منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى طلب العلم الشرعي

منتدى طلب العلم الشرعي [خاص] بجميع المواضيع الخاصة بطلب العلم

تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إتحاف الأخيار بغرائب الأخبار: رحلة إلى فرنسا، بلجيكا، إنجلترا وإيطاليا سنة 1876 م seifellah ركن كتب التاريخ والجغرافيا 1 2015-12-22 09:57 AM
أولئك الأخيار seifellah منتدى طلب العلم الشرعي 1 2014-05-29 08:59 PM
برنامج الأذكار youcef16 ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 2 2011-02-17 06:04 PM


 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-09-16
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة


الحمد لله الواحد القهَّار، العزيز الغفَّار، الذي وفَّق من اجتباه من عبيده فجعلَه من المقرَّبين الأبرار، الذين أخذوا أنفسهم بالجدِّ في طاعته وملازمة ذكره بالعشي والإبكار، وعند تغاير الأحوال وجميع آناء الليل والنهار.


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُه ورسوله.


وبعد:


فإن ذكر الله - عز وجل - من أعظم الطاعات، وأفضل القربات، وقد جاء فضله في الكتاب والسنة.


قال الله - تعالى -: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 35].


وقال - سبحانه -: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ} [العنكبوت: 45].


قال قتادة - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية: "لا شيء أكبر من ذكر الله، قال: أكبر الأشياء كلها"[1].


وقال - تعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً} [الأحزاب: 41، 42].


أما من السنة: فقد جاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - يسير في طريق مكة، فمر على جبل يُقال له: جمدان، فقال: ((سِيروا، هذا جُمْدان، سَبَق المفرِّدون))، قالوا: وما المفرِّدون يا رسول الله؟ قال: ((الذاكرون الله كثيرًا والذاكرات))[2].


فقد بيَّن النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث أن أهل الذِّكر هم السابقون يوم القيامة.


ومنه أيضًا ما جاء في صحيح البخاري من حديث أبي موسى - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((مَثَل الذي يذكر ربَّه والذي لا يذكر ربَّه، مَثَل الحي والميت))[3]، وهذا تصوير بديع يبيِّن فضل ذكر الله.


وكذلك ما رُوِي من حديث عبدالله بن بسر أن رجلاً جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، إن شرائعَ الإسلام قد كثُرت عليَّ، فأخبرني بشيء أتشبثُ به، قال: ((لا يزال لسانُك رطبًا من ذكر الله))[4].


وجاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرةَ - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لأن أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، أحبُّ إليَّ مما طلعتْ عليه الشمس))[5].



وجاء عند الترمذي عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ألا أُنبئكم بخيرِ أعمالكم، وأزكاها عند مَلِيكِكم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذَّهب والوَرِق، وخير لكم مِن أن تلقَوْا عدوَّكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟))، قالوا: بلى، قال: ((ذكر الله))[6].


وقد جاء الحث على الإكثار من بعض العبادات، ومنها الذِّكر؛ فقال - تعالى -: {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ} [النساء: 103].


ووصف اللهُ المتفكرين في خلقه وآياته، والمكثرين من ذكره - سبحانه - بأنهم أهلُ العقول السليمة البصيرة؛ حيث قال - سبحانه -: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ} [آل عمران: 190، 191].


والله لم يجعل للذِّكر حدًّا محدودًا؛ قال - تعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا} [الأحزاب: 41]، وملازمة الذكر أمرٌ عظيم، لا يفعله إلا مَن وفَّقه الله لذلك، ومن أفضلِ أوقات النهار للذكر طرفا النهار؛ ولهذا أمر الله - تعالى - بذِكْره فيهما في مواضعَ من القرآن؛ كقوله: {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} [الإنسان: 25].


وقوله: {وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ} [آل عمران: 41].


وقوله: {فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ} [الروم: 17].


وقوله: {وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ} [الأعراف: 205].


وقوله: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} [طه: 130].


إلى غير ذلك من الآيات.


والذِّكر يفتح على القلب أنواعًا من الطاعات، كما أن دوامَ ذِكر الله - تعالى - يوجب الأمان من نسيانه، الذي هو سببُ شقاء العبد في معاشه ومعاده؛ قال - تعالى -:{وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [الحشر: 19]، وإذا نسِي العبدُ نفسه، أعرض عمَّا ينفعُها، واشتغل بما يهلِكها؛ فهلكت وأهلكت.

