منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى طلب العلم الشرعي

منتدى طلب العلم الشرعي [خاص] بجميع المواضيع الخاصة بطلب العلم

حوارات لطيفة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريقة لطيفة لمقاومة المعاصي والفتن abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2013-10-29 11:00 PM
صور حيوانات لطيفة وخفيفة Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 0 2013-05-14 10:58 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-08-12
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي حوارات لطيفة

حوارات لطيفة



بين الصحة والمرض



الصحة: بي ينشط للعمل.

المرض: بي يقصر الناس طول الأمل.

الصحة: بي يجتهد العابدون في العبادة.

المرض: بي يخلصون النية.

الصحة: كل الناس يحبونني.

المرض: لولاي لما أحبوك هذا الحب.



بين طبيب ومريض



كان رجل اسمه أبو علقم من المتقعرين في اللغة واستعمال حواشي الكلام وغريب اللفظ، وذات يوم دخل على طبيب فقال: إني أكلت من لحوم هذه الجوازل، فطسِئت طَسأَة فأصابني وجع بين الوابلة إلى دأْية العنق، فلم يزل يربو وينمي حتى خالط الخِلْب فتألمت له الشراسف فهل عندك دواء؟

فقال له الطبيب: خذ خِربقا وشَلْفقا وشرْبَقا فزهزقه وزقزقه واغسله بماء الروث واشربه بماء الماء.

فقال أبو علقم: أعد ويحك فإني لم أفهم شيئا!

قال الطبيب: وهل فهمت أنا منك شيئا!!




بين دودة القز والعنكبوت



لما أخذت دودة القز تنسج الخيوط أقبلت العنكبوت تشبهها، وقالت: لك نسج ولي نسج، فقالت دودة القز: ولكن نسجي أرديه الملوك، ونسجك شبكة الذباب، وعند مس الحاجة يتبين الفرق.



إذا اشتبكت دموع في خدود




تبين من بكا ممن تباكى







بين شجرة الصنوبر وشجرة الدباء



شجرة الصنوبر تثمر في ثلاثين سنة، وشجرة الدُّبَّاء تصعد في أسبوعين. فتقول للصنوبرة: إن الطريق التي قطعتها في ثلاثين سنة قطعتها أنا في أسبوعين. ويقال لي شجرة، ولك: شجرة.



فقالت لها الصنوبرة: مهلا حتى تهب رياح الخريف، فإن ثبت لها تم فخرك.



إلا الحماقة أعيت من يداويها



الحمق صفة ذميمة، وما أكثر الحمقى، فإذا رأي أحدهم فلا تمش معه فصحبته بلاء، ومرضه ليس له دواء.

لكل داء دواء يستطب به




إلا الحماقة أعيت من يداويها







وقيل:

وجاء في الصحيح




نقلا عن المسيح


عالجت كل أكمه




وأبرص مشوه


لكنني لم أطق




قط علاج الأحمق









لا تؤاخي الأحمق فإنه يشير عليك ويجهد نفسه فيخطئ، وربما يريد أن ينفعك فيضرك، وسكوته خير من نطقه، وبعده خير من قربه.



قال ابن أبي زياد: قال لي أبي: يا بني، الزم أهل العقل وجالسهم واجتنب الحمقى، فإني ما جالست أحمقا فقمت، إلا وجدت النقص في عقلي.



عن الحسن قال: هجران الأحمق قربة إلى الله عز وجل وعن سليمان بن موسى قال: ثلاثة لا ينتصف بعضهم من بعض، حليم من أحمق، وشريف من دنئ، وبر من فاجر.

وعن الأحنف بن قيس قال: قال الخليل بن أحمد الناس أربعة:

*رجل يري ويدري أنه يدري، فذاك عالم فخذوا عنه.

* ورجل يدري ولا يدري أنه يدري، فذاك ناس فذكروه.

* ورجل لا يدري ويدري أنه لا يدري، فذاك طالب فعلِّموه.

* ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، فذاك أحمق فارفضوه.




* وعن أبي العيناء قال: كان المدني في الصف من وراء الإمام، فذكر الإمام شيئا، فقطع الصلاة وقدم المدني ليؤمهم، فوقف طويلا، فلما أعيا الناس سبحوا له وهو لا يتحرك، فنحوه وقدموا غيره، فعاتبوه فقال: ظننته يقول لي: احفظ مكاني حتى أجيء.



* ويُذكر أن رجلا اسمه يزيد بن ثروان ويقال له (هنبقة) جعل في عنقه قلادة من ودع وعظام وخزف، وقال: أخشى أن أضل نفسي ففعلت ذلك لأعرفها به، فحولت القلادة ذات ليلة من عنقه إلى عنق أخيه، فلما أصبح قال: يا أخي، أنت أنا، فمن أنا؟

* ونظر رجل في الجُب فرأى وجهه، فعاد إلى أمه فقال: في الجب لص، فجاءت الأم فاطلعت فقالت: إي والله ومعه فاجرة. [الحمقى والمغفلين لابن الجوزي].



* وقال رجل لأحمق: أتُحسن الحساب بإصبعك؟ قال: نعم، قال: خذ جبريبين حنطة، فعقد الخنصر والبنصر، فقال له: خذ جريبين شعيرا فعقد السبابة والإبهام وأقام الوسطى، فقال الرجل: لم أقمت الوسطى؟ قال: لئلا تختلط الحنطة بالشعير.



* وقف أعرابي على قوم فسألهم عن أسمائهم. فقال أحدهم: اسمي وثيق، وقال الآخر: اسمي منيع، وقال الآخر: اسمي ثابت، وقال الرابع: اسمي شديد. فقال الأعرابي: ما أظن الأقفال عُملت إلا من أسمائكم.
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حوارات لطيفة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:57 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب