منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين > ركن قصص ومواعظ اسلامية

ركن قصص ومواعظ اسلامية يختص بالقصص والمواعظ والإرشاد الإسلامي

من قصص السعداء والأشقياء

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأئمة يتنفسون الصعداء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-06 11:15 PM
حياتي بلا غناء ..حياة السعداء أسينات منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2013-06-25 07:19 PM
روائع الخطب الصوتية - عيش السعداء للكتور محمد بن عبد الرحمن العريفي DALINA ركن كن داعيا 2 2012-12-11 01:47 PM
كتاب مئة سر بسيط من اسرار السعداء XMoDaMeRX منتدى علم النفس وتطوير الذات 3 2012-12-02 08:25 PM
تعب السعداء المشتاق إلى الجنة ركن كن داعيا 20 2012-11-10 07:21 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 11 )  
قديم 2016-06-15
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

القصة الثانية

نهاية رجل يعمل عمل قوم لوط ([1])

قال ابن القيم: يروى أن رجلاً أحب شخصًا، فاشتد كلفه به وتمكن حبه من قلبه حتى وقع ألمًا به ولزم الفراش بسببه، وتمنع ذلك الشخص عليه، واشتد نفرةً عنه، فلم تزل الوسائط يمشون بينهما حتى وعده بأن يعوده، فأخبره بذلك الناس، ففرح واشتد فرحه وانجلى غمه، وجعل ينتظره للميعاد الذي ضرب له، فبينما هو كذلك إذ جاءه الساعي بينهما فقال: إنه وصل معي إلى بعض الطريق ورجع. ورغبت إليه وكلمته.

فقال: إنه ذكرني وفرح بي، ولا أدخل مدخل الريبة، ولا أعرض نفسي لمواقع التهم، فعاودته فأبى وانصرف، فلما سمع البائس أسقط في يده، وعاد إلى أشد مما كان به، وبدت عليه علائم الموت، فجعل يقول في تلك الحال:

اسلم يا راحة العليل***ويا شفا المُدنّفِ النحيل

رضاك أشهى إلى فؤادي***من رحمة الخالق الجليل



فقلت له: يا فلان اتق الله، قال: قد كان. فقمت عنه، فما جاوزت باب داره حتى سمعت صيحة الموت، فعياذًا بالله من سوء العاقبة وشؤم الخاتمة.

فلعل في هذه القصة عبرة للذين يعشقون المردان ويحبونهم، والذين قد ينتحر كثير منهم بقيامه بحركات جنونية بالسيارة وهو ما يسمى بالتفحيط، فما ظهرت هذه الظاهرة إلا من أجل هذه الجريمة، فلعل من كان يفعل هذه الجريمة إذا تأمل هذه القصة أن تكون له رادعًا وزاجرًا، وما يتذكر إلا أهل القلوب الحية: }إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ{ [ق: 37]
.

([1]) كتاب التذكرة ص59 وكتاب الجواب الكافي ص249.
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 12 )  
قديم 2016-06-15
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

القصة الثالثة
نهاية غريبة

ذكر لي أحد الإخوان التائبين قال: كنتُ أنا واثنين من زملائي ممن يستخدمون المخدرات، وبالذات الحبوب الحمراء، وفي يوم من الأيام استخدمتها في نهار رمضان حتى سكرت، وبقي معي منها سبع حبات وضعتها في علبة كبريت ووضعتها علي كُمُدينةِ الغرفة، فأتت زوجتي عند الغروب ومعها ابنتي التي تبلغ من العمر سنة، وكانت تحاول إيقاظي من النوم لإيهام أهلي أني صائم، وفي أثناء إيقاظها لي ضُرب الجرس فنزلَت لتفتح الباب، وأثناء نزولها قامت الطفلة الصغيرة متكئة على الكمدينة وتناولت العلبة التي فيها الحبوب المخدرة فوضعتها في فمها، فسال عليها لعابها فانفتحت العلبة في فمها فابتلعت خمس حبات وسقط الباقي على الأرض، فبعدما عادت أمها إليها وإذا بها ساقطة على الأرض، فحملها أخي إلى المستشفى وعملوا لها عملية تنظيف، فبعدما أفقت من سكري وعلمت القصة عقدت العزم على أن أتوب فأخبرت صديقيَّ صديقا السوء بالقصة فقالوا: الأمر هين، اترك الحبوب واستغن عنها بالشراب. وفعلاً أخذت بنصيحتهم ولكن الله امتن علي بأصدقاء دعوني إلى طريق الصلاح والهداية، فاستقمت على دين الله وتحولت من مدمن للمخدرات بعدما طلبت العلم إلى مغسل للموتى، وأخبرت أحد طلبة العلم بخبر صاحبيَّ القدماء اللذين كنت أرافقهم وهم مدمنون للمخدرات؛ ترويجًا واستعمالاً، فنصحني بأن أنصحهم، فإن تابوا وإلا أبلغ عنهم، وفعلاً أخذت بالنصيحة وذهبت إليهم ولكن دون جدوى، فبلغت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتمت مراقبتهم، وقبض على أحدهم متلبسًا بجريمته وأدخل السجن وقدر الله له الهداية؛ إذ إنه أتى أحد الدعاة إلى السجن وألقى موعظة كانت سببًا في هدايته، وعندما حدثت أزمة الخليج شمله العفو فخرج من السجن، وبعد خروجه أخذ زوجته وأولاده وذهبوا إلى مكة لأداء العمرة، وبعدما رجعوا إلى الرياض، وبعد بضعة أيام من رجوعه وفي يوم من الأيام أحس بثقل في جسمه فقال لزوجته: إنني سأدخل إلى الغرفة لأقرأ القرآن ثم أسترخي قليلاً، فإذا أردت شيئًا فإني هناك. وفعلاً فتح صاحبي القرآن وأخذ يقرأ حتى أتاه ملك الموت ليقبض روحه وهو قارئ لكتاب الله، ففرحت فرحًا شديدًا عندما علمت بهذه الخاتمة الحسنة.


أما صاحبي الثالث فإني خرجت يومًا من الأيام فوجدت زحامًا شديدًا وسيارات للشرطة مجتمعة عند دورات مياه المسجد القريب من بيتنا فذهبت أنظر الخبر، وإذا به أفاجأ برجال الشرطة يخرجون صاحبي من الحمام ضاربًا لإبرة الهيروين المخدرة وقد مات وبقي في هذا الحمام ثلاثة أيام حتى أنتنت رائحته وتغير شكله وتمزقت ثيابه، فحزنت حزنًا شديدًا على هذا الصاحب الذي مات هذه الميتة التي لا تسر إلا الأعداء، فنسأل الله حسن الخاتمة.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 13 )  
قديم 2016-06-15
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

القصة الرابعة
نهاية مدمن([1])


خرج أحد الإخوان صباحًا باكرًا وإذا بأحد جيرانه يناديه، فيقول: انطلقت إليه مسرعًا فرأيت أمرًا عجبًا! رأيت شابًا يبلغ من العمر أربعًا وعشرين سنة وقد أدخل في كيس نفايات سوداء، وقد ضربت إبر الهيروين في يديه اليمنى واليسرى ودهستا يداه بالسيارة، ورمي على المزبلة، فيقول صاحبنا: دهشت لهذا المنظر الذي ما كان يخطر في بالي أن يقع لشاب من شباب المسلمين وحزنت على نهاية هذا الشاب المؤلمة، فلعل في هذه الحادثة عبرة لمن يتعاطى المخدرات، وأن يعلم كل صاحب معصية أن الأعمال بالخواتيم كما قال عليه الصلاة والسلام: «إنما الأعمال بخواتيمها»([2]).

([1]) هذه القصة وقعت في عام 1411ﻫ في الرياض في يوم خمسة من عيد رمضان ذكر القصة لي إمام المسجد وجاره الذي شاهد الحادث.

([2]) رواه البخاري بطوله عن سهل بن سعد فتح الباري ص330 ج11.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 14 )  
قديم 2016-06-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

القصة الخامسة
نهاية شاب لا يصلي


ذكر الشيخ عبد الله حماد الرسي في أحد أشرطته أنه وقع حادث في الرياض على إحدى الطرق السريعة لثلاثة من الشباب يستقلون سيارة واحدة، فتوفي اثنان في الحال وبقي الثالث في آخر رمق، فقال له رجل المرور: قل لا إله إلا الله. ولكن المصيبة أنه أخذ يقول: هو في سقر هو في سقر هو في سقر. حتى مات، فاندهش رجل المرور من هذا الكلام الذي سمعه فسأل: ما هي سقر؟ فوجد الجواب هو قوله تعالى: }مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ{. [المدثر : 42-43]؛ فلعل في هذه القصة عبرة لكل من ضيع الصلاة أو أخر صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، كما هو حال كثير من الناس في هذا الزمان نسأل الله السلامة والعافية.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 15 )  
قديم 2016-06-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

القصة السادسة
نهاية شاب أدمن سماع الأغاني

ذكر لي أحد الدعاة الذين أثق فيهم قال: كنت يومًا ذاهبًا لقضاء حاجة لي، فعندما صعدت جسر الخليج في الرياض وإذا بي أجده مكتظًا بالزحام، فعندما نظرت إلى الأمام وإذا بي أجد حادث تصادم بين سيارتين، فنزلت لعلي أن أساعد في إسعاف المصابين، فإذا بي أجد شيخًا كبيرًا في السن ذو لحية بيضاء يقوم بإنزال أحد سائقي السيارتين، فإذا به شاب صغير يبلغ من العمر ما يقارب العشرين سنة، وإذا به ملطخ بالدماء، فوضعه الشيخ على ركبته وأسند رأسه بيده وأخذ يردد: لا إله إلا الله. لعله يتلقنها؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «لقنوا موتاكم لا إله إلا الله»([1]).


ولكن المصيبة أن الشاب الذي أدمن سماع الأغنية ما حفظ عند موته إلا هي، فقال له الشيخ: قل لا إله إلا الله. وأخذ يردد أغنية يقول فيها: أنا ما أنساك لو تنسى، أنا ما أنساك لو تنسى. حتى مات، فنسأل الله السلامة والعافية وحسن الخاتمة؛ فلعل في هذه القصة عبرة لكل مسلم يسمع الأغنية التي هي شعر إبليس وهي عدوة القرآن.
حب الكتاب وحب ألحان الغنا
في قلب عبدٍ ليس يجتمعان

([1]) صحيح الجامع ص916 ج2.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 16 )  
قديم 2016-06-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي رد: من قصص السعداء والأشقياء

خــاتمــة
وختامًا أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة والسعادة في الدنيا والآخرة، واعلم أخي في الله أن الشقاوة وسوء الخاتمة لها أسباب كما قال الحافظ ([1]) أبو محمد عبد الحق بن عبد الرحمن الإشبيلي رحمه الله: «واعلم أن لسوء الخاتمة – أعاذنا الله منها- أسبابًا، ولها طرق وأبواب أعظمها الانكباب على الدنيا، والإعراض عن الأخرى، والإقدام والجرأة على معاصي الله عز وجل، وربما غلب على الإنسان ضرب من الخطيئة، ونوع من المعصية، وجانب من الإعراض، ونصيب من الجرأة والإقدام، فملك قلبه، وسبى عقله، وأطفأ نوره، وأرسل عليه حجبه، فلم تنفع فيه تذكرة ولا نجحت فيه موعظة، فربما جاءه الموت على ذلك فسمع النداء من مكان بعيد، فلم يتبين المراد ولا علم ما أراد، وإن كرر عليه الداعي وأعاد، ولا علم ما أراد، وإن كرر عليه الداعي وأعاد».


أخي في الله بعد ما اطلعت على صور من قصص السعداء والأشقياء وعلمت أسباب السعادة والشقاء، فهل ستعتبر بمن سبقك: }لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ{ [يوسف: 111].


فأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلني وإياك من المعتبرين، وأن يفتح بتلك الكلمات آذانا صمًا وعيونًا عميًا وقلوبًا غلفًا، وأن يجعلها زادًا على الطريق، وأن يجعلها خالصة لوجهه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد.

ناصر بن إبراهيم بن عبد الله الرميح

([1]) كتاب الجواب الكافي ص246.
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

من قصص السعداء والأشقياء



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب