منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي > ركن وريقات منثورة

خواطر المساء مع طه أبي البراء

الكلمات الدلالية (Tags)
متى, المساء, البراء, خواطر
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الف مبروك الترقية :: أبو البراء التلمساني :: Pam Samir منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 18 2009-12-20 11:05 PM
تحية طيبة من طه ابي البراء ...عيدكم مبارك يا جماعة أبو البراء التلمساني منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 4 2009-11-28 05:57 PM
البراء بن مالك bimba ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين 6 2009-11-10 08:15 PM
خواطر سحر العيون ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 1 2009-04-03 07:50 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 51 )  
قديم 2011-05-08
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي رد: خواطر المساء مع طه أبي البراء

وسلمت يمناك أختي أم عمر
بارك الله فيك
******************


عندما تحس نفسك (خارج نطاق التغطية)

بسم الله الرحمن الرحيم

أحيانا..في دنيا الناس، كثيرا ما نغفل عن أمور دقيقات في تعاملاتنا، ولا نلقي لها بالا، تكون هي سبب صدمتنا وانهيارنا..

في معترك الحياة..قد نحب أشخاص، ونعجب بآخرين..تعلقنا بهم كلماتهم شخصياتهم، ربما لأنها توافق نفس طباعنا وشخصياتنا، فترى الرجل يحب الرجل، ويبغض الرجل، يحب الأول لما وجد بين روحه وروحه من توافق ويبغض ذاك لما حدث بينهما من تنافر في الطبع والسلوك..فالأرواح جنود مجندة

ولعمر الله، ما أعجب ثبات تلك الأرواح التي ثبتت على طاعة الله، وعلى الحب ف الله والتناصح في الله، أرواح توافق مشاعرها وطبائعها على حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، أرواح سمت في سما الفضائل والقيم، فلا ترى صاحبها، إلا في ارتقاء من قربة لأخرى، وسعادة تقوم بينهما وإخاء

إن الأمن الذي يقوم في القلب ويتستقر، نتيجة هذه الأخوة الطيبة ولا يندثر، إنه لأمن روحي صاف طاهر لا بالأهواء يتكدر، ولا تجرفه رياح الفتن فتجعله يتبعثر، فهو صلب راسخ لأن لله نُذِر

ما أجمل ذلك القلب..وما أعجب حاله، إنه قلب صاحبه، إن قلب صاحب صاحبه، ألمه ألم صاحبه، لا يبدله لا يخونه، هو أكرم عنده من تفرق بينهم شهوات وحظوظ نفس، فالدنيا ..إذا اعترضت أخوتهما ألقاها ورماها

إن أجمل ما في الأخوة الصدق..فإذا حدث ودخل الكذب ..وحل محل الصدق، فهذا لم يكن دخوله عبثا، بل هو نتاج لعدم الاستقرار الأولي ، فقد كان ضئيلا ضعيف، هيّنا مزعزعا، لم يُبنَ على أساس متين، بل كانت كلمات تقال على الألسنة لا تقدر القلوب حجمها، حتى جاء الابتلاء الذي يمحص المحبة إن صادقة فصادقة وإن كاذبة فذاك..ولا تعجب حينها من انفضاض السوق، فما كان لله دام واتصل

إن خيانة الصاحب المواتي، وكسره بالخاطر بعد أن جمع شمله هو من الفتات، لهو أكبر الصدمات، وأعتى الرياح، فإنك تحس حينها أن بنيته عرضة للهدم ف أي لحظة، وأن كل إحساس جميل صورته معرض للتبخر في هنيهة..

فلله ما آلم تلك اللحظات..حينما تسقط من عين صاحبك، وتصبح ظالما بعد أن لم تبغ إلا خيرا، إن عدم الصدق في المشاعر وكثرة الكتمان ف طول الطريق ما هي إلا ألغام صغيرة في طريق الأخوة، لالد أن يأتي يوم تكون قد أنهكت جبل الأخوة الأشم، وقد تهده عن بكرة أبيه..إن لم يتدارك الخطأ

