منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

فتح الله غولن.. داعية أم إرهابي!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
داعية ازهري: من قال لا اله الا الله ولم يؤمن بمحمد... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-26 11:25 PM
سوريا: مقتل قيادي في حزب الله مصنف كأخطر إرهابي في العالم Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-29 12:22 AM
جماعة غولن والطيب أوردغان.. Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-08 11:35 PM
"معاريف" الإسرائيلية تحتفي بـ"فتح الله غولن" لصدامه مع أردوغان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-06 11:55 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2016-07-17
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 43,654 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool فتح الله غولن.. داعية أم إرهابي!

فتح الله غولن.. داعية أم إرهابي!




اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزراءه بن علي يلدريم، الداعية فتح الله غولن المقيم في أمريكا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد ليلة الجمعة-السبت.
وخاضت قوات موالية للحكومة التركية معركة لسحق ما تبقى من محاولة انقلاب عسكري قام بها قطاع من الجيش، بعد أن لبت الجماهير دعوة الرئيس التركي للنزول للشوارع وتخلى عشرات من المتمردين عن دباباتهم.
ويتهم أردوغان حليفه السابق غولن بإدارة "منظمة إرهابية". وكان طلب من واشنطن تسليمه لكن الأمريكيين رفضوا ذلك.
وقال يلدريم في مؤتمر صحفي في أنقرة، السبت: "فتح الله غولن يتزعم منظمة إرهابية". وأضاف من دون تسمية الولايات المتحدة "الدولة التي تقف إلى جانب فتح الله غولن ليست صديقة لنا".
وكان غولن نفى ليلاً أي علاقة له بالانقلابيين. وقال "من المسيء كثيراً بالنسبة لي كشخص عانى من انقلابات عسكرية عديدة في العقود الخمسة الماضية، أن اتهم بأنني على أي ارتباط كان بمثل هذه المحاولة".
"الشروق أونلاين" يلقي الضوء على تاريخ جماعة فتح الله غولن في محاولة للإجابة عن السؤال التالي: هل فتح الله غولن داعية يهتم بالخدمات الاجتماعية أم إرهابي يسعى إلى زعزعة النظام الديمقراطي في تركيا.


جماعة الخدمة


أسس فتح الله غولن (75 عاماً) جماعة الخدمة الاجتماعية عام 1970، وتؤكد أن عملها تربوي اجتماعي، لكن آراءها السياسية متعددة وتصب في انتقاد حكومة حزب العدالة والتنمية التركي.
وأنشأ غولن النواة الأولى لجماعة الخدمة في بداية سنة 1970 في مدينة إزمير التركية، غير أنها توسعت وأصبحت حركة قوية داخل البلاد وخارجها. وتعتمد الجماعة على فكر غولن وآرائه ومواقفه، وتوصف بأنها حركة اجتماعية صوفية تركز على مسلمي تركيا ومنفتحة أكثر على الغرب، بحسب موقع "الجزيرة نت".
ورغم أن كتب غولن تحوي الكثير من الفقه والتفسير والسيرة وغيرها، فإن السمة البارزة في منهج الجماعة الفكري اقتصارها على فكر شيخها وعدم تجاوزه إلى غيره.
وتركز جماعة الخدمة في عملها أساساً على التعليم، فهي تبني المدارس داخل وخارج البلاد، كما أنها اخترقت المجتمع بإنشاء مؤسسات اقتصادية وإعلامية وطبية وثقافية وإغاثية.
وتدير الحركة أكثر من 1500 مؤسسة بمختلف مراحل التعليم، إضافة إلى 15 جامعة منتشرة في أكثر من 140 دولة في مختلف أنحاء العالم. وأهم ملامح هذه المؤسسات التعليمية أنها تتفق مع علمانية تركيا، ولا تطبق برامج تحمل مواصفات دينية.
أما في قطاع الإعلام، فتمتلك الحركة عدة مؤسسات إعلامية منها وكالة جيهان للأنباء، كما تمتلك مجموعة ''سامانيولو'' التي تضم ست قنوات تلفزيونية متنوعة، إضافة إلى ثلاث إذاعات. وتغطي هذه المجموعة 150 دولة، ولها بث خاص بأمريكا وأوروبا ودول آسيا الوسطى باللغات التركية والإنكليزية والألمانية والأذرية. كما تمتلك مجموعة زمان الإعلامية التي تصدر جريدتي زمان التركية ونسختها الإنكليزية ''تودَيْ زمان''.
وفي القطاع الاقتصادي تمتلك الحركة ''بنك آسيا''، بينما يتجمع رجال الأعمال الذين يدورون في فلكها في جمعية "توسكون".
يتهم الخصوم الجماعة بأنها تهدف إلى تمييع التدين والتركيز على الجانب الصوفي كوسيلة للتغلغل داخل المجتمع. فغولن يتبنى مفهوماً غير مسيس للدين، فهو يرى أن "الإسلام ليس أيديولوجية سياسية أو نظام حكم أو شكلاً للدولة" كما يصر على وصف جماعته أنها ''فوق السياسة''.
وفي الوقت الذي تبتعد فيه الجماعة عن العمل السياسي الحزبي، فإنها تنهمك في التحالف مع الأحزاب السياسية في مقابل الدعم والامتيازات، وتعمل على التغلغل في مؤسسات الدولة والتقدم في المناصب الهامة.
وتبرز أدبيات "الخدمة" فكرة النفوذ والتغلغل في أجهزة الدولة المختلفة دون رؤية واضحة أو أهداف محددة لمرحلة ما بعد "التمكين" الذي تتحدث عنه. ويرى البعض أن الجماعة تنتهج "تقية سياسية" تجيز لأعضائها التخلي عن بعض العبادات والشعائر لإخفاء هويتهم، حتى لا يتم استبعادهم من أجهزة الدولة، خاصة الجيش والشرطة.
وتسعى الحركة للوصول إلى المناصب العليا في مختلف المؤسسات - وخصوصاً الجيش والاستخبارات والشرطة - تأهباً لمشروع سياسي مستقبلي.
كما يتهمها خصومها بتجاوز العداء الديني للمشروع الصهيوني، حيث سبق لغولن أن انتقد تسيير سفينة مرمرة لكسر الحصار المفروض على غزة، كما أنه أدان سحب السفير التركي من تل أبيب عقب تلك الأحداث وإن كان عبر عن تضامنه مع شهداء غزة خلال العدوان الإسرائيلي في صيف 2014.
ويضيف خصوم الحركة أنها كانت دائماً تؤكد أن مجال اشتغالها العمل الاجتماعي وفق مبادئ التصوف الروحي، غير أن صراعها مع حكومة رجب طيب أرودغان كشف انخراطها في العمل السياسي من خلال أعضائها والمتعاطفين معها، إلى جانب تصريحات مؤسسها غولن الذي انتقد مراراً قرارات اتخذتها الحكومة التركية، كما أنه سبق واتهم أردوغان بجر البلاد نحو الديكتاتورية.


صراع مع أردوغان


غولن الحليف السابق لأردوغان أصبح الخصم الأول للرئيس التركي منذ فضيحة فساد كشفت أواخر عام 2013. ومنذئذ، يتهم أردوغان غولن بإنشاء "كيان موازي" للإطاحة به، وهو ما ينفيه أنصار الداعية.
واتهمت الجماعة بإعلان الحرب على حكومة حزب العدالة والتنمية عبر تسريب أشرطة تنصت غير مشروعة.
واتهمت الحكومة التركية الجماعة بأنها كيان مواز تغلغل داخل أجهزة القضاء والشرطة، ما مكنها من القيام بعمليات تنصت غير مشروعة وفبركة تسجيلات صوتية.
غير أن غولن من جهته نفى في سلسلة حوارات مع صحف تركية وقنوات عربية، الاتهامات التي وجهت إليه وإلى حركته، واتهم بالمقابل خصومه بتضليل الناس، واصفاً تلك الاتهامات بأنها "افتراءات" لا أصل لها.
كما نفى في حوار مع صحيفة زمان التركية الموالية له نشر في مارس 2014، أن تكون حركته تقف خلف عمليات تنصت غير مشروعة، داعياً إلى إثبات الأمر أولاً ثم محاكمة المتسببين فيه.
ودعا كذلك إلى محاكمة من اتهموا جماعة الخدمة بالوقوف خلف عمليات التنصت تلك، دون إظهار أدلة.
كما اتهم في الحوار نفسه حكومة العدالة والتنمية بالتضييق على الحقوق والحريات في تركيا، موضحاً أن الأتراك تضرروا من ذلك، داعياً إلى سيادة القانون واحترام الحريات.
ويعيش غولن في منفاه الاختياري في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلق على دعوة سابقة لأردوغان بعودته إلى البلاد بقوله لصحيفة زمان "سأقرر ذلك بعد التشاور مع إخواني الذين أثق بصدقهم وأمانتهم، وليس بناء على أفكارِ مَن كان بالأمس شيئاً، وأصبح اليوم شيئاً آخر".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

فتح الله غولن.. داعية أم إرهابي!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:44 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب