدأ إلا إذا عفى عنك الصياد، فبحث الملك عن الصياد حتى وجده وشكا إليه أمره، واستحلفه أن يصفح عنه، فعفا عنه وصفح فقال له الملك: ماذا قلت فيَّ؟ فقال: ما قلت سوى كلمة واحدة: "اللهم إنه أظهر عليَّ قوته فأرني فيه قدرتك".


* ويروى أن أحد الظلمة الطغاة كان واليا مغرورا بنفسه تتقلب عليه الأحوال ويقضي حياته في السجن في أغمات في بلاد المغرب أسيرا حسيرا كسيرا، وأصبح بناته المترفات اللاتي كان يُخلط لهن التراب بالمسك ليمشين عليه، حسيرات يغزلن للناس الصوف، ما عندهن ما يسترن به سوءاتهن ويأتين أباهن يوم العيد في السجن يزرنه فيتأوه ويبكي وينشد:


فيما مضى كنت في الأعياد مسرورا




فساءك العيد في أغمات مأسورا


ترى بناتك في الأطمار جائعة




يغزلن للناس ما يمكلن قطميرا


برزن نحوك للتسليم خاشعة




أبصارهن حسيرات مكاسيرا







يطأن في الطين والأقدام حافية




كأنها لم تطأ مسكا وكافورا


من بات بعدك في ملك يسر به




فإنما بات في الأحلام مغرورا
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 22 )  
قديم 2015-08-26
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

شخصية تحت المجهر

عباس بن فرناس:



هذا الرجل لا يرد ذكره –غالبا- إلا عند ذكر قضية الطيران لمحاولته الشهيرة المعروفة عندما صنع له جناحين، ونزل من شاهق، لكنه لم ينجح نجاحا كاملا في محاولته.



وقد أثيرت حول الرجل قضايا إن ثبتت عليه كان من الزنادقة.



يُقال أنه قد اشتهر عند المؤرخين قضية تقدح في عباس هذا، وهي محاكمته الشهيرة بتهمة الزندقة والكفر وسبب ذلك أنه أثار ببحوثه واختراعاته العلمية الفريدة، حسد طائفة من الناس. كما أثار ببحوثه الكيمائية والفلكية، ثم محاولته الطيران ظنون الكثير ودهشتهم، واعتقادهم أن الرجل خارق، يتمتع بقوى شيطانية خارقة.



وكان نتيجة ذلك اتهامه بالكفر والزندقة، وإتيان الخوارق الشيطانية فاعتقل وقدم للمحاكمة أمام قاضي قرطبة سليمان بن أسود الغافقي، وعقدت المحاكمة بالمسجد الجامع، وهرع الناس لشهودها، واجتمع حشد من العامة للشهود عليه، وذكر بعضهم أنه سمعه يقول: "مفاعيل مفاعيل"، ومنهم من قال: "رأيت الدم يفور من قناة داره ليلة محاكمته" إلى غير ذلك مما يصفه بعض المؤرخين.



وكان القاضي سليمان بن أسود بالرغم من صرامته كان فطنا مستنيرا، فلم ترق له تلك الترهات، ولم يجد فيها طائلا، فشاور جماعة من الفقهاء فيما قيد منها، ولم يجد سبيلا إلى مؤاخذة ابن فرناس، وقضى ببراءته وإطلاق سراحه.

هذا مجمل ما أخذ عليه، والله تعالى أعلم.

[من كتاب: رجال تحت المجهر لعبد العزيز السدحان].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 23 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

لله درُّ الحسد ما أعدله!!

ذكر أن رجلا كان يدخل على أحد الملوك ويتودد إليه ويسليه ويقول له: "أحسن إلى المحسن بإحسانه فإن المسيء سيكفيكه إساءته". فحسده وزير الملك على مقامه عند الملك وظن أنه ستكون لهذا الرجل مكانة أفضل من مكانته، فوشى به إلى الملك وقال: أيها الملك، إن هذا الرجل الذي يدخل عليك يسبك في غيبتك، ويزعم أنك أبخر أي –فمك رائحته كريهة- فقال الملك وهو مغضب: وكيف يصح ذلك عندي؟ فقال الوزير الحاسد: ادعه إليك فإذا دنى منك فإنه سيضع يده على أنفه لئلا يشم رائحة فمك الكريهة –كما يزعم-.


ثم دبر الحاسد المكيدة، , وأتى إلى الرجل ودعاه إلى منزله وأطعمه طعاما فيه ثوم، وقال له: إذا دخلت على الملك فضع شيئا على فمك لئلا يشم الملك منك رائحة الثوم، ثم خرج الرجل إلى الملك كعادته فدخل عليه، فقال الملك له: ادن مني، فدنا منه، فوضع الرجل يده على فمه مخافة أن يشم الملك منه رائحة الثوم، فقال الملك في نفسه: لقد صدق الوزير في كلامه، وكان الملك لا يكتب بخط يده إلا بمكافأة أو جائزة أو صلة، فكتب الملك لهذا الرجل كتاب بخط يده إلى أحد عماله الموكل بتنفيذ الأوامر، قال فيه: إذا أتاك حامل هذا الكتاب فاذبحه واسلخه واحش جلده تبنا وابعث به إليَّ.


وأخذ الرجل المسكين الكتاب وخرج، وفي الطريق لقيه الحاسد وهو يحسب أن في الكتاب مكافأة؛ لأن الملك كتبه بخط يده.


فقال الحاسد للرجل: أعطني الكتاب لكي أوصله عنك إلى عامل الملك؛ لأن الطريق بعيدة ومخوفة.



فأخذ الحاسد الكتاب وذهب بنفسه إلى عامل الملك.
فقال له العامل: لقد كتب الملك: اذبح حامل الكتاب واسلخه واحش جلده تبنا.


فقال الحاسد: إن الكتاب ليس لي، لابد أن نراجع الملك، إن في المسألة شبهة.


فقال العامل: لا ليس لكتاب الملك مراجعة، فذبحه وسلخه وحشي جلده تبنا وأرسله إلى الملك.


ثم عاد الرجل المسكين إلى الملك كعادته وقال مثل قوله السابق: "أحسن إلى المحسن بإحسانه فإن المسيء سيكفيكه إساءته".


فتعجب الملك وقال له: ماذا فعلت بالكتاب؟
فقال: لقيني وزيرك وطلبه مني فوهبته له.
قال الملك إن الوزير ذكر لي أنك تزعم أن فمي رائحته كريهة.
قال: لا والله ما حدث ذلك مني، وإنما أطعمني طعاما فيه ثوم فكرهت أن تشمه مني فوضعت يدي.
فقال الملك: صدقت، فقد كفي المسيء إساءته.
فانظر كيف دارت على الباغي الدوائر، واسأل ربك أن يعافيك من مرض الحسد الفتاك وحقا:


لله در الحسد ما أعدله



بدأ يصاحبه فقتله


[البداية والنهاية لابن كثير].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 24 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به!

عادات عجيبة في الزواج تدل على نقص عقول أصحابها فمنها مثلا:


* في جزر كوك تسير العروس على بساط من الآدميين، إذ يستلقي الشباب على وجوههم إلى الأرض وتعبر العروس ماشية فوقهم حتى تصل إلى مكان الاحتفال.


* وفي الأقاليم الريفية من غرينلاند يقوم العريس بشد عروسه من شعرها ويسحبها من بيتها إلى بيته.


* وبعض القبائل الأفريقية يحتفلون بزفاف العريس محمولا على الأكتاف كما لو كانوا يحملون نعش ميت يشيعونه ليدفنوه في المقبرة بينما تحمل العروس بالأيدي وعلى الرؤوس.


* وفي بورما يطرحون العروس أيضا، ثم يقوم رجل مسن بثقب أذنيها لكنها حين تصرح من الألم وتتوجع تعزف الموسيقى الصاخبة حتى لا يسمع أحد استغاثاتها.


* وفي مقاطعة هونان بالصين إذا أراد أحدهم خطبة فتاة ما فإنه يرسل لوالدها رسالة بداخلها إبرة فإذا أرجعت إليه الإبرة وفيها خيط كان معنى ذلك الموافقة على الزواج، وإن أرجعت الإبرة بدون خيط فذلك يعني عدم الموافقة.


* ولقبائل الهند التي تعيش على ضفاف "نهر الأمازون" عادات غريبة وتقاليد عجيبة في حفلات الزواج، فالشاب المنتمي إلى تلك القبائل عندما يفكر في الزواج ويختار عروسه يعرض الأمر على زعيم القبيلة ويسترضيه بمختلف الهدايا ليحصل على موافقته وعندما يأذن له الزعيم تسرع أسرته في إعداد حفل العرس، ولإتمام مراسم الزواج يذهب العريس يأتي بعروسه إلى الغابة قبل غروب الشمس ثم يتقدم بصحبة شاهدين وعندئذ يشد الفتاة إلى جذع شجرة، ويتناول سوطا ويلهب به بدن الفتاة فتصرخ وتئن من فرط الألم وعندئذ يسرع أهالي العروسين ويحيطون بالفتاة ويرقصون رقصا وحشيا يتخلله هتاف مزعج يصم الآذان، وفي خلال ذلك يسرع أحد الشهود ويشعل النار عند قدمي الفتاة في كومة من الحشائش والحطب فتتلوى عروس المستقبل وتصيح وتضرب الهواء بقبضتها ولكن الشاهد الثاني لا يحل وثاقها إلا بعد أن تكون فقد رشدها وأصيبت بشبه إغماء، وعند هذا الحد يقوم الزوج بحمل العروس إلى كوخه مما يعني أن مراسم الزواج قد انتهت وأن الزواج حدث بالفعل.


* وفي إحدى الدول ثمة قانون ينص على ضرورة أن يتقدم رجلان لخطبة الفتاة، فإذا ما اجتمع الاثنين على هذا الأمر، فعليهما أن يتصارعا صراعا مميتا أحيانا، ويفوز المنتصر منهما بالزواج من الفتاة المرشحة. [مجلة الأسرة عدد 85 ربيع الآخر 1421هـ].


* ومن أقبح العادات التي تنزعج الأذن عند سماعها إزالة البكارة بالإصبع بحالة تقشعر من هولها الأبدان وتهتز من فظاعتها المشاعر لما يترتب عليها من ضرر بالغ، وهو الجناية على العرض وهتك المستور، وفضيحة البريء إذا تولى هذه العملية الوحشية غير إذا تولى هذه العملية الوحشية غير زوجها من نساء جاهلات يؤتى بهن لهذا الغرض، والضرر البالغ إذا تولاها زوجها الغِرُّ الجاهل فيدخل إصبعه ليهتك به ذلك الغشاء الرقيق، وهناك حدث ولا حرج عن الأثر الذي يتركه في نفس العروس المسكينة وقد علاها الوجل وتملكها الخوف وتمكن منها الرعب من شدة الصدمة وفظاعة الجرم، يرتكبون هذه الجريمة النكراء لا من أجل إزالة البكارة التي لا صعوبة فيها، ولكن ليحصلوا من وراء هذه العملية على دم البكارة التي لبسها عليهم إبليس وأعوانه من شياطين الإنس فيظهرون بهذا الشرف المزعوم أمام أعدائهم ومن يتربصون بهم الدوائر.


هذه هي عاداتهم، ونحمد الله الذي أعزنا بالإسلام وأكرمنا بالقرآن. [تحفة العروس لمحمود الاستانبولي].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 25 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

أمانة فريدة

* ذكر النبي صلى الله عليه وسلم رجلا من بني إسرائيل سأل آخر أن يسلفه ألف دينار، فقال له: ائتني بشهداء أشهدهم، قال: كفى بالله شهيدا: قال: ائتني بكفيل، قال: كفى بالله كفيلا، قال: صدقت، فأعطاه ألف دينار إلى أجل مسمى.


ذهب الرجل عبر البحر إلى قريته، ولما حان الأجل المسمى كان لزاما على الرجل أن يرد الدين لأنه جعل الله شهيدا وكفيلا، فبحث عن مركب يعبر به البحر فلم يجد، فأخذ خشبة فنقرها وأدخل فيها ألف دينار، ومعها ورقة مكتوب فيها كلام لصاحب الدين، ثم وضع الخشبة في البحر وقال: اللهم إنك قد علمت أني استلفت من فلان ألف دينار، فسألني كفيلا فقلت: كفى بالله كفيلا فرضي، وسألني شهيدا فقلت: كفى بالله شهيدا، فرضي، وإني قد جهدت أن أجد مركبا أبعث إليه بالذي أعطاني، فلم أجد، وإني استودعتك هذا المال، فلما رمى الخشبة إلى البحر ولجت فيه، ثم انصرف وهو يبحث عن مركب، وصاحب الدين خرج إلى البحر ينتظر المدين لعله يأتي على مركب؛ لأن المدين وعده أن يحضر المبلغ في الموعد، فإذا بالخشبة التي رماها المدين أمامه فأخذها لأهله ليجعلها حطبا للنار، فلما كسرها وجد المال والورقة.


ثم بعد فترة قدم المدين ومعه ألف دينار يريد أن يعطيها لصاحب الدين، ولم يعلم أن الخشبة وصلت قبله، وقال لصاحب الدين معتذرا عن التأخير: والله مازلت جاهدا أبحث عن مركب لآتيك بالمال فما وجدت، قال صاحب الدين: هل كنت بعثت إليَّ بشيء، قال: نعم، قال صاحب الدين: قد وصل وإن الله قد أدى عنك الذي بعثت به في الخشبة فانصرف بألفك رشدا. [البداية والنهاية لابن كثير].


يا ليت المماطلين من بني قومنا يقرؤون فيعتبرون ويؤدون الأمانة إلى أصحابها ويسددون ما عليهم من ديون.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 26 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

ولكن لا تفقهون تسبيحهم

تأمل أحوال النحل وما فيها من العبر والآيات، وانظر إليها وإلى اجتهادها في صنعة العسل، وبنائها البيوت المسدسة التي هي من أتم الأشكال وأحسنها استدارة، وأحكمها صنعا، فإذا انضم بعضها إلى بعض لم يكن بينها فرجة ولا خلل، هذا بغير قياس ولا آلة، وتلك من أثر صنع الله وإلهامه إياها وإيحائه إليها، كما قال تعالى: }وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ{ إلى قوله: }إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{[النحل: 68-69].


فتأمل كمال طاعتها وحسن ائتمارها لأمر ربها، اتخذت بيوتها في هذه الناس حيث يعرشون أي يبنون العروش وهي البيوت.


وتأمل كيف أداها بها حسن الامتثال إلى أن اتخذت البيوت أولا، فإذا استقر لها بيت خرجت منه، فرعت وأكلت من الثمار ثم آوت إلى بيوتها؛ لأن ربها سبحانه أمرها باتخاذ البيوت ثم بالأكل بعد ذلك، ثم إذا أكلت سلكت سبل ربها مذللة لا يستوعر عليها شيء، ترعى ثم تعود.


ومن عجيب شأنها أن لها أميرا يسمى اليعسوب لا يتم لها رواح ولا إياب ولا عمل ولا مرعى إلا به، فهي مؤتمرة لأمره، سامعة له مطيعة، وله عليها تكليف وأمر ونهي، وهي رعي له منقادة لأمره، متبعة لرأيه، يدبرها كما يدبر الملك أمر رعيته حتى إنها إذا آوت إلى بيوتها وقف على باب البيت فلا يدع واحدة تزاحم ولا تصادم ولا تراكم كما يفعل الأمير إذا انتهى بعسكره إلى معبر ضيق لا يجوزه إلا واحدا واحدا.


ومن تدبر أحوالها وسياساتها وهدايتها واجتماع شملها وانتظام أمرها وتدبير ملكها وتفويض كل عمل إلى واحد منهم يتعجب منها كل العجب، ويعلم أن هذا ليس في مقدورها، ولا هو من ذاتها، فإن هذه الأعمال محكمة متقنة في غاية الإحكام والإتقان.


فإذا نظرت إلى العامل رأيته من أضعف خلق الله وأجهله بنفسه وبحاله وأعجزه عن القيام بمصلحته فضلا عما يصدر عنه من الأمور العجيبة.


ومن عجيب أمرها أنه لا يجتمع أميرين في البيت الواحدة، ولا يتآمرون على جمع واحد، بل إذا اجتمع أميران قتلوا أحدهما وقطعوه، واتفقوا على الأمير الواحد (الملكة) من غير معاداة بينهم ولا أذى من بعضهم لبعض بل يصيرون يدا واحدة وجندا واحدا.
[مفتاح دار السعادة لابن القيم].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 27 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

المؤمن كالنخلة

تأمل هذه النخلة التي هي إحدى آيات الله تجد فيها من الآيات والعجائب ما يبهرك، فإنه لما قدَّر أن يكون فيه إناث تحتاج إلى اللقاح جعلت فيها ذكور تلقحها بمنزلة الحيوان وإناثه، ولذلك اشتد شبهها من بين سائر الأشجار بالإنسان، خصوصا بالمؤمن كما مثَّله النبي صلى الله عليه وسلم. حيث قال: إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها وإنها مثل المؤمن فحدثوني ما هي: قال ابن عمر: فوقع الناس في شجر البوادي، ووقع في نفسي أنها النخلة فاستحييت، ثم قالوا: حدثها ما هي يا رسول الله؟ قال: هي النخلة. [رواه البخاري]. وهي شبيهة بالمؤمن من أوجه كثيرة:


* أحدها: ثبات أصلها في الأرض، واستقراره فيها.


* الثاني: طيب ثمرتها وحلاوتها وعموم المنفعة بها، كذاك المؤمن طيب الكلام طيب العمل، فيه المنفعة لنفسه ولغيره.