إن من أشد الأخطاء معالجة الأعراض، وترك السبب على أصله لا يعالج، وهذا، لا يحتاج ملامة ولا تدخلا لإصلاحه، هذا يحتاج من كل الأطراف وقفة صادقة مع النفس، ما أبغ؟ إن جنة عرضها السماوات والأرض، أم رفعة وسموا وحيزا في قلب فلان وفلان، فالصدق في هذه..وربي، يورث خيرا كثيرا
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 52 )  
قديم 2011-05-08
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أم الشهداء غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 9835
تاريخ التسجيل : Jan 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : ارض الكنانة -مصر
عدد المشاركات : 667 [+]
عدد النقاط : 177
قوة الترشيح : أم الشهداء مبدعأم الشهداء مبدع
افتراضي رد: خواطر المساء مع طه أبي البراء

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء التلمساني

إن أجمل ما في الأخوة الصدق..فإذا حدث ودخل الكذب ..وحل محل الصدق، فهذا لم يكن دخوله عبثا، بل هو نتاج لعدم الاستقرار الأولي ، فقد كان ضئيلا ضعيف، هيّنا مزعزعا، لم يُبنَ على أساس متين، بل كانت كلمات تقال على الألسنة لا تقدر القلوب حجمها، حتى جاء الابتلاء الذي يمحص المحبة إن صادقة فصادقة وإن كاذبة فذاك..ولا تعجب حينها من انفضاض السوق، فما كان لله دام واتصل


جزاكم الله خيرا
لا خُلق اروع من الصدق .....يكفى انه تكنى به المصطفى صلى الله عليه وسلم قبل بعثته
ويكفى ايضا ان حاز بشرفه صدّيق هذه الامة سيدنا أبو بكر رضى الله عنه
فإنه الأساس لكل شىء
بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 53 )  
قديم 2011-05-10
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي رد: خواطر المساء مع طه أبي البراء

جزاكم الله خيرا ورفع قدركم

**********************

التسامح..جنة وربي وأي جنة

إن من أعظم المنح التي يمنحها العبد الصالح..قلبا أبيضا كالصفا..لا تمر هنيهة إلا وقد نسى كل شيء أحدث له في أمره من الشواغل عن ذكر ربه، وكيف لا..وهو الذي علق هذا القلب بالمولى عز وجل..قد يراه بعض المتنطعين فيرميه بالسذاجة..والله ما فيه سذاجة، ولكن فيه حب لخلق الله لكرامتهم عند الله فأكرمهم لذلك

لذلك وردت ف الباب فضائل عدة لهؤلاء القوم لكرامة فعلهم على الله
قال تعالى: وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ {22} جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ {23} سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}


إن العفو عن الناس، لا يتأتى والله لأي كان..إنه لمنزلة عظيمة، ومكانة عند رب العباد جليلة، لا يلقاها "إلا ذو حظ عظيم"، وأول ما على العبد التحلي به لينالها..
أولها حب الله عز وجل، وعظم مكانة الله في قلبه، فيعلم أنه لن يسيء إليه أحد إلا بمشيئته، ولن ينفعه أحد إلا بإذنه، فقلبه معلق بالباري عز وجل، لا يأبه لا إلى فلان وإلا فلان، فهو يعلم أن قلوبهم مصرفة من قِبل المولى تبارك وتعالى
فهو إن أصابه خيرا شكر، شكر لله وشكر لخلق الله، لا يشكرهم اعتقادا بنفعهم، إنما يشكرهم اقتداء بأشرف الورى صلى الله عليه وسلم، الوفي الأمين، فما عرفت الأرض أوفى من الحبيب صلى الله عليه وسلم، ومن وفائه وكرامة خلقه، أن يشكر لمن أحسن إليه من البشر إقرارا لعينه وحثا له على بذل المعروف والاكثار من الخيرات، وإلا فمعلوم أن الذي ساق الخير هو الله عز وجل
ومن ذلك شكر الوالدين على ما يبذلانه لأبنائهما، فطاعتهم وبرهما، ليس تعلقا بشكرهما، بل طاعة للمولى عز وجل، ودليل ذلك أنهما إذا خالفا أوامر الله فلا طاعة لهما في ذلك، ويبقى برهما في غير ذلك، ودليل ذلك أيضا أنهم إن لم يحسنا لابنهما قط، فلا يسقط عنه برهما ولا شكرهما، بل يجب عليه البر في كل حال من الأحوال
فالبر..طاعة لله وشكر لله ابتداء، لا شكر للوالدين مباشرة، إنما شكرهما تابع غير متبوع

