منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي > ركن القصة والرواية

ركن القصة والرواية خاص بالادب و القصة و الرواية

رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

الكلمات الدلالية (Tags)
أخته, مرعبة, المخ, امراة, يخاف, يدخل, جوال, رواية
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كل واحد يدخل ويقول إسم الولاية نتاعه و نشوفو شكون هي الولاية اللي تربح amine128 منتدى الالعاب والتسلية 51 2012-07-15 10:06 PM
هل يحق لشاب ان يفتش جوال أخته Doct-ML منتدى النقاش والحوار 19 2010-04-02 02:59 PM
رواية شيفرة دافينشى hayet منتدى مكتبة شباب الجزائر 6 2009-09-09 11:47 AM
اللي راهو عطشان يدخل ,,,,,,,,,,,, أدخل وامتندمش دعاء الجزايرية ركن المقبلات والسلطات والمشروبات 14 2009-08-26 11:29 PM
طرق الانتحار اللى حابب ينتحر يدخل امولاا منتدى العام 2 2009-01-24 02:37 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 21 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

المقطع الاول : الرسالة !!

بدت تلك الليلة باردة على غير العادة ..
كانت عقارب الساعة تشير الى السابعة مساء ..
توقف أيمن هو وصديقه زياد أمام ذلك المحل الخاص ببيع اجهزة الحاسوب ..
كان زياد متذمرا وهو يخاطب أيمن : 3 ساعات والى الان لم تجد جهازا واحدا يعجبك ؟
أبتسم زياد وهو يقول : المواصفات التي أحتاجها لم أجدها بعد ايها الجاهل ..
دخلا ذلك المحل وهما يبتسمان ..
ثم بدأ الاهتمام على أيمن وهو يطالع ذلك الجهاز من بعيد ..
كان مشدودا اليه بعنف ..
وبدأ متلهفا وهو يسأل البائع عن مميزات ذلك الجهاز وبعض المواصفات ..
لم يتردد أيمن في طلب الجهاز ودفع مبلغه فورا ..
نعم ..
أخيرا وجد الجهاز المحمول الذي كان يبحث عنه ..
اللون والمميزات كلها كما كان يريد ..
كانت السعادة تعلو محيا زياد وهو يتنفس الصعداء لان صديقه قرر اخيرا ان ينهي رحلة البحث هذه ..
أبتاع ايمن الجهاز ..
ثم عاد ليطلب من البائع اضافة بعض البرامج على حاسوبه الجديد ..
أشار اليه البائع ان يذهب الى الخلف حيث ورشة التصليح وهناك سيقوم المهندس بالمهمة ..
التقط ايمن الجهاز بسرعة الى حيث الخبير ..
وصل ايمن وصديقه ..
ولكن ..
لم يكن المهندس متواجدا ..
القيا بجسديهما على تلك الاريكة منتظرين ..
دقائق ...
وصل الخبير ..
نظر اليهما فقط وجلس يواصل عمله في احد الاجهزة ..
كان ايمن وصديقه مندهشين لذلك التجاهل ..
نهض ايمن ومد يده لمصافحه المهندس والابتسامة تعلو وجهه ولكن !!
عاد ذلك المهندس لتجاهل يد ايمن الممدودة ..
وقال بأقتضاب : ماذا تريد ؟
أحس ايمن بأن هناك شرر مخيف يتطاير من عيون ذلك الخبير ..
لكنه قرر تجاهل تلك الاحاسيس وهو يردد : أريد بعض البرامج وقد دونتها هنا في هذه الورقة ..
أخذ ذلك المهندس الجهاز ودخل الى غرفة جانبية وغاب لمدة 15 دقيقة ..
في تلك الاثناء كان ايمن شاردا وبدأ يسأل نفسه ..
لماذا يراوده شعور غريب أن هذا المهندس غير طبيعي ؟؟
هل يبدو أنه فقط متعكر المزاج ؟؟
نعم ربما هناك أمرا ما ضايقه ..
قطع تلك الافكار وصول المهندس وهو يقول : كل شي جاهز خذ جهازك ..
غادر ايمن وصديقه ذلك المحل ..
ركبا سيارة زياد وانطلقا ..
وصل ايمن الى منزله ..
كان متلهفا للعمل على جهازه ..
بدأ سريعا في توصيله بالطاقة ..
ثم ضغط زر التشغيل ..
كان يتنقل بين تلك البرامج وهو يشعر بسعادة غامرة ..
الان يستطيع حفظ كل اسراره واعماله وصوره و ..
قطع حبل الامنيات هذه شي غريب لاح امام ايمن على الشاشة ..
شي مخيف ..
شي مرعب ..
هناك علامة بدأ يظهرها هذا الحاسوب ..
علامة معروفة لكل مستخدمي تلك الاجهزة ..
أنها علامة تدل على وجود رسالة تلقاها هذا الجهاز ..
رسالة الكترونية !!






##############





كانت الدهشة تملأ ايمن تماما ..
أي عبث هذا ؟؟
كيف تصله رسالة الكترونية وهو غير متصل بشبكة الانترنت حتى ؟؟
هل يعقل هذا ؟؟
بدأ ايمن يحاول التبسيط من الامر وهو يردد : ربما كان هذا برنامجا جديدا يحاول خلق جو من المرح للمستخدم ..
نعم لماذا لايكون الامر كذلك ؟؟
كثيرة هي المقالب التي يبتكرها صانعو هذه البرمجيات ..
كانت ابتسامته تكبر مع اقتناعه بهذا التبرير ..
وبدأ اكثر ثقة وهو يضغط على امر فتح الرسالة ..
ثوان مرت ..
حتى بدأ محتوى الرسالة يظهر ..
كانت رسالة نصية تقول :
ساعدنا قبل أن نموت ..
نحن عالقون بعد انقلاب سيارتنا ..
لاتتركنا ياايمن ..
وكان اسفل تلك الرسالة خريطة مرسومة باليد
نعم ..
بساطة الرسوم تدل على انها من صنع يد بشرية ..


بدأ الرعب يدب في جسد ايمن ..
هل مايشاهده حقيقة ؟؟
ام هذه خدعة ؟؟
أبتعد ايمن عن الجهاز بسرعة ..
كان يشعر وكأن هناك شي مخيف يحيط تلك الرسالة ..
بدأ يفكر ويحاول خلق التبريرات الممكنة ..
هل يعقل أن يكون هناك شخص أستخدم هذا الجهاز ثم اعاده وتم بيعه من جديد ؟
ولكن ...
كيف عرف اسمه ؟
قال : لاتتركنا ياايمن !!

اطبق ايمن ابواب ذلك الجهاز حتى دون ان يطفئه كما يتطلب ..
وانتزع سلك توصيل الطاقة ..
وأتجه قاصدا ذلك المحل ..
نعم ذلك المحل الذي أبتاع منه هذا الجهاز اللعين ..
سيريهم كيف يكون العبث الحقيقي ..
وصل ايمن الى ذلك المحل ..
أستقبله صاحب المحل بنفس الابتسامة اللطيفة وهو يقول :
هل نسيت شيئا من البرامج أم أنك ....
قاطعه ايمن : اصدقني القول ؟؟
هل تم بيع هذا الجهاز لشخص قبلي ؟؟
بدأ الاستغراب واضحا على صاحب المحل وهو يهز راسه نافيا وهو يردد :
هل تمزح ؟؟
كيف ابيعه واعيد عرضه من جديد ؟؟
فهذه الاجهزة لها تواريخ تشغيل يحملها كل برنامج يؤكد تاريخ تشغيله وعمله الحقيقي ..
كان هذا الرد بمثابة الصدمة لايمن ..
بدأ الامر كاللغز ..
اخذ أيمن يقلب الامور من جديد ..
ثم ..
تذكر ...
نعم أنه هو ...
أقسم أنه هو صاحب هذا العبث كله ..
أنه المهندس ..
خبير الاجهزة والبرمجيات ..
كان صاحب المحل يردد على ايمن سؤال واحدا : ماذا حدث ؟
تجاهله ايمن وانطلق الى خلف المحل ..
حيث ورشة ذلك المهندس ..
لم يجده ..
بدأ ينادي ايمن ..
ظهر له شخص وقال له : كيف استطيع خدمتك ؟؟
نظر اليه ايمن بحذر ثم قال : أين زميلك الاخر ؟؟
بدت دهشة على الخبير وهو يقول : أي زميل ؟
أزداد أنفعال ايمن وهو يصرخ : زميلك الذي كان هنا قبل ساعتين ..
بدأ المهندس يحاول تهدئة ايمن وهو يقول : يااخي انا اعمل هنا وحدي ..
كان ايمن في حالة غضب واضحة ..
ترك المهندس ثم عاد الى صاحب المحل وهو يقول له :
أين مهندسكم الاخر ؟؟
رد عليه صاحب المحل بثقة : ليس لدينا سوى من وجدته بالداخل ..
كانت اجابات المهندس وصاحب المحل تبدو صادقة تماما ..
ثم مالذي لديهم حتى يخفوا وجود مهندس ..
بدت الامور متشابكة على محيا ايمن ..
ثم عاد ليسال المهندس ..
أين كنت قبل ساعتين تماما ؟؟
رد الخبير بسرعة : لم اكن هنا بالمحل ..
كنت اتناول قهوتي المسائية كالعادة في المقهى الواقع خلف شارعنا هذا ..
جن جنون ايمن وهو يقول : اها جيد ..
أذن من هو الذي قام بأدخال البرامج الى حاسوبي ؟؟
هل هو شبح ؟
رد المهندس بثقة : على الاقل ماأعرفه أنه ليس أنا من فعل ذلك ..
كانت علامات التعجب تملأ وجوه الجميع ..
قاطع الحديث صاحب المحل وهو يقول :
كيف هي صفات الشخص الذي تزعم انه مهندسنا وكان هنا واضاف لك البرامج ؟
بدأ ايمن يتذكر ويصف :
كان شخصا طويل القامة وشديد السواد وعيناه يطل منهما شر وحقد الدنيا ..
بل وكان شخصا غليظ الكلام وتجاهل حتى رغبتي بالمصافحة له ..
لم يكن ايمن قد انهى وصفه لكنه لاحظ الخوف الذي اعتلى وجه صاحب المحل ..
فسأله : ماذا ؟؟
هل هناك شي ؟؟
بدأ التردد على صاحب المحل وهو يقول :
هل أنت متاكد مما تقول ورأيت ؟؟
هز ايمن راسه بالموافقة ..
فأزداد أضطراب صاحب المحل وهو ينظر حوله بخوف ويقول :
هذه الصفات التي ذكرتها كانت للمهندس الذي كان يعمل سابقا هنا عندي ..
ولكن...

قاطعه ايمن بسرعة : ولكن ماذا ؟؟
بدأ صاحب المحل اكثر ترددا وهو يواصل :
ذات يوم وقبل سنتين بالتحديد ..
كانت طباع ذلك المهندس غريبة تلك الليلة ..
وخرج امام محلي هذا ..
وكان معه سكين ..
توقف لمدة قاربت من الـ 5 دقائق ..
ثم ..
أستل السكين ..
وقطع بها لسانه بكل برود ورماه على الرصيف وهو يضحك ..
ثم ..
قذف بنفسه أمام سيارة مسرعة ..
ومات ..






###############







بدأ ايمن شارد الذهن وهو غير مصدق لتلك الرواية التي اقسم صاحب المحل على صحتها ..
كان ايمن يصرخ ويقول : من اضاف هذه الرسالة لجهازي الجديد اذن ؟
بدأ صاحب المحل مستغربا وهو يقول : أي رسالة ؟
عاد ايمن لغضبه وهو يقول : تعال وانظر ..
اوصل ايمن الجهاز بالتوصيلات الموجودة على رف المحل وهو يقول انظر الى تلك الرسالة التي ستظهر الان ..
بدا الجهاز في العمل ..
وكانت عيون ايمن وصاحب المحل تترقب ..
كان الجهاز يعمل بسرعة ..
وبدأ شي غريب ..
لاأثر لتلك الرسالة التي يتحدث عنها ايمن !!
مرت الدقائق ..
واستمر ايمن يقلب الجهاز ويبحث ولكن لاشي ..
عاد صاحب المحل يرمق ايمن بنظرة حذرة وهو يقول :
أين ذهبت ؟ وهل انت متاكد انك شاهدتها حقيقة ؟
لم يكن يجيب ايمن ...
كان يتسائل ..
ماهذا العبث ؟؟
أين ذهبت ؟؟
أقسم أنها كانت هنا ...


" هذه فيما يبدو بقايا ماكان يخص المهندس السابق الذي تقول انه مات " ..
التفت ايمن وصاحب المحل الى المهندس وهو يردد هذه العبارة وممسكا بظرف كبير و3 اكياس صغيرة ..
واصل ذلك المهندس حديثه وهو يقول :
هذه الاشياء وجدتها منذ اكثر من سنتين ..
او تحديدا منذ بدات العمل هنا ..
وكنت احتفظ بها في ذلك الدرج على امل ان يعود مهندسكم السابق يوما ما لاستعادة مقتنياته ..
ولكن بما انك تقول انه مات ..
فخذ هذه الاشياء فربما تجد بداخلها مايهم ذويه ..
منطقيا كان الحديث وردة الفعل تخص صاحب المحل ..
ولكن شئ غريب دفع ايمن لالتقاط ذلك الظرف ..
وفتحه بطريقة سريعة ..
وكان يحوي عدد من الاوراق ..
قلبها ايمن بسرعة ..
ثم ..
توقف ..
نعم ..
توقف ..
كانت تستقر في يده قصاصة صغيرة ..
مرسوم عليها نفس تلك الخريطة التي طالعها في الرسالة الالكترونية ..
الرسالة التي كانت تطلب منه مساعدة اولئك الاشخاص العالقون ..
والتي كانت توضح المكان المطلوب ..
أذن الان أتضح كل شي ..
كل شي مما يحدث الان ..
وبات اصبح من اللازم على ايمن ان يتجه الى هناك ..
الى حيث العالقون ..
الى حيث الغموض ..
والى المجهول ..



المقطع الثاني : أين صديقي:

كان والد ايمن ينتظر الضابط المسؤول بلهفة ..
كيف لا ..
ايمن الان يقارب من اليوم السادس لاختفائه ..
الابن قبل اختفاءه كان انطوائيا شيئا ما ..
وكان قد اهمل نفسه كثيرا ولم يكن يتناول وجباته بأتزان حتى ..
كان فقط متعلقا بذلك الجهاز المحمول ..
وبدأ حينها كمن يغوص بداخل ذلك الجهاز ..
يتذكر الاب كيف كان يتحاشى سؤال ايمن عما يعانيه ..
لايعرف لماذا هذا التردد الذي كان يصيبه ؟؟
فقط كان اذا رأى أيمن يشعر بشي من القلق والخوف ..
سبحان الله ..
أب يخاف أبنه ؟؟
كيف يمكن .......

" مرحبا .. ماذا لديك "
قاطع الضابط تلك التساؤلات بهذه العبارة ..
فأستطرد والد ايمن بسرعة: أبني ياحضرة الضابط ..
أبني مختفي منذ 6 ايام ولااثر يدل على المكان الذي اتجه اليه
بدأ الضابط غير مبال وهو يقول : كم عمره ؟
اجاب الاب : اكمل الـ 26 من عمره
عاد الضابط ليتفحص وجه والد ايمن وهو يقول : هل لاحظت عليه
شي غير طبيعي في سلوكه او علاقاته ؟
هز الاب رأسه بالنفي ..
نهض الضابط من كرسيه وقال : اذن اترك لنا صورة لابنك ..
واكتب بعض المعلومات التي قد تراها مفيدة ..
وسنعمل مابوسعنا ..
وانصرف الضابط تاركا والد ايمن غارقا في بحر من الافكار ..
فعلا ترى أين يمكن أن يكون أيمن ؟؟
دخل الضابط حجرة مجاورة وشدد قبل الدخول على الحارس الا يدخل أي مخلوق عليه ..
أشعل الضابط سيجارته ثم نفث الدخان ببطء ..
ألتقط هاتفه وطلب أحد الارقام ..
لم يكد يسمع الطرف الاخر يجيب الا وهتف بسرعة :
أطمئن الامور تسير جيدا ..
وهذا الاب لايعرف الكثير ..
فقط أتمنى أن يظل الامر هكذا حتى تكتمل ليلة السابع من الشهر ..
فقط أحذروا من أن يبقى شي خلفكم ..
لانريد أن تفشل الامور هذه المرة كما حصل في المرة الاولى ..
هذه المرة يجب أن نمتلك ( الكتاب المقدس ) * ..
ولا شي غير ذلك !!
____________________________
*الكتاب المقدس : راجع الجزء الاول من الرواية لتعرف هوية الكتاب
____________________________




#############





عقارب الساعة تشير الى التاسعة مساء ..
وصل زياد الى منزل صديقه ايمن ..
كان يطرق الباب بلهفة وأستعجال ..
فتح والد ايمن الباب وما أن رأى زياد حتى بدت عيناه تدمعان ..
كان زياد هو الرفيق المقرب لايمن ..
والاب لم يعتد ان يرى زياد بدون ايمن ابدا ..
كانت هذه الذكرى تؤلمه ..
بدأ زياد متأثرا وهو يقول : سنجده ياعم لاتقلق ..
ارجوك فقط امنحني فرصة لالقي نظرة على غرفة ايمن ..
فربما وجدنا شي يدلنا على المكان الذي قصده ..
لم يكن والد ايمن مقتنعا وهو يسير مع زياد بأتجاه غرفة ايمن ..
دخل زياد بسرعة ..
كانت الغرفة هادئة وكل شي فيها مبعثر وليس على حاله ..
انصرف والد ايمن وترك زياد وحيدا ..
كان زياد يحاول البحث عن شي غير عادي ..
عن شي لم يعتاده من صديقه ايمن ..
ملامح الغرفة كانت تبدو غير عادية بالنسبة لزياد ..
يبدو أن تلك الايام الاخيرة التي كان ايمن منطويا فيها قد تسببت في هذا التغير ...
بدأ زياد يقلب طاولة العرض الخاصة بالتلفزيون ..
ثم عاد للبحث بين المساحات حول سرير النوم ..
لم يكن هناك شي مهم ..
الغريب ان حتى الاضاءة الخاصة بالغرفة كان يتضح ان هناك تعمد من ايمن بأن تكون خافتة جدا ..
ترى لماذا كان ايمن يبحث عن خلق اجواء خافتة مثل هذه ؟؟
قرر زياد أن يفتح شباك الغرفة الوحيد ..
عله يحصل عى بعض الاضواء القادمة من الشارع ..
ثم انها فرصة لتجديد هواء الغرفة الخانق ..
أتجه زياد الى شباك الغرفة ..
كان يبدو ذلك الشباك وكأنه عالقا ..
دفعه زياد بقوة ففتحه ..
أحس بهواء جديد يخترق الغرفة ..
قرر العودة للبحث وسط محيط تلك الغرفة ..
ولكن .....
ماهذا ؟؟
شي غريب بدأ يلوح أسفل تلك النافذة المفتوحة ..
نعم ..
كان هناك سلم خشبي قديم يستقر أسفل ذلك الشباك ..
والمخيف أكثر ..
أن هذا السلم كان يستمر الى سطح أحد المنازل المجاورة ..
ولكن ...
ذلك المنزل المجاور ..
ماهو ألا بيت قديم مهجور منذ سنين ...
ومخيف تماما ..
ترى أي سر يبدو الان ؟؟
كان زياد يتأمل ذلك السلم تارة ..
ثم يعود الى مشاهدة ذلك المنزل المهجور تارة ..
هل يعقل ذلك ؟؟
أيمن نزل الى هذا المنزل المخيف ؟؟
لماذا ؟؟
وكيف ؟؟
كان زياد يشعر بالحيرة تماما ..
خصوصا أن موقع ذلك المنزل الطيني المهجور غريب ..
نعم غريب ..
هذا المنزل يقع بين خمسة بيوت ..
نعم كيف تجاهله الجميع ..
انه الزحف المعماري ..
تخيلوا أن هذا البيت قد أحيط من جميع الجهات بمنازل ..
لذلك تناساه الجميع ..
لأنه ببساطة لم يعد يشاهد من الارض ..
فقط ربما الان هذا السلم الذي يبدأ من هذه النافذة هو الطريق الوحيد للدخول ..
نعم الدخول من الاعلى ..
ولكن ؟؟
هل يوجد أي كائن حي بهذا المنزل ؟؟
هل يعقل ذلك ؟؟
قاطع سيل التساؤلات دخول والد ايمن الى الغرفة وهو يردد :
مااذا تشاهد يازياد ..
أرتبك زياد وقال : لاشي ياعمي فقط أحببت تجديد هواء الغرفة ..
وأغلق النافذة بسرعة ..
ثم عاد ليوجه سؤاله الى والد ايمن :
ماذا كنت تريد أن تقول لي ياعمي بخصوص محل الأجهزة الذي اشترى منه ايمن حاسوبه الجديد ..
أجاب والد أيمن بتنهد : كان ايمن يتردد فترة على ذلك المحل قبل أختفائه ..
وصاحب المحل قال لي أن أيمن ربما به شي من المس ..
بدت الدهشة على ايمن وهو يقول : مسحور ؟؟
واصل والد ايمن : نعم يقول أن أيمن يتوهم انه رأى مهندسا اسود الشكل وغاضب بعض الشي ..
قاطعه ايمن : ومالغرابة انا كنت معه وقتها وشاهدت الشخص نفسه ..
بدت الدهشة على محيا والد ايمن وهو يقول :
هل أنت متاكد أنك شاهدت ذلك المهندس ايضا ؟؟
هز ايمن راسه ايجابا وهو يقول : نعم وكم كرهته وكرهت تعامله الجاف معنا وقتها ..
بدا الخوف على وجه والد ايمن وهو يقول :
ايمن عاد الى المحل ووجد مهندسا اخر ..
واخبروه ان مايدعي انه شاهده لم يكن سوى وصف لمهندس كان يعمل لديهم قبل سنتين ..
ولكنه مات !!
كانت هذه العبارة بمثابة الصاعقة التي هوت على راس زياد ..
كيف ...
كيف يمكن ذلك ؟؟
وهل له علاقة بأختفاء ايمن ؟؟

قرر أيمن أن يبقى الليلة في تلك الغرفة ..
حتما سينزل الى ذلك المنزل ..
سيتبع ذلك السلم الخشبي القديم ليرى ماذا يخفي وراءه ..
شعور قوي بداخله يقول أن صديقه ايمن استخدم هذا السلم ..
ولكن ماذا سيقول لوالد ايمن ؟؟
كيف سيمكث بالمنزل ؟؟
نعم الحل هو ان يقفل الباب الان ..
يقفله دون الرجوع الى والد ايمن ..
وفعلا اغلق الباب ..
واحكم اغلاقه جيدا وبدأ بفتح النافذة ..
كان يهز السلم بقوة ليتأكد من أمكانية تماسكه وتحمله لثقله ..
وبدأ زياد بالنزول ..
كان الطقس باردا جدا ..
ولكن الفضول والخوف من المجهول الذي كان يملأ زياد كان كافيا لجعل الجو يوما مشمسا من ايام الصيف الدافئة ..
كان زياد ينزل دون النظر الى اسفل ...
ربما كان لايريد الرؤية الى اسفل حتى لايراوده التراجع ..
وصل زياد الى نهاية السلم ..
كان على سطح ذلك المنزل القديم والمهجور ..
لايعلم زياد لماذا الان وفي هذه اللحظة التي داس فيها سطح هذا البيت المهجور ...
عاد الى ذاكرته ذلك الحلم الذي راه قبل ايام ..
كان حلما مخيفا ..
كان يرى أنه وصديقه ايمن في بحر اسود مظلم ..
وأنه كان هناك 7 رؤوس مخيفة تقطع صديقه قطعا وتلتهمه بينما كان هو يكتفي بالمشاهدة والصراخ ...
هل هذا الحلم كان مقدمة لشي ما ..
أو لعلامة ما ؟؟
يتذكر ايمن أنه قرأ ذات يوم أن كثير ممن يصابون بالسحر ..
يرون قبل أصابتهم بالمس حلما مخيفا جدا ولكن النائم لايستيقظ فيه ولايستطيع تذكره جيدا وبوضح بعد الاستيقاظ ويسميه الكثير بـ ( زيارة الجان المكلف ) أو أختراقه للجسم *
_____________________
*كل هذه المعلومات حقيقة
_____________________

تجاهل زياد هذه الافكار ..
وبدأ بالنزول عبر درج المنزل القديم ..
كان ينزل بأتجاه الحجرة الرئيسية للمنزل ..
ثم ...
بدأ يظهر له صوت غريب ..
نعم أنه صوت أنسان ..
هل يعقل أن يكون أيمن ؟؟
لم يكن الحديث واضحا ..
بدأ قلب زياد في الضربات أكثر وأكثر ..
ولكنه ألصق جسده بالجدار المحاذي للدرج وواصل نزوله ..
حتى بقى قريبا من الحجرة الرئيسية ..
ثم أسترق النظر من خلف الجدار ..
يااااااه ..
مايراه كان مرعبا بحق ..
كان هناك رجل يعطي ظهره لباب الحجرة ..
وكان يتحدث الى كلب ..
نعم كلب ..
كلب كان يتحدث كأنسان تماما ..
كان ذلك الكلب مقطوع اليد ..
وذلك الرجل كان يحاول معالجته ..
كان الرجل يحدث الكلب وكأنه يحادث رجلا مثله ..
كان يقول له : انا السبب ..
اعذرني ..
انا من جعلك تواجه ذلك الفتى عند المقبرة ..
وقد رمى عليك تلك الزجاجة وتسببت بهذا الالم لك ..
ولكن اعدك ..
الكتاب سيعود ..
وستعود ذراعك كما كانت ..
كان يبكي ذلك الرجل وهو يقول هذه الكلمات والكلب كان يشاطره الحزن ايضا ..
ثم ألتفت الرجل ليلتقط بعض اللفات ..
ثم ....
ياللمفاجأة ...
تجمد زياد في مكانه تماما ...
فما راه كان مرعبا بكل ماتعنيه الكلمة ..
ذلك الرجل الذي يعتني بالكلب ..
لم يكن سوى ...
ذلك المهندس ..
المهندس الذي قيل أنه قطع لسانه ومات ...
هاهو الان أمامه ..
بشحمه ولحمه ..




لم يكد زياد يلمح ذلك الرجل حتى أنسحب بسرعة وهدوء ..
التهمت قدميه درجات ذلك المنزل بسرعة ..
كان يخاف أن تفضحه أصوات أنفاسه الخائفة والمكتومة ..
عاد الى سطح المنزل ..
وأعتلى ذلك السلم بسرعة ..
وعاد الى الغرفة من جديد ..
أحكم هذه المرة أغلاق تلك النافذة من الداخل ..
وفتح الباب وغادر المنزل دون حتى أن يترك أي اجابات او وداع لاصحاب المنزل ..
مارآه كان كافيا لان يجعله يبقى مرعوبا لفترة طويلة ..
لم يكن زياد يعرف مايتوجب عليه فعله ؟؟
هل يبلغ الجهات الامنية عن هذا الموقع ؟؟
نعم أنه الحل الافضل ...
او على الاقل سيشكو هذا الامر الى صديق والده ..
نعم صديق والده رجل شرطة قديم ..
سيحكي له الامر وهو من سيحدد ..
وفعلا لم يتوقف زياد الا امام منزل صديق والده ..
الشرطي خالد ..
رجل عمل كثيرا في سلك الشرطة ..
ورجل متميز ويشيد به الكثير ..
طرق زياد الباب ..
فتح الشرطي خالد الباب ..
واستغرب وجود زياد في مثل هذه الساعة امام منزله ..
دعاه للدخول ..
اعتذره زياد وقال : ياعمي انا جئت اليك في وقت اعلم انه غير مناسب ..
ولكن ..
أحد أصدقائي أختفى في ظروف غامضة ..
وبدأ يسرد له القصة ..
وماراه في ذلك المنزل المهجور ..
كان الشرطي يستمع بأهتمام ..
ولم يكد ينهي كلامه زياد الا وقال له الشرطي أنتظرني هنا ..
التقط الشرطي جهازه اللاسلكي وبدأ يوجه قوة كاملة من رجال الشرطة بالتحرك الى ذلك الموقع المهجور ليستطلعون امر المهندس الميت ذاك وكلبه ..
كانوا يرجون أن يفتش رجال الشرطة ذلك البيت ويجدون ايمن ..
هذه كانت الامنية الكبرى ..
طلب الشرطي من زياد ان يدخل الى منزله حتى تصلهم نتيجة التفتيش بعد ساعتين ..
رافقه زياد وظلا يتبادلان الحوار لفترة طويلة ..
بداية من وقت شراءهما ذلك الحاسوب ..
ومرورا بأختفاء ايمن ثم قصة المنزل ..
مر الوقت سريعا حتى بدأ اللاسلكي الخاص بذلك الشرطي ينادي ..
كان واضحا صوت احد رجال تلك الفرقة العسكرية وهو يحدث هذا الشرطي ..
كان يقول : سيدي تمت مداهمة ذلك المنزل كما طلبت من خلال الاعلى ..
ولكن ياسيدي ..
كان المنزل خاليا تماما ..
ولاوجود للحياة فيه ..
فقط ماوجدناه هو جهاز حاسوب يبدو حديثا ..
ولانعلم كيف وصل الى هنا ؟؟

أنتهت المحادثة ..
وعاد الشرطي للاستغراب وهو يقول لزياد : هل أنت متأكد أنك رأيت ذلك الرجل ...
جن جنون زياد وهو يقسم للشرطي أنه راه بعينيه ..
ولايمكن أن يخطي مارآه ..
نهض الشرطي من مكانه وبدأ بالدوران في المكان ..
وكأنه يفكر بعمق ..
ثم خاطب زياد قائلا :
هل تصدق ؟؟
أنت تعيدني الى ماقبل 7 سنوت تقريبا مضت ..
كانت هناك قضية باشرتها لشاب كان يدعي ان صديقه ووالده اختفوا ..
وانهم في مزرعة مهجورة وانه طارده مجهولون ودخل مقبرة وكتاب مقدس واشياء غريبة قريبة مما ترويه الان ..
كان زياد يتابع حديثه بأهتمام ..
والشرطي يستطرد : اتذكر تلك الليلة التي جاء الينا فيها وقال أنهم يطاردونه ..
وبدأ بذكر اماكن واشخاص بحثنا عنها ولم يكن لهم وجود أبدا ..
اتذكر الشي الوحيد الغريب الذي وجدناه هو سيارته ولكنها كانت في منطقة بعيدة وداخل احدى المقابر ..
والاغرب كانت تستقر بمقعدها الامامي يد كلب مقطوعة ..
لم يكد الشرطي يذكر تلك العبارة الاخيرة الا وقفز زياد من مكانها خوفا ..
وسأل الشرطي بشحوب : اتقول يد كلب ؟
قال الشرطي نعم يد كلب مقطوعة .. لماذا ؟؟
لم يجيب زياد بل طار بتفكيره بعيدا ..
الى حيث المكان الذي كان فيه قبل ساعات ..
حيث رأى ذلك الرجل الغامض يعالج قدم ذلك الكلب المقطوعة ..
نعم ..
أنها ذات المهمة ..
أنهم يتعرضون لما تعرض اليه ذلك الشاب الذي تكلم عنه الشرطي ..
ذلك الشاب لم يكن يكذب ..
بل أن من يطاردونه هم من جعلوا الناس يعتقدونه كاذبا ..
كان زياد يحلل هذه الامور وهو يعرف أن الخطر قادم ..
يل أن القصة بدأت للتو ..
وأن ......
" ماذا بها يد الكلب المقطوعة هل تذكرك بشي " ؟؟
انتزعت هذه العبارة زياد من شروده ..
فأستدرك زياد قائلا : لا لا ..
لاشي محدد ..
فقط أرجوك ياعمي قل لي ..
ذلك الشاب الذي تكلمت عنه ..
ماذا حصل له وأين هو وماأسمه ؟؟
بدأ الشرطي مستغربا وهو يجيب :
أتذكر أنه تم أيداعه مستشفى الامراض النفسية ..
لأن الاطباء أثبتوا وقتها أنه مريض بمرض أسمه " الفصام " *
_______________________________________
كل هذه المعلومات تجدها مفصلة في الجزء الاول من الرواية
_______________________________________

واعتقد أن أسمه كان ..
عبدالرحمن ..
لم يكد ينهي الشرطي هذه العبارة الا وقد قرر زياد وقتها ..
أن مفتاح اللغز لكل مايحصل هو هذا الشاب ..
نعم ..
مايتحدث عنه هذا الشرطي من احداث واجهها الشاب ربما كانت هي مفتاح كل مانعانيه ..
من المؤكد أن ذلك الشاب لديه الكثير ..
وشاهد ورأى الكثير ..
والفكرة من محاولة عزله في ذلك المستشفى ماهي الا محاولة من تلك الاطراف التي تطارده لاخفاء كل الحقائق ..
وربما اختفاء ايمن الان جزء من هذا العبث ..
لذلك لابد من مقابلة هذا الشاب ..
لابد ..
وأنطلق زياد تاركا ذلك الشرطي ..
أنطلق ليجد وسيلة لمقابلة المدعو عبدالرحمن ..
في ذلك المستشفى ..






المقطع الثالث : سجين المستشفى :

كانت عقارب الساعة تشير الى الثامنة صباحا ..
وهاهو زياد ينتظر أمام مكتب الشرطي خالد صديق والده ..
زياد لم يذق طعم النوم ليلة الامس ..
فقط قضى ليلة طويلة كان يفكر فيها ويستعيد شريط الاحداث ومامر عليه ..
اختفاء صديقه ايمن ..
ثم البحث عنه ..
والنافذة التي في غرفته والسلم الذي يتدلى منها الى ذلك البيت المهجور ..
وماراه داخل ذلك المنزل ..
وكيف أن تفتيش رجال الشرطة أثبت خلو المنزل من الحياة ..
كلها عوامل وأحداث تكاد تشعره بالجنون ..
نفض زياد عنه هذه الافكار وهو يشاهد الشرطي خالد قادما ..
نهض زياد وصافح الشرطي ثم رافقه الى مكتبه ..
كان زياد يمني نفسه بأن يمنحه الشرطي خالد أمرا للمستشفى بأطلاق المدعو عبدالرحمن أو على الاقل الأذن بالزيارة المتكررة ..
شي ما يلح بداخله ان عبدالرحمن هذا هو مفتاح اللغز ..
قاطع الفكرة هذه الشرطي خالد وهو يقول ..
سأرافقك يازياد الى المستشفى حتى تحظى بزيارة المدعو عبدالرحمن ..
لم يكن يشغل زياد وقتها سوى امر واحد ..
أن يرى عبدالرحمن كيفما كانت الطريقة ..
لم تمض سوى دقائق وزياد يرافق الشرطي خالد متجهين صوب ذلك المستشفى ..
المستشفى الخاص بالمرضى النفسيين ..
كان الصمت يخيم على الوجوه طوال الرحلة ..
وصل الجميع الى بوابة المستشفى ..
تجاوز الشرطي وزياد البوابة الرئيسية ..
وصلا الى جناح فخم وخاص ..
اللوحة المثبتة اعلى الباب كانت تشير الى انه قسم الادارة ..
وماان رأى الشرطي خالد مدير المستشفى حتى أتجه اليه مسرعا ..
كانا يتبادلان العناق بحرارة ..
يبدو أن العمل خلق بينهم نوعا من الود والاحترام والتقدير ..
بادر مدير المستشفى الشرطي بسؤاله : أي رياح طيبة تلقي بالسيد خالد في مستشفانا ؟؟
رد الشرطي خالد بأبتسامة كبيرة وهو يقول : لاأظنها طيبة أبدا ..
أستغرب المدير وتحولت لهجته الى الجدية وهو يقول : ماالامر ياخالد ؟
تنهد الشرطي وهو يقول : أتتذكر ذلك المريض الذي جاءكم قبل 7 سنوات الى جناح الحالات الحرجة ..
تساءل المدير : من تقصد بالضبط ؟؟
قال الشرطي : فتى كان أسمه عبدالرحمن وكان يقسم بوجود اماكن واناس تتابعه ومخلوقات تطارده وكان كل هذا كما قال الاطباء مجرد حالة " فصام " ..
بدأ المدير يسترجع تلك الاحداث ..
ثم قال اتبعوني ..
كان يتقدم الجميع الى مكتب خاص بملفات المرضى ..
بدأ يبحث في سجل المرضى القدامى ..
كانت عيناه تلتهم التواريخ ..
ثم ..
نعم هذا هو ملف المريض عبدالرحمن ...
وبدأ يفتح الملف ويقلب الاوراق ..
ثم قال : نعم حالة الفصام ..
قبل سبع سنوات ..
ولكن ياسادة ..
هذا المريض تعافى جيدا وغادر المصحة قبل 3 سنوات تقريبا ..
وغادرها وهو معافى تماما ..
وكانت صدمة للجميع بدون أستثناء ..


بدت صدمة مرعبة على وجوه زياد والشرطي خالد ..
عبدالرحمن تعافى وغادر المصحة ؟؟
قاطع الحديث الشرطي وهو يقول : واين ذهب الا تعرفون ؟؟
قال المدير : مثل هذه الحالات نحن عملنا ينتهي بتسليم المريض الذي تعافى الى جهات اخرى تعيد دمجه في المجتمع ..
ابحث في ملفات دائرة العمل والتوظيف وحتما سيدلونك على مكان عمله ..
لم يكن الشرطي خالد يرغب في اضاعة وقت اكبر ..
توجه هو وزياد فورا الى دائرة التوظيف ..
كان الشرطي خالد يحظى بعلاقات واسعة ..
قصد مدير ذلك الفرع ..
تصافحا بسرعة ثم طلب الشرطي خالد من مدير الدائرة البحث في الملفات عن وجهة شاب أسمه عبدالرحمن خرج قبل ثلاث سنين من المستشفى النفسي متعافي وجاء الى دائرتكم لطلب توظيفه ..
طلب منهم المدير أن يتبعوه ..
وصلوا الى أحدى المكاتب الجانبية ..
طلب المدير من الموظف البحث عن تلك الاوصاف ..
بدأ الموظف يعمل على جهاز حاسوب خاص ..
بدت المعلومات تنهمر ..
ثم ...
" نعم هذا هو الشخص المطلوب "
كرر الموظف هذه الجملة وهو يشير بيده الى شاشة الحاسوب ..
ثم اردف الموظف قائلا : هذا الشاب استلم وظيفة بائع في محل السعادة للحاسوب وخدمات البرمجة ..
لم يكد ينهي ذلك الموظف جملته الا وأنتفض زياد رعبا ..
نعم ..
رعب لاحدود له ..
اسم المحل الذي ذكره هذا الموظف هو نفسه ..
المحل الذي ابتاع منه ايمن حاسوبه ..
وهو نفسه المحل الذي شاهدا فيه المهندس الغامض والذي يفترض انه ميت ,,
أذن ماسر كل هذه الروابط ؟؟
هل عبدالرحمن صار الان في صف المجهولين بعد أن كان قبل قليل يبدو ضحية ؟؟
الامور تزداد تعقيدا ..
وتزداد غموضا ..






################







كان الشرطي خالد يتجه هو وزياد الى مقر ذلك المحل الذي أبتاع منه ايمن حاسوبه الجديد ..
من الواضح ان زياد لم يكن يشعر بما حوله ..
كان يغط في تفكير عميق ..
كان يحاول أن يجد رابطا يربط كل هذه الاحداث ؟؟
لم يجد أي شي يدله على أي رابط محدد ..
كانت السيارة قد بدأت تدخل الشارع الرئيسي المؤدي الى ذلك المحل ..
نعم ذلك المحل الذي يحمل كمية من الاسرار لانهائية ..
اولا المهندس الغامض ..
ثم رسالة كان يقول ايمن انها تصله ..
فاختفاء ايمن بعد تردده على هذا الموقع ..
والان يقولون ان ذاك المدعو عبدالرحمن يعمل هنا ..
هل يعقل أن يكون عبدالرحمن هو المهندس الغامض ؟؟
قطع سيل هذه الافكار صوت الشرطي خالد وهو يقول :
أستعد ايها البطل هاهو المحل المطلوب يقع خلف هذا الشارع ..
جهز نفسك لرؤية عبدالرحمن ..
لم يكد ينهي عبارته وينعطف بأتجاه المحل ألا وتطالعهم مفاجاءة جديدة ..
كان ذلك الشارع ملي بالمارة وسيارات الشرطة والاطفاء والاسعاف ..
بدأ الشرطي خالد وزياد النزول والاقتراب من موقع الزحام لرؤية مايحدث ..
كان زياد يتلهف لمعرفة مايحصل ..
بدأ يشق صفوف الحشود المجتمعة ..
حتى وصل الى مقدمة الحدث ..
وكم كانت الدهشة تملأ وجه زياد وهو يرى أمامه منظرا لم يتكن يتوقعه ..
كانت الحريق تلتهم ذلك المحل التهاما سريعا ..
نعم ..
محل الحاسوب الذي كان يريده ..
والذي بدأت فيه خيوط الغموض ..
هاهو الان يحترق تماما ..
حتى رجال الاطفاء يعجزون عن أخماد الحريق ..
وكأن هناك من يحاول أن يعبث بهم ..
كان زياد ينظر يعمق بأتجاه المحل وهو يحترق ..
وأطلق لنفسه التساؤل ..
هل هذا الحريق جاء مصادفة ؟؟
أم كان مدبرا ؟؟
هل هناك شخص يريد منعهم من الوصول الى شي ما ؟؟
وهل عبدالرحمن له علاقة بذلك ؟؟





بدأت فرق الاطفاء في الانتهاء من اخماد الحريق ..
كان زياد يقف بجانب الشرطي خالد وهو يتقدم الى ذلك المحل ..
لهفة زياد لدخول ذلك المحل كانت غير عادية ..
أقترب زياد أكثر وأكثر ..
كانت أضرار الحريق قد أتت على غالب المحل ومافيه ..
فضول زياد كان يجبره على المضي داخل ماتبقى من المحل ..
كان واضحا أنه يقصد تلك الجهة الخلفية من المحل والتي رأوا فيها ذلك المهندس أول مرة ..
وصل زياد وبدأ يتفحص المنطقة ..
كان واضحا أنها لم تصب بسؤ كبير كباقي المحل ..
بدأ زياد يتفحص بقايا تلك الاجهزة والاوراق التي كانت موجودة ..
كان يقلبها بسرعة ..
لم يكن هناك شي يلفت الانتباة ..
فتح أحد الادراج ووجد بها كومة جديدة من الورق ..
قلبها من جديد ..
كانت تبدو كنوع من المذكرات ..
لم يلفت نظر زياد أي شي مهم ..
قرر أن يعيدها الى ذلك الدرج ..
ثم ..
سقطت قصاصة صغيرة من بين تلك الاوراق ..
تناولها زياد بسرعة ..
وبدأ يحاول فهمها ..
كان واضحا من خلال تلك الرسوم البسيطة أنها خريطة ..
ولكن ..
ماهذا ...
أنها خريطة تشير الى منطقة بعيدة ..
ترى ماذا يريد راسم تلك الخريطة ..
والى ماذا كان يشير أو يرمز بهذه الخريطة ..
أدخل زياد الورقة ألى جيبه ..
وقرر الخروج من هذا المحل ..
ولم يكد يلتفت زياد ألا وصدمه المنظر ..
كان هناك شاب واقف خلفه تماما ..
وكان ينظر أليه بوحشية وهو يقول له ..
ماذا تفعل هنا ؟؟
وماهذه الورقة التي معك ؟؟
دب الرعب في جسد زياد وهو يقول : من أنت وماشأنك بها ؟؟
بدأ الغضب يزداد بعيني ذلك الشاب وهو يقول : لااريد منك شيئا فقط أعطني ماوجدت وأنصرف بسرعة ..
حاول زياد أن يمتص غضب ذلك الشاب وهو يقول :
ياأخي أرجوك ..
أن هنا لاني فقدت صديقي قبل أيام ..
وأحاول البحث عن أي شي يدلنا على مكان أختفاءه و ..
قاطع ذلك الشاب الحوار بسرعة وهو يقول :
أتقول صديقك أختفى ؟؟
بدأ الارتياح على وجه زياد وهو يقول نعم ..
وهذا المحل كان بداية اللغز ..
قاطع الشاب من جديد حديث زياد قائلا :
أرني ماذا وجدت في تلك القصاصة ؟
تردد زياد قليلا ثم أخرج القصاصة وناولها للشاب بحذر ..
تأملها الشاب قليلا ..
ثم بدأ عليه قلق الكون كله وهو يردد ..
أنهم هم من جديد ..
كنت أعلم أنهم سيواصلون البحث عن الكتاب ..
بدأ زياد غير مدرك لما يقول الشاب ..
ثم سأله بتردد : من تقصد ؟؟
وأي كتاب تعني ؟؟
لم يكد ينهي زياد جملته حتى وصل الشرطي خالد ..
وكان غاضبا جدا وهو يخاطب زياد : لماذا تركتني أبحث ....؟
لم يكمل الضابط خالد جملته ..
حتى أنعقد لسانه وهو يشاهد ذلك الشاب الواقف مع زياد ..
وردد بدهشة : عبدالرحمن !!
كيف جئت ألى هنا ؟؟
هوت صاعقة المفاجأة على زياد والشاب ..
ومرت فترة صمت قبل أن يقطعها سؤال الشاب :
من أنت وكيف تعرفني ؟؟
قال الشرطي : أنني أتذكر ملامحك جيدا منذ أن جئتنا في قسم الشرطة قبيل 7 سنوات ..
ومن خلالنا تم أيداعك ذلك المستشفى ..
الاتتذكرني ؟
كانت علامات عدم التصديق والارتياح تملأ محيا الشاب وهو يقول :
لا لست اتذكر تلك الاحداث جيدا ..
كان واضحا ان الشاب يحاول أنهاء هذا اللقاء فأستطرد بسرعة ..
أنا مشغول سأمضي ...
تبعه زياد وقال : ألى أين ؟؟
أنا هنا في هذا المكان بسببك ولأجلك ..
ردد عبدالرحمن بدهشة : لأجلي ؟؟
لماذا ؟
ماذا تريد مني ؟
وبدأ زياد يحكي القصة كاملة ..
قصة أختفاء أيمن ..
وقصة ذلك المهندس ..
وماراه في ذلك المنزل ..
كان عبدالرحمن يستمع بعمق ..
وبتركيز واضح ..
ولم يكد زياد ينهي سرده ألا وقال عبدالرحمن ..
أسمع أيها الشاب : أنا لااعرفك جيدا ..
وقد مررت بتجربة لن انساها ماحييت ..
وتعلمت منها أن لااثق بكل من حولي ..
قصتك أن كانت صحيحة فهي تعني ..
أن علينا أن نتبع هذه الخريطة ..
فقط سنكون طعم لأنهاء هدف يطلبه الاخرون ..
كان الاستغراب واضحا على زياد وهو يردد : الاخرون ؟؟
هز عبدالرحمن رأسه وهو يقول : نعم
الارواح الخبيثة ..
تريد الكتاب ..
وصديقك ..
لااظن أنها سيعود يوما ما ..
تماما كما فقدت أنا صديقي ووالده وكل من كنت أعرفهم ..
أنها رحلة سأخوضها أنا ليس بحثا عن صديقك ..
بل لأنهاء هذا الكتاب وحرقه وأبعاده عن هذه الارواح ..
قاطعه زياد : هذا هدفك أنت ..
أما أنا فسأرافقك فقط من أجل صديقي ..
ولاشي اخر ..
لايهمني هؤلاء ولا كتابهم ..
فقط أريد صديقي ..
مهما كان الثمن ..
كان عبدالرحمن وزياد يبتعدان عن المنطقة كاملة ..
وقد أتفقا على هدف واحد ..
أنه المكان المحدد في الخريطة ..
وهو مايعني ..
العودة من جديد ..
للرعب ..
والخوف ..
والغموض !!



























التعديل الأخير تم بواسطة 3algeria ; 2010-05-09 الساعة 07:11 AM
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 22 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

المقطع الرابع الخريطة :

كان زياد يسير مع عبدالرحمن مبتعدين عن ذلك المحل المحترق تماما ..
بدأ عبدالرحمن يسأل زياد : هل لديك شي تريد أن تقوله ؟
كان واضحا التردد على زياد وهو يقول : لا لاشي بالتحديد ..
رمقه عبدالرحمن بنظرة متفحصة ثم قال : أذن دعنا نذهب الان الى منزلي ثم بعدها نفكر ماذا سنفعل ..
بدأ القلق على وجه زياد وهو يقول : انا جئت الى هذا المحل لاجل البحث عنك ..
واريد انقاذ صديقي وليس الاستراحة في منزلك ..
توقف زياد فجأة عن المشي وهو يصرخ في عبدالرحمن وممسكا تلك الخريطة التي وجدها بالمحل ..
الا تسمع ليس لدينا وقت للاستراحة يجب ان نصل للموقع الموضح بالخريطة هذه ..
تجاهله عبدالرحمن وهو يواصل سيره بلا أهتمام ..
ثم توقف عبدالرحمن والتفت الى الخلف وقال :
يازياد اترى تلك الخريطة التي تمسكها بيديك ..
أنها خريطة لمقبرة تقع في الجزء الشمالي من البلاد ..
اتفهم ؟؟
الجزء الشمالي مايعني السفر لايام ..
ثم أن هذه المقبرة عرفت بعد خروجي من المستشفى أن الشرطة وجدوا سيارتي هناك عند بوابتها ..
في تلك المناطق البعيدة بينما انا اوقفت سيارتي حينها امام مزرعة قديمة داخل بلدة لاتبعد سوى كيلو مترات بسيطة من هنا ..
كانت الدهشة واضحة على محيا زياد ..
فالكلام الذي يقوله عبدالرحمن واقعي وصحيح ..
أنهم يواجهون شي ليس بالهين ..
ليسوا أمام عقل بشري ..
أو لغز يدرك أبعاده الانسان البسيط ..
أنهم في صراع ..
نعم صراع مع عالم خفي ..
عالم الجن ..
وليت انهم أي مجموعة كانت من الجن ..
بل أنهم من شرار الجن وأسؤهم ..
أنتبه زياد الى أن عبدالرحمن كان يواصل سيره غير مبال به ...
بدأ ينادي : عبدالرحمن ..
عبدالرحمن أنتظرني ساتي معك أنتظر ..
وأنطلقا سوية الى منزل عبدالرحمن ..
وكان الاثنان يتفقان على الحيرة ..
فكلاهما لايعلم ماذا يفعل ..
فالامر محير ..
محير جدا ..








