عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2015-04-11
 
seifellah
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,284 [+]
عدد النقاط : 946
قوة الترشيح : seifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to beholdseifellah is a splendid one to behold
افتراضي رد: تيسير المنعم في شرح عقيدة المسلم

نفر الذين دعاهم خير الورى ** إذ لقبوه بساحر كذاب
بعد أن ذكرنا أن أتباع الرسل عليهم السلام لم يسلموا من العداوة أردف الشاعر هذا البيت يبين ما جرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم من أعدائه من كفار قريش وسوف نذكر نبذة حول ما حصل للرسول صلى الله عليه وسلم مع كفار قريش:


1- أبو لهب: وهو عم النبي صلى الله عليه وسلم وكان من أشد الناس تكذيبا للرسول صلى الله عليه وسلم وأكثرهم أذى له حتى أنه كان يطرح العذرة والنتن على باب النبي صلى الله عليه وسلم إذ كان مجاورا له. وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا وجد ذلك يقول: (أي جوار هذا يا بني عبد المطلب). ومر حمزة بأبي لهب وهو يطرح العذرة على باب النبي صلى الله عليه وسلم فأخذها وطرحها على رأسه وكانت امرأته أم جميل العوراء في عداوة الرسول صلى الله عليه وسلم وشدة بغضه وقد لقبها الرحمن في كتابه: بحمالة الحطب، وهي القائلة: مُذَمَّمًا عصينا. وأمره أبينا. ودينه قلينا. قالت هذا لما نزلت سورة المسد تحمل لها ولزوجها الهلاك في الدنيا والخلود في النار في الآخرة.


2- الوليد بن المغيرة المخزومي: وهو القائل لقريش إن الناس يأتونكم في الحج فيسألونكم عن محمد فلا تختلف أقوالكم فيه بأن يقول بعضكم هو شاعر وآخر يقول هو كاهن ولكن قولوا كلمة واحدة هو ساحر.
3- أبو جهل عمرو بن هشام المخزومي: وكان من أشد الناس عداوة للرسول صلى الله عليه وسلم وهو القائل: "لئن سب محمد آلهتنا سببنا إلهه، فأنزل الله تعالى في سورة الأنعام: }وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ{ [الأنعام: 108]".


4- النضر بن الحارث: وكان من أشد الناس تكذيبا للنبي صلى الله عليه وسلم وأذى له ولأصحابه، وكان يقرأ كتب الفرس ويخالط اليهود والنصارى، ولما ذكر النبي المنتظر وقرب مبعثه قال: "إن جاءنا نذير لنكونن أهدى من إحدى الأمم، فأنزل الله تعالى: }وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا * اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ{ [فاطر: 42 ، 43].


5- عقبة بن أبي معيط الأموي: وكان من أشد الناس أذى للرسول وعداوة له وللمسلمين. وهو الذي وضع سلى الجزور بين كتفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. هلك هذا الطاغية الخبيث ببدر وأسر وصلب وهو أول مصلوب في الإسلام، شبهه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعاقر ناقة صالح قدار بن سالف عليهما معا لعائن الله.


6- الأسود بن عبد يغوث الزهري: كان من المستهزئين وكان إذا رأى فقراء المسلمين قال لأصحابه هؤلاء ملوك الأرض الذين يرثون ملك كسرى، وكان يقول للنبي صلى الله عليه وسلم مستهزئا به: أما كُلمت اليوم من السماء يا محمد؟.


7- الحارث بن قيس السهمي: وكان أحد المستهزئين بالنبي صلى الله عليه وسلم الذين لا يبرحون يؤذونه طوال حياتهم وكان يقول: قد غر محمد أصحابه ووعدهم أن يحيوا بعد الموت والله ما يهلكنا إلا الدهر وفيه نزل قوله تعالى: }أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ * وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ{ [الجاثية: 23 ، 24].


8- أُبَيُّ وأمية ابنا خلف: وكانا من أشد الناس أذية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعداوة له ولأصحابه واستهزاء بدين الله. إذ جاء أبي عليه لعائن الله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده عظم ففتته بيده وقال: زعمت أن ربك يحيي هذا العظم. وفيه نزل قوله تعالى: }وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ{ [يس: 78 ، 79].


وقد هلك أمية يوم بدر مرذولا مخزيا شر ميتة، وهلك أخوه أبي بطريق مكة إذ ضربه الرسول صلى الله عليه وسلم بحربة في ترقوته في أحد فهلك بها في طريقه إلى جهنم وبئس المصير.


9- أبو قيس بن الفاكة بن المغيرة: وكان ممن يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ويعين أبا جهل على ذلك. هلك ببدر على يد حمزة بن عبد المطلب عم الحبيب صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنه.


10- العاص بن وائل السهمي: والد عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ وكان من المستهزئين وهو القائل لما مات القاسم ابن النبي صلى الله عليه وسلم: إن محمدا أبتر لا يعيش له ولد ذكر، فأنزل الله تعالى فيه سورة الكوثر: }إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ ([1]) هُوَ الْأَبْتَرُ{ [الكوثر: 1 - 3]([2]).


11- نُبَيه ومُنَبِّه ابنا الحجاج السهميان: وكانا من المستهزئين المؤذيين لرسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين وكانا إذا لقيا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولان: أما وجد من يبعثه غيرك؟ إن ها هنا من هو أسن([3]) منك وأيسر([4]) هلك كل منهما ببدر فقتل علي ـ رضي الله عنه ـ منبها. والآخر لا يُدرى من قتله.


12- الأسود بن المطلب بن أسد: ويكنى أبا زمعة وكان من المستهزئين إذا كان مع أصحابه يتغامزون بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ويقولون قد جاءك ملوك الأرض ومن يغلب على كنوز كسرى وقيصر ويصفرون ويصفقون لهوا وضحكا وسخرية، وقد دعا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم أن يعمى ويثْكل ([5]) ولده، فعمى وثكل ولده، ومات بمكة والناس يتجهزون لأحد وهو يحرض الكفار على الخروج مع ما هو عليه من المرض من شدة بغضه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فهلك أعمى أثكل.


13- طعيمة بن عدي بن نوفل: كان ممن يؤذون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويشتمونه ويكذبونه، أسر ببدر وقتل صبرا بها.


14- مالك بن الطلاطلة بن عمرو بن غبشان: كان من المستهزئين، وكان سفيها فدعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم فمات بمكة بعدما امتلأ رأسه قيحا.


15- ركانة بن عبد زيد: وكان شديد العداوة للنبي صلى الله عليه وسلم واستهزاء به، فقال يوما لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا ابن أخي بلغني عنك أمر ولست بكذاب، فإن صرعتني علمت أنك صادق، ولم يقدر على صرعه أحد، فصارعه النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات فصرعه ودعاه إلى الإسلام فأبى أن يسلم وقال: لا أسلم حتى تدعو هذه الشجرة! فقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: «أقبلي» فأقبلت تخد([6]) فقال ركانة: ما رأيت سحرا أعظم من هذا مرها فلترجع. فأمرها صلى الله عليه وسلم فعادت إلى مكانها. فقال ركانة: هذا سحر عظيم.


قال ابن الأثير ـ رحمه الله تعالى ـ هؤلاء أشد عداوة للرسول وما عداهم من رؤساء قريش كانوا أقل عداوة من هؤلاء كعتبة وشيبة ابني ربيعة وغيرهما. وهناك جماعة كانوا شديدي الأذى والعداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ولكنهم آمنوا وأسلموا وحسن إسلامهم كأبي سفيان بن حرب والحكم بن أبي العاص وعبد الله بن أمية المخزومي أخو أم سلمة لأبيها ـ رضي الله عنهما([7]).

([1])أي مبغظك.

([2]) أي الناقص المقطوع النسل فقد انقطع نسله وخلد نسل محمد صلى الله عليه وسلم إلى يوم القيامة.

([3]) أي أكبر منك سنا.

([4])أي أكثر منك مالا وغنى.

([5])أي يفقد والده بموته.

([6])تخد الأرض أي تشقها.

([7])نقلا عن الكامل لابن الأثير بتصرف: الشيخ أبي بكر الجزائري من كتابه "هذا حبيب يا محب" ط5.
رد مع اقتباس