[1]تفسير ابن جرير (20/ 183).

[2]مسلم (2676)، وابن حبان في صحيحه (858)، والطبراني في الأوسط، وغيرهم، من طريق العلاء بن عبدالرحمن عن أبيه عن أبي هريرة.

[3]البخاري (6407)، والبغوي في شرح السنة (1243) وغيرهما، من طريق بريد بن عبدالله، عن أبي بردة، عن أبيه مرفوعًا.

[4]الترمذي (3375)، وابن ماجه (3793)، والبيهقي في الكبرى (6027) وغيرهم، من طريق معاويةَ بن صالح، عن عمرو بن قيس، عن عبدالله بن بسر.

[5]مسلم (2695)، والترمذي (3597)، وابن حبان في صحيحه (834) وغيرهم، من طريق الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة مرفوعًا.

[6]أخرجه أحمد (21702)، والترمذي (3377)، وابن ماجه (3790) وغيرهم، من طُرق عن عبدالله بن سعيد بن أبي هند، عن زياد بن أبي زياد، عن أبي بحرية، عن أبي الدرداء، واختلف فيه على زياد، وهذا الخبر ثابتٌ عن أبي الدرداء بمجموع طرقه، والله أعلم.
قال ابن عبدالبر في التمهيد (6/ 57): وهذا يُروى مُسندًا من طريق جيد عن أبي الدرداء عن النبيِّ.
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2015-09-16
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار


والذِّكر رأس الشكر، والشكر جلاب النعم، موجب للمزيد.


وضابط أن يكونَ المسلمُ من الذاكرين الله كثيرًا ما جاء عن ابن عباس أنه قال تعليقًا على قوله - تعالى -: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 35]، قال: أي يذكرون الله في أدبار الصلوات، وغدوًّا وعشيًّا، وفي البر والبحر، والسفر والحضر، وفي المضاجع، وكلما استيقظ من نومه، وكلما غدا أو راح من منزله ذكرَ الله تعالى[1]، وقريبًا من قول ابن عباس قال مجاهد[2]: لا يكونُ من الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات حتى يذكر اللهَ قائمًا وقاعدًا ومضطجعًا.



وسُئل أبو عمرو بن الصَّلاح - رحمه الله[3] - عن القدر الذي يصيرُ به من الذاكرينَ الله كثيرًا والذاكرات، فقال: إذا واظبَ على الأذكار المأثورة، كان من الذاكرين الله كثيرًا والذاكرات.


وذِكر الله قد جاءت به السنة على أنواع عدة؛ فمنها ما هو مقيَّد بصباح، ومنها ما هو مقيَّد بمساءٍ، ومنها ما هو بصباح ومساء، ومنها ما هو بليلٍ، ومنها ما هو عند الوضوء، ومنها ما يكون بعد الفراغ من الطعام، إلى غير ذلك.

[1] ابن كثير في تفسيره (6/ 250) بتصرف يسير.

[2] البغوي في تفسيره (6/ 352).

[3] الأذكار للنووي (10).
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2015-09-16
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

مسائل في الذِّكر
حكم الذكر للمُحْدِث:


أجمع العلماءُ على جواز الذكر بالقلب واللسان للمُحْدِث والجُنب والحائض والنُّفَساء، وذلك في التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والدعاء.


ويجوز قراءةُ القرآن للحائض مع مسِّه، على أن يكونَ ذلك بحائلٍ، على الصحيح من أقوال العلماء.


مواضع يُكرَه فيها الذِّكر:

اعلم أن الذكر محبوبٌ في جميع الأحوال إلا في أحوال وردَ الشرعُ باستثنائها؛ فمن ذلك أنه يُكره الذِّكرُ حال الجلوس لقضاء الحاجة، وفي حالة الخُطبة لمن حضر الجمعة.



حضور القلب أثناء الذكر:
فينبغي أن يكون حضور القلب هو مقصود الذاكر، فيحرص على تحصيله، ويتدبر ما يذكر، ويتعقل معناه؛ فإنه أكملُ في الأجر، فالتدبر في الذكر مطلوبٌ، كما هو مطلوبٌ في القراءة.




