عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-07-23
 
Emir Abdelkader
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 46,102 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي عمارة بن يونس .. لماذا سقط الوزير المثير للجدل؟

عمارة بن يونس .. لماذا سقط الوزير المثير للجدل؟








عمارة بن يونس.. الوزير المثير للجدل .. الذي شرع بيع الخمور في السر والعلن ، يسقط آخيرا من ركب حكومة عبد المالك سلال بعد ثلاثة أشهر من آخر تعديل حكومي نجا منه بأعجوبة.
إقالة عمارة بن يونس من وزارة التجارة قرار لم يحمل معه أي توضيحات رسمية كونه يرتبط بشخصية مقربة من محيط الرئيس ، وبن يونس الذي دافع عن العهدة الرابعة بشراسة لا يبدو أنه إلتزم بخطوطها الحمراء التي رسمها بوتفليقة ، كما أن بن يونس ليس المغادر الوحيد للطاقم الحكومي فهناك وزيري الفلاحة و الشباب ، وهما من مكونات لجان مساندة الرئيس في كافة الاستحقاقات الرئاسية التي خاضها ، بينما بن يونس القادم من حزب الأرسيدي إلى المحيط الرئاسي ، رافع هو الأخير في أكثر من مناسبة لفائدة رجل المرادية . فماهي الأسباب التي أدت إلى إقالته بهذا الشكل السريع؟
قبل عمارة بن يونس ، سبق لرئيس الجمهورية أن أقال مستشاره وممثله الشخصي عبد العزيز بلخادم ، بسبب عدم إلتزامه بالخطوط الحمراء ، مثلما سبق و أن أقال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي وعين مكانه بلخادم رئيسا للحكومة في 24 ماي 2006، قبل أن يعيده على رأس الجهاز التنفيذي في جوان 2008 ، ثم إقالته في سبتمبر 2012 وتعيين عبد المالك سلال وزيرا أول للجهاز التنفيذي.
أما إقالة عمارة بن يونس فقد سبقها حراك سياسي شعبي ، عندما قام بأدلجة قراراته الوزارية التي صبت في اتجاه انتماءاته وقاعاته السياسية والإيديولوجية ، وطارد إطارات وزاراته من المحسوبين على الإسلاميين الذين اتهمهم بتسريب بعض القرارات أشهرها الترخيص لتجارة الخمور في الجزائر.
وبخلاف خصوم عمارة بن يونس من التيار الإسلامي وقطاع من التيار الوطني المحافظ ، فإن فريق آخر يرى أنه ضحية لوبي الاستيراد والإسلاميين ، و أن بعض القرارات التي أصدرها قوّضت مصالح اقتصادية ومالية للوبيات لم تكن راضية عن تلك القرارات ، ولا يبدو أن الوزير عمارة بن يونس لعب دور البطولة وهو يؤدي مهامه ، بقدر ما مارس السياسة و صبغ قراراته بلون سياسي لائكي يتعارض والكثير من قيم المجتمع الجزائري ،فضلا عن كون بقاءه عقب التغيير الحكومي السابق خلّف موجة من التذمر في أوساط الرأي العام ، و المؤكد أن الأسباب الحقيقية لإقالة عمارة بن يونس ستظل محل تضارب سياسي وإعلامي إلى أن تخرج السلطات عن صمتها بالإعلان عن دوافع التعديل الحكومي بعيدا عن مصوغات المادة 79 من الدستور التي تخول لرئيس الجمهورية إجراء التعديلات التي يراها ملائمة ،إذ أن هذه آداة من أدوات الحكم وليست سببا من أسباب إقالة الوزير المثير للجدل.





رد مع اقتباس
اعلانات