فلما تحب الله عز وجل..يهون عليك أذى الناس لك، ويهون عليك ما يسببونه لك من مشاكل
وأجمل ما قرأت في هذا
إذا رأيت الناس قد تخلوا عنك فاعلم أن الله يريد أن يتولى أمرك

كان المفروض أن يقال "إذا رأيت الناس قد تخلوا عنك فلمهم"..أو "فانصحهم" أو "فتخل عنهم" لا..قال فاعلم أن الله يريد أن يتولى أمرك

لا تلمهم..لا تسئ بهم الظن، فقلوبهم بيد الرحمن..فالتمس لهم الأعذار، فإن عددت سبعين عذرا ولم تجد لهم عذر، فقل لعل لهم عذر لا أعلمه، ولكن تخليهم عني إنما كان بمشيئة الله عز وجل، ليتفضل علي وحده ويكرمني وحده، فجل من إله كريم ودود، يتودد لعباده، ولا يحوجهم لغيره جل وعلا


من أسباب استوطان العفو القلب وجعله كالصفا، أن تحتسب أجر ذلك، فلا يخفى على أحد رحمكم الله وسلمكم، ما للمسامح من أجر غير زهيد، عظيم عظيم

فأول ما تحتسبه..أن يغفر الله لك..لسان حااالك يااارب أنا صاحب الذنوب صاحب المخازي والعيوب، لا أملك وجها أقف به أمامك، ولكن أملك أن أعفو أنا عن عبد من عبيدك إكراما لكونه عبدك، فإن عفوتُ ياربي وأنا الضعيف الجهول الكنود العجول، فأنت أولى بالعفو مني يا كريم يا جواد يا عفو وقد قلت سبحانك: "{ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }"

وقال تعالى { هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } ... " ومعاملة الله له من جنس عمله , فإن من عفا عن عباد الله عفا الله عنه " .

ثم تحتسب الأجر العظيم الذي يترتب على عفوك
قال تعالى { فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ } .
فتمعن قوله تعالى فأجره على الله ..ووالله ما خص هذا بهذا، إلا لعظم العمل، وإلا فإن الأجر كله على الله عز وجل

إن العفو والتسامح، خلق عظيم يتصف بهما المؤمن الصادق الطامع ف الجنات ورضى رب البريات..فالعفو هو نتاج جهاد مرير يبذله المؤمن مع نفسه، فهو قد ألصق بها المعايب كل المعايب، فارتفع عن مستوى لوم الناس، إلى مستوى لوم النفس فقط، فما يصيبه من قبل الناس، فإنما يلوم به نفسه ويؤنبها ويلصق تهمة ذلك بذنبوها ومعاصيها، ويحسن الظن بإخوانه ويقوله لعلهم ولعلهم ..فإن أسارته نفسه بشيء ضد إخوانه..فليعمد إلى أخيه وليكرمه بابتسامة واستضافة، وليخسأ الشيطان، وليصلح ما بينه وبين أخيه، ولا يأتيه الشيطان من باب كبرياء النفس، فلن يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
إن التسامح، هو سر ثبات هذه الأمة، ولهو من أعظم مميزات المؤاخاة في الله، لذلك قديما قيل: إذا عز أخوك فهن

أي إذا رأى أخوك من نفسه عزا وأخطأ في حقك فهن أنت له وتخل عن بعض حقوقك، فإن ابت عليك نفسك فقل هذا أخي ..أأنت يا نفس من تدخلينني في ظل الرحمن أم هو؟ سأتشبت به حتى أنال مأربي، وهو ظل عرش ربي، وما أدراك ما ظل عرش ربي
وأخيرا قال صلى الله عليه وسلم : ( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين , ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء , فيقال : أنظروا هذين حتى يصطلحا . أنظروا هذين حتى يصطلحا ) رواه مسلم .


فيا من يدخل موضوعي الآن ويقرأ ليكن لسان حالك بالله عليك ما قاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " كل الناس مني في حل "
وكذا ما قاله عمر بن عبدالعزيز رحمه الله : " إنك إن تلقى الله ومظلمتك كما هي ، خير لك من أن تلقاه وقد اقتصصتها "



وأنا اقولها بإذن الله ..كل الناس مني في حل

والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 54 )  
قديم 2011-05-21
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي رد: خواطر المساء مع طه أبي البراء

يا ليالي الدموع أجيبيني



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد؛

تعلقت امرأة بأستار الكعبة وقالت :
يا وحشتي بعد أنسي ، ويا ذلي بعد العز ، ويا فقري بعد الغنى ،
فقيل لها : مالك ؟! أَذَهب لك مال أو أُصبت بمصيبة ؟!
قالت : لا ؛ ولكن كان لي قلب ففقدته ،
قيل لها : هذه مصيبتك ؟!
قالت :

وأي مصيبة أعظم من فقد القلوب وانقطاعها عن المحبوب ؟
!!

إن البعد عن الله لمصيبة أي مصيبة، أن تحس نفسك في أوج فرجها وشهوتها، قد قضيت من الدنيا كل مأرب لك فيها، فتستشعر تلك الفرحة، الزائفة على الحقيقة، ثم تتذكر..أنك ما ذكرت أحب محبوب وأقرب قريب..ما دعوته ولا شاركته فرحك ودموعك ولا أذعنت لكلامه ..والمصيبة أنك حال فرحك تدعو الاقربين، وتبشر الاحبين، فما بالك ابتعدت عن أقرب قريب وما بالك أدبرت عمن فتح لك الباب وقال أنا قريب مجيب؟!

إن المصيبة ..أن يقول الله وانا مع عبدي إذا ذكرني، ولا يكون للواحد فينا ساعة في يومه وليلته، يجعلها لله رب العالمين، يفزع إليه ويناجيه وبحاكيه ويشكو إليه ما يجد من أذى الدنيا

علامة الحرمان تلك والله!..أن لا يجعلك الله له جليسا! ..

بئس القناعة تلك إذن..أن تقنع بالمناجاة بالدون، وترضى في شكواك بفقير ضعيف لا زال في كل يوم يهون ويهون..بئس الكتمان والله، أن تصبر نفسك عن الشكوى للرحمن، أن تحبس دموعك وترفع ضغطك ..ولك باب واسع تسبل فيه الدموع وتذل فيه جبروت نفسك فتكسرها وتخضعها، ..فوالله إن الذل له سبحانه عز، والخضوع له قوة

ما أجمل تلك الساعة..حين تطلق فيه الأنس ببني التراب، ثلاثا لا بتة فيه..وتقبل على الملك الوهاب،

ما أرفع ذلك القدر، حين يكون لك القلب مواتيا فلا تتمنى دمعة إلا أسبلتها، ولا تتمنى حاجة إلا على الله طرحتها

إن الوحشة ..الوحشة التي يجدها العبد في ذكره ربه، لهي أعظم العقوبات وأشد الانتكاسات، ولا علاج لها إلا بإدمان قرع الباب على الكريم، والله لن يرد من ناجاه وعلى بابه وقف ودعاء، لن يرده وليؤتينه الله رزقا حسنا
والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين



والحمد لله رب العالمين


حينما تكتب آخر الخواطر..داعيا الرب القادر، أن يتقبلها ويجعلها في ميزان الحسنات، إنه المرتجى أن يعفو عن الزلات، وأن يرحم عبدا أهدى لهذا الفقير عيبا، ويرفع قدره، ويزيل همه، إنه ربي مجيب قريب وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



[/color]
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 55 )  
قديم 2011-05-28
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي رد: خواطر المساء مع طه أبي البراء

حقيقة ..ليست خاااطرة كاخواتها ولكن كلمة دارت بخلدي فأضحكتني وأحزنتني

إن المار على تجارب هذه الحياة ليعلم علم يقين أن صاحب العقل مرتاح، والأحمق لا ينفك في حمقه متعًبا متعِبا غيره شؤم على نفسه وغيره، لا يحسن اتخاذ القرارتها بصيرته قد عميت من فرط المعاصي والمنكرات
انتشرت في زمننا بين الرعاع لا يحفظون الثلاثة الأصول فضلا عن القرآن وغيره، انتشر بينهم حب الجدال، ورمي المخالف بأشنع الأوصاف، كما حدث غير بعيد أن سمعت عن عالم فقيه من فقهاء البلد هنا قد أسبل عليه بعض الطلبة أشنع الأوصاف ورماه بالابتداع ف أحد أشهر المنتديات عند أهل الفن، ثم تبين أن هذا الشاتم ليس إلا مجرد مقبل على الشاشة متخلف عن الحلقات، لازال يجاهد نفسه على الصلوات، ومعاصي السر التي يحدثها فحدث ولا حرج..

أقول هذا..بعهدما عجبت كيف ينسب مثل هذا لرجل أنه مدخلي مثلا، لحبه للشيخ ربيع وتقديره والعجب أن نفس الشخص توجه إليه تهمة بالنقيض تمام ..كأن يرميه غير بالابتداع فلعمر الله كيف كان هكذا ثم صار هكذا؟!!! ..إنه ميزان السفهاء، ثم إن كان مبتدعا، فأين كان هذا الذي يرميه بالبدعة يوم سبوا السنة، ولم يحرك ساكنا يوم عيروه لما دافع، ..هذا حال الكثير يبغي السمعة والوجاهة لا الحق والأصالة، هؤلاء لا يتكلمون إذ يتنكلمون إلا لحاجة في نفسهم فما احقرهم وأقل قدرهم

حقيقة وقفت على هذا الامر ليس ببعيد، وهو كثير والله المستعان، فالمصيبة، أن الكل صار يتكلم، الكل صار عالما شيخا

الذي أضحكني، حمق مثل هذا وذاك، ولكن والله إن هذ ليخرق الفؤاد حزنا عليهم...أيا أخيه..يا من أقبلت على الجدال فهضمته، وعلى وزن الناس بدون علم، وعن طريق الحق وسبيل العلماء الراشدين الثابتين فتنكبته فإن هذه والله رسالة مشفق، تلك الكلمة التي تصدرها من لسان في حق فلان وفلان، والله عظيمة ولك وقفة أمام الله، ورب كلمة تهوي بصاحبها في النار سبعين خريفا، فعجل بالتوبة، واعلم أن إلحاق الضرر بالناس يترتب عليه إن اردت عفوا يوم القيامة، فيترتب عليه رد المظالم والاعتذار منهم، فكيف رضيت حتى سولت لك نفسك كل هذا...إنني والله بعد نصيحتي هذه، أوصيك بذنوب الخلوات، كفاك تجملا أمام الخلائق، مبارزا للرب جل جلاله ف خلواتك، لن يغني عنك هذا شيئا يوم تقف عريانا أمام الله عز وجل وإلى الله المشتكة وعليه التكلان

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء التلمساني ; 2011-05-28 الساعة 07:50 AM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 56 )  
قديم 2011-06-07
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

" يَا حَبَّذَا نَوْمُ الأَكْيَاسِ وَإِفْطَارُهُمْ , كَيْفَ يَعِيبُونَ سَهَرَ الْحَمْقَى وَصِيَامَهُمْ , وَلَمِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ بِرٍّ مِنْ صَاحِبِ تَقْوًى وَيَقِينٍ أَفْضَلُ وَأَرْجَحُ وَأَعْظَمُ مِنْ أَمْثَالِ الْجِبَالِ عِبَادَةً مِنَ الْمُغْتَرِبِينَ "

أبو الدرداء رضي الله عنه





إن أصحاب الإخلاص في شغل ناعمـــون، مع ربهم وأنيسهم منفردون، وما ذاك إلا أن عقولهم قد لحقتها رجاحة، وأعمالهم مدها الرحمن في البسط مساحة، فهم قد علموا أن العدو كل العدو، هو الساكن في جنبات النفس التي تبغي السمو، وتحب المدح، وتنفر من القدح، فذا هو أصل المثالب، وعرجون المناقم، ولعل الراجع بذهنه إلى حقبة ليست بالبعيدة من الزمن، في حياته الشخصية أو حياة أمته عامة، ليرى مثالب الرياء، ومفاسد العمل للنفس، وما سبب هذا من فوضى، وأخر النصر عنه أمته مرات، وسلط الأعادي عليها كرات وكرات،

وهذا الأصل، ما كان القرآن الذي هو دستور الأمة، أن يغفله، بل هو أصل الرسالة، فهو حقيقة شهادة التوحيد، والسبيل الرشيد لنيل رضى ربِّ حميد، قال تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ. أَلاَ لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ!)(الزمر: 2-3) يقول العلامة السعدي رحمه الله تعالى: ({ أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ } هذا تقرير للأمر بالإخلاص، وبيان أنه تعالى كما أنه له الكمال كله، وله التفضل على عباده من جميع الوجوه، فكذلك له الدين الخالص الصافي من جميع الشوائب، فهو الدين الذي ارتضاه لنفسه، وارتضاه لصفوة خلقه وأمرهم به، لأنه متضمن للتأله للّه في حبه وخوفه ورجائه، وللإنابة إليه في عبوديته، والإنابة إليه في تحصيل مطالب عباده.)ا هـ

إن تنكب سبيل المخلصين، والرضى بما في أيدي الناس والسرور به، لهو لعمر الله، السبب الرئيس، في سنوات ضاعت فيها الجهود، وتفرقت فيها الصفوف، فالله عز وجل غيور، لا يقبل من العمل إلا ما كان لوجهه خالصا!، نقيا، صافيا، فما شاب ذلك من تغير وإن قل! فهو مردود على صاحبه وبال على عامله
وهذا القانون، سطره رسول رب العالمين صلوات ربي وسلامه عليه إذ قال: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبَلُ مِنْ الْعَمَلِ إِلاَّ مَا كَانَ لَهُ خَالِصًا، وَابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُهُ) (صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، وفي صحيح الترغيب.)

إن العمل الدعوي، لهو أجدر بالحرص فيه على تحقيق الإخلاص، فذاك هو قاهر ابليس اللعين، ولا يشك عاقل أنه لن يدخر جهدا في التعرض له، (أقصد للعمل الدعوي) بشتى الوسائل وعلى رأسها زعزة الركن الأعظم ألا وهو الإخلاص!

فإذا عُلِم هذا، علم أن الذي قال الله عنه: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِير)(فاطر: 6) أول ما يحارب به بني آدم، هو ضرب نواياهم، فإذا أفسدها فليس عليه بعد ذلك أعملوا أم لم يعملوا، فسيبوء عملهم كله كله بالدمار ويعود عليهم بالندم والخذلان

وكيف لا، وما كان لله دام واتصل، وما كان لغير الله انقطع وانفصل! نعوذ بالله من حال كهذه الحال

الإخلاص، أصعب ما تنشده النفس، وأبلغ ما اشتغل به الحس، فهو الأصل المتين، والقائد إلى جنات النعيم بتوفيق رب العالمين، إن الإخلاص لعز لصاحبه، ذل لتاركه، هو محقق الحاجات، ومقِرّ القربات، وشرط الصالحات، هو الميزان الدقيق، والحبل الوثيق، وأساس البنيان المشيد،

ولخصها الصحابي الجليل أبو الدرداء في قوله رضي الله عنه:
((" يَا حَبَّذَا نَوْمُ الأَكْيَاسِ وَإِفْطَارُهُمْ , كَيْفَ يَعِيبُونَ سَهَرَ الْحَمْقَى وَصِيَامَهُمْ , وَلَمِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ بِرٍّ مِنْ صَاحِبِ تَقْوًى وَيَقِينٍ أَفْضَلُ وَأَرْجَحُ وَأَعْظَمُ مِنْ أَمْثَالِ الْجِبَالِ عِبَادَةً مِنَ الْمُغْتَرِبِينَ " .))
رواه أحمد في الزهد و غيره




التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء التلمساني ; 2011-06-07 الساعة 12:10 AM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 57 )  
قديم 2011-12-12
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  younes ron غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 13119
تاريخ التسجيل : Dec 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 73 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : younes ron
افتراضي

بارك الله فيك
شكرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 58 )  
قديم 2011-12-12
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  younes ron غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 13119
تاريخ التسجيل : Dec 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 73 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : younes ron
افتراضي

كلمات راااااااااائعة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 59 )  
قديم 2011-12-13
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Asma samo غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12644
تاريخ التسجيل : Oct 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : In the sky, which embraces stars
عدد المشاركات : 3,328 [+]
عدد النقاط : 925
قوة الترشيح : Asma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to beholdAsma samo is a splendid one to behold
افتراضي

خواطر رائعة شكرا وبارك الله فيك
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خواطر المساء مع طه أبي البراء



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:24 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب