منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

ياسف سعدي يرفع دعوى قضائية ضد الأمريكي تاد مورغن

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شكيب خليل يرفع دعوى قضائية ضد مجلة le Point الفرنسية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2016-05-20 06:14 PM
بوتفليقة يرفع دعوى قضائية ضد لوموند ... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2016-05-18 12:32 PM
نادي المستكشفين الإسبان يرفع دعوى قضائية ضد المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-04-10 08:34 PM
المغرب يرفع دعوى قضائية ضد الملاكم المومني Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-02-28 02:27 PM
شقيق إيبوسي يرفع دعوى قضائية بتيزي وزو Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-27 10:15 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-07-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,799 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي ياسف سعدي يرفع دعوى قضائية ضد الأمريكي تاد مورغن

ياسف سعدي يرفع دعوى قضائية ضد الأمريكي تاد مورغن




كشف المجاهد ياسف سعدي، أنه قرر رفع دعوى قضائية ضد الجندي الأمريكي السابق “تاد مورغن”، مؤلف كتاب “معركتي للجزائر”، والذي شارك في “حرب الجزائر بين 1956 و1957.

حسان المدعو “زروق” هو من باع “علي لابوانت” ورفاقه

قال سعدي في جلسة عقدها أمس ببيته بالجزائر العاصمة، إنه قام بإرسال تصويب للأمريكي “تاد مورغن”، يدعوه فيه إلى الكف عن تزوير التاريخ، وتقديم اعتذارات لشخصه وللجزائريين بسبب ما ورد في كتابه، وإلا ستبقى الدعوى القضائية التي قرر رفعها ضده سارية. وقدم ابن ياسف سعدي، وعبد الرحمن ياسف، شقيق عمر ياسف، وبموافقة من ياسف سعدي، عددا من الوثائق التاريخية التي تثبت أن ياسف سعدي لا يتحمل مسؤولية معرفة المكان الذي كان يختبئ فيه “علي لابوانت”، لأنه لم يكن على علم به حتى يُبلّغ عنه، مثلما ورد في كتاب “تاد مورغن”.

تقدم وثائق الأرشيف التي قدمتها عائلة سعدي أمس، أن المجاهد ياسف سعدي لا يتحمّل مسؤولية وصول الاستخبارات الفرنسية لمعرفة مخبأ علي لابوانت الكائن بـ 5 شارع “أبديرام”، مثلما ورد في كتاب الأمريكي “تاد مورغن”. وتحيل وثائق الأرشيف التي بحوزة العائلة، والمتعلقة بقادة (متمردي - كما وردت في الوثائق الفرنسية) المنطقة المستقلة للجزائر العاصمة، والصادرة في 13 نوفمبر 1957، عن القيادة العسكرية الفرنسية، والمكتب الثاني، أن حسان. غ، المدعو “زروق” هو المسوؤل المباشر عن توصل العقيد بيجار لمعرفة مكان مخبأ “علي لابوانت” ورفاقه (حسيبة بن بوعلي، محمود بوحميدي، وعمر ياسف). كما تمكنت عائلة ياسف من الحصول على تسجيل نادر للجنرال “ريموند شابان”، يعترف فيه أن المدعو “زروق” هو من “باع” علي لابوانت.

المدعو “زروق” هو المسؤول عن التبليغ بمخبأ “علي لابوانت”
وتشير تلك الوثائق، إلى أن كل الأرشيف المحفوظ على المستوى الرقمي من 2905 إلى غاية 2937، متعلقة بنشاط الشهيد “علي لابوانت” بين 24 سبتمبر 1957، إلى غاية 8 أكتوبر 1957، يكشف أن الاستخبارات الفرنسية استعملت وسيلة “العمل المزدوج” للوصول لمخبأ ياسف سعدي، ثم لمخبأ علي لابوانت ورفاقه لاحقا. وحسب الوثائق التي قدمها ابن ياسف سعدي، والتي تملك “الخبر” نسخا منها، والمدعومة بما ورد في مذكرات أحد ضباط الاستخبارات الفرنسيين وهو “آلان بول ليجيي”، فإن الاستخبارات الفرنسية تمكنت من إلقاء القبض على المدعو “زروق”، المسؤول العسكري عن العلميات الفدائية على مستوى “الجزائر شرق”، وتمكنت من تحويله إلى عميل مزدوج، ضمن عمليات الحرب النفسية والاستخباراتية التي كان يشرف عليها العقيد “غودار”. كما تشير بعض المصادر الصحفية الفرنسية خلال شهر أوت 1957، إلى أن العقيد بيجار كان يمسك بخيوط العمليات الرامية لضرب “معركة الجزائر”، تحت غطاء المدعو “زروق”.

وحسب الوثائق المقدمة أمس، من قبل عائلة المجاهد ياسف سعدي، فإن المدعو “زروق”، وفق ما جاء في مذكرات “ليجيي” الصادرة بعنوان “عند مفترق الحرب”، ألقي عليه القبض من قبل رجال النقيب “شابان”، وأحيط ذلك بسرية تامة، فلا أحد من قادة الثورة كان على علم بذلك. ويذكر ليجيي في مذكراته أنه قام بتحويل “زروق” إلى عميل مزدوج، بمعنى أنه بقي يتظاهر بأنه يعمل مع الثورة والفدائيين، لكنه كان في المقابل عميلا لمصالح الاستخبارات الفرنسية، وللكومندان “ليجيي” بالأخص، تحت مسوؤلية الجنرال “شابان”.

ياسف سعدي لم يكن على علم بما جرى للمدعو “زروق”
وورد في مذكرات “ليجيي”، أن ياسف سعدي لم يكن على علم بما جرى للمدعو “زروق”، سواء أمر إلقاء القبض عليه، أو مسألة تحويله إلى عميل مزدوج. علما كما أشرنا أعلاه أن المسألة ظلت في سرية تامة. وتضيف ذات المصادر وفق ما جاء في الأرشيف، أن “زروق” ظل يراسل مسؤوله المباشر ياسف سعدي، وهذا الأخير كان يرد بمراسلات مماثلة، كانت تقع كلها بين أيدي العقيد “غودار”، دون علم ياسف سعدي. وعليه يمكن أن نستخلص من خلال قراءة هذه الوثائق أن القاء القبض على ياسف سعدي، ومعرفة مكان مخبئه الكائن بـ 3 شارع “كانتون”، تم بعد الاطلاع على المراسلات المتبادلة بين ياسف و”زروق”، بعد أن خضع لعملية التحويل لعميل مزدوج من قبل رجال العقيد “غودار”.

وحسب ذات الوثائق دائما، فإن ياسف سعدي كان مختبئا حينما ألقي عليه القبض بـ3 شارع “كانتون”، وكان يعلم أن “علي لابوانت” ورفاقه كانوا متواجدين بالمخبأ الكائن بـ4 شارع “كانتون”، أي على بعد متر ونصف فقط من مخبئه، وهو ما يفسر عدم إقدامه على إطلاق النار بشكل مكثف، حتى لا يرد رجال العقيد بيجار بالسلاح الثقيل مما كان سيودي حتما بحياة رفاق “علي لابوانت”، الذي انتقل رفقة حسيبة بن بوعلي، محمود بوحميدي، وعمر ياسف، إلى مخبأ جديد كائن بـ5 شارع “أبديرام”، بعد إلقاء القبض على ياسف. وهنا تساءل أفراد عائلة ياسف: “كيف يُقدم ياسف سعدي على إبلاغ الفرنسيين بمخبأ علي لابوانت وهو مسجون، ولا يعرف المخبأ الجديد إطلاقا؟”.

وبتتبع الوثائق التي قدمها أفراد عائلة ياسف، فإن المدعو “زروق” بقي يُراسل “علي لابوانت” عقب إلقاء القبض على ياسف سعدي. وبتتبع منطق العمل المزدوج الذي كان يقوم به “زروق”، فإنه يتم التأكد من أن مصالح الاستخبارات الفرنسية تمكنت من معرفة مخبأ “علي لابوانت” من خلال مراسلات “زروق” الذي أصبح يدعى “صافي” مع علي لابوانت، وليس من خلال طرف آخر، وكل وثائق الأرشيف التي بحوزة العائلة تؤكد ذلك. علما أن “علي لابوانت”، لم يكن بدوره على علم بتحويل “زروق” (صافي) إلى عميل مزدوج. ويذكر ابن ياسف سعدي، أن والده، واستنادا إلى الكم الكبير من الوثائق التي تم الحصول عليها، لم يكن على علم بالمخبأ الجديد للشهيد “علي لابوانت” ورفاقه.

وبالعودة إلى كتاب الجندي الأمريكي “تاد مورغن”، أوضحت العائلة، أن الوثائق التي بحوزتها تثبت أنه ابتعد عن الحقيقة التاريخية عدة مرات، حيث أورد أن والدة ياسف سعدي أدت زيارة لابنها في السجن بتاريخ 6 أكتوبر 1957، تطلب منه “إن كان بإمكانه أن يقوم بأي شيء لتخليص عمر ياسف”، في حين عثرت العائلة على رسالة وجهتها والدة ياسف خلال نفس التاريخ لصحيفة فرنسية بغية مساعدتها على معرفة مكان “عمر ياسف”، وهو ما يوقع “تاد مورغن” في الخلط، وكتابة أشياء دون التحقق منها.

وذكر ياسف سعدي، بعد قراءة التصويب الذي أرسله للجندي الأمريكي “تاد مورغن”، أنه قرر الدفاع عن ذكرى الشهداء، والكشف عن الحقيقة التاريخية. وقال إنه يشعر بكثير من المرارة حينما يُحمّله البعض مسؤولية تمكن الجيش الفرنسي من معرفة مخبأ علي لابوانت.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ياسف سعدي يرفع دعوى قضائية ضد الأمريكي تاد مورغن



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:15 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب