منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

زيغود تجنب لقاء عميروش وتمنى الاستشهاد بعد مؤتمر الصومام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأرسيدي ينبش في أسرار مؤتمر الصومام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-18 05:49 AM
اين نحن من الصومال المشتاق إلى الجنة ركن قصص ومواعظ اسلامية 1 2011-09-18 10:22 AM
ادخل شوف وتمنى سيدعلي dz منتدى السياحة والسفر 6 2010-03-11 06:37 PM
*** الشهيد البطل ـ زيغود يوسف - رحمه الله- *** smail-dz منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 2 2010-03-08 10:50 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-08-29
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool زيغود تجنب لقاء عميروش وتمنى الاستشهاد بعد مؤتمر الصومام

زيغود تجنب لقاء عميروش وتمنى الاستشهاد بعد مؤتمر الصومام






يستذكر العقيد عمار بن عودة،* ‬عضو جماعة الـ22* ‬التاريخية في* ‬هذا الحوار تفاصيل مهمة من حيثيات وأحداث هجوم الشمال القسنطيني* ‬التي* ‬ساهم في* ‬التخطيط لها وتنفيذها مع رفيقي* ‬دربه البطلان زيغود* ‬يوسف ولخضر بن طوبال،* ‬بتاريخ* ‬20* ‬أوت* ‬1955،* ‬لتشكل تلك الهجومات الباسلة نقطة تحول هامة في* ‬مسيرة الكفاح المسلح الذي* ‬أعلنته ثورة نوفمبر للاستقلال عن فرنسا،* ‬فلم تكن مجرد عمليات فدائية لفك الخناق عن الأوراس،* ‬بقدر ما كانت إعلانا عن ثورة شاملة بدأت تتوسع وتصبح أكثر صدى وتنظيما*. ‬



‬عندما تلقيتم رسالة الشهيد شيحاني* ‬بشير التي* ‬يطلب فيها منكم المساعدة على فك الخناق عن الأوراس،* ‬من أخذ زمام المبادرة واقترح* ‬القيام بعمليات عسكرية؟
في* ‬الرسالة تمت مطالبة قادة الولاية الثانية* ‬القيام بعمل لم تحدد طبيعته بهدف فك الخناق الأمني* ‬الكبير عن الأوراس مهما كان الثمن،* ‬فاقترح الشهيد زيغود* ‬يوسف في* ‬اجتماعنا الأول خروج الشعب في* ‬مدن مثل قسنطينة والخروب إلى الشارع وخلق انتفاضة جماهيرية من خلال مظاهرات سلمية،* ‬فرفضنا أنا وبن طوبال خوفا على الشعب من رد فعل فرنسا التي* ‬ستقمع بالتأكيد أي* ‬انتفاضة شعبية*. ‬وبدأنا نفكر في* ‬عمل آخر،* ‬بن طوبال اقترح أن نخرج في* ‬الليل رافضا اقتراح زيغود بخروجنا في* ‬النهار،* ‬لأنه قد* ‬يقبض علينا وتفشل الهجومات،* ‬أمّا أنا فاقترحت الهجوم على ثكنة عسكرية وغنم أسلحتها،* ‬وبدأنا نتحدث عن الهجوم على محطة الطائرات العسكرية في* ‬مدينة التلاغمة بميلة،* ‬لكننا لم نتفق على شيء في* ‬ذلك الاجتماع،* ‬ووصلنا إلى مرحلة كدنا فيها نتخلى عن قيادة الولاية الثانية في* ‬هذا الأمر،* ‬واستدعينا بوعلي* ‬مسعود ليعوض بن طوبال،* ‬وعلي* ‬كافي* ‬خلفا لزيغود* ‬يوسف،* ‬وبودربالة الطاهر ليأخذ مكاني،* ‬لأننا نحن الثلاثة لم نتفق،* ‬ولكنهم رفضوا تعويضنا وتحمل تلك المسؤولية*. ‬وفي* ‬أواخر شهر جويلية اجتمعنا مرة أخرى في* ‬دوار الزّمان قرب الحروش مع أعضاء من القيادة الثانية وكانت منطقة تضم الكثير من السكان الوطنيين،* ‬مع العلم أننا كنا نجتمع كل ثلاثة أشهر،* ‬وكل قيادة تقدم تقريرها*. ‬

وكيف استقريتم على تنفيذ اقتراح الشهيد زيغود* ‬يوسف؟* ‬
جاءني* ‬المجاهد والرئيس السابق الراحل علي* ‬كافي* ‬وقال لي* ‬أن زيغود* ‬يوسف استخار الله حول هذا الأمر* (‬صلى صلاة الاستخارة*)‬،* ‬وقرّر أن ننفذ الهجوم عند منتصف النهار،* ‬فاطمأنينا واتفقنا على جعل* ‬يوم* ‬20* ‬أوت تاريخا لتنفيذ ما عزمنا عليه،* ‬وبالفعل نجحنا وحقّقنا نتائج معتبرة وصدى للثورة،* ‬رغم أننا تكبّدنا أيضا خسائر في* ‬صفوف المجاهدين والشعب*. ‬

وماذا عن اختيار الأهداف؟* ‬
اتفقنا على الخطوط العريضة والهجوم في* ‬وضح النهار،* ‬لكن اختيار الأهداف بدقة ترك لكل مسؤول في* ‬منطقته*. ‬

أين كنت عند انطلاق الهجوم؟* ‬
كنت في* ‬منطقة بوزيزي* ‬في* ‬جبال عنابة،* ‬ودخلنا في* ‬اشتباك مع عناصر من الجيش الفرنسي* ‬وألقي* ‬القبض على مجاهد من جماعتي*. ‬

كم كان عددكم تحديدا؟* ‬
كنا حوالي* ‬خمسين مجاهدا،* ‬مقسّمين إلى فرق صغيرة* ‬غطّت مناطق جبل إيدوغ* ‬وسرايدي* ‬التي* ‬وقع بها اشتباك أدى إلى مقتل امرأة فرنسية كانت تهم بالدخول إلى مقر البلدية،* ‬وقد حاولت فرنسا استغلال الحادث للقول أننا استهدفنا المدنيين،* ‬لكن ذلك لم* ‬يحصل*. ‬كما وقع اشتباك بين المجاهدين والعسكر الفرنسي* ‬في* ‬طريق بلدية وادي* ‬العنب*. ‬

ما أهم المكاسب التي* ‬حققتموها في* ‬منطقتكم؟* ‬
من أهم المكاسب بالنسبة لنا في* ‬منطقة عنابة وضواحيها دفع الكثير من المعمرين إلى مغادرة التراب الجزائري* ‬والعودة إلى فرنسا أو مالطا من حيث أتوا،* ‬بعد ما تملكهم الرعب والخوف على حياتهم وممتلكاتهم،* ‬وقصة رئيس بلدية الركنية الذي* ‬وضع أراضيه للبيع خير مثال على ذلك*. ‬

كيف ذلك،* ‬ما القصة تحديدا؟* ‬
بعد العملية التي* ‬وقعت على أراضي* ‬تلك القرية،* ‬وضعها مالكها للبيع من خلال إعلان في* ‬صحيفتي* ‬la* ‬dépêche de Constantine* ‬وla dépêche de l_este* ‬،* ‬ما دفع صحيفة* ‬paris Match* ‬لأن تكتب أنه* "‬إذا باع رئيس بلدية قرية،* ‬فستذهب كل الجزائر* ‬يوما،* ‬وأنه* ‬ينبغي* ‬على الحكومة الفرنسية أن تطمئن الكولون*"‬،* ‬مع العلم أن ذلك المعمّر لم* ‬يجد مشتريا لأراضي* ‬الركنية*. ‬

وما هي* ‬المكاسب الأخرى التي* ‬تحققت في* ‬منطقة عنابة التي* ‬كانت تضم عددا كبيرا من الكولون؟* ‬
في* ‬منطقة القرعة* ‬غنمنا* ‬1100* ‬رأس من البقر و11* ‬بغلا،* ‬كانت ملكا لأحد أثرياء الكولون الفرنسي* ‬يدعى فيليب كاميليلي،* ‬و450* ‬رأس من آخر* ‬يدعى كلاموندال،* ‬إلى جانب* ‬600* ‬رأس من حركي* ‬كان* ‬يعمل ڤايد مع فرنسا* ‬يدعى بوطالب*. ‬وطبعا الهدف من هذا كان بث الرعب في* ‬أوساط الكولون ودفعهم للمغادرة،* ‬وهذه العمليات دفعت* ‬60* ‬عائلة مالطية للمغادرة مع فيليب كاميليلي*. ‬وفي* ‬ذات الفترة التي* ‬أعقبت* ‬20* ‬أوت أقدم شاب فدائي* ‬على محاولة اغتيال* "‬بونتالوني*" ‬رئيس بلدية عنابة آنذاك،* ‬فجرحه في* ‬رأسه فعاد إلى بيته وحزم حقائبه وسافر،* ‬فغادرت بعده حوالي* ‬650* ‬عائلة كورسيكية كانت مقربة منه*. ‬
وجدير بالذكر أن الشعب ساعدنا واحتضن هذه الأحداث كما احتضن الثورة،* ‬فاقتلع المواطنون بعد* ‬15* ‬يوما خمسون هكتارا من كروم العنب وأكثر من ثلاثين هكتارا من شجيرات البرتقال،* ‬أما الماشية فالشعب هو الذي* ‬ساقها نحو الجبال وأغلبها تم ذبحه وتوزيع لحومه على الناس والمجاهدين*. ‬

قلت أن الشعب ساندكم في* ‬هذه الأحداث،* ‬ولكن فرنسا قمعته بشدة وجرائمها في* ‬ملعب سكيكدة مثلا فاقت التصور،* ‬ألم* ‬ينعكس ذلك سلبا على علاقتكم بالناس العاديين؟* ‬
أبدا،* ‬الشعب ساندنا منذ البداية واستمر في* ‬ذلك،* ‬وصدى الأحداث كان كبيرا،* ‬في* ‬يوم* ‬22* ‬أوت،* ‬أي* ‬بعد الهجومات بيومين ارتفعت وتيرة التجنيد في* ‬صفوف جيش التحرير،* ‬لأن الشعب تحرّر من عقدة الخوف من فرنسا وجيشها،* ‬للتاريخ أقول أنّني* ‬في* ‬منطقتي* ‬شهدت على تدفق أفواج من الشباب للتجنيد في* ‬مجموعات تتراوح ما بين* ‬10* ‬و15* ‬فردا*. ‬كما أن الصدى الدولي* ‬كان كبيرا أيضا،* ‬ولذلك قلّدنا الملك محمد الخامس بوسام شرفي* ‬اعترافا بالبطولات التي* ‬قام بها قادة الولاية الثانية تضامنا مع المغرب قبل الاستقلال،* ‬وللأسف كان زيغود قد استشهد وأنا لم أتمكن من الذهاب* (‬لسبب شخصي* ‬تحفظ على نشره*)‬،* ‬وبن طوبال وحده ذهب*. ‬

وماذا عن السلاح*.. ‬هل اتبعتم خطة معينة للتسليح؟* ‬
السلاح في* ‬هذه المرحلة كان محليا محضا،* ‬عبارة عن بنادق صيد،* ‬والسلاح العسكري* ‬كان قليلا جدا،* ‬وفي* ‬منطقتنا كان لدينا* ‬12* ‬بندقية صيد،* ‬واحدة منها فقط عسكرية،* ‬باقي* ‬السلاح كان فؤوسا،* ‬وشفرات*... ‬
بغض النظر عن الرسالة التي* ‬وردتكم من الأوراس،* ‬هل زوّدتكم القيادة في* ‬الولاية الأولى بالسلاح أو انتدبت قادة ومجاهدين لدعمكم ميدانيا كما جاء في* ‬بعض الكتابات؟* ‬
شيحاني* ‬بشير أرسل فوجا من* ‬12* ‬مجاهدا* ‬يرأسهم مجاهد* ‬يدعى عبد الوهاب،* ‬ومعهم أسلحتهم العسكرية،* ‬وشاركوا في* ‬العمليات وفيهم من استشهد وآخرون مكثوا في* ‬الولاية الثانية*.‬
* ‬
نعرف أن صداقة جميلة جمعت بينك وبين الشهيد زيغود* ‬يوسف،* ‬حدّثنا عنه وعن آخر لقاء جمع بينكما قبل استشهاده؟* ‬
التقيت الشهيد زيغود* ‬يوسف لأول مرة عام* ‬1948* ‬في* ‬مزرعة لعائلة الشهيد مصطفى بن بولعيد في* ‬منطقة فم الطوب بباتنة،* ‬أين أجرينا تربصا عن صنع المفرقعات والتدريب على السلاح والمتفجرات في* ‬إطار المنظمة السرية* (‬لوس*)‬،* ‬وآنذاك كنا نستخدم أسماء مستعارة،* ‬فعندما عرفته قال لي* ‬أن اسمه الطاهر،* ‬وأنا كنت أدعى محمد،* ‬كما تعرفت في* ‬ذات اللقاء إلى العربي* ‬بن مهيدي،* ‬وبن طوبال،* ‬وديدوش مراد الذي* ‬كان* ‬يدعى عبد القادر،* ‬ثم التقينا مرة أخرى في* ‬سجن مدينة عنابة عام* ‬1950* ‬وهربنا مع بركات سليمان،* ‬وبخوش عبد الباقي*. ‬وبعدها توطدت علاقتنا،* ‬زيغود كان إنسانا طيبا ونزيها،* ‬وكنا نحسه مباركا عند الله،* ‬لأن دعواته كانت تستجاب،* ‬لذلك كنا نثق فيه،* ‬كان ذكيا وموهوبا ومؤمنا وزاهدا في* ‬الحياة* (‬تذكرين قصة هروبنا من سجن عنابة،* ‬وكيف صنع مفتاحا لفتح أبواب السجن*). ‬

الصورة الشهيرة للشهيد زيغود* ‬يوسف وهو* ‬يعتمر قبعة،* ‬أنت التقطتها له،* ‬ما قصتها؟* ‬
تلك الصورة التقطتها له بكاميرتي* ‬الخاصة قبل استشهاده عام* ‬1956* ‬في* ‬مركز مشتة بن* ‬يزار في* ‬الميلية،* ‬والقبعة في* ‬حد ذاتها لها قصة*. ‬

وما قصتها؟* ‬
في* ‬تلك المشتة أسر جندي* ‬فرنسي* ‬وأحضر إلى المركز،* ‬حيث كنا نمكث هنالك لأيام،* ‬فأراد بعض المجاهدين قتله،* ‬لكن زيغود رفض وقال أن ديننا لا* ‬يبيح لنا قتل الأسير،* ‬خاصة وأنه قد تم تجريده من سلاحه،* ‬ولكنه في* ‬ذات الوقت تخوّف من إطلاق سراحه أو إبقائه مع المجاهدين*. ‬فعمد إلى جعله* ‬يقسم حسب تعاليمه المسيحية أن* ‬يطلق سراحه ولا* ‬يقتل،* ‬على أن* ‬يترك قتال الجزائريين،* ‬فاستغرق كثير منا في* ‬الضحك والجندي* ‬يدلي* ‬بقسمه على اعتبار أننا لم نكن مصدقين أنه سيبر بقسمه،* ‬ولكن في* ‬النهاية الكل امتثل لأمر زيغود،* ‬فأطلق سراح الجندي* ‬الفرنسي،* ‬وقبل أن* ‬يغادر أعطى قبعته هدية وعربون امتنان لزيغود فوضعها على رأسه،* ‬وأنا التقطت له تلك الصورة الخالدة،* ‬مع العلم أنني* ‬التقطت له صورا أيضا في* ‬الصومام وقد سلمتها لمتحف المجاهد*. ‬

ومتى كان آخر لقاء جمع بينكما قبل استشهاده؟* ‬
غادرنا مؤتمر الصومام في* ‬20* ‬أوت* ‬1956* ‬معا،* ‬وافترقنا في* ‬منطقة بني* ‬صبيح بالميلية ولاية جيجل،* ‬عندما خرجنا من المؤتمر كانت معنوياته منخفضة،* ‬وقال لي* "‬أرى أنهم لم* ‬يكونوا أوفياء لمبادئ أول نوفمبر*)‬،* ‬قلت من؟ قال عبّان وبن مهيدي* ‬ومن معهما*. ‬
ما الذي* ‬جعل معنوياته تنخفض إلى هذه الدرجة بغض النظر عن الخلافات المعروفة حول قرارات المؤتمر؟* ‬
كان خائفا مما سيأتي* ‬ومن فرض قرارات مؤتمر الصومام على القادة،* ‬قبل أن* ‬يستشهد أخبرني* ‬أن له أمنيتين،* ‬يدعو الله أن* ‬يحققهما له*. ‬