* الثالث: دوام لباسها وزينتها فلا يسقط عنها صيفا ولا شتاء، كذلك المؤمن لا يزول عنه لباس التقوى وزينتا حتى يوافي ربه تعالى.


* الرابع: سهولة تناول ثمرتها وتيسره أما قصيرها فلا يحوج المتنازل أن يرقاها، وأما باسقها فصعوده سهل بالنسبة إلى صعود الشجر الطوال وغيرها، فتراها كأنها قد هيئت منها المراقي والدرج إلى أعلاها، وكذلك المؤمن خيره سهل قريب لمن رام تناوله لا بالغر ولا باللئيم.


* الخامس: إن ثمرتها من أنفع ثمار العالم، فإنه يؤكل رطبه فاكهة وحلاوة، ويابسه يكون قوتا وأدما.


* السادس: أن النخلة أصبر الشجر على الرياح والجهد، وغيرها من الدوح العظام تميلها الريح تارة، وتقلعها تارة، وتعصف أفنانها، ولا صبر لكثير منها على العطش كصبر النخلة، فذلك المؤمن صبور على البلاء لا تزعزعه الرياح.


* السابع: أن النخلة كلها منفعة لا يسقط منها شيء بغير منفعة، فثمرها منفعة، وجذعها فيه المنافع ما لا يجهل للأبنية والسقوف وغير ذلك، وسعفها تسقف به البيوت مكان القصب، ويستر به الفرج وأنواع الآنية والحصر وغيرها، وليفها وكربها فيه من المنافع ما هو معلوم عند الناس، وقد طابق بعض الناس هذه المنافع وصفات المسلم وجعل لكل منفعة منها صفة في المسلم تقابلها، فلما جاء إلى الشوك الذي في النخلة جعل بإزائه من المسلم صفة الحدة على أعداء الله وأهل الفجور، فيكون عليهم في الشدة والغلظة بمنزلة الشوك، وللمؤمنين والمتقين بمنزلة الرطب حلاوة ولينا }أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ{ [الفتح: 29].


* الثامن أنها كلما طال عمرها ازداد خيرها وجاد ثمرها، وكذلك المؤمن إذا طال عمره ازداد خيره، وحسن عمله.


* التاسع: إن قلبها من أطيب القلوب وأحلاه، وهذا أمر خصت به دون سائر الشجر، وكذلك قلب المؤمن من أطيب القلوب.


* العاشر: إنها لا يتعطل نفعها بالكلية أبدا، بل إن تعطلت منها منفعة ففيها منافع أخر، حتى لو تعطلت ثمارها سنة لكان للناس في سعفها وخوصها وليفها وكربها منافع، وهكذا المؤمن لا يخلو عن شيء من خصال الخير قط إن أجدب منه جانب من الخير أخصب منه جانب، فلا يزال خيره مأمولا وشره مأمونا.
[مفتاح دار السعادة لابن القيم].
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 28 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

فوائـد

* قال ابن السماك لهارون الرشيد وقد دعا بحضرته بقدح ماء ليشربه: يا أمير المؤمنين، لو مُنعت منك هذه الشربة بكم كنت تشربها؟ فقال الرشيد: بنصف ملكي.

قال ابن السماك: يا أمير المؤمنين، فلو منعت خروجها منك (لم تتبول)، فبكم كنت ترضى أن تفتدي نفسك؟ قال: بنصف ملكي الآخر.

قال ابن السماك: يا أمير المؤمنين لا خير في ملك لا يساوي شربة ولا بولة.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 29 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

* سئل رجل يفيض وجهه بشرا وجمالا، أي مواد التجميل تستعمل؟ قال: استخدم لشفتي الحق، ولصوتي الذكر، ولعيني غض البصر، وليدي الإحسان، ولقوامي الاستقامة، ولقلبي حب الله، ولعقلي الحكمة، ولنفسي الطاعة، ولهواي الإيمان.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 30 )  
قديم 2015-08-29
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: الرائد من سلة الفوائد

* خلطة السعادة: (مقادير وجبة السعادة):1- كيلو من المحبة والتفاؤل.
2- كوب من الحنان.
3- كوب من الرأفة.
4- نصف كوب من ضبط الأعصاب.
5- ملعقة من التسامح.
6- ملعقة من الوفاء والإخلاص.
7- ملعقة من الإرداة.
8- ذرة صغيرة من الأمل.
الخطوات:
تمزج هذه المقادير مع بعضها البعض مزجا جيدا، وبعد إعدادها يمكن تزيينها بكريمة الابتسامة.
تقدم على طبق من العطاء في جميع المناسبات.
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الرائد من سلة الفوائد



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:44 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب