منتدى شباب الجزائر لكل العرب

منتدى شباب الجزائر لكل العرب (https://www.shababdz.com/vb/)
-   قسم اخبار الصحف (https://www.shababdz.com/vb/f186/)
-   -   توالي اعتداءات على مسلمِين بفرنسا بعد هجوم "شارلي إيبدو" (https://www.shababdz.com/vb/shababdz72544/)

Emir Abdelkader 2015-01-08 10:17 PM

توالي اعتداءات على مسلمِين بفرنسا بعد هجوم "شارلي إيبدو"
 
توالي اعتداءات على مسلمِين بفرنسا بعد هجوم "شارلي إيبدو"

http://t1.hespress.com/cache/thumbna..._381008556.jpg

لم يخب التوقعُ بصدورِ ردُود فعل عنيفة ضدَّ مسلمِي بفرنسا، بعد الاشتباه بضلوع مسلمِين في الهجوم على صحيفة "شارلِي إيبدُو"، أمس، الذِي أوقع قتلى وجرحى، فتوالتْ عددٌ من حوادث الاعتداء على مسلمِين ، بعددٍ من المناطق الفرنسيَّة، وإنْ لمْ تسفرْ عنْ ضحايَا.
قاعاتٌ للصلاة في عددٍ من المناطق الفرنسيَّة؛ منها "مانسْ" وَ"بورْ لانُوفِيلْ" و"لُودْ"، وَ"فيفغونشْ سيغسُون"، تعرضتْ للاعتداء بين مساء أمس وصباح اليوم، فيما تمَّ توجيه عدَّة رصاصاتٍ صوب سيارةٍ مملوكة لعائلات فرنسيَّة، على الطريق العام، فِي منطقة "فوكلُوسْ".
الرئيسُ الفرنسيُّ، استبقَ من جانبه، ردُود الفعل الغاضبة، ودعا الفرنسيِّين، أمس، إلى التشبث بالوحدة الوطنيَّة، بالرغم من لزُوم الردِّ بحزم على الجناة ومعاقبتهم على ما اقترفُوا، فيما شددَتْ زعيمة الجبهة الوطنيَّة، مارينْ لوبِين، على ضرورة تسميَة الأشياء بمسميَاتهَا، والتصدِي للراديكاليَّة الإسلاميَّة، قائلةً إنَّه بات من اللازم في فرنسا إعادة عقوبة الإعدام إلى المنظومة الجنائية.


بنصالح: أقليَّة متطرفة تسيءُ إلى أغلبيَّة معتدلة
الأمين العام لمركز "مغارب" للدراسات في الاجتماع الإنساني، محمد بنصالح، يتوقعُ في حديثٍ لهسبريس، أنْ يعلُو صوتُ التطرف مجددًا، قائلًا إنَّ خطاب الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الذِي تحدث عن ضرورة الوحدة الوطنيَّة يظلُّ مشوبًا بالحذر وإنْ جاء مطمئنًا.
الإشكال، اليوم، كما يبسطهُ الأكادِيميُّ المغربيُّ هو أنَّ ثمَّة أغلبيَّة صامتة ومعتدلة في أوروبا كما في العالم الإسلامي تتحمَّلُ وزر أخطاء ترتكبها أقليَّة من المتطرفِين، فتصير عرضةً للصور النمطيَّة السلبيَّة الرائجة أصْلًا عن الإسلام والمسلمِين، كما أنَّ اليمين المتطرف سيجدُ الذريعة لترويج خطاب الكراهيَة.
وعنْ النحو الذِي يمكنُ أنْ يفهم به المواطنُ الغربيُّ أنَّ ثمة بونًا بين الإسلام والتطرف المقرون بالإسلام، يوردُ الباحث أنَّ المسؤولية ملقاةٌ على عاتق المسلمين في الغرب، والمؤسسات الثقافية الإسلامية التي تشتغلُ منذ عقود عنْ حوار الحضارات كبديلٍ محلَّ صراع الحضارات الذِي تحدث عنهُ هانتغتُون.
بيدَ أنَّ تلك المؤسسات لمْ تنجز المستوى الميدانِي الأهداف التي سطرتها، يردفُ بنصالح، "حين رفع شعار الحوار، لم تستثمر تلك المؤسسات في المجالات التي ينبغي الاشتغال عليها، لتغيير الذهنيات وإعادة هندسة المخاييل الجمعيَّة، كما لمْ تول أهميَّة لتجديد الخطاب الديني، من أجل إبراز إنسانية القيم الإسلاميَّة".
لقدْ كان حريًّا بتلك المؤسسات، حسب بنصالح، أن تفرز الغث من السمين في التراث الإسلامي، الذِي يحبلُ جزءٌ كبير منه بما يسوغُ للمتطرفِين إجرامهم، "علينا أنْ نتبرأ من هذا الجزء الغث من تراثنا، ونجددهُ في سبيل بلوغ خطاب ديني معتدل وإنساني يقبلُ بالاختلاف ولا يجدُ غضاضةً في التعايش مع الآخر.
في المنحَى ذاته، يشددُ الدكتُور بنصالح على ضرورة احترام المقدسات، على اعتبار أنَّ النيل منها يذكي جذوة التطرف، الذِي ينزلُ وبالًا على الغربيِّين كما على المسلمِين، سيما أنَّ الشرطي الذِي أجهز عليه المسلحان لدى الهجوم على مقر صحيفة "شارلي إيبدُو" ببربريَّة مسلمٌ يسمَّى أحمد.
ويرى بنصالح أنَّ الحريِّ اليوم بالشعوب الإسلاميَّة أنْ تقود مسيراتٍ في الشوارع تشجبُ الإرهاب، الذِي لا يعبرُ سوى عن قلة متطرفة، كيْ توصل رسائلها إلى الغرب حيثُ تعيشُ جالية مسلمة كبيرة، علمًا أنَّ المسألة تحتاجُ مقاربةً يتداخلُ فيها السياسيُّ بالفكر والثقافي والاجتماعِي، إلى جانب التعاطي الأوروبي مع الهجرة.


http://s1.hespress.com/themes/hespress/img/hpnew.gif



الساعة الآن 01:28 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd


Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.