عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-09-14
 
Emir Abdelkader
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,829 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي البوليساريو تحصد المزيد من الأموال ..

البوليساريو تحصد المزيد من الأموال .. فشل مغربي أم لوبي جزائري؟



في ظرف حوالي شهر واحد، استطاعت جبهة البوليساريو أن تحصد دعماً مالياً مهماً باسم المساعدات الإنسانية؛ ففي الشهر الماضي، قدمت إدارة دونالد ترامب مليون دولار أمريكي، كما منح الاتحاد الأوروبي مساهمة تبلغ 5.5 ملايين دولار، كما تكلف صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" بالجزائر بدعم تعليم "الجبهة".
وحرصت المنظمة الأممية، التي تُعنى بشؤون الأطفال، على أن يُشرف على توزيع هذا الدعم فرعها في دولة الجزائر ، حيث كشف مراك لوسيه، ممثل "اليونيسف" هناك، خلال زيارته لخيمات المحتجزين، أن منظمته "وضعت إستراتيجية لدعم التربية والتعليم بمخيمات الصحراويين بالتنسيق مع مختلف الشركاء والمانحين"، وفق تعبيره.
ويتوخى الدعم وضع استراتيجية على مدى أربع سنوات، تروم توزيع المستلزمات الدراسية على تلاميذ المدارس وترميم المؤسسات التربوية وتقوية منظومة التربية والتعليم ، بالإضافة إلى تأمين التكوين والتدريب المستمر لفائدة أطر التعليم وكذا المؤطرين من الأساتذة والذين يزيد عددهم عن 1.700 مدرس.
وأشار ممثل اليونيسف بالجزائر، الذي ترأس وفداً يمثل عددا من المنظمات الدولية، إلى أن "هذه الإستراتيجية الجديدة تتمثل خصوصا في إعادة بناء وتعمير عدد من المؤسسات التعليمية التي جرى إحصاؤها من خلال عملية مسح قامت بها منظمة اليونيسف بالتنسيق مع سلطات البوليساريو على خلفية الأمطار التي شهدتها المخيمات سنة 2015".
وأوضح المصدر ذاته إلى أن الدعم المتواصل، الذي تخصصه المديرية العامة للحماية الاجتماعية التابعة للاتحاد الأوروبي، يبلغ سنوياً 9 ملايين دولار، بالإضافة إلى دعم الحكومة الإيطالية التي قدمت هذه السنة غلافا ماليا يصل إلى نصف مليون أورو.
وسبق للملك محمد السادس أن اتهم قيادة جبهة البوليساريو بـ"نهب ملايير المساعدات الإنسانية على حساب معاناة ساكنة تندوف التي نا زالت تقاسي من الفقر واليأس والحرمان، وتعاني من الخرق المنهجي لحقوقها الأساسية؛ وهو ما يجعل التساؤل مشروعا: أين ذهبت الملايين من الأورو التي تقدم كمساعدات إنسانية، والتي تتجاوز 60 مليون أورو سنويا، دون احتساب الملايير المخصصة للتسلح ولدعم الآلة الدعائية والقمعية للانفصاليين؟".
ويطرح الدعم المتواصل لجبهة البوليساريو سؤالاً جوهرياً وهو: هل يتعلق الأمر بفشل الدبلوماسية المغربية في كشف تلاعبات الجبهة؟ أم أن تحركات اللوبي الجزائري في الخارج قوية على مستوى حشد الأموال العالمية باسم قضية الصحراء؟
نوفل البوعمري، الباحث في شؤون الصحراء، يرى أن موضوع المساعدات الإنسانية المقدمة لسكان مخيمات تندوف من القضايا التي تُثير انتباه الفاعل، خاصة مع صدور تقرير مكافحة الغش الأوروبي الذي أكد أن هذه المساعدات لا تصرف للجهات المعنية؛ بل تحولت حسب التقرير ذاته إلى أداة للاغتناء على حساب معاناة السكان.
وانتقد البوعمري تقصير الدبلوماسية المغرب على مستوى فضح مصير الأموال التي تصرف للبوليساريو، معتبراً "ردود الفعل المغربية تبقى ظرفية وموسمية، ولم تجعل منها أداة ليس فقط لفضح قيادة البوليساريو وجنرالات الجزائر، بل لضمان استفادة الساكنة المعنية بها بشكل مباشر التي تظل محور الاهتمام المغرب".
واستغرب المتحدث، ضمن تصريح لهسبريس، من استمرار تقاطر المساعدات الدولية في ظل صمت المغرب وعدم إثارة الموضوع خاصة على الصعيد الأممي، من خلال طرح الرباط لفكرة خلق آلية دولية لصرف هذه المساعدات التي بدأت تتقاطر على قيادة الجبهة بعد توقفها لسنتين بسبب فضيحة التقرير الأوروبي.
وأشار البوعمري إلى أن المغرب لم يُواكب حملات الدعم المالي الأخيرة، "والتي بالتأكيد لن تصل إلى المستهدفين الحقيقيين"، داعياً إلى ضرورة تحلي الدبلوماسية المغربية باليقظة وأن لا تظل موسمية في التعاطي مع الملفات المصيرية للبلاد، خصوصا بعد ورود تقارير تُؤكد تحويل قيادة الجبهة لسكان مخيمات تندوف إلى مادة للاغتناء والتسول على الصعيد الدولي، على حد تعبيره.





رد مع اقتباس
اعلانات