عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-09-19
 
أسينات
::مشرفة سابقا::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أسينات غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 17457
تاريخ التسجيل : Jun 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : خنشلة
عدد المشاركات : 1,397 [+]
عدد النقاط : 1094
قوة الترشيح : أسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud ofأسينات has much to be proud of
Love يومــًا مـِـِآ .. سأكون شيئــًا جميلـاً في هذا العالم ♥

،
.
حين تضيق سعة الأيام ... وتجهض أجنة الأحلام ..
نمتطي صهوة القلم ..
ونحوض في بطن الصفحات بحثا عن نفس .. أو ربما فرصة أخرى نجهل نهايتها



هنا ...
سأكون
،
.
قاسية الفكر أحيانا جمة .. حين قضاء نحب شيخ (عجوز) مااا تعزيه تفاصيلي وتتفاقم أفواه التمني بأمنية تعويضهم في شباب اليوم .. ثمة فكر يداعب مخليتي احيانا جمة فأشعر برحيلهم تضييق لأنفاس الخير وتقليصا لفوهة الأخلاق رغم ايماني بــــ وجود شواذ



اللهم بارك في شباب امتي والهمهم الخير والصبر والمرجلة والخاتمة الحسنة اجمعين
.

سمعتهم يتهافتون ذات يوم بـــ مفاهيم الحزن
منهم من قال أنه غذاء الروح
ومنهم من قال جمالها ... ومنهم من قال سر البقاء .. و استوقفتني عبارتهم حين قالوا أنه الإبداع بحد ذاته ..

تملكني الفضول وحشرت نفسي بين أسوار الزمن .
. كشفت غطاء الذاكرة..
وأتهديني شريطا سينمائيا ..يعرض على شاشة القدر بأسلاك من نبض ..وقهر ..ونار تستعر وجمر يتلف الروح ..
طغت رائحة نتنة من بين المواقف وكأن الأموات مازالوا معرين متناثرين على طرقات الأيام .. بحثت بين القشش شيئا يحقق ما اخترق السمع فلم أجد سوى موت روحي ونظرة متشائمة وروح منهكة لاتقوى على انتشال نفسها سوى ببضع حروف عوجاء تهديها نفس أحيانا ..


سارعت بــــ اغلاق ياقة الحزن ,,, تناسي ...
فقط حتى لا أعدم لحظات دافئة في مقصلة الحزن ..
وآمنت بـ عكسهم


الحمدلله على نعمه ظاهرة وباطنة
واللهم هب لي ولهم راحة لا تنضب
اللهم هب لي
،
.



حين تتأرجح الأحرف أمام عيني طامسة حق الرجل أو ناقدة شيئا فيه أشعر بأن شياطيني ستحطم فوهة فكره الأخرق .. وستخنق حروفه العوجاء .. وستدمر قوامه .. فذلك الشعور دائما مايوصلني إليه .. وإليه فقط .. فيخيل إلي بأنه ينعت بني جنسه عن آخرهم..



مثالي وتبقى المثالية قليلة في حقه ..


أدركت بعدها بأن تلك الهواجس لم تولد من فراغ .. وإنما من رحم قناعاتي .. فلم أجد لليوم شخصا يشبهك ..
ويهز الواقع سياطه بعنف في وجهي قائلا بحده
||.. ولن تجدي ..
.....ولم تجدي ..
ولن تجدي ..||

ولهم راحة لا تنضب
تحياتي

رد مع اقتباس
اعلانات