#######################









كان عبدالرحمن يقدم القهوة لزياد وهو يقول مازحا :
أعلم أنك تضحك كثيرا على مقولة منزلي ..
منزلي هذا هو مجرد غرفة صغيرة ودورة مياة وهذا المطبخ المتواضع ..
أبتسم زياد وهو يقول : هل تصدق ياعبدالرحمن ؟؟
كنت في صراع بيني وبين نفسي في الحضور معك الى هنا ..
كنت أقول لماذا لايكون عبدالرحمن واحدا منهم ..
ثم أصدقني ياعبدالرحمن ؟؟
ماذا كنت تقصد بعبارتك التي قلت فيها أنك بعد تجربتك أصبحت لاتثق بأحد ؟؟
هل كنت تشك فيني ؟؟
كانت علامات الشرود واضحة على عبدالرحمن وهو يقول :
لا ..
كنت أقصد ذلك الشرطي الذي كان يرافقك ..
هل تعرفه جيدا ؟؟
رد زياد بسرعة : أنه صديق والدي منذ زمن بعيد ..
قال عبدالرحمن محذرا ..
أنتبه ..
أنا في حادثتي الاولى كل من كانوا أقرب وأعز الناس لي ..
تغيروا ..
وصاروا منهم ..
ولم يعد للكثير منهم أثر ..
كان التأثر واضحا على زياد وهو يقول :
ربما أن مطارديك هم من كانوا يتشكلوا على هيئة هؤلاء الاحبة ..
قال عبدالرحمن وهو يتذكر بمرارة :
يازياد لقد قضيت بذلك المستشفى الكئيب اياما كانت كافية للقضاء على مجموعة من البشر وليس انسان ..
وهل تصدق بعد خروجي من المستشفى ذهبت لأبحث عن كل من كنت أحبهم فلم أجد أحدا ..
حتى تخيل منزلي السابق ..
وجدت مكانه حديقة جديدة ...
كان يضحك عبدالرحمن كمن أعتاد هذه الاشياء ولم يعد يبالي بها ..
بينما كان زياد يراقبه بخوف ..
حاول زياد تغيير دفة الحديث وهو يقول :
يبدو أن صديق والدي الشرطي خالد قد فتح عليك بابا من الشكوك ..
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا ..
ولكن تجربتي السابقة جعلتني اشك بكل رجل شرطة أراه ..
أندهش زياد وهو يعقب : لماذا ماذا فعلوا لك ؟؟
قال عبدالرحمن :
أذكر خلال تلك الاحداث التي خضتها ..
كنت عائدا للرياض واستوقفني رجل شرطة بسبب السرعة ..
وتركني أذهب ..
كنت اشك بوضعه كثيرا ..
وبعد هروبي ذات الليلة من تلك المزرعة المهجورة وحيث كنت أهم بالخروج بالمنطقة ..
وجدت سيارة شرطة فركبتها هاربا ..
ثم تخيل وجدت سائقها مرميا ومقتولا وكان قاتله زميله الذي حادثني في بداية الليلة وانا عائد الى الرياض ..
قاطعه زياد : كيف عرفت أنه هو قاتل السائق ؟؟
أبتسم عبدالرحمن وهو يقول :
لأني لم أكد أرى هذا المقتول وأتجانبه حتى لاأدهسه ..
أذا بذلك الشرطي يلحقني محاولا التعلق بالسيارة ..
وفعلا نجح بالتعلق ولكن سبحان الله ..
قذفت يده المتثبتة بزجاج السيارة بزجاجة كان فيها ماء طاهر ذكر فيه اسم الله ..
وتخيل يازياد ..
يده قطعت تماما ..
وسقطت أمامي * ..
________________________________________
* راجع الجزء الاول من الرواية للحصول على تفاصيل أكثر ..
_______________________________________


كان زياد يتابع عبدالرحمن وكأنه يتابع فيلما سينمائي ..
كان مشدودا وهو يقول لعبدالرحمن ..
وماذا حدث بعدها ؟؟
قال عبدالرحمن : يقولون أن سيارتي التي تركتها في المزرعة وقت خروجي وجدوها هناك في المناطق الشمالية التي تريدنا الخريطة أن نذهب أليها ..
قال زياد : ولكن كيف حصل ذلك ؟؟
تجاهل عبدالرحمن هذا السؤال وهو يواصل ..
المضحك أنهم يقولون أنهم وجدوا يد كلب مقطوعة في سيارتي ..
لاحظ عبدالرحمن الرعب والصدمة التي أصابت زياد وقت ذكره هذه العبارة ..
فقال له : ماذا بك ؟؟
قال زياد : أتقول يد كلب مقطوعة ؟؟
قال : عبدالرحمن نعم
عاد زياد يسأل : أنت تقول يد الشرطي قطعت في سيارة الشرطة ..
ثم وجدوا يد كلب في سيارتك ؟؟
ضحك عبدالرحمن وهو يقول : نعم ربما بعد أن قطعت يد الشرطي وضعوا يد كلب في سيارتي ليذكروني بأنهم يريدون يد الشرطي المقطوعة ..
وكان يواصل ضحكه عبدالرحمن ..
ثم ..
لاحظ الخوف على وجه زياد وقال له : ماذا بك ؟
لماذا أنت قلق ؟؟
قال زياد : عبدالرحمن ..
ذلك الشرطي هو نفس الكلب الذي كان يعالجه ذلك المهندس الغامض في ذلك البيت المهجور الذي نزلت اليه من نافذة غرفة ايمن ...
بدأ عبدالرحمن مهتما وهو يسأل : كيف ذلك ؟؟
لقد قطعت يد بشرية ..
ثم أي منزل الذي تتحدث أنت عن نزولك له ؟؟
بدأ زياد يروي قصة البيت المهجور الذي نزل اليه من منزل صديقه ايمن ..
وواصل زياد : لكن ذلك المهندس كان يحادث الكلب ويقول له انه السبب وانك ياعبدالرحمن قطعت يده وانه سياخذ بحقه منك ...
أذن ياعبدالرحمن نستنتج ..
أن ذلك الكلب هو الشرطي الذي واجهك ..
هل رأيت ياعبدالرحمن أنهم يتبدلون كيفما يشاءون ..
بدأ الاقتناع واضحا على وجه عبدالرحمن وهو يردد :
ولكن هذه الاحداث مرت عليها سنين ألم تنتهي معاناة القطع بعد ؟؟
قال زياد : أنه عالمهم الغامض ياعبدالرحمن ..
لاندري ماذا يحوي ..
أننا لانعلم عنهم الا قليل ..
بل انه مجرد حفنة من قطرات بحر كامل ..
عاد عبدالرحمن ليسأل زياد : ماذا كان يقول أيضا ذلك الرجل الذي رأيته ..
قال زياد : كلمات غير مفهومة ..
يقول لانريد أن نضيع الفرصة ..
وتحدث عن ان الامور ستنتهي بحلول قمر ليلة السابع من الشهر ..
وأن هناك ....
قاطعه عبدالرحمن : لا ..
لايمكن ..
قال زياد : ماهو الغير ممكن ؟
تابع عبدالرحمن : اليوم هو السابع من الشهر ..
وهذا يعني أن الكتاب سيكون بيديهم الليلة وهذا شي يجب أن لايتم ..
بدأ الخوف يعود لزياد وهو يتذكر أن فعلا اليوم هو السابع من الشهر ..
ثم قال لعبدالرحمن : حتى الوقت لم يعد كافيا للسفر الى تلك المقبرة ..
كان عبدالرحمن واقفا أما نافذة شقته الصغيرة غير مبال بما يقوله زياد ..
عاد زياد ليقول : عبدالرحمن ..
ماالحل ؟؟
كان واضحا أن عبدالرحمن لم يسمعه تماما ..
بل كان بعيدا ..
بعيدا جدا ..
ويفكر بعمق ..
ماالحل ؟؟
ماالحل ؟؟








كان كبير الشرطة يصرخ في وجه أحد افراد الشرطة وهو يقول :
ألا تفهم أيها المعتوه ؟؟
أريد الشرطي خالد هنا فورا ..
رد ذلك الشرطي : لقد أتصلنا به ياسيدي وهو في الطريق الى هنا الان ..
بدأ كبير الشرطة غير مطمئن ..
أشعل سيجارة جديدة وبدأ ينفث دخانها بسرعة وعصبية ..
دقائق مرت ..
ثم وصل الشرطي خالد ..
وبدأ كبير الشرطة يقول له : أين كنت ؟
قال الشرطي خالد : كنت أباشر مهمة في أحدى المحلات المحترقة ..
غضب ذلك الكبير وهو يقول : وماشأننا بها ؟؟
أنها مهمة رجال الاسعاف والاطفاء ..
عاد الشرطي خالد يبرر : الحقيقة ياسيدي ..
كان هناك فتى مختفي وصديقه أوصل لي معلومات حول موقع رأى فيه بعض الامور الغريبة وطلبت من الافراد تفحصه ثم ..
قاطعه كبير الشرطة قائلا : منذ متى وأنت تتخذ القرارات وكأني غير موجود ..
لم يكن الشرطي خالد يتوقع هذا الشي ..
فقال : كنت أود أخبارك بهذا الشي سيدي ..
خصوصا أن الفتى الذي كان بالمستشفى النفسي والذي أحيل من طرفنا قبل سنين له رابط بهذا الاختفاء ..
وقد وجدناه في موقع هذا الحريق مصادفة ..
كان الغضب يزداد ويتضح بوجه كبير الشرطة وهو يقول :
وأين الفتى الذي كان معك ؟
قال الشرطي خالد : أتقصد زياد ؟؟
قال له : نعم ..
قال خالد : لقد وجدنا ذلك الشاب عبدالرحمن ثم بعدها بقليل لم ألآحظ الا اختفائهما من موقع الحريق ..
لم يكد كبير الشرطة يسمع هذه العبارة الا ورفع جهازه اللاسلكي وبدأ ينادي أحد الضباط قائلا : أريد أن تجدوا المدعو زياد والشاب عبدالرحمن الذي يرافقه وأقبضوا عليهم فورا وأودعوهم السجن حتى أبت في أمرهم ..
ثم نظر الى الشرطي خالد وقال : أسمع انت موقوف من العمل حتى أبت في أمرك تماما ..
خرج الشرطي خالد من مكتب كبير الشرطة وهو يفكر ..
لماذا يريد مديره ايقاف زياد وعبدالرحمن ؟؟
أي خطر يشكلانه عليه ؟؟
ثم لماذا يبدو هذا المدير مثيرا للشك كثيرا مؤخرا ؟؟
وكيف عرف أن زياد كان معي ؟
لم يكن يجد أجابات ..
فقط خرج وأستقل سيارته قاصدا منزل زياد ..
عله يفهم شيئا مما يحدث ...

وفي الجانب الاخر ..
كان كبير رجال الشرطة يخرج هاتفه وأدخل رقما سريعا ثم لم يكد يسمع الطرف الاخر ألا وقال :
أسمع ..
سأهتم بشأن الشابين حتى لايفسدا الامر ..
لم يتبق الا ساعات بسيطة على نجاح المرحلة الاولى من مخططنا ..
لانريد أن يفسد أي شي مابنيناه ..
كونوا حذرين ..
وأطلعوني على الاخبار أولا بأول ..
وأغلق الهاتف وهو يبتسم ..
أبتسامة صفراء كانت تحمل الكثير من الخبث والدهاء ..

كان عبدالرحمن يبدو عليه علامات التفكير العميق ..
لم يكن زياد يرغب بقطع حبل أفكاره ..
ولكنه قال له : عبدالرحمن أرجوك دعني أشاركك التفكير ..
قال عبدالرحمن : منزل صديقك يقع في أي شارع ؟؟
قال زياد : الشارع رقم 7
أبتسم عبدالرحمن ..
وقال : والمحل الغامض الذي احترق والذي وجد فيه صديقك ايمن المهندس الغامض الا تتذكر كم كان رقمه التسلسلي بين تلك المحلات ..
بدأ زياد يتذكر ثم ..
أصابه الذهول ..
نعم هو أيضا رقمه 7

ولكن تكرار هذا الرقم ماذا يعني ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن ولاتنسى ..
أن الرجل ذكر اليوم السابع لأنتهاء الامور ..
أذن الرقم يتكرر بكثرة ..
كان زياد يكتفي بالدهشة وعبدالرحمن يواصل ..
انا يازياد في تجربتي الاولى تكرر معي الرقم 14 بكثرة ..
وهاهو الان كذلك الرقم 7 يتكرر هنا الان ايضا ..
قال زياد : ولكن مامعنى هذا الشي ؟؟
قال عبدالرحمن : أنها علامات يازياد ..
علامات قد تفك لنا شفرة هذا اللغز ..
تناول عبدالرحمن ورقة صغيرة وقلم وبدأ يحاول تحليل هذين الرقمين ..
الرقم 14
والرقم 7
مالرابط بينهما ؟؟
كان يجمعهما تارة ..
ويطرحهما تارة ..
وكان لايرى ترابطا مميزا ..
عاد الاثنين للتفكير بعمق ..
ثم قال زياد ..
عبدالرحمن الا تتوقع أن للأمر علاقة بالطول والعرض ؟؟
فهم عبدالرحمن مغزى كلام زياد ..
ونهض لاحضار خريطة مصغرة للمدينة كان يحتفظ بها ..
ووضعها على الطاولة وبدأ يدقق ..
خط الطول 14
ويقابله خط العرض 7
لم يكن هناك شي مميز ..
قلب الامور من جديد ..
خط الطول 7
خط العرض 14
وبدأ عبدالرحمن وزياد يتتبعان تلاقي خط العرض والطول فوق خريطة المدينة ..
ثم هتف زياد هنا هذه هي المنطقة ..
انه الحي الجنوبي ..
كان زياد يلاحظ الصمت والدهشة الذين حلا بوجه عبدالرحمن ..
فقال : عبدالرحمن ماذا بك ؟
هل هناك شي غريب ؟
رد عبدالرحمن بذهول : هل تصدق يازياد ؟؟
هذا هو الحي الذي كان فيه منزلي سابقا ..
أندهش زياد تماما وواصل عبدالرحمن حديثه :
هذا هو الحي الذي كنت أسكنه ..
والاغرب ..
أننا لو جمعنا الرقمين 14 و 7 المجموع سيكون 21 هذا رقم البناية التي كنت أسكن بها ..
ولو طرحنا الرقمين 14 و 7 فالمجموع سيكون 7 وهذا رقم الشقة التي كنت أسكنها أنا ..
بدأ الامر منطقيا لزياد ولكنه عاد ليقول :
الا يبدو لك اننا نحلل الامر على هوانا ؟
رد عبدالرحمن بسرعة : وأنت هل ترى أن هذا التوافق بين هذه النتائج والواقع هو مجرد مصادفة ؟
وأن كانت كذلك فيالها من مصادفة تعتمد على معادلات صحيحة ..
كان واضحا ان عبدالرحمن يتهكم ..
فرد عليه زياد :
ألم تقل أن مكان سكنك بعد خروجك من المستشفى وجدت مكانه حديقة عامة ؟
قال عبدالرحمن : أجل ..
ولكن أنا أتكلم عن قبل هذه الاحداث ..
أستمر الصمت لدقائق ..
وعاد عبدالرحمن ليقول :
أتذكر يازياد قبل سنين ..
وقبل أن أسكن في تلك البناية ..
وتحديدا عندما أستلمت مفتاح الشقة ..
وجدت شخص من سكان العمارة قال لي :
أن الساكن الذي كان قبلي ..
مات في ظروف غامضة وحتى جثته عندما نقلوها للمستشفى كانت غريبة جدا ..
وكان جيرانه قبل وفاته يقسمون أنه ساحر ..
ويمارس أعمال كثيرة ..
كانت مخيفة ..


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 23 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

قاطع زياد المحادثة وهو يقول :
وأنت بعد سكنك هل لاحظت شي جديد ؟؟
قال عبدالرحمن : كنت أشعر بضيق كبير داخل تلك الشقة ..
وقصتي حصلت بعد سكني بأيام قليلة ..
قال زياد : أتقصد جوال الميتة ..
وذهابك لتلك المزرعة ؟؟
وماتلاها من أحداث ؟؟
هز عبدالرحمن رأسه أيجابا وقال :
نعم ..
وكنت أنا ....
قاطع حديث عبدالرحمن صوت دقات متسارعة على باب شقته ..
أستغرب عبدالرحمن من الطارق ؟
لااحد يزوره هنا أبدا ..
طلب من زياد الصمت ..
ثم تسلل بهدوء ونظر من العين السحرية المعلقة بوسط الباب ..
وكانت مفاجأة مذهلة ..
فخلف باب الشقة تماما كانت تستقر فرقة من رجال الشرطة ..
كانت مهمتهم تنفيذ أمر قائد الشرطة ..
والقبض على عبدالرحمن وزياد ..
ويبدو أن المهمة التي يريدها هؤلاء الاخرون ستنجح ..
فهاهم الان سيوقفون الامل الاخير لافساد هذه المهمة ..
وحتى غروب شمس هذا اليوم لم يتبقى لها سوى ساعات ..
ساعات بسيطة ..
بينما تلك المقبرة التي توضحها الخريطة تريد لها اياما من السفر ..
وبات من الواضح أن الامور ستتغير ..
وربما سيتغير فيها شكل الحياة ..
والجنس البشري عامة ..


المقطع الخامس والاخير : الســر :


كانت طرقات الباب تزداد حدة ..
وكانت أصوات رجال الشرطة تعلو وهم يحاولون كسر الباب ..
زياد لم يكن يستطيع الحراك ..
الخوف والدهشة كانت تملأه ..
أما عبدالرحمن فكان يعمل بصمت ..
كان كشخص يتوقع حدوث هذا الامر ..
أشار بيديه لزياد أن يتبعه ..
تحرك زياد بسرعه خلف عبدالرحمن ..
دخل عبدالرحمن الى مطبخ شقته ..
وبدأ بفتح تلك النافذة الكبيرة ..
وبدأ الاثنان بتسلق تلك الانابيب الى الاسفل ..
كانا يبذلان جهدا كبيرا ..
وصلا الى اسفل البناية ..
دخلا الى القبو الخاص بالدور الارضي ..
كان قديما جدا ويتضح أنه لم يدخل شخص الى هنا منذ زمن بعيد ..
بدأ عبدالرحمن يسير ببطء حتى وجد نافذة خلفية ..
فتحها وتبعه زياد ..
أخيرا هاهما وسط الشارع الخلفي للبناية التي لايزال رجال الشرطة بداخلها ..
بدأ واضحا أن عبدالرحمن كان يبحث عن سيارة أجرة ..
وفعلا هاهما يستقلان سيارة الاجرة ..
وطلب عبدالرحمن من قائدها أن يتجه نحو الحي الجنوبي ..
الحي الذي خمن عبدالرحمن من خلال الارقام أنه هو مفتاح اللغز ..
كانت الدقائق تمضي بسرعة ..
حلول الليل لم يبق عليه سوى ساعتين ..
وعبدالرحمن كان يعتصر الافكار براسه فربما يجد حل جديد ..
زياد فقط كان يكتفي بالهدوء ..
وهدوءه هذا ربما كان خلفه القلق والخوف الذين يسيطران عليه ..
قطع كل تلك الافكار صوت سائق الاجرة وهو يقول :
أين تريدون بالضبط ..
هاهو الحي الجنوبي أمامنا ..
رد عبدالرحمن بسرعة : أتجه الى الحديقة العامة للحي ..
نعم عبدالرحمن يريد تلك الحديقة ..
تلك الحديقة التي كانت قبل سنين وتحديدا قبل حادثة عبدالرحمن الاولى هي شقة عبدالرحمن ..
شي ما بداخل عبدالرحمن يهمس له بأن كل اللغز هنا ..
داخل هذه الحديقة ..
توقف سائق التاكسي تماما مقابل بوابة الحديقة ..
نزل زياد وعبدالرحمن ..
كان زياد يتأمل هذه الحديقة ..
أنها مترامية الاطراف ومساحاتها واسعة ..
كيف سيبحث عبدالرحمن عن مفاتيح اللغز هنا ؟؟
كان تفكير زياد منطقيا ..
الامر غاية بالصعوبة ..
بدأ عبدالرحمن قلقا وهو يقول لزياد : هذه هي الحديقة ..
هل تشاهد شيئا غريبا ؟؟
رد زياد بتهكم : ماألاحظه فقط أن بوابة هذه الحديقة مغلقة ويبدو أن لديهم أعمال صيانة ..
أقترب عبدالرحمن من بوابة الحديقة فوجد حارسها رجل كبير بالسن يستمتع بتناول بعض الشاي ..
فقال له عبدالرحمن : مساء الخير ياعم ..
هل يمكننا الدخول ؟؟
لم يرد ذلك الحارس بل أشار بيده نحو لوحة معلقة كان مكتوب عليها
" الحديقة مغلقة لأعمال الصيانة "
فهم عبدالرحمن مايريد ذلك الحارس قوله ..
ثم قال لزياد : حسنا ..
سنعود بعد أن يتم الأنتهاء من أعمال الصيانة ..
مضى الأثنان ..
ثم قال زياد لعبدالرحمن :
هل سننصرف حقا ؟؟
قال عبدالرحمن : هل تمزح ؟؟
سنتسلق السور ولكن من جهة بعيدة عن أعين الحارس والمارة ..
وفعلا بدأ الاثنان يسيران بمحاذاة السور الخارجي لتلك الحديقة ..
ثم توقفا عند أحد الاركان ..
وقفز الاثنان بسرعة عبر السور ..
كانت الحديقة خالية تماما وكانها مقبرة ..
بدأ عبدالرحمن يحاول تفحص ماحوله بسرعة ..
لم يكن هناك شي مميز ..
أو شي يمكن أن يدعو للشك ..
بدأ الاثنان يتفقدان تلك الغرف الخاصة بالجلوس ..
ثم يحاولان البحث بين تلك الالعاب المتوقفة ..
وكان واضحا أن لاشي يستحق البحث هنا ..
فقط المزيد من الأتربة ومكائن جز العشب ..
بدأ زياد فاقدا للأمل وهو يقول :
يبدو أننا أتينا الى المكان الخطأ ياعبدالرحمن ..
فلا شي جديد هنا ..
كانت ترتسم على محيا عبدالرحمن علامات الخيبة أيضا ..
ترى ماهو الشي الخطأ الذي أوصلهم الى هذه النتيجة المخيبة ؟
كان زياد يبدو متعبا وهو يقول : يبدو ياعبدالرحمن أن هؤلاء الاخرون سينالون مايريدون ..
دعنا نذهب الى مركز الشرطة فربما نجد منهم بعض المساعدة ..
قاطعه عبدالرحمن : أي مساعدة وهم كانوا قبل قليل يريدون ألقاء القبض علينا ؟
كان تبرير عبدالرحمن منطقيا ..
فكرر زياد : أذن هيا نخرج من هذه الحديقة فلا شي يعنيه وجودنا هنا ..
ثم قد يرانا ذلك الحارس ويصنع مشكلة ..
بدأ الاثنان يسيران بأتجاه السور الذي دخلا منه ..
كانا صامتين تماما ..
قطع زياد حبل هذا الصمت وهو يقول :
لاتغضب ياعبدالرحمن من صراحتي ..
ولكن أنت بالغت في أستنتاجاتك لتلك الارقام ..
لم يكن عبدالرحمن يجيب ..
فواصل زياد : الامر لم يكن سوى رقمين تكرارهما فقط كان مصادفة ..
ولكن أنت ياعبدالرحمن شطحت بعيدا وبدأت تحلل الامر على هواك ..
كان عبدالرحمن مايزال صامتا ..
بينما زياد كان يواصل حديثه ..
رقمين عاديين ..
14
و
7
كأي رقمين ..
تكرارهما عادي جدا ..

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 24 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل


####################
كان يضحك زياد وهو يقول : حتى الذي أختار الرقمين أختار في مغامرتك الرقم 14 وعاد الان ليختار النصف فقط 7 وكأن باقـ ...
توقف عبدالرحمن تلقائيا عن السير وهو يقاطع حديث زياد ويقول :
نعم ..
يالنا من أغبياء كيف لم ننتبه للأمر ..
كيف فاتتنا هذه ؟؟
توقف زياد بدوره عن المشي وهو يردد مندهشا :
مالذي فاتنا ؟؟
هل وجدت شيئا جديدا ..
لم يكن يرد عبدالرحمن ..
بل أنطلق صوب أحدى الغرف وبدأ في تسلقها ..
لحق به زياد وهو يقول : عبدالرحمن أرجوك ..
ماذا يدور براسك ..
أرجوك لاتتركني هكذا بدون أجابات ..
كان عبدالرحمن قد وصل الى أعلى تلك الغرفة وبدأ يتفحص منظر الحديقة من أعلى ..
كان واضحا أنه يبحث عن شي محدد ..
كرر زياد سؤاله : عبدالرحمن نحن شريكان بمهمة واحدة ومصير واحد ..
أرجوك أشرح لي ..
بدأ عبدالرحمن مهتما وهو يقول :
أنت يازياد ذكرت معلومة مهمة فاتتنا ..
قاطعه زياد : وماهي ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة : الرقم 7 هو نصف الرقم 14
عاد زياد يسأل مستغربا : وماعلاقة ذلك بوجودنا الان على سطح هذه الغرفة ..
قال عبدالرحمن : يازياد ..
أعتقد أنها أشارة ..
فالنصف بين الرقمين تعني البحث في منتصف هذه الحديقة ..
بدأ زياد غير مقتنع وهو يقول :
منتصف الحديقة ؟؟
ولكن منتصف الحديقة ليس به شي مميز للبحث ..
قاطعه عبدالرحمن :
يازياد أنا صعدت هنا أعلى هذا المكان حتى تتضح لي الصورة ..
ففي مغامرتي الأولى لم أجد مفتاح اللغز داخل تلك المقبرة ألا بعد أن صعدت على صخرة وبدت لي معالم المقبرة واضحة حينها وأستطعت أن أتوصل للقبر الذي كان يحوي السر كاملا والذي بدأ برقم 14 فقط * ..
________________________________________________
* راجع الجزء الاول للحصول على تفاصيل أكثر
________________________________________________

بدأ زياد مقتنعا ..
ثم عاد عبدالرحمن يكرر : أنه المطعم نعم ..
قال زياد : أي مطعم ؟
كان عبدالرحمن ينزل تاركا سطح هذه الغرفة وزياد يتبعه ..
وأنطلق عبدالرحمن بسرعة وزياد خلفه ..
وصلا الى مبنى صغير كانت تزينه لافتة مكتوب عليها " مطعم الحديقة "
عاد زياد يسأل عبدالرحمن : مالذي يقلقك في هذا المطعم ؟
أنه مجرد مطعم فقط ..
قال عبدالرحمن : أنه الشي الوحيد الذي يقع في منتصف الحديقة تماما ..
كرر زياد : المنتصف تماما ؟
كان عبدالرحمن مشغولا بشي ما ..
بدأ لزياد أن عبدالرحمن يحاول تفحص مسافة حائط المطعم ..
نعم كان يقيس بخطواته حائط المطعم الجانبي ..
وبدأ لزياد وكأن عبدالرحمن يحاول التأكد من شي ..
فقاطعه قائلا : ماذا تفعل ياعبدالرحمن ؟
قال عبدالرحمن بسرعة : أحسب طول حائط هذا المطعم وعرضه ؟؟
أندهش زياد وهو يكرر : ولماذا تحسبها ؟
لم يكد زياد ينهي هذه الجملة ألا وشاهد تلك الابتسامة تعلو محيا عبدالرحمن ..
كانت أبتسامة مخيفة ..
أبتسامة أنتصار ..
نفض زياد خوفه وهو يسأل عبدالرحمن :
ماذا بك ؟
هل وجدت شيئا ؟؟
رد عبدالرحمن : لن تصدق يازياد ..
لن تصدق أبدا ..
قال زياد : ماذا ؟؟
أرجوك قل ..
رد عبدالرحمن : هل تصدق يازياد ..
أن طول هذا المحل 14 م
بينما عرضه 7 امتار
علت الدهشة وجه زياد ..
ولكنه عاد ليسأل : وماذا يعني ذلك ؟؟
أبتسم عبدالرحمن وهو يجيب :
معناه أننا نسير في الطريق الصحيح ..
كما يعني أن كل مانريده هو داخل هذا البناء ..
داخل هذا المطعم ..
هذا أن كان فعلا مطعم ..
ودب الخوف في قلب زياد من جديد ..
فعلا ...
مايقوله عبدالرحمن يبدو صحيحا ..
فهذا البناء يبدو مهجورا ..
وليس به مايدل على أنه مطعم سوى تلك اللافتة ..
فهل فعلا هو مطعم حقيقي ؟؟
بدأ عبدالرحمن يتفحص باب المطعم ..
ثم أستجمع قواه ..
وركل الباب ..
كانت ركلته قوية بما يكفي لأنتزاع ذلك القفل الصغير ..
أنفتح الباب وكان يبدو المكان مظلما ..
حاول زياد أن يساعد عبدالرحمن على تفحص المكان ..
فدفع الباب حتى نهايته ..
ثم بدأ الضوء يتسلل الى داخل ذلك المطعم ..
وبدأ عبدالرحمن وزياد يميزان مابداخل البناء هذا ..
وكانت مفاجأة مذهلة بأنتظارهم فعلا ..
فذلك المطعم لم يكن يحتوي على تجهيزات مطعم بداخله كما توقعا ..
بل كان مجرد بناء فارغ ينتصفه بئر مغطاة ..
بئر كانت تفوح منها رائحة الخوف ..
والغموض ..





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 25 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل




بدأ الخوف واضحا على محيا زياد وهو يقول :
هل يعقل هذا ياعبدالرحمن ؟
بئر هنا ؟؟
كان عبدالرحمن شاردا تماما ويتأمل هذا البئر بحرص ..
ساد صمت طويل ..
قبل أن يقول زياد : هل سنفتح هذا الغطاء ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن سريعا : أجل بكل تأكيد ..
وبدأ عبدالرحمن يحاول أزاحة ذلك الغطاء الحديدي الثقيل الذي كان يغطي فتحة البئر ..
ثم قال : تعال يازياد ساعدني أنه ثقيل جدا ..
بدأ التردد على زياد وهو يقول : هل ترى أنها فكرة صائبة أن نفتحه ؟
كرر عبدالرحمن : أسرع ساعدني ..
بدأ زياد وعبدالرحمن يدفعان ذلك الغطاء وفعلا نجحا في أزاحته ..
كان البئر مظلما جدا ..
حاول الاثنان الابتعاد عن مصدر الضوء القادم من باب المطعم ..
ثم لاح لهم شي جديد ..
نعم
بدت لهم مفاجأة جديدة لم يكن يتوقعها أحد ..
ذلك البئر كان يتدلى منه سلم خشبي قديم ..
سلم كان يستمر للأسفل ..
لم يكد عبدالرحمن يرى ذلك السلم ألا وقهقه ضاحكا ..
كان ضحكاته تخيف زياد الذي رفع صوته وهو يقول :
أي شي تراه مضحك في هذا البئر ..
ألتفت أليه عبدالرحمن وهو يقول هذا البئر يشبه تماما ذلك البئر الذي كان بجانب المقبرة التي نزلت القبر من خلالها في حادثتي الاولى ..
لم يجب زياد فواصل عبدالرحمن :
هيا يازياد سننزل ..
صدمت هذه العبارة زياد فقال : ننزل ؟؟
هل تمزح ؟
قال عبدالرحمن : أذن سأنزل وحيدا ..
قاطعه زياد : لا ..
ولكن !!
ألا ترى أن ألامور غامضة وأن ..
عاد عبدالرحمن ليحسم الامور ويقول :
هل سترافقني أم لا ؟؟
لم يكن لدى زياد الخيار ..
فعبدالرحمن هاهو يشعل ذلك المصباح اليدوي الذي معه ..
ويهم فعلا بالنزول ..
أذن لابد من مرافقته ..
وفعلا ..
نزل الاثنان من خلال ذلك السلم ..
كانت المسافة لاتبدو قصيرة ..
وأستمرا بالنزول حتى وصل عبدالرحمن الى الارض ..
وتبعه زياد ..
كانا يشاهدانا ممر أرضي واضح أمامهما ..
بدأ يسيران خلاله ..
قطعا مسافة بسيطة ثم ..
رفع عبدالرحمن ذلك المصباح ليرى ذلك اللغز الذي أمامه ..
نعم لغز محير ..
فأمامهم مباشرة كان يوجد ثلاثة ممرات متشابهة ..
بدأ الامر محيرا فعلا ..
كان عبدالرحمن يحاول التفكير ..
لاشي محدد يمكن أن يحل لهم هذا اللغز ..
نعم ..
فالارقام يبدو أن مهمتها أنتهت بوجود البئر ..
أذن حان الان وقت التجربة ..
نعم التجربة والمغامرة ..
فالوقت بات وشيكا ..
ولحظة الحسم لم يتبقى عليها كثير ..
قرر عبدالرحمن أن يختار أي ممر وأن أحس بخطأ ..
عاد وجرب اخر ..
كان زياد صامتا ..
ثم تحرك عبدالرحمن وأختار الممر الأوسط ..
ودخل بعده زياد ..
كانا يمران بممر عادي جدا ..
حتى وصلا الى نهايته ..
وجدا سلم يرتفع الى أعلى ..
كان شبيها بنفس السلم السابق ..
بدأ عبدالرحمن التسلق ..
ومن خلفه زياد ..
وصلا حتى نهاية السلم ..
والغريب أنهما كانا داخل بئر ..
نعم تلك الجدران تشبه البئر الذي كانا فيه قبل قليل ..
ولكن كان هناك غطاء أيضا مشابه للغطاء السابق ويمنع وصولهما الى خارج هذا البئر ..
بدأ عبدالرحمن جاهدا دفع ذلك الغطاء ..
وفعلا ..
بدأ ينزاح ..
صعد زياد بجانبه وأستمر الاثنان يدفعان الغطاء حتى سقط ..
خرج الاثنان من البئر وبدأ كل شخص يتفحص المكان ..
كان يبدو منزلا طينيا قديما ..
لايعلم زياد لماذا بدأ له ذلك المنزل مألوفا ..
شي في مخيلته يقسم أنه يعرف هذا المكان ..
خرج الاثنان من الغرفة التي فيها البئر ..
وبدت شكوك زياد تعلو ..
ثم قال زياد : عبدالرحمن ..
هذا المكان مألوف لي ..
أريد فقط أن أتأكد من شي ..
ولو حصل ماأشك به حقيقة فهذا شي مخيف ..
قاطعه عبدالرحمن : من ماذا تريد أن تتأكد ..
قاطعه زياد قائلا :أرجوك فقط تعال ..
دعنا نبحث عن الدرج المؤدي للسطح ..
وفعلا خرجا من تلك الحجرة ثم لاح لهما الدرج المؤدي للسطح ..
ركض زياد وخلفه عبدالرحمن بسرعة خلال تلك الدرجات المؤدية للسطح ..
ثم ياللمفاجأة ..
بدأ رعب غير محدود على وجه زياد ..
لم يكن زياد يستطع الوقوف وقتها وسقط على ركبتيه كردة فعل للخوف الذي أصابه ..
أمسك عبدالرحمن بكتفيه وهو يحاول مساعدته ثم قال :
زياد ماذا بك ؟
مالذي يخيفك ؟؟
رفع زياد يده ألى أعلى وهو يشير الى منزل مرتفع يجاور هذا المنزل وقال :
هل ترى ذلك المنزل ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن بسرعة : نعم ..
ماذا به ؟؟
حاول زياد أن يمتص ذلك الخوف وهو يضيف :
هذا ياعبدالرحمن منزل أيمن وتلك النافذة هي النافذة التي نزلت منها الى هذا المنزل ..
بدت دهشة غير طبيعية على وجه عبدالرحمن وهو يقول :
أتقصد أننا الان في ذلك المنزل الذي رأيت فيه المهندس الغامض وذلك الكلب ؟؟
هز زياد رأسه أيجابا وهو يقول : نعم هو بعينه ..
بدأ عبدالرحمن حذرا وقال : ولكن كيف ؟؟
كيف وصلنا الى هنا ؟؟
المسافة بين تلك الحديقة التي كنا فيها وهذا المنزل مسافة كبيرة جدا ..
أي سحر هذا ؟؟
لم يكن زياد يجيب بل كان لايزال يواصل التحديق الى أعلى ..
وتحديدا الى نافذة منزل أيمن ..
عاد عبدالرحمن ليسأله : زياد ماذا بك ؟؟
قال زياد والخوف يملأه : عبدالرحمن ..
السلم الذي كان يتدلى من نافذة غرفة أيمن لم يعد له وجود ..
أستغرب عبدالرحمن وقال : أتقصد السلم الذي نزلت من خلاله الى هذا البيت المهجور ..؟؟
هز زياد رأسه أيجابا وقال : هناك شي غريب ..
بدأ عبدالرحمن يفكر ثم قال : أتبعني ..
لم يتردد زياد في اللحاق به ..
كان الاثنين يعودان الى اسفل ذلك البيت المهجور ..
وتحديدا كانا يقصدان تلك الغرفة التي فيها البئر الذي خرجا منه قبل قليل ..
وعاد عبدالرحمن وزياد للنزول عبر ذلك السلم ..
ونزلا حتى استقر بهما الامر اسفل ذلك الممر ..
ثم استمرا بالعودة حتى وصلا الى نفس المكان السابق ..
تماما حيث كانا يقفان قبل قليل ..
أمام تلك الممرات الثلاثة ..
ثم قال عبدالرحمن ..
الان على الاقل عرفنا الى أين يقود هذا الممر ..
وتبقى أن نكتشف هذين الاثنين ..
تردد زياد وهو يقول : اخاف مما يحويه هذين الممرين ..
حاول عبدالرحمن أن يحسم الامر ..
فتوجه الى الممر الايسر ..
بدت خطواتهم سريعة ..
كانت تلك الممرات متشابهة ..
ووصل الاثنين الى نهاية الممر وكما هو الحال ايضا وجدا ذات السلم الخشبي ..
صعدا عليه ..
كان يشغل بالهما سؤال واحد ..
ترى ماذا سيجدان بنهاية هذا السلم ؟؟
بدأ الخوف واضحا على زياد وهو يسأل عبدالرحمن :
ترى ماذا يمكن أن نجد ؟
حاول عبدالرحمن أن يبدد خوف زياد فقال ضاحكا :
أتمنى أن نجد أي شي عدا أن نجد رجال الشرطة ينتظروننا أعلى هذا السلم ..
استمر الصمت بعد عبارة عبدالرحمن ..
حتى وصل الاثنان الى نهاية السلم ..
كان الامر مشابه ..
فنهاية هذا السلم كانت بئر ايضا ..
وكان غطاء حديدي ايضا يعلو نهايته ..
أزاح الاثنان ذلك الغطاء ..
وبدأ ضوء يغمرهما ..
كان ضوء يخلط بين غروب الشمس وبداية حلول الظلام ..
أخرج زياد رأسه أولا ..
ثم تلاه عبدالرحمن ..
لم يكد عبدالرحمن يرى ذلك المكان الذي وصلا له حتى أتسعت عيناه وأوشك على السقوط من أعلى ذلك السلم ..
لاحظ زياد الخوف الذي انتاب عبدالرحمن ..
فقال : عبدالرحمن ..
مابك ؟
هل زرت هذا المكان من قبل ؟
تحول خوف عبدالرحمن الى ضحك وهم يخرجون من البئر ..
ثم قال : أترى يازياد ..
ماحولنا ؟؟
تلفت زياد حوله ..
ثم أدرك مقصد عبدالرحمن ..
ماحولهم كانت مجرد مقبرة ..
والبئر يتوسطها ..
ثم أشار عبدالرحمن بيده صوب مزرعة وضح عليها انها مهجورة ..
وقال : هذه يازياد هي المزرعة التي خضت الاهوال فيها قبل سنوات ..
بدأ زياد غير مصدق ..
وعاد عبدالرحمن يتفحص المقبرة من جديد وكأنه يحاول أن يستجدي نلك الذكريات ..
كان يسأل نفسه كثيرا ..
كيف الان تلوح له المقبرة والمزرعة واضحتين ..
بينما عندما خرج منها ليلة الحادثة وعاد رجال الشرطة للبحث لم يجدوا شيئا ..
حتى هو عندما خرج من المستشفى وزار هذه المنطقة لم يجد شيئا مما هو موجود الان ..
بدأت الدموع تنهمر من عيني عبدالرحمن وهو يستعيد تلك الذكرى المؤلمة ..
كانت حيرته تختلط بأمنيات ..
الحيرة كانت سيل من الاستغراب كيف ظهرت هذه المزرعة وماحوليها الان بعد ان اختفت تماما ؟؟
والامنيات كانت تتشكل عبر اسئلة ..
هل ياترى لو تجاهل الان كل شي وذهب ليبحث عن صديقه ناصر ..
ووالده واباسعيد وكل من رافقوه في تلك الليلة ..
هل سيجدهم ؟؟
كانت حربا تعتصر بداخل نفس عبدالرحمن ..
نعم لماذا لايتجاهل كل شي الان ..
اللعنة على هؤلاء الاخرون ..
وعلى كتابهم ..
لماذا لايترك كل شي ويعود الان الى مدينته فكل الدلائل تؤكد ان الامور عادت الى نصابها السابق ..
ولكن !!
كان هناك جانب خفي يفتعل بداخل عبدالرحمن ..
كان يقول له أن هذه ليست مهمته وحده ..
وأنه لايملك الحق في أتخاذ قرار ..
أنها مهمة فرضت عليه ويجب أن ينهيها ..
مهما حصل ...



يبدو أن الامر له علاقة بثقوب الزمن "
قطع زياد بهذه العبارة حالة الذكرى التي أنتابت عبدالرحمن ..
ثم لاحظ زياد تلك الدموع بعيني عبدالرحمن فقال :
عبدالرحمن ماذا بك ؟
هل هناك مايضايقك ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا لاشي يازياد ..
ماذا كنت تقول بخصوص ثقوب الزمن ؟؟
تجاهل زياد تهرب عبدالرحمن من الاجابة وقال:
اقصد هذه الممرات التي وجدناها ونقلنا الاول الى ذلك البيت القديم المهجور ..
ثم الان الممر الثاني يأتي بنا الى هذه المزرعة المهجورة التي كانت قد أختفت بعد أحداثك مباشرة ..
اعتقد أنها كتبرير منطقي ليست سوى شي يؤكد نظرية ثقوب الزمن ..
كانت علامات التعجب تملأ محيا عبدالرحمن ..
فواصل زياد : نظرية ثقوب الزمن ..
نظرية قديمة ..
وهناك مايسمى بالثقوب ..
مثل الثقب الدودي ..
ردد عبدالرحمن : الثقب الدودي ؟؟
واصل زياد قوله : لقد قرأت كثيرا عن هذه النظريات وهي تعرفه فيزيائيا بأنه ممرإفتراضي للسفر عبر الزمن وذلك عبر طريق مختصر خلال الزمكان ..
والنظرية الكاملة تشتمل على ثقب أسود وثقب أبيض وكونان أو زمانان يربط بين افق كلا منهما نفق دودي أو ثقب دودي ..
لذا يفترض في الثقب الدودي أن لديه على الاقل فتحتان تتصلان ببعضهما بواسطة ممر واحد ..
وإذا كان الثقب الدودي مؤهلا للسفر ..
فإن للمادة إماكنية الإنتقال من فتحة إلى اخرى بعبور هذا الممر ..
وللان ليس هناك دليل فعلي للسفرعبرالزمن من خلال عبور الثقب الدودي ..
ولكنه إفتراض فيزيائي معروف ويعتبر كحل صحيح من حلول نظرية النسبية لإينشتاين * ..
__________________________________________________ __________
* كل ماورد أعلاه هو معلومات علمية ونظرية حقيقية ولكن الى يومنا هذا لم تثبت صحتها من عدمها ولاتوجد أي تجربة حقيقية للسفر عبر الزمن .
__________________________________________________ __________

ضحك عبدالرحمن وهو يردد :
اينشتاين ..
أنه ليس سوى معتوه كان يحلم كثيرا ..
قاطعه زياد وهو يقول :
وهل تعتقد أن كل مايحدث لنا الان هو حلم ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا ..
ولكن فلنقل أنه نوع من السحر ..
ردد زياد : سحر ؟
واصل عبدالرحمن : يازياد ان عمليات السحر لاتتوقف عند حد معين ..
هناك مواقع كاملة تستطيع الجن أخفائها ..
هل تصدق ان ساحرا هنديا عام 1856 م أستطاع أن يخفي قرية كاملة عن أعين البشر لمدة 4 أشهر بسبب أن الحكومة وقتها كانت تنتظر محاصيل أهل تلك القرية وتاخذها بالقوة *

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 26 )  
قديم 2010-05-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل


يبدو أن الامر له علاقة بثقوب الزمن "
قطع زياد بهذه العبارة حالة الذكرى التي أنتابت عبدالرحمن ..
ثم لاحظ زياد تلك الدموع بعيني عبدالرحمن فقال :
عبدالرحمن ماذا بك ؟
هل هناك مايضايقك ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا لاشي يازياد ..
ماذا كنت تقول بخصوص ثقوب الزمن ؟؟
تجاهل زياد تهرب عبدالرحمن من الاجابة وقال:
اقصد هذه الممرات التي وجدناها ونقلنا الاول الى ذلك البيت القديم المهجور ..
ثم الان الممر الثاني يأتي بنا الى هذه المزرعة المهجورة التي كانت قد أختفت بعد أحداثك مباشرة ..
اعتقد أنها كتبرير منطقي ليست سوى شي يؤكد نظرية ثقوب الزمن ..
كانت علامات التعجب تملأ محيا عبدالرحمن ..
فواصل زياد : نظرية ثقوب الزمن ..
نظرية قديمة ..
وهناك مايسمى بالثقوب ..
مثل الثقب الدودي ..
ردد عبدالرحمن : الثقب الدودي ؟؟
واصل زياد قوله : لقد قرأت كثيرا عن هذه النظريات وهي تعرفه فيزيائيا بأنه ممرإفتراضي للسفر عبر الزمن وذلك عبر طريق مختصر خلال الزمكان ..
والنظرية الكاملة تشتمل على ثقب أسود وثقب أبيض وكونان أو زمانان يربط بين افق كلا منهما نفق دودي أو ثقب دودي ..
لذا يفترض في الثقب الدودي أن لديه على الاقل فتحتان تتصلان ببعضهما بواسطة ممر واحد ..
وإذا كان الثقب الدودي مؤهلا للسفر ..
فإن للمادة إماكنية الإنتقال من فتحة إلى اخرى بعبور هذا الممر ..
وللان ليس هناك دليل فعلي للسفرعبرالزمن من خلال عبور الثقب الدودي ..
ولكنه إفتراض فيزيائي معروف ويعتبر كحل صحيح من حلول نظرية النسبية لإينشتاين * ..
__________________________________________________ __________
* كل ماورد أعلاه هو معلومات علمية ونظرية حقيقية ولكن الى يومنا هذا لم تثبت صحتها من عدمها ولاتوجد أي تجربة حقيقية للسفر عبر الزمن .
__________________________________________________ __________

ضحك عبدالرحمن وهو يردد :
اينشتاين ..
أنه ليس سوى معتوه كان يحلم كثيرا ..
قاطعه زياد وهو يقول :
وهل تعتقد أن كل مايحدث لنا الان هو حلم ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا ..
ولكن فلنقل أنه نوع من السحر ..
ردد زياد : سحر ؟
واصل عبدالرحمن : يازياد ان عمليات السحر لاتتوقف عند حد معين ..
هناك مواقع كاملة تستطيع الجن أخفائها ..
هل تصدق ان ساحرا هنديا عام 1856 م أستطاع أن يخفي قرية كاملة عن أعين البشر لمدة 4 أشهر بسبب أن الحكومة وقتها كانت تنتظر محاصيل أهل تلك القرية وتاخذها بالقوة *
_____________________
• حقيقة
_____________________

رد زياد بسرعة : ياعبدالرحمن نحن وكأننا سنختلف كثيرا ..
الوقت الان بدأ في النفاذ ..
مالحل ؟؟
كان عبدالرحمن يتأهب للعودة الى داخل البئر وهو يقول :
الحل ؟؟
سنعود الى تلك الممرات ..
هل نسيت أنه تبقى خوض ممر اخير ؟؟
نزل الاثنان ذلك السلم بسرعة ..
ثم قاطع الصمت الذي حل سؤال طرحه زياد :
الا تلاحظ شيئا ياعبدالرحمن ؟
ان كل المواقع التي نقلتنا تلك الممرات اليها لم نشاهد خلالها أي انسان أو أي شي يدل على الحياة ؟؟
كانت ملاحظته صحيحة ..
لكن يبدو أن الغموض الذي لف هذه الاحداث من بدايتها جعلت هذه الملاحظة تمر مرور الكرام ..
كان الاثنين قد وصلا الى تلك المساحة التي تحوي الممرات الثلاث ..
الممرات التي تحمل غموض كبير ..
كيف لا ..
وهاهي اثنين منها مجرد الدخول فيها ينقل الشخص من ارض الى اخرى ..
كيف يتم هذا الانتقال ؟؟
ومالسر خلفه ؟؟
اشياء لم يعد مغري البحث عن اجابات لها ..
كم هي مؤلمة الحيرة ..
كان الاثنان يتفقان على هذه الجزئيات ..
قطع كل هذه الهواجس صوت زياد وهو يقول :
أذن تبقى هذا الممر ياعبدالرحمن ..
ضحك عبدالرحمن ورد : أجل ..
ولكن أين يمكن أن يستقر بنا هذا الممر في هذه المرة ؟
اتجها بثقة صوب الممر وزياد يقول :
أتمنى فقط أن يكون بأتجاه ماينهي هذه الامور كلها ..
فكم أتوق الى الكف عن الخوف والحيرة التي ترافقنا منذ بداية هذه الامور ..
كان الاثنين يقطعان الممر الاخير بسرعة ..
وصلا السلم المعتاد ..
وكسابقيه كان ينتهي ببئر مغلق ..
تعاون الاثنان وفتحا ذلك الغطاء الثقيل ..
وبدأ لهما المكان الجديد ..
كان مكان غير مألوف للأثنين ..
عبارة عن بئر في أرض قديمة ..
بدأ الاثنين يتفحصان المكان ..
وضحت لهما مقبرة قريبة ..
ويتوسطها منزل خشبي غريب ..
كان ذلك المنزل يبدو وكأن الحياة تدب فيه ..
غريب هذا الامر ..
" أي بشر هذا الذي يفكر ببناء مثل هذا المنزل وسط تلك المقابر " ؟؟
كان عبدالرحمن يردد هذه العبارة على مسامع زياد ..
ولكن زياد تجاهل هذه الملاحظة تماما ..
لاحظ زياد تلك الرياح الباردة التي تهب على المكان ..
فقال مخاطبا عبدالرحمن : الجو بارد جدا هنا ..
ألا يوحي لك ذلك بشي ؟
أبتسم عبدالرحمن بثقة وهو يقول : بلا ..
أننا في الجزء الشمالي من البلاد ..
أزدادت دهشة زياد وهو يقول : لاتقل لي أن ..
قاطعه عبدالرحمن : بلى ..
هذا هو الموقع الذي كانت تشير أليه الخريطة ..
هذه هي المقبرة ..
وأشار عبدالرحمن بيديه الى ذلك البرج الكبير الذي كان يجاور المقبرة بمسافة ليست بالبعيدة ..
نظر زياد الى ذلك البرج وصرخ مستغربا :
نعم أنها تلك المقبرة الموجودة بالخريطة ..
وهذا البرج كان محددا في تلك الخريطة بشكل مميز ..
ألتفت اليه عبدالرحمن وقال : أمازلت تستغرب ..
دع عنك الاندهاش ..
وهلم بنا لنتفحص ذلك المنزل الخشبي ..
الغريب أن ذلك المنزل كان بلا باب ..
نعم ..
لايوجد باب ..
دخل عبدالرحمن وتبعه زياد ..
كان ذلك المنزل دافئا جدا بعكس المتوقع ..
الجو البارد خارجا ..
والبيت كان خشبيا متهالكا ..
وبلا باب ..
كلها عوامل مفترضة ليكون الجو بالداخل باردا جدا ..
ولكن لم تكن هذه الملاحظة تشكل عائقا امام استمرار الاثنين بالدخول ..
كان هناك صوت أنين ..
صوت شخص يتألم ..
أشار عبدالرحمن لزياد بأن يلزم الصمت ..
ثم طلب منه بالهمس أن يتفحص الغرفة الجانبية ..
بينما سيتفحص هو الغرفة المقابلة ..
وفعلا ..
بدأ زياد يمشي بمحاذاة الحائط ليستطلع مابداخل الغرفة الاولى ..
وصل حتى الباب ..
وبدأ يسترق النظر الى مابداخل تلك الغرفة ..
ثم ..
ثم رأى مفاجأة مدوية ..
مفاجأة لم تخطر بباله ..
فبدأ يشير لعبدالرحمن بالأقتراب ..
أقترب عبدالرحمن وهو يشعر بالقلق ..
ثم همس لزياد : ماذا بك لماذا أنت خائف ؟
هل رأيت شيئا ما ؟؟
همس زياد بأذن عبدالرحمن : لقد رأيت شي مستحيل بداخل هذه الغرفة ..
قال عبدالرحمن بأهتمام : ماذا رأيت ؟؟
قال زياد : أنه نفس المهندس الغامض الذي رأيته في ذلك المنزل المهجور مع ذلك الكلب ويبدو أنه نائم ..
بدأ القلق يدب في جسم عبدالرحمن وهو يطلب من زياد أن يتراجع عن الحائط حتى يستطيع هو استراق النظر ..
وفعلا بدأ عبدالرحمن يلصق جسده بالحائط ويقترب من الباب ..
ثم رأى ذلك الرجل ..
وأصابة ذهول وخوف شديد ..
لاحظ زياد الخوف والقلق الذين حلا بعبدالرحمن فقال :
ماذا بك ؟


يتبع.....................
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 27 )  
قديم 2010-05-13
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

رد عبدالرحمن بهمس ..
أيها المجنون هل أنت متأكد أن هذا هو المهندس الذي رأيته ؟؟
رد زياد بعصبية وهو يهمس :
هل تعتقد أني مجنون ؟؟
نعم هو من رأيته في ذلك المنزل المهجور ..
ورأيته قبلها في ذلك المحل مع صديقي أيمن ..
ثم لماذا تستغرب رؤيتي له ؟؟
رد عبدالرحمن بقلق : يازياد ..
أتعلم من هذا ؟؟
رد زياد بأستغراب : من يكون ؟؟
قال عبدالرحمن : أنه علي ..
ذلك اللص ..
سائق الاسعاف ..
وسارق الاموات !!





كان عبدالرحمن مايزال يتأمل هو وزياد منظر ذلك النائم ..
بدأ زياد مرعوبا وهو يقول : هل أنت متأكد ياعبدالرحمن أنه هو ذلك اللص ؟؟
رد عبدالرحمن بعصبية : هو يازياد ..
أنه هو سبب كل هذه المصائب التي نحن عالقون فيها ..
عاد زياد يسأل : هل تتوقع أنه العقل المدبر لكل هذه الامور ؟؟
هز عبدالرحمن رأسه أيجابا : أنه هو بلا شك ..
بدأ القلق على زياد وهو يقول : ماذا سنفعل الان ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة : سنفاجأه حتما ..
أندهش زياد وهو يقول : هل تريد أن ندخل عليه ؟؟
رد عبدالرحمن : وهل سنكتفي بالفرجة ؟؟
واصل عبدالرحمن حديثه : أسمع ..
أنا منذ تلك الاحداث التي حصلت لي وأنا أتمنى لقاء هذا العلي ..
أنه يحمل أجابات كثيرة ..
وحتى كل أصدقائي وماحصل لي ..
حتما هو يعرف كل شي عنهم ..
بدأ زياد غير مطمئن وهو يقول :
هل سندخل سوية ؟؟
أشار له عبدالرحمن بالصمت ..
فقد كان ذلك النائم يتحرك ..
ثم يعود للسكون ..
وكان يطلق أنينا غريبا ..
وكأنه يتألم ..
ثم ..
قرر عبدالرحمن الدخول ..
وفعلا ..
دخل بسرعة ووقف على باب الغرفة وقال بصوت عالي :
مرحبا ايها اللص ؟؟
هانحن نتقابل من جديد ..
ثم ..
أنتبه عبدالرحمن وزياد الى شي غريب ..
شي مخيف ..
كان هناك جرح كبير بظهر سائق الاسعاف ..
وواضح انه تعرض لطعنة من سكين كبيرة ..
فالدماء تنزف بعنف ..
وكان واضحا أن هذا اللص يلفظ أنفاسه الاخيرة ..
أقترب عبدالرحمن منه وقال له :
علي أرجوك قبل أن أفقدك ..
قلي أين أحبتي ..
ماذا حصل لي ..
ماذا تريدون مني ؟؟
لم يكن ذلك اللص يرد بل كان يكتفي بنظرات مختلطة بالالام ..
جلس زياد ايضا قريبا وهو يسأل عبدالرحمن :
من تتوقع أنه فعل هذا الشي به ؟
رد عبدالرحمن : لاأعلم ..
ولكن يبدو أنهم لم يعودوا بحاجة اليه ..
لذلك قرروا التخلص منه ..
كان ذلك اللص علي يحرك شفتيه ببطء ..
وكان واضحا أنه يحاول قول شي ..
أقترب منه عبدالرحمن وهو يقول :
علي ..
من فعل هذا بك ؟؟
لم يكن يستطيع الاجابة ..
ولكنه ..
ضم أصابع يديه ..
وأشار الى باب الغرفة ..
الى خلف عبدالرحمن وزياد ..
ولم يكد الاثنان يلتفتان الى حيث يشير ..
حتى هوت صاعقة عليهما تماما ..
فحيث كان يشير ذلك اللص ..
كان يقف شاب ممسكا بسكين كبيرة بيديه ..
وكان ذلك الشاب يبتسم بشكل مخيف ..
بدأ عبدالرحمن وزياد يحاولان تمييز ملامح ذلك الشاب ..
ثم صرخ زياد بخوف ..
صرخ برعب وهو يقول : غير معقول !!
نعم الأمر كان غير معقول أبدا ..
فالشاب الذي كان يقف على باب تلك الغرفة حاملا السكين الكبير ..
لم يكن سوى صديقه ..
صديقه أيمن ..
أيمن بشحمه ولحمه ..






#################








كان زياد يصرخ والدموع تملأ عينيه ..
أيمن ..
ماذا حل بك ؟؟
أين كنت ؟
لم يكن يجيب أيمن بل كان يكتفي بالابتسام ..
ثم نظر الى ذلك اللص علي الملقى على الارض ..
كان سائق الاسعاف قد فارق الحياة تماما ..
ولم يكد أيمن يلاحظ ذلك حتى ..
أنطلق بسرعة مخيفة راكضا الى أعلى ذلك المنزل ..
وكان واضحا انه لم يذهب الا بعد أن تأكد من موت اللص علي ..
وكأنه كان يريد أن يضمن أن لاأجابات سيحصل عليها عبدالرحمن وزياد ..

بينما كان الاثنان لايزالان متسمران في تلك الغرفة ..
وكان واضحا أنهما لم يفيقا بعد من تلك الصدمة ..
ثم ..
تحرك عبدالرحمن بسرعة نحو تلك السلالم التي صعدها أيمن ..
وأنطلق زياد خلفه تماما ..
كانا قد وصلا الى الاعلى ..
ولم يكن يحوي ذلك الطابق العلوي سوى غرفة واحدة ..
غرفة واحدة كانت خالية من كل شي ..
ماعدا منضدة صغيرة خشبية كانت تتوسط تلك الغرفة ..
وكان موضوع عليها كتاب كبير مفتوح ..
ولم يكن هناك أثر لأيمن ..
توقف عبدالرحمن وهو ينظر الى ذلك الكتاب ..
ثم قال لزياد : صديقك فتح الكتاب ..
لم يكن زياد يعي مايقوله عبدالرحمن ..
فواصل عبدالرحمن : هذا الكتاب يازياد هو مايريده هؤلاء ..
وهذا الكتاب كان يفترض أن تكون هناك سكين كبيرة تتوسطه ..
لتمنع أستخدامه ..
وقد نزعت أنا ذات السكين في تلك المزرعة قبل هروبي ..
فأحترق المكان كاملا * ..
________________________________
* راجع الجزء الاول للحصول على تفاصيل أكثر .
________________________________

تعجب زياد وقال : أتقصد أن أيمن الان ايضا نزع السكين ؟
قال عبدالرحمن : الم تكن ترى تلك السكين التي كان يحملها ؟؟
أنها هي ..
كان زياد مندهشا وعاد يسأل :
ولكن لماذا لم يحترق المكان مثلما حصل معك ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة ..
ربما لأن صديقك قتل بذات السكين ذلك اللص علي ..
كانت هذه الاجابة يمثابة الصدمة لزياد ..
عاد زياد ليسأل عبدالرحمن : لماذا كان ايمن يتجاهل كلامي وكان يبتسم ؟
رد عبدالرحمن بحزن : ربما لأنهم تمكنوا منه تماما ..
ألا ترى أنه قتل ذلك اللص علي ؟؟
يبدو أنهم يريدون أن يكون صديقك أيمن الان هو بديل ذلك اللص علي ..
وأنهم يعولون عليه كثيرا ليكون أملهم في تحقيق مايريدون ..
كانت دموع زياد تنهمر وهو يقول : عبدالرحمن ..
أرجوك يجب أن نمنع كل هذا ..
لم يجيب عبدالرحمن ..
بل أقترب من الكتاب ..
ثم أخرج بعض أعواد الثقاب من جيبه ..
وطلب من زياد أن يبتعد ..
ثم قال وهو يشعل عود الثقاب ..
الان سينتهي كل شي ..
وسأفسد متعتكم أيها المجانين ..
وبدأ عبدالرحمن يشعل ذلك الكتاب ..
ثم ..
لم يكد يشتعل ذلك الكتاب ..
ألا ولمع في المكان ضوء مخيف ..
ضوء قوي جدا ..
سقط بعده عبدالرحمن وزياد مغمى عليهم ..
كيف لا ..
وذلك السطوع المفاجئ والقوي كان كافيا لأن يفقد بشريا بصره ..
وعاد الهدوء للمكان ..








####################









أستيقظ عبدالرحمن من تلك الغيبوبة وهو يرى زياد ملقى بجانبه ..
بدأ يحاول أيقاظ زياد ..
وفعلا بدأ زياد يستيقظ تدريجيا ..
كانا يجهلان المكان الذي هم فيه الان ..
انهم الان بجانب أحد الطرق السريعة ..
ولايعلمان كيف وصلا الى هنا ..
بدأ زياد يسأل : أين نحن ؟
رد عبدالرحمن : لاأعلم ..
ولكن الاكيد أننا لم نعد في مكاننا السابق ..
نهض زياد وهو يقول : مالذي حدث ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة : أحرقنا الكتاب ثم بهرنا ذلك الضوء القوي ..
والحمد لله أنه لم يفقدنا أبصارنا ..
كان الاثنان يسيرا بأتجاه ذلك الخط السريع ..
وعاد زياد للتساؤل : أتعتقد أن كل شي أنتهى ؟؟
ضحك عبدالرحمن وقال : أتمنى ذلك ..
فعلا ..
كان الاثنين يتمنيان أن يعودا الى مدينتهما ويجدا أن هذا الكابوس أنتهى ..
كل منهم يتمنى أن يعود الى مدينته ويجد أحبته كما هم ..
زياد كان يتمنى أن يجد أيمن بأنتظاره ..
وعبدالرحمن يتمنى أن يجد كل شي كما كان قبل تلك الحادثة الاولى ..
صحيح أنها سبع سنوات مرت ..
ولكن فراق أولئك الاحبة صعب ..
وصل الاثنين الى الطريق السريع وبدأ بالاشارة للسيارات المارة ..
توقفت لهما سيارة شرطة كانت تمر بالصدفة من المكان ..
ثم أشار لهما السائق وصديقه بالركوب ..
ركبا في الخلف ..
وهما يضحكان ...
كانا يضحكان كيف أنهم قبل ساعات كانا يهربان من الشرطة ..
والان هاهم يركبون سيارة الشرطة بطوعهما ..
سألهم سائق سيارة الشرطة : مالذي جاء بكما الى هذه المنطقة النائية ؟؟
هل تعطلت سيارتكما ؟
أبتسم زياد وهو يقول : أنها قصة طويلة لن يصدقها عقل بشري ..
قاطع عبدالرحمن حديث زياد وهو يقول للشرطي الاخر :
من فضلك ..
أين نحن الان ؟
ماهي هذه المنطقة ؟؟
قال الشرطي بتعجب ..
أنت في الجزء الشرقي من البلاد ..
لماذا ألست تعرف أين أنت ؟؟
كان زياد وعبدالرحمن يبتسمان ..
لأنهما يعلمان أن مامن مخلوق سيصدقهما ..
ولكن عبدالرحمن أكتفى بالقول للشرطي :
يكفي أن كل شي أنتهى ..
أنتهى ذلك الكتاب تماما ..
عاد الشرطي ليتبادل نظرات أستغراب مع صديقه ثم قال لعبدالرحمن :
أمركما غريب ..
يبدو أنكما تهذيان ..
أو كنتما تائهان ..
ساد صمت طويل بعد هذه العبارة ..
وصلت سيارة الشرطة الى أحدى محطات الوقود التي تنتصف ذلك الطريق ..
ثم أشار سائق سيارة الشرطة الى عبدالرحمن وزياد بأن يذهبا الى ذلك المحل الذي يتوسط تلك المحطة فمن هناك سيستقلان الباص الى مدينتهما ..
شكر عبدالرحمن وزياد رجلا الشرطة وانصرفا ..


ولم يكد ذلك الشرطي يبتعد بسيارة الشرطة ..
حتى ألتفت الى صديقه الذي يرافقه وقال له :
هل تعتقد أنهما الان مؤمنان بأنهما قضيا على الكتاب تماما ..
أبتسم زميله وهو يقول : هذا أفضل ..
دعهم يتصورون أن كل شي قد أنتهى ..
على الأقل سيكون لدينا وقت كبير لأنهاء ماتبقى من مخططنا ..
ضحك زميله وقال : نعم أنت محق ..
وواصلا ضحكاتهم المخيفة وهما ينطلقان بسيارة الشرطة ..
ثم ...
أختفت تلك السيارة بهدوء ..
وكأنها لم تكن موجودة على ذلك الطريق قبل قليل ..
وعاد الهدوء يسود الطريق ..
يسوده تماما ...
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 28 )  
قديم 2010-05-13
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل


المقطع الاول : الخوف :

بدأ سعيد يطلق النكات وهو يتجه مع أصدقاءه الى خارج المدينة في سيارتهم الكبيرة لأنهاء بعض المشاهد الخاصة بفيلمهم الجديد ..
فيلمهم الخاص والذي رفضت كل جهات الانتاج أن تساعدهم فيه ..
كان جو المرح هو السائد على جو الرحلة ..
فالجميع كانوا مجموعة من الشباب الطموح الذين درسوا سوية وربطهم هدف واحد وعشق واحد وهو الاعمال السينمائية ..
الجميع كان يدرك تماما حجم الصعوبة التي تواجههم لتحقيق حلمهم ولكن الاصرار كان الوقود الاول لجعلهم يواصلون ..

وصل الجميع الى القصر القديم خارج المدينة ..
وبدأ الكل يعمل على تركيب وأعداد المعدات الخاصة بالتصوير ..

ثم بدأ باسل يهمس لصديقه عامر : ألم يجد سعيد وعمر مكانا أفضل من هذا القصر المهجور ؟؟
ضحك عامر وهو يردد : لماذا ؟ هل بدأ الخوف يدب في جسدك ؟
قاطعه باسل : أيها المعتوه .. هذا القصر مهجور منذ اكثر من 60 سنة حتى أمن البلدة يحذرون من الاقتراب منه لاي سبب كان .. ثم أتذكر أنني سمعت أنهم وجدوا شخصا قبل 3 سنين مقطوع الراس هنا ولم يعرفوا كيف ولماذا قتل ؟ ..
أطلق عامر ضحكة ساخرة وهو يستعد لحمل كاميرته الكبيرة وهو يقول : أترك عنك هذه الخزعبلات أيها الطفل الكبير ودعنا ننهي عملنا ..



كانت مجموعة الشباب تتكون من خمسة اشخاص ..
سعيد ..
قائد الفريق وتخصصه الاخراج السينمائي ..

وجميل ..
مهندس الصوتيات والاضاءة وخبير الاجهزة الالكترونية ..

عامر ..
وهو متخصص العمل على الكاميرات بأنواعها

باسل وعماد ..
وكلاهما يجيد التمثيل ببراعة



بدأت تلك المجموعة تقترب من بوابة القصر القديمة ثم قطع الصمت عماد وهو يسأل : أأنت متأكد ياسعيد أنه لم يكن لزاما أخطار بعض الجهات برغبتنا في تصوير القليل من المشاهد هنا ؟؟


بدأ سعيد واثقا وهو يقول : لماذا نفتعل كل هذه الضجة وعملنا لن يستغرق أكثر من 3 ساعات ثم نرحل بهدوء ..

وعاد الجميع لتبادل النكات في رغبة منهم لقتل ذلك الشعور الغريب الذي بدأ يعتريهم جميعا ..

شعور لم يكن فيه مثقال ذرة من طمأنينة ..

ولاراحة ..





######################






أستيقظ وليد من نومه على دقات عنيفة تكاد تقتلع باب شقته ..

بدأ وليد مندهشا وهو يطالع ساعته المعلقة التي تشير الى الثالثة صباحا ثم تساءل : ترى من هذا الذي سيأتي في مثل هذه الساعة ؟؟

تجاهل تساؤلاته وهو يشق طريقه نحو باب الشقة ثم بدأ ينظر من العين السحرية ولكن ..
ماهذا ؟؟
أنه والد صديقه زياد ..
ترى ماذا حدث ؟؟

فتح وليد الباب بسرعة وبدأ يرحب بوالد صديقه ودعاه للدخول ولكنه لاحظ تلك الدموع التي تنساب من عيني والد زياد فبدأ القلق ينساب الى قلبه وهو يردد بدهشة : ماذا حدث ياعماه ؟؟

كان والد زياد يبتلع ريقه بصعوبة وهو يقول : أبني زياد ياوليد ..

كرر وليد : ماذا حدث لزياد ياعم أرجوك ؟؟

كان واضحا أن الامر مؤلم فالرجل بدأ يقاوم غصة في الحلق وهو يقول : زياد ياوليد لم يعد يعي ماحوله ..

لقد بدأ يتصرف بطريقة غريبة وحاول أكثر من مرتين أن يقتل نفسه ..

ثم بدأ قبل ساعتين يصر على أن تأتي أنت ياوليد أليه ..

أندهش وليد وهو يردد : يريدني أنا ؟؟ لماذا ؟؟

عاد الاب يتنهد وهو يجيب : لاأعلم يابني ولكن أرجوك تعال معي فربما أستطعت أن تفهم منه سر هذه الانتكاسة في حالته وتصرفاته أرجوك ياوليد ...

بدأ وليد يحاول تهدئة والد صديقه وهو يقول : أهدأ ياعم وأذكر الرحمن فزياد بخير أن شاء الله ..

دقائق لأبدل ثيابي وسأكون معك ...



وصل وليد ووالد زياد الى المنزل ..

ثم طلب وليد من والد صديقه أن يدعه يدخل وحيدا الى صديقه ..

هز الاب راسه موافقا ..

دفع وليد باب غرفة زياد ودخل بهدوء ولكن ...
ماهذا ؟؟
زياد غير موجود !!

ترى أين يمكن أن ..........



" مرحبا وليد "

فزع وليد وهو يلتفت الى مصدر الصوت الذي كان يأتي من أعلى خزانة الملابس ..

أقترب وليد لينظر مايحدث ..

ثم أصابته صدمة لاحدود لها ..

فأعلى خزانة الملابس الخشبية كان هناك شي مرعب ..

فهناك كان يرقد صديقه زياد مبتسما بشكل أفقي مخيف ..

والاغرب أنه كان عاريا ..

عاريا تماما ..






######################





كانت هناك زوج من العيون تترقب في الظلام وبكل هدوء تحركات سعيد ومجموعته ..

في حين بدأ سعيد وأصدقاءه يجمعون معداتهم وهم يستعدون للانصراف وأستمر سعيد يحثهم قائلا : لقد أبدعنا الليلة كثيرة وسجلنا كل مانريده وحان وقت الانصراف ..
تحرك الجميع منصرفين وهم يتبادلون الضحكات حتى قاطعهم عماد قائلا : هل سبق وأن أتيت الى هذا المكان ياسعيد ؟؟

أندهش الجميع لهذا التساؤل وأجاب سعيد بحذر : لماذا تقول هذا الكلام ؟؟

هز عماد رأسه وهو يقول ألاحظ شيئا غريبا منذ حضورنا ..

ثم واصل حديثه : منذ وصلنا والجميع خائف بينما انت كنت تشعر بجبل من الثقة ..

ثم أنك أخترت هذه الغرفة الكبيرة تحديدا من كل هذا القصر المتعدد الغرف للتصوير وكأنك كنت تعلم بها مسبقا و....

قاطعه سعيد بضحكة طويلة وهو يقول : أيها الغبي ..
هذا القصر ومايحويه موجود في دار المكتبة العامة في المدينة وانا كنت قد درست كل جزء منه هناك في المخطوطات حتى قررت أن هذه الغرفة هي الافضل للتصـ ....

توقف سعيد فجأة كمن تذكر شي وقال لأصدقاءه : بما أننا أنتهينا من عملنا الذي حضرنا من أجله وبما أنني أعرف كل شبر في هذا القصر .. مارأيكم بنزهة صغيرة في هذا المكان قبل خروجنا ؟؟

بدأ الاستغراب واضحا على وجوه المجموعة ..

وقفز باسل لممانعة هذه الفكرة وهو يكرر : أرجوكم لقد أنهينا كل شي فدعونا ننصرف ..

بدأ الجميع في الضحك بهستيرية وسعيد يردد : أيها الجبان أنها تجربة مثيرة الى متى ستظل جبانا ؟؟ ثم أنني قرأت كل شي عن مخططات هذا القصر وتفاصيله لدرجة تجعلني خبيرا به ..

أثارت هذه العبارة حنق باسل وهو يوجه حديثه الى سعيد : قد أكون جبانا ولكنني لست مستهترا مثلك فهذا المكان مجهولا بالنسبة لنا ولاتعلم ماذا قد يحدث لنا هنا .. ثم أنه حتى لاأحد يعلم بوجودنا هنا ..

أبتسم سعيد وهو يجيب بسخرية : لماذا ألم تخبر ماما أنك ستكون هنا ؟؟
أنفجر الجميع ضاحكين ..

في حين أنصرف باسل تاركا المجموعة وهو يغلي غضبا ...

بدأ عماد يناديه قائلا : ألى أين ياباسل أنتظر دقائق وسنمضي ...

رد باسل بعصبية وهو يغادر : أنا سأنتظر في السيارة حتى ينهي سوبرمان رحلته الاستكشافية هل سيرافقني أحد ؟؟

أطرق الجميع بوجوههم نحو الارض فواصل باسل ذهابه ..

ثم صرخ به سعيد بأستهزاء : أنتبه أيها الجبان حتى لاتصادف اكل لحوم البشر في الاسفل ..

أنفجر الجميع من جديد ضاحكين ثم بدأوا يستكشفون تلك الغرف ..

كان القصر مهجورا وواضح انه ظل لفترة طويلة بلا عناية ..

دخل الجميع أحدى الغرف الكبيرة وبدأ جميل يسلط ضوء كشاف الكاميرات نحو أحدى الارفف التي كانت مليئة بكتب قديمة غارقة بالاتربة وبدأ عامر يردد بأستغراب : كتب ؟؟
يبدو أنها الان ذات قيمة عالية ؟؟ أو حتى ربما أصبحت نادرة ؟؟

وبدأ عامر وجميل يقلبون تلك الكتب القديمة ..

كانوا يستغربون كيف يمكن ان يكون مكانا اثريا كهذا القصر بعيدا عن اهتمام المدينة ؟؟

عاد جميل ليتساءل : ترى الا يعلم احد بوجود هذه الكتب هنا ؟ ثم كيف تتجاهل بلدية المدينة الاهتمام بهذا القصر على الاقل كونه موقعا اثريا ؟؟



" غير معقول "

أنتزعت هذه العبارة الاصدقاء وهم يلتفتون الى سعيد الذي نطق العبارة وهو يتفحص ركن بعيد من تلك الارفف ..

سأل جميل بلهفة : هل وجدت شيئا ياسعيد ؟؟

أشار سعيد بيده الى زاوية الرف وهو يكرر : أنظروا يوجد هنا بعض النمل الاحمر ..

استغرب الجميع وهم يرددون : نمل أحمر ؟

ازدادت الدهشة على وجوه الجميع وسعيد يكرر : أنه نمل أحمر من النوع الكبير ..

عاد جميل يسأل : ومالغريب في وجود النمل الاحمر هنا فحتما متى ماوجد الخشب القديم وجد النمل فعلى حد علمي أنه يتغذى عليه ..

ألتفت أليه سعيد بعصبية وهو يردد : أيها المعتوة هذا النوع من النمل الاحمر لاياكل الخشب اطلاقا ..

بدأ عامر يهز رأسه وهو يؤكد صحة كلام سعيد : فعلا بدليل أن هذه الارفف تماما كما هي لم تمس وكأن النمل لايريدها ..

عاد سعيد للمقاطعة وهو يقول : مادام هذا النمل له غذاء غير الخشب .. لماذا لانقول أذن أن هذا النمل لم يوجد هنا عبث ..

بدأ الخوف على وجوه الجميع وسعيد يواصل :

هناك من أتى بهذا النمل الى هنا ويتكفل بغذاءه أيضا ..

عاد جميل يردد : أتى به ؟؟ لماذا ؟؟

بدأ عماد يفرك رأسه مستغربا ثم ألتقط نملة صغيرة من تلك المجموعة وبدأ يتفحصها وهو يضيف : أتذكر يااصدقائي ذات يوم أنني حضرت درسا علميا في المرحلة الثانوية حول هذا النوع من النمل وقد قيل أن العلماء في الصين أكتشفوا نوعا من النمل الاحمر يدر ملايين الدولارات بفضل فوائده الطبية والغذائية والصحية ..
حتى أنه يقال أنه بسبب هذا النوع من النمل تأسست شركات كبرى لتصنيع الادوية من خلال هذا النمل حيث أن كل 100 جرام من اجسام هذا النمل تحتوي على 68 جرام من البروتين و 27 نوعا من الفيتامينات والمعادن التي تحمل قدرات صحية وعلاجية لم يسبق لها مثيل* ..
___________________________________________
* كل ماورد في كلام عماد هو معلومات حقيقية ..
___________________________________________

بدأ عامر يقهقه بصوت عالي ..

فقاطعه سعيد : مالذي يضحكك ؟؟

عاد عامر للضحك وهو يقول : هذا النمل بدأ يرسم لمخيلتك خيوط جريمة والاخ الاخر بدأ كمعلم حشرات ونحن طلابه الاغبياء ..

تجاهله سعيد وهو يقول : أنظروا ..
هذا النمل يخترق هذا الجدار بصفوف متساوية وكأن هناك خلف هذا الجدار شيئا مهما يعني الكثيرلهذه الحشرات ..

وبدأ سعيد يحاول أستراق النظر عبر تلك الجحور الصغيرة للنمـ ..

وفجأة ......

أختفت الاضاءة التي كانت تضيء المكان ..

وبدأ الخوف يسيطر على المجوعة ..

وألتقط عامر بسرعة ولاعة صغيرة من جيبه وأشعلها ثم حمل الجميع معداتهم وقرروا الانصراف ..

الانصراف دون رجعة ..








( يتبع )

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 29 )  
قديم 2010-05-13
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

المقطع الثاني : غموض بلا نهاية :



أنتهى وليد من تغطية صديقه زياد ببعض ملابسه المتناثرة في محيط الغرفة ..

وأجلسه على سريره ثم بدأ يحاول أستشفاف مابداخله وهو يسأله :

زياد ..

زياد ..

ماذا حدث لك ؟

لقد تركتك الاسبوع الماضي وانت سليم معافى ..



لم يكن زياد يجيب بل كان يكتفي بالتحديق بعيدا ..

وكأنه يتابع شيئا ما ..

أو كأن هناك أمرا ما يقلقه ويخيفه ..



كان وليد يدرك كل هذه الامور ..

كيف لا وهو من اقرب الاصدقاء لزياد ويعرف صديقه تماما ..

ثم قرر وليد جعل زياد يسترخي وبدأ يساعده في الاستلقاء فربما كان مايعانيه بسبب قل النوم الذي بات يلازمه ..

وفعلا ...

بدأ أيمن يغمض عينيه ...

وراح في سبات عميق ....



وحينها بدأ وليد في تفتيش متعلقات زياد ..

كان وليد يؤمن بأن هذا التغير في حال زياد حتما بدأ بشي ..

والسؤال الذي يواجهه ..

ترى ماهذا الشي ؟؟



بدأ وليد يقلب تلك الادراج الصغيرة ..

وعاد ليقلب محتويات الخزانة الصغيرة التي تحوي ملابس ايمن ..

ثم عاد ليبحث خلف تلك اللوحات المعلقة ..

ولكن لاشي جديد ..





" لاتتعب نفسك ياوليد فلا شي هنا في الغرفة يستحق الاهتمام "

قطعت تلك العبارة بحث وليد وأستدار ليجد صديقه زياد جالسا ينظر عبر نافذة المنزل ..

ينظر بعيدا الى المجهول وهو يكرر ..

مايخيفني ياوليد هو هناك بعيد ...

هناك ...

وبدأ زياد يحكي لوليد كل شي ...

كل شي ...





###################




بدأت سيارة الاصدقاء تقطع الطريق عائدة الى المدينة ..

كان الوجوم والصمت يخيمان على جو العودة ..

فقطع عامر الحديث قائلا : يبدو أننا الليلة خرجنا بلقطات ممتازة ودرس مفيد عن النمل ..

أبتسم سعيد وهو يقول : مازلت أقسم أن هناك شي غامض يحدث في ذلك القصر اللعين ..

بدأ باسل يتساءل : شي غامض ؟؟ ماهو الشي الغامض الذي وجدتموه ؟؟

تجاهله سعيد هذه التساؤلات وهو يقول : ماذا تعرف عن النمل الاحمر ياباسل ؟

أندهش باسل لهذا السؤال وقال : هل تحاول السخرية مني ياسعيد بسبب أنني تركتكم وعدت للسيارة ؟؟ أم مازلت تراني جبانا بتصرفي هذا لأنـ .....

قاطعه سعيد وهو يكرر بجدية : أسمع ياباسل ..

نحن في ذلك القصر وبعد مغادرتك رأينا أمرا عجيبا قد لاتصدقه ولكن ..

أجبني بواقعية ...

هل تعرف شيئا عن النمل الاحمر ؟؟

بدت علامات التفكير على محيا باسل وهو يقول : أتذكر أنني شاهدت ذات يوم برنامجا علميا كان يتحدث عن أنها تحيل حياة نصف سكان أمريكا الى جحيم وأنها جاءت الى أمريكا عبر شحنة خشب صغيرة من امريكا الجنوبية وهو يخرب الحدائق والكابلات الكهربائية والتلفونات وتسبب في قطع الكهرباء والتلفونات ويقـ .... *
_________________________
*هذه المعلومات حقيقية
_________________________


قاطعه سعيد : ومارأيك أننا شاهدنا مجموعات من النمل تعيش وتتكاثر وتنمو ولكنها لاتاكل اي شي من الخشب الموجود في ذلك المكان ..

بدت الدهشة على باسل وهو يردد : لاتاكل الخشب ؟؟ أذن على ماذا يتغذى ؟



" جهاز الأضاءة لم يكن بها خلل والبطارية ممتلئة "

قاطع جميل الحوار بهذه العبارة ..

فبادر عامر بالسؤال : ماذا تقصد بكلامك هذا ؟؟ كيف أنقطعت الاضاءة عننا ونحن في القصر ؟؟

رد جميل بسرعة : هذا مايحيرني فعلا فالبطارية ممتلئة ولايوجد أي مشاكل في اللمبات الداخلية ولكن ...

بدت دهشة مخيفة على وجه جميل وهو يشير بسلك طويل عليه بعض اثار التخريب وهو يكرر : أنظروا ..

هناك شخص أستغل تركيزنا على تلك الحشرات وقام بالعبث معنا ..

بد الخوف يتسلل الى نفوس الجميع وجميل يواصل : وقطع سلك توصيل الطاقة بلمبات اضاءة التصوير ...

كان هذا الاكتشاف والخبر بمثابة الصاعقة التي هوت على رؤوس الجميع ..

فهل ياترى فعلا أن هناك سر يدور في ذلك القصر ؟؟

ماهو ؟؟
وكيف ؟؟






#################




" ماذا تعني بقولك انه كان يوجد شخص اخر معنا في القصر " ؟؟

بادر سعيد صديقه جميل بهذه العبارة ..

فرد عليه جميل بسرعة : الاثار التي قطع بها السلك تدل على ان هناك شخص كان يريد ان يخلق فينا الرعب بقطع الضوء عنا ..

بدت علامات التفكير على الجميع قبل ان يقول باسل : ولكن لماذا ؟؟

اجاب سعيد بسرعة : حتما لانه كان يريدنا ان نغادر بسرعة ..

كرر عماد : نغادر بسرعة ؟؟ ولماذا ؟؟

بدا سعيد يغوص بعيدا وهو يقول : هذا الشخص الغامض كان بأمكانه أن يقتلنا أو يحبسنا هناك في تلك الغرفة القديمة ولكنه لم يكن يريد أن يلفت الانظار الى المكان ..

عاد باسل للتساؤل : يلفت الانظار ؟؟ الى ماذا يلفت الانظار ؟؟

بدا الضجر على محيا سعيد وهو يردد بعصبية : ايها الغبي .. ببساطة ذلك الشخص لم يكن يريد ان يسبب اي فعلة

تلفت الانتباه الى القصر .. فقتلنا او حبسنا سيقود اناس للبحث عنا مما يعني ان هذا القصر سيكون هدفا للوجود

المكثف لرجال الامن والصحافة والفضوليين ..

قاطع عماد الحوار : اتقصد ياسعيد ان هذا الرجل لديه سر يخفيه في ذلك المكان وفضل اخافتنا وابعادنا عنه بقطع الضوء ؟؟

هز سعيد راسه موافقا وهو يكرر : بالضبط .. والاهم ان هذا الشخص تعمد اخافتنا تماما في نفس التوقيت الذي كنت انظر انا فيه من خلال الفتحة التي كان يعبرها ذلك النمل الاحمر ..

عاد عماد يسال : هل تقصد ياسعيد ان فتحة النمل تلك تحمل سرا ما ؟؟

بدت ملامح التحدي على سعيد وهو يقول : اقطع ذراعي ان لم يكن ذلك الشخص يعبث بذلك النمل في غرض ما ..

غرض غامض وربما قاتل ..

ولم يكد ينهي سعيد جملته الاخيرة الا وساد هدوء مخلوط بالخوف والريبة ..

فما قاله سعيد حقيقي ..

الامر فيه غموض ..

غموض مخيف ..





###################






وصل وليد الى مقر عمله منهكا جدا بعد ساعات طويلة من السهر قضاها بجانب صديقه زياد ..

كان امر زياد يقلقه كثيرا ..

نعم ..

كيف حدث كل هذا ؟؟

وهل يعقل هذا ؟؟

زياد ذلك الشاب الحيوي المثقف المقاتل والشرس يسقط هكذا ؟؟

كيف ؟؟

كيف حدث هذا التغيير المفاجئ ؟

قاطع رنين