من نسِي وِرْده من الأذكار:
ينبغي لمن كان له وظيفةٌ من الذِّكر في وقتٍ من ليل أو نهار، أو عقب صلاة أو حالة من الأحوال ففاتته، أن يتداركَها ويأتي بها إذا تمكن منها، ولا يهملها؛ فإنه إذا اعتاد الملازمةَ عليها، لم يعرِّضْها للتفويت، وإذا تساهل في قضائها، سَهُلَ عليه تضييعُها في وقتها.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2015-09-16
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار


فضل الذكر

وللذكر فوائدُ نصَّ عليها ابن القيم في الوابل الصيب[1]، تربو على التسعين فائدة، نذكر جملة منها:


إحداها: أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
الثانية: أنه يُرضي الرحمن - عز وجل.
الثالثة: أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
الرابعة: أنه يَجلب للقلب الفرحَ والسرور والبسط.
الخامسة: أنه يقوِّي القلب والبدن.
السادسة: أنه ينوِّر الوجه والقلب.
السابعة: أنه يجلب الرزق.
الثامنة: أنه يكسو الذاكرَ المهابةَ والحلاوة والنضرة.
التاسعة: أنه يُورثه المحبةَ التي هي رُوح الإسلام.
العاشرة: أنه يورثه المراقبة؛ حتى يدخله في باب الإحسان.
الحادية عشرة: أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله - عز وجل.
الثانية عشرة: أنه يورثه القرب منه.
الثالثة عشرة: أنه يفتح له بابًا عظيمًا من أبواب المعرفة.
الرابعة عشرة: أنه يورثه الهيبة لربه - عز وجل - وإجلاله.
الخامسة عشرة: أنه يورثه ذكر الله - تعالى - له؛ كما قال - تعالى -: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} [البقرة: 152].
السادسة عشرة: أنه يورث حياة القلب.
السابعة عشرة: أنه قوة القلب والروح.
الثامنة عشرة: أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
التاسعة عشرة: أنه يحط الخطايا ويُذهِبُها؛ فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يُذْهِبْن السيئاتِ.
العشرون: أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه - تبارك وتعالى.

[1]الوابل الصيب ص (83).
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2015-09-16
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

قال ابن القيم في ذكر طرفي النهار[1]:


إذا استيقظ من النوم


- ((الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور))[2].
- وسواء كان قيامه من النوم لصلاة الليل أو قيامه للفجر.


إذا لبس ثوبًا جديدًا


- ((اللهم إني أسألك من خيره، وخير ما صُنع له، وأعوذ من بك من شرِّه وشرِّ ما صُنِع له))[3].


[1]الوابل الصيب، ص (127).

[2]أخرجه البخاري (6312) وابن ماجه (3880) وغيرهما، من طريق عبدالملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة.

[3]أخرجه النسائي في الكبرى (10069) من طريق حماد بن سلمة، عن الجريري، عن أبي العلاء بن عبدالله بن الشخير، قلت: والجريري اختلط بأخرة، إلا أن حمادًا سمع منه قديمًا قبل أن يختلطَ.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2015-09-17
 

مشرفة منتدى علم النفس وتطوير الذات


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  عابر سبيل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8488
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,394 [+]
عدد النقاط : 1236
قوة الترشيح : عابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته : جزاكم الله خيرا كثيرا
seifellah أعجبه هذا.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2015-09-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

أذكار الصباح[1]


1- ((سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزِنَةَ عرشه، ومداد كلماته))[2]، ثلاث مرات.


2- ((اللهم بك أصبحنا، وبك أمسينا، وبك نحيا وبك نموت، وإليك النشور))[3]، مرة واحدة.


3-((اللهم فاطر السموات والأرض، عالِمَ الغيب والشهادة، ربَّ كل شيء ومليكَه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه))[4]، مرة واحدة.


4- ((أصبحنا على فطرة الإسلام، وكلمة الإخلاص، ودين نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - وملة أبينا إبراهيم، حنيفًا مسلمًا، وما كان من المشركين))[5]، مرة واحدة.


5- ((اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمِنْ رَوْعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أُغتالَ من تحتي))[6]، مرة واحدة.


6- ((أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير، ربِّ، أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده، وأعوذ بك من شر هذا اليوم وشر ما بعده، ربِّ، أعوذ بك من الكسل وسوء الكِبر، ربِّ، أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذابٍ في القبر))[7]، مرة واحدة.


7 - سيد الاستغفار: ((اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتَني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدِك ما استطعت، أعوذ بك من شرِّ ما صنعتُ، أبوء لك بنعمتك عليَّ، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت))[8]، مرة واحدة.


8- ((لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير))[9]، عشر مرات.


((من قالها كان له عِدْل رقبة من ولد إسماعيل، وكتب له عشر حسنات، وحُط عنه عشر سيئات، ورُفع له عشر درجات، وكان في حرزٍ من الشيطان حتى يُمسي، وإذا قالها إذا أمسى كان له مثلُ ذلك حتى يُصبح)).


9-((سبحان الله وبحمده))[10]، مائة مرة.


((من قالها حين يصبح لم يأتِ أحدٌ يوم القيامة بأفضلَ مما جاء به، إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه)).


10- ((يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث، أصلِحْ لي شأني كلَّه، ولا تكِلْني إلى نفسي طرفة عين))[11].


11- ((رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - نبيًّا))[12] ثلاث مرات.


11- ((رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - نبيًّا))[13] ثلاث مكرر بهامشه.

[1]ووقت الورد في الصباح من طلوع الفجر إلى ارتفاع الشمس ضحًى، ولو نسي أو شُغِل، فلا بأس أن يأتي به بعد ذلك.

[2]مسلم (2726)، من طريق محمد بن عبدالرحمن مولى آل طلحة، عن كريب، عن ابن عباس، عن جُوَيْرية.
قلت: وقد معلوم أن التبويب ليس من صنع مسلم؛ إنما هو من صنع شراحه في صحيحه (باب التسبيح أول النهار) ثم ساق الحديث، وهذا ظاهر، والله أعلم.

[3]أخرجه أبو داود (5068) وابن حِبان (965) وغيرهما من طريق سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة مرفوعًا.
وقد صححه ابن حِبان، والنووي في الأذكار ص (118)، وابن حجر في نتائج الأفكار (2/ 350)، وابن القيم.

[4] أخرجه أبو داود (5067)، والترمذي (3529) وغيرهما، من طريق يعلى بن عطاء، عن عمرو بن عاصم الثقفي، عن أبي هريرة مرفوعًا.
وقد صححه الترمذي، قال: حسن صحيح، وابن حِبان والحاكم، والنووي في الأذكار (119)، وابن حجر في نتائج الأفكار (2/ 363).
وأما ما جاء عند أبي داود (5083) والطبراني (3450) من طريق محمد بن إسماعيل بن عياش حدثني أبي، حدثني ضمضم بن زرعة، عن شريح بن عبيد، عن أبي مالك الأشعري، وذكر الحديث، وزاد فيه: ((وأن نقترفَ سوءًا على أنفسنا، أو نجره إلى مسلم))، فهذه زيادة ضعيفة؛ لثلاث عِلل:
الأولى: محمد بن إسماعيل ضعيف، قال أبو عبيد الآجري: سُئل أبو داود عنه فقال: لم يكن بذاك، وسألت عمرو بن عثمان عنه، فدفعه.
والعلة الثانية: أنه لم يسمع من أبيه، قال أبو حاتم: لم يسمعْ من أبيه شيئًا؛ الجرح والتعديل (7/ 189).
والعلة الثالثة: الانقطاع بين شريح بن عبيد وأبي مالك، قال ابن أبي حاتم في المراسيل (90) عن أبيه: (شريح بن عبيد عن أبي مالك الأشعري: مرسَل).

[5]أخرجه النسائي في اليوم والليلة (3)، الطبراني في الدعاء (293) وغيرهما، من طريق سلمة بن كهيل، عن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبزى، عن أبيه.
وحسَّنه ابن حجر، نتائج الأفكار (2/ 401).

[6]أخرجه أبو داود (5074)، وابن ماجه ( 387)، والبخاري في الأدب المفرد (1200)، وابن حِبان (961)، من طريق عبادة بن مسلم، عن جبير بن أبي سليمان بن جبير بن مُطعم، عن ابن عمر.
وقد صححه ابن حِبان والنووي في الأذكار (122)، قال ابن حجر: حسن غريب، نتائج الأفكار (2/ 381).

[7]أخرجه مسلم (2723) من طريق إبراهيم عن عبدالرحمن بن يزيد، عن ابن مسعود.

[8]أخرجه البخاري (6323)، من طريق عبدالله بن بريدة، عن بشير بن كعب، عن شداد بن أوس.
إذا قاله حين يمسي فمات، دخل الجنة، أو كان من أهل الجنة، وإذا قاله حين يصبح فمات، كان له مثلُ ذلك.