ما هما؟* ‬
الأمنية الأولى أن* ‬يستشهد قبل أن تفرض عليه قرارات لا تتناسب مع مبادئ بيان أول نوفمبر أو مع قناعاته،* ‬كان خائفا من حدوث فتنة أو انقسامات بين المجاهدين*. ‬والأمنية الثانية أن لا* ‬يذهب إلى الأوراس ويلتقي* ‬الشهيد عميروش*.‬

لماذا كان* ‬يتجنب لقاء عميروش؟* ‬
كان متخوفا من عدم الانسجام والاتفاق بينهما،* ‬لاختلاف الذهنيات وتكوين كل منهما،* ‬ومهمته كانت صعبة لتوحيد الصفوف بين الإخوة المتنافرين والمتقاتلين في* ‬الأوراس ففضّل الاستشهاد على التورط في* ‬هذا الأمر،* ‬أو إرسال لخضر بن طوبال،* ‬لكن هذا الأخير لم* ‬يشأ الذهاب أيضا*. ‬وهنا أقول أن من* ‬يصرّون على تزوير التاريخ* ‬يخدمون الأفكار الصهيونية اليهودية وتدمير هويات الشعوب وتاريخها،* ‬وجعل هذه الأجيال تفقد الثقة في* ‬مرجعياتها التاريخية وبالتالي* ‬في* ‬واقعها ومستقبلها على* ‬غرار اتهام سعيد سعدي* ‬لبوالصوف في* ‬التورط في* ‬مقتل عميروش،* ‬للتاريخ أقول أن بوالصوف لم* ‬يكن* ‬يعرف عميروش أبدا ولم* ‬يلتق به مطلقا،* ‬واستشهاده كان بسبب عدم اتخاذ الاحترازت الأمنية الضرورية عند استخدام جهاز الراديو والإشارة بعيدا عن مكان تواجد القادة*.‬
* ‬
هل ترى أن هجومات الـ20* ‬أوت* ‬1955* ‬على أهميتها،* ‬أخذت حقها من الكتابة التاريخية؟
بلغني* ‬بعض ما كتب،* ‬وكل عام بمناسبة إحياء الذكرى تتم دعوتي* ‬لحضور ندوات سواء في* ‬الجامعات أو خارجها،* ‬وهنا أنوه بدراسة الدكتور زغيدي* ‬التي* ‬عرضها في* ‬الذكرى التاسعة والخمسين،* ‬وهي* ‬جيدة،* ‬ولكني* ‬أعبت عليه إغفاله مبدأ القيادة الجماعية الذي* ‬قامت عليه الثورة في* ‬اتخاذ القرارات الحاسمة،* ‬ومنها أحداث* ‬20* ‬أوت،* ‬فالقيادة لم* ‬ينفرد بها الشهيد زيغود* ‬يوسف،* ‬بل كنا متفقين*. ‬وحقيقة ليس هنالك اهتمام بكتابة التاريخ وفق أسس علمية،* ‬شخصيا تكلمت منذ* ‬1980* ‬وأجبت كل من سألني* ‬من طلبة أو باحثين على قلتهم،* ‬ولكن المناسباتية تقتل ذكرى الشهداء أمثال زيغود،* ‬أو بن بولعيد وغيرهم*. ‬ووزارة المجاهدين* ‬ينبغي* ‬عليها الاهتمام أكثر بهذا الجانب ولا تنتظر المناسبات،* ‬فالإعلام مقصّر والمدرسة ودور النشر أيضا،* ‬ليس هنالك عمل منظم للتعريف بأعلام الثورة وإنجازاتها للأجيال المقبلة وهذا ما* ‬يخيف*. ‬في* ‬الأخير أتمنى أن* ‬يخرج الاهتمام من دائرة المناسبات*. ‬





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

زيغود تجنب لقاء عميروش وتمنى الاستشهاد بعد مؤتمر الصومام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:02 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب