عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-09-12
 
Emir Abdelkader
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,820 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool صورة جسد المرأة في المسيحية ..

صورة جسد المرأة في المسيحية .. قرون وثنية وتقاليد بالية

على نهج المقال السابق، الذي تناول صورة جسد المرأة في اليهودية، يحاول هذا المقال أن يقف على استمرارية المنظور الأسطوري للجسد، وعلى وجود تراتبية بين جسد المرأة وجسد الرجل، وعلى الرفع من قيمة الروح مقابل الحط من قيمة الجسد في المسيحية.
من المصادر الأساسية التي اعتمدت عليها المسيحية في نشأتها وتطورها التوراة؛ ما يعني أنه ليست هناك قطيعة جذرية بين "الدين القديم" و"الدين الجديد"، وإنما على العكس من ذلك هناك استمرارية وتكامل. يقول المسيح في هذا الصدد: جئت لأكمل الناموس، ما جئت لأنقص بل لأكمل.
ومن هذا المنطلق يمكن القول إن المنظور الديني اليهودي للجسد بشكل عام، ولجسد المرأة بشكل خاص، استمر في الوجود ولم يتلاش تماما، ويفتح المجال لبزوغ منظور جديد، يؤسس ويكرس منظورا مغايرا للجسد.
لقد آمن رجال الدين المسيحيون، كما آمن من قبلهم رجال الدين اليهود، بأسطورة خلق حواء من جسد آدم، وتناولوها في مختلف كتاباتهم كأنها حقيقية أزلية لا تقبل الشك. يقول القديس بولس: ليس الرجل من المرأة، بل العكس هو الصحيح، المرأة هي التي من الرجل. القصة اليهودية المعروفة ذاتها تتكرر بنفس السيناريو، وبنفس الشخصيات.
ويؤكد أحد التقارير الكنسية التي تعود إلى القرن السادس عشر أن المرأة أكثر شهوانية من الرجل، وأن هناك خللا في تركيب أول امرأة لأنها تشكلت من ضلع منحن؛ ويخلص إلى أن المرأة تتميز بكونها ناقصة ومُفسدة.1
كما أن مسؤولية الخطيئة الأولى ستحمّل في المسيحية كذلك للمرأة؛ فآدم الإنجيل مثل أدم التوراة كان يعيش في سلام في الجنة، مطيعا لله، وملتزما بالحدود التي رسمها له، ولا يتعداها أبدا. وحواء الإنجيل مثل حواء التوراة مغوية، وتشكل خطرا على آدم مثلها مثل الأفعى والشيطان، فلهما طبيعة واحدة: لا يؤمن جانبهما.
إن حواء هي التي دفعت آدم إلى الأكل من الشجرة المحرمة في الجنة؛ وبدل أن يمتنع، ويحاول إقناعها بعدم صواب هذا الفعل، أنصت إليها، ورضخ لها، وأكل؛ ولذلك حقّ عليهما العقاب.
وبما أن خطيئة آدم ليست في نفس درجة خطيئة حواء، فإن عقاب هذه الأخيرة سيكون أقسى وأطول؛ وهذا ما يؤكده كل القديسين في المسيحية، وفي مقدمتهم القديس بولس.
ومثل حواء اليهودية تكفّر حواء المسيحية عن خطيئتها عضويا (جسديا)، وذلك من خلال الولادة والحيض. فبما أنها أدمت الشجرة المحرمة في الجنة، فإن الدم الذي يخرج من جسدها مع ما يرافقه من ألم هو جزاء عادل لما فعلته.
وكل مولود هو تذكير بتلك الخطيئة، وتجسيد لها. ولهذا كان ينظر إلى المواليد في المجتمع المسيحي نظرة سلبية على العموم، لم تتغير إلا في المجتمع المعاصر، الذي صار فيه الطفل محور كل اهتمام. ولعل قراءة تاريخ الطفولة في العالم يؤكد هذا الأمر.
إن الاقتراب من المرأة في المسيحية هو اقتراب من الخطر.. إن لها قدرة عجيبة على الإغواء، ولا يبزها فيها أحد. والمسيحي المتقي يجب أن يبتعد عنها قدر الإمكان حتى لا يقع في حبالها الشيطانية؛ ولهذا تقدس المسيحية العذرية، وتدعو إلى الزهد في النساء، وبالموازاة مع ذلك ترفع من قيمة حياة التقشف القائمة على الامتناع عن أكل اللحوم؛ وهي لا تكف عن غرس الإحساس بالذنب في المؤمنين بها تجاه أجسادهم، التي هي سبب كل البلاء ما دامت هي التي كانت وراء السقوط من الجنة إلى الأرض.
وعلى العكس من هذا الموقف السلبي من جسد المرأة، فإن الموقف من جسد الرجل إيجابي إلى حد ما. يقول القديس أوغسطين: إن الرجل هو الروح السامية، وإن الأنثى أدنى منه مرتبة، فهي ذات جسد وشهوة جنسية.
وفي الصدد نفسه يضيف القديس توما الأكويني: خُلقت المرأة دون الرجل كمالا، وهي ملزمة بطاعته، لأنه أكثر منها تبصّرا وتعقّلا. وفي رأي هذا القديس لا يوجد في الواقع إلا جنس واحد هو جنس المذكر، وما المرأة إلا ذكر ناقص؛ لذلك يتعين عليها أن تظل تحت وصاية الرجل.


هذا ويبرز الإعلاء من جسد الرجل جليا في تأكيد رئيس من رؤساء الأساقفة أن الكهنوت الأسقفي هو مفهوم مذكر، وأن المسيح هو مصدر الكهنوت، وجنس المسيح ليس مصادفة، وذكوريته ليست عارضة.
2
وبشكل عام، يمكن القول إن المسيحية لم تضف شيئا جديدا إلى صورة الجسد في اليهودية، وإنما أعادت إنتاج تلك الصورة. ويبرز هذا الأمر جليا عند مقارنة الجسد بالروح، إذ تؤكد المسيحية أن الجسد يكون ضعيفا بقدر ما تكون الروح متقدة، كما جاء ذلك على لسان يسوع المسيح نفسه.
إن الجسد في منظور المسيحية يعد من بقايا القرون الوثنية التي خلت، وهو يشعر بالحنين إلى العودة إليه، لكن الحكمة تقول: إذا كانت عينك تقتادك إلى السقوط فألقها عنك.
لقد عمّر هذا الموقف من الجسد قرونا طويلة. لكن منذ بزوغ عصر النهضة بدأت توُجه إليه مجموعة من الانتقادات، كما تعالت الدعوات المطالبة بإعادة النظر فيه، وبضرورة فتح نقاش مجتمعي موسّع حوله.
ولعل أحداث ماي 1968 تندرج في هذا السياق؛ وهي تشكل مرحلة حاسمة في تاريخ النضال بالجسد ومن أجل الجسد، الذي أنهكته التقاليد القديمة، والطابوهات الكثيرة؛ وهذا ما تبينه بجلاء الشعارات التي رفعت آنذاك، والتي تحمل بحد ذاتها أكثر من دلالة، ومنها:
« Faites l’amour, pas la guerre », « vivre sans temps morts », « interdit d’interdire », « jouir sans entraves ».3
إن هذه الأحداث، أحداث ماي 1968، التي قادها شباب جامعيون، هي التي كانت وراء بروز ما أسماه ألان تورين A. Touraine "الحركات الاجتماعية الجديدة"، التي وسمت في نظره الانتقال من عالم كان محكوما بالصراع العمالي إلى عالم المجتمعات المعاصرة القائمة على التعبئة الثقافية، مترجمة دخول ما هو ثقافي بقوة إلى المشهد السياسي.4
وقد تعددت هذه الحركات وتنوعت منذ ذلك التاريخ، وصار لها مع مرور الوقت قوة ونفوذ، وامتداد عابر للقارات؛ واستطاعت أن تراكم مجموعة من المكتسبات، ومازالت تناضل من أجل مكاسب أخرى. ومن هذه الحركات من اتخذت من الجسد محور نضالها كالحركات النسوية، وحركات المثليين الجنسيين، ومتحولي الجنس، وبعض الحركات البيئية، إلخ.
وهنا يمكن للجسد أن يكون وسيلة للنضال، ويمكن أن يكون غاية له، كما يمكن أن يكون وسيلة وغاية في الآن نفسه.
هوامش
1-ورد هذا التقرير في كتاب مارلين ستون،يوم كان يوم كان الرب أنثى نظرة اليهودية والمسيحية إلى المرأة، ترجمة حنا عبود، الأهالي للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق، 1998، ص 217.
2-أوردته مارلين ستون، م. س، ص 13.

3-Martine Fournier, Mai 1968 et la libération des mœurs, Sciences Humaines, n° 193, mai 2008, pp 6-8.
4- Martine Fournier, feu les nouveaux mouvements sociaux,Questions à Alain Touraine, in Sciences Humaines, ibid. p9.
*أستاذ باحث في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الجديدة.






رد مع اقتباس
اعلانات