[9]أخرجه أبو داود (5077)، والنسائي في اليوم والليلة (27)، والطبراني في الدعاء (331)، من طريق سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي عياش، وجاء ذكر العدد عند الطبراني في الدعاء (340).
وقد صححه ابن خزيمة، وابن حجر نتائج الأفكار (2/ 385).
وأما زيادة: "يحيي ويُميت، وهو حيٌّ لا يموت"، فهي لا تصح، وقد ألمح ابن حجر بعدم وجود هذه الزيادة في الأحاديث الصحيحة؛ الفتح (12/ 504).
تنبيه:
جاء التهليل مُقيدًا بعد صلاة الصبح والمغرب، كما عند الترمذي (3474) وغيره من طريق شهر بن حوشب، عن عبدالرحمن بن غُنم، عن أبي ذر، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال دُبر صلاة الفجر وهو ثانٍ رِجْله قبل أن يتكلم: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويُميت، وهو على كل شيءٍ قدير عشر مرات…)) الحديث.
هذا الحديث ضعَّفه النسائي وغيره، فقال النسائي بعد أن ساق الحديث: شهر بن حوشب ضعيف، ثم قال: سئل ابن عون عن شهرٍ فقال: (نَزَكوه)؛ أي: طعنوا عليه وعابوه، النسائي في الكبرى (9/ 54).

[10]أخرجه مسلم (2692) من طريق سهيل، عن سُمَي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة.

[11]أخرجه النسائي في اليوم والليلة (570) وغيره، من طريق زيد بن الحباب، عن عثمان بن موهب، عن أنس.
وقد حسَّنه ابن حجر (نتائج الأفكار: 2/ 385)، وفي إسناده ابن موهب، مقبولٌ؛ قاله ابن حجر في التقريب (4553)، وقال أبو حاتم: صالح الحديث؛ الجرح والتعديل (6/ 169).
قلت: وقد تفرَّد به زيد بن الحباب، عن عثمان بن موهب، عن أنس، مع الاختلاف في عثمان بن موهب، وفي النفس منه شيء، والله أعلم.

[12]أخرجه أبو داود (5072)، وابن ماجه (3870)، والنسائي في اليوم والليلة (565)، من طريق أبي عقيل، عن سابق بن ناجية، عن أبي سلام، عن رجل خدم النبيَّ، مرفوعًا.
وله علتان:
الأولى: الجهالة؛ فسابق بن ناجية مجهول، قال عنه الذهبي: ما روى عنه سوى هاشم بن بلال؛ الميزان (2/ 103).
والثانية: هي الاضطراب في إسناده على أبي عقيل.
وللحديث طريق آخر، أخرجه الترمذي (3389) والطبراني في الدعاء (304) من طريق سعيد بن المرزبان العبسي، عن أبي سلمة، عن ثوبان به.
وفي إسناده سعيد بن المرزبان، قال الدارقطني: متروك؛ سؤالات البرقاني للدارقطني ص 81، وقال البخاري: منكر الحديث؛ تهذيب التهذيب (2/ 41).
وله طرق أخرى لا تخلو من مقال، وقد حسنه بشواهده بعضُ أهل العلم، ومَن رام المزيد، فليراجعه في مظانه.

(3) أخرجه أبو داود (5072) وبن ماجه (3870) والنسائي في اليوم والليلة (565) من طريق: أبي عقيل عن سابق بن ناجية عن أبي سلام عن رجل خدم النبي مرفوعًا.
وله علتان:
الأولى: الجهالة؛ فسابق بن ناجية مجهول قال عنه الذهبي ما روى عنه سوى هاشم بن بلال. الميزان (2/ 103).
والثانية: هي الاضطراب في إسناده على أبي عقيل.
وللحديث طريق آخر أخرجه الترمذي (3389) والطبراني في الدعاء (304) من طريق سعيد بن المرزبان العبسي عن أبي سلمة عن ثوبان به.
وفي إسناده سعيد بن المرزبان، قال الدارقطني: متروك، سؤالات البرقاني للدارقطني ص81، وقال البخاري: منكر الحديث تهذيب التهذيب (2/ 41).
وله طرق أخرى لا تخلو من مقال، وقد حسنه بشواهده بعضُ أهل العلم، ومن رام المزيد فليراجعه في مظانه.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 2015-09-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

أذكار المساء[1]

1 - ((اللهم بك أمسينا، وبك أصبحنا، وبك نحيا وبك نموت، وإليك المصير))[2]، مرة واحدة.


2 - ((اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، ربَّ كل شيءٍ ومليكَه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه))[3]، مرة واحدة.


3- ((أمسينا على فطرة الإسلام، وكلمة الإخلاص، ودين نبينا مُحمد - صلى الله عليه وسلم - وملة أبينا إبراهيم حنيفًا مسلمًا، وما كان من المشركين))[4]، مرة واحدة.


4- ((اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن رَوْعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أُغتالَ من تحتي))[5]، مرة واحدة.


5-((أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، ربِّ، أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، ربِّ، أعوذ بك من الكسل وسوء الكِبَر، ربِّ، أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذابٍ في القبر))[6]، مرة واحدة.


6- ((أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خَلَق))[7]، ثلاث مرات.


((من قالها إذا أمسى أو نزل منزلاً، لم يضرَّه شيء حتى يصبح، وحتى يقوم من منزله ذلك)).


7- سيد الاستغفار: ((اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليَّ، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت))[8]، مرة واحدة.


8-((لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير))[9]، عشر مرات.


9- ((سبحان الله وبحمده))[10]، مائة مرة.


((من قالها حين يمسي، لم يأتِ أحدٌ يوم القيامة بأفضلَ مما جاء به، إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه)).


10- ((يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث، أصلِحْ لي شأني كله، ولا تكِلْني إلى نفسي طرفة عين))[11].



11- ((رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمدٍ - صلى الله عليه وسلم - نبيًّا))[12]، ثلاث مرات.



[1]وقت الوِرْد في المساء من بعد صلاة العصر إلى غروب الشمس، ولو نسي أو شغل، فلا بأس أن يأتي به بعد ذلك، كما قررنا ذلك فيما سبق.

[2]تقدم تخريجه عند حديث رقم (2) من أذكار الصباح.

[3]تقدم تخريجه عند حديث رقم (3) من أذكار الصباح.

[4]تقدم تخريجه عند حديث رقم (4) من أذكار الصباح.

[5]تقدم تخريجه عند حديث رقم (5) من أذكار الصباح.

[6]تقدم تخريجه عند حديث رقم (6) من أذكار الصباح.

[7]أخرجه مسلم (2709) من طريق القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة.
وفي رواية لأحمد (7698) والنسائي في اليوم والليلة (591) ثلاث مرات، من طريق سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة.

[8]تقدم تخريجه عند حديث رقم (6) من أذكار الصباح.

[9]تقدم تخريجه عند حديث رقم (7) من أذكار الصباح.

[10]تقدم تخريجه عند حديث رقم (8) من أذكار الصباح.

[11]تقدم تخريجه عند حديث رقم (9) من أذكار الصباح.

[12]تقدم تخريجه عند حديث رقم (11) من أذكار الصباح.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 2015-09-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

الدخول للخلاء (مكان قضاء الحاجة)



- ((اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث))[1].



الخروج من الخلاء



- يقول: ((غفرانك))[2].



الذكر قبل الوضوء



لا يثبت في الباب شيء، والأحاديث الواردة فيه ضعيفة.



بعد الفراغ من الوضوء



- يقول: ((أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبد الله ورسوله))، ((إذا قالها فُتِحت له أبوابُ الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء))[3].

[1] البخاري (6322) ومسلم (376)، من طريق هشيم، عن عبدالعزيز بن صهيب، عن أنس.

[2] أبو داود (30)، والترمذي في سننه (7) وغيرهما، بإسناد حسن، من طريق إسرائيل بن يونس، عن يوسف بن أبي بردة، عن أبيه، عن عائشة.
قال أبو عيسى عقِبه: هذا حديث حسن غريب، ولا نعرفه إلا من حديث إسرائيلَ عن يوسف عن أبيه، ولا نعرف في هذا الباب إلا حديث عائشة.
وقد أورده ابنُ الجوزي في العلل المتناهية في الأحاديث الواهية (278).
قلت: وغرابته لتفرُّد إسرائيلَ به، وإسرائيل ثقة.
قال ابن حجر: ثقة تُكلم فيه بلا حجة؛ التقريب (405).
وأما التفرد، فقد قال أبو داود: قلت لأحمد: إسرائيل إذا تفرَّد بحديثٍ يحتجُّ به؟ قال: إسرائيل ثبت الحديث؛ سؤالاته (405)، وقد صححه النووي في المجموع (2/ 75)، وابن حجر في النتائج (1/ 214)، وقال أبو حاتم: أصحُّ حديث في الباب؛ العلل (1/ 43).

[3] مسلم (237) وأبو داود (169)، من طريق أبي عثمان، عن جبير بن نفير، عن عقبة بن عامر مرفوعًا.
قلت: وقد جاء في رواية عند ابن أبي شيبة في المصنف (24) والبزار في المسند (242) وغيرهما، من طريق أبي عقيل عن ابن عمه، عن عقبة بن عامر زيادة: (ثم رفع نظره إلى السماء)، وهذه الزيادة (منكرة)؛ وذلك لأن ابنَ عم أبي عقيل تفرد بها، وهو مجهول، قال المزي في التهذيب (9/ 399): إن زهرة (بن معبد) روى عن ابن عمه ولم يسمِّه، وأما زيادة: ((اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين))، فقد أخرجها الترمذيُّ من طريق جعفر بن محمد التغلبي، عن زيد بن الحباب، عن معاوية بن صالح، عن ربيعة بن زيد، عن أبي إدريس الخولاني وأبي عثمان، عن عمر، قال الترمذي معلقًا على هذه الرواية: هذا حديث في إسناده اضطراب، ولا يصحُّ عن النبي- صلى الله عليه وسلم -في هذا الباب كبيرُ شيء.
قلت: لكن تعقب هذا القولَ الغسانيُّ في تقييد المهمل (ص789) فقال: "أخرج أبو عيسى هذا الحديثَ من طريق زيد بن الحباب عن شيخ له لم يقم إسناده عن زيد، وحمل أبو عيسى في ذلك على زيد بن الحباب، وزيد بريء من هذه العهدة، والوهم في ذلك من أبي عيسى أو من شيخه الذي حدَّث به؛ لأنا قد قدمنا من رواية أئمة حفاظ عن زيد بن الحباب في هذا الإسناد ما خالف ما ذكَره أبو عيسى"، والحق أن الحديثَ صحيحٌ بدون هذه الزيادة؛ فقد تفرَّد الترمذي بهذه الرواية، وكما قال الغساني: الوهم فيها من الترمذي أو من شيخه، والله أعلم.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2015-09-18
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: تحفة الأخيار بصحيح الأذكار

إذا لبس ثوبه

- قال: ((اللهم لك الحمد، أنت كسوتَنيه، أسألك من خيره وخير ما صُنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صُنع له))[1].


الخروج من المنزل

- ((اللهم إني أعوذ بك أن أَضل أو أُضل، أو أَزِلَّ أو أزل، أو أَظلِم أو أُظلم، أو أَجهل أو يُجهل علي))[2].
فيه انقطاع، والأحاديث الواردة في هذا الباب - كحديث أبي سعيد وأبي هريرة وبلال - ضعيفة.


الدخول للمنزل

((إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيتَ لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله، قال الشيطان: أدركتم المبيت، وإذا لم يذكر اللهَ عند طعامه، قال: أدركتم المبيت والعشاء))[3]، وذِكر الله يكون بقول: لا إله إلا الله، ونحو ذلك.


إذا سمع الأذان

((إذا سمعتم المؤذِّن، فقولوا مثل ما يقول، ثم صلُّوا عليَّ؛ فإنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سلُوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة، حلَّت له الشفاعة))[4].

[1]أبو داود (4020) والترمذي (1767) وغيرهما من طريق ابن المبارك، عن الجريري، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري.
قلت: مداره على سعيد بن إياس الجريري، وهو ممن اختلط بأخرة، وفي الجملة مَن سمع منه قبل اختلاطه قُبِل، ومن سمع منه بعد اختلاطه لم يقبل، قال النسائي: من سمع منه بعد الاختلاط فليس بشيء؛ الضعفاء (290)، وقد اختلف عليه فيه؛ فرواه عيسى بن يونس عند النسائي في الكبرى (10141) وغيره، والقاسم بن مالك: كما عند الترمذي (1767)، ومحمد بن دينار عند أبي داود (4022)، ويحيى بن راشد المازني في اليوم والليلة عند ابن السني (14)، وعبدالوهاب بن عطاء عند ابن سعد (1/ 460) وغيره، ويزيد بن هارون: كما عند ابن أبي شيبة (9808)، وابن المبارك: كما عند أبي داود وغيره (4020)، حماد بن أسامة: كما عند أبي يعلى في المسند (1082)، وخالد الواسطي: كما عند ابن حبان (5420) وغيره، وهم ممن سمع منه بعد الاختلاط؛ فروايتهم عنه ضعيفة، لكن خالد بن عبدالله الواسطي أخرج له البخاريُّ في صحيحه من طريق الجريري، وقال ابن حجر في الفتح (12/ 14) معلقًا عليها: "والجريري ممن اختلط، ولم أرَ من صرح بأن خالدًا سمع منه قبل الاختلاط، ولا بعده.."، وقال في هدي الساري (570) في معرض كلامه عن الجريري: "وأخرج له البخاري من رواية خالد الواسطي، ولم يتحرر لي أمره إلى الآن... لكن حديثه عنه بمتابعة بشر بن المفضل كلاهما عنه عن أبي بكرة عن أبيه...".
قلت: وقد خالف من تقدم ذكرهم عبدُالوهاب الثقفي؛ فرواه عن الجريري عن أبي نضرة مرسلاً، كما عند أبي داود في سننه (4022)، وكذلك حماد بن سلمة عن الجريري عن أبي العلاء بن الشخير مرسلاً، كما عند النسائي في اليوم والليلة (310)، قال النسائي في الكبرى (9733): حماد بن سلمة في الجريري أثبتُ من عيسى بن يونس؛ لأن الجريري كان قد اختلط، وسماع حماد بن سلمة منه قديم قبل أن يختلط، قال يحيى بن سعيد القطان: قال كهمس: أنكرنا الجريري أيام الطاعون، وحديث حماد أولى بالصواب من حديث عيسى وابن المبارك.
قلت: والأقرب الإرسال، وهو ما ذهب إليه النسائي وأبو داود، وأما رواية البخاري عن خالد الواسطي، فالظاهر أن البخاريَّ ينتقي ما صح من أحاديث من تكلم في روايته، وهذا من علو وجلالة ودقة البخاري - رحمه الله - والله أعلم، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى تحسينه باعتبار تخريج البخاري لرواية خالد الواسطي عن الجريري.

[2] أخرجه أبو داود (4433)، والطبراني في الكبير (19239)، من طريق منصور، عن الشعبي، عن أم سلمة، عن النبي.
قلت: لكنْ فيه انقطاع بين الشعبي وأم سلمة على الصحيح، قال الحاكم في المعرفة (111): "الشعبيُّ لم يسمعْ من أم سلمة"، وقال ابن المديني: لم يسمع من زيد بن ثابت، ولم يلقَ أبا سعيد ولا أم سلمة؛ التهذيب لابن حجر (3/ 341).

[3]أخرجه مسلم (2020)، وأبو داود (3765) من طريق أبي الزبير عن جابر.
وقد جاءت أحاديث في هذا الباب، لكنها ضعيفة، منها ما جاء من حديث أبي مالك الأشعري، وفيه: ((إذا ولج الرجل بيته، فليقل: اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج....))، ضعيف؛ أخرجه أبو داود في السنن (5096)، والطبراني في الكبير (3452) وغيرهما، من طريق ضمضم بن زرعة، عن شريح بن عبيد الحضرمي، عن أبي مالك، بإسناد منقطع، وذلك أن رواية عبيد عن أبي مالك مرسلة؛ قاله أبو حاتم، المراسيل (ت142).
وجاء من حديث عبدالله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وفيه: ((إذا رجع من النهار إلى بيته، قال: الحمد لله الذي كفاني وآواني...))، ضعيف؛ أخرجه ابن السني في اليوم والليلة (159)، في إسناده مبهم.
وكذلك ما رواه الطبراني في الكبير - وغيره - من طريق مروان بن سالم، عن أبي زرعة، عن جرير، وفيه: ((مَن قرأ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} حين يدخل منزله...))، ضعيف، مروان هذا ضعيف، قال عنه البخاري: منكر الحديث؛ الضعفاء الصغير (368).

[4]أخرجه مسلم (387)، والترمذي (3614)، من طريق كعب بن علقمة، عن عبدالرحمن بن جبير، عن عبدالله بن عمرو بن العاص مرفوعًا.
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تحفة الأخيار بصحيح الأذكار



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب