عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2011-05-08
 
اماني الجزائر

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي رد: مسلسل يوميات شاب عـــــــــــادي

الحلقة الخامسة






دماغه هتنفجر من الأسئلة





نام صاحبنا وقام على الموعد ولبس وخرج للقاء


تم اللقاء بين الأصدقاء وبعد العديد من السلامات والقبلات



ركبوا السيارة وأنطلقوا لكافيتيريا أتعودوا أنهم يسهروا فيها


ركب صاحبنا وقعد جنب الشباك وفجأة مرت بخاطره صورة معاذ


أشمعنه الوقت ده بذات





وقال لنفسه
: صحيح دنا محضرتش الدرس
هو آخر حاجة سمعتها إيه........
أنا شاغل بالى بالموضوع ..... بس بجد هو كان بيقول إيه
أه أفتكرت
أن كل أللى هيحضروا الدرس ربنا أختارهم وقدرلهم الحضور
وبرضوا أللى هيسمعوا ربنا هيقدر منهم أللى هيتهدوا
بس أنا محضرتش ......
ياترى ربنا مكنش عايزنى أحضر ؟؟؟؟؟
لا لا لا لا لا
طب أشمعنا أنا ؟؟؟؟؟؟
طب مشهيعزنى ليه يعنى ؟؟؟؟؟؟

وفجأة





قال أحد الأصدقاء
: إيه ياعم الموضوع أحنا جيبينك عشان نشوفك ولا عشان تتفرج من الشباك





عبد الرحمن
: معلش أصل سرحت أحنا لسه موصلناش





:
وصلنا من بدرى وكلهم دخلوا وأنت لسه مبلم فى الشباك أسيبك تكمل تبليم لو تحب





عبد الرحمن
: طب براحة عليه طيب متخشش فيه أوى كده
كأنك بايت فى حضنى من أمبارح
أنا داخل أهو





دخل صاحبنا على غير عادته وقعد ولسه الأفكار فى دماغه عايز يلاقى لها إجابه




أرتفع دخان السجائر من حول عبد الرحمن وهو لسه بيفكر




ميدو
: هىَ حلوة للدرجة دى ؟؟؟؟؟

أنتبه عبد الرحمن وقال : هىَ مين ؟؟؟؟





ميدو
: أللى شاغلة بالك من أول ما ركبت وقعدت ولا كأنك معانا





عبد الرحمن
: طب وليه هىَ يعنى مينفعش هو ؟؟





ميدو
: ليه هتحب واحد صاحبك ومن كتر حبه هتفضل مبحلق فى السقف كده
ده من إيه ده إن شاء الله فيرس جديد ده ولا إيه وبيجى أمتى بأه ؟؟؟؟
متخليك معانا شوية بصلنا حتى .....





عبد الرحمن
: أنتم مش كنتم عايزين تشوفونى وأدينى جيت عايز إيه أكتر من كده





ميدو
: شفنا القمر يعنى





عبد الرحمن
: بقلك إيه أنا هقوم أروح





ميدو
: أستنى بس هتروح فين دا لسة بدرى





عبد الرحمن
: لأ كفاية كده عشان كمان أبويه مستنيلى غلطة ومستحلفلى المرة دى





ميدو
: براحتك بس خلى بالك المرة دى متتحسبش





مشى صاحبنا وحاسس أن فى حاجة غلط مش عارف إيه




ليه مبأش زى معاذ ؟؟؟؟؟؟
ليه كل ما أدخل فى الصلاة أحس أنى مخنوق ؟؟؟؟؟؟
يا ترى ربنا مش عايزنى ؟؟؟؟؟؟
ويترى أنا أقدر أرجعله ؟؟؟؟؟
قدها ؟؟؟؟؟؟




دماغ عبد الرحمن هتنفجر من كثرة الأسئلة

لكن يبدو أنه بدأ يفكر صح




رجع صاحبنا البيت وفتح الباب ووجد أباه فى إنتظاره

نظر الأب إلى ساعته وقال فى سخرية




الأب
: ما لسه بدرى الساعة لسة 11:30





عبد الرحمن وهو مطأطأ الرأس
: أصلى مرضتش أزعلك لو أتأخرت فسبتهم وجيت





ورغم أن أبوه كان لسه هيزعق على التأخير لكن حس أن فيه نبرة غريبة فى صوت عبد الرحمن

ده مش أسلوبه أللى بيتكلم بيه لكن معلقش على كلامه وأكتفى




يقول
: ربنا يهديك يابنى و ينورلك طريقك





لم يلتفت عبد الرحمن إلى دعوة أباه

ماذال يفكر ويفكر ويفكر

لدرجة أنه دخل الحجرة ونام بملابسة كما هىَ




نام كل من فى البيت وساد الصمت والهدوء

إلا أنه فجأة قطع هذا السكون

رنين صوت الهاتف




قفز عبد الرحمن من على السرير
وكأنه سمع صوت طلقات مسدس
وكان أول من رفع السماعة
وتبعه كل من استيقظ على الصوت




عبد الرحمن
: ألو .............. أيوه أنا ............. إيه بتقول إيه إزاى ده حصل
............ طيب طيب .............. مستشفى إيه لو تسمح ............. طيب أنا ربع ساعة وهكون عندك
شكرا





الأب
: فى إيه يا بنى





عبد الرحمن
: لأ ... أبدا .... دا واحد صاحبى عمل حادثة بالعربية ونقلوه المستشفى




الأب
: دا أللى كنت لسه معاه ولا إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟





عبد الحمن
: أه .......... لأ .......... أصل .......... هو عمل حادثة ولقوا أسمى ورقم تليفونى فى حاجته
فاتصلوا بيّه ....... أصل هو فاقد الوعى ومحتاج ومحتاج نقل دم ......
أنا لازم أروح دلوقتى





الأب
: طب يابنى آجى معاك





عبد الرحمن
: لأ متتعبش نفسك أنا مش هتأخر





فتح صاحبنا الباب واستوقفه صوت عائشة التى استيقظت هى الأخرى على صوت التليفون



تقول
: أنت هتنزل بهدومك المكرمشة دى أللى نايم بيها من أمبارح





أنتبه عبد الرحمن فعلا أنه نام فعلا بهدومه




لكنه قال
: تعرفى تبعدى عن وشى بدل ما أصور فيكى قتيل





ثم عاد إلى حجرته مرة أخرى وغير ملابسه ثم خرج




وركب صاحبنا أول مواصلة أمامه

إلا أن دماغه مازالت تفكر




همّا عملوا الحادثة أزاى دا أنا لسه كنت معاهم؟؟؟؟؟

دا أنا لسه سايبهم ؟؟؟؟؟؟

يا ترى إيه إللى حصل ؟؟؟؟؟





يا ترى إيه أللى فعلا حصل لصحاب عبد الرحمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الأحداث تزداد سخونه


سيتم عرض الحلقة السادسة غدا بإذن الله




تشاهدون فى الحلقة القادمة


بعنوان






بدون مقدمات



من ساعات فقط كان معاه كان بيسمع صوته
لكن فاجأة .......




يعنى هو أللى مخطط لكل ده .......


قصدك تيجى النهاردة ........


هل سيدخل أم سيعود أم اليقظة هذه أكبر ......


تابعونا
رد مع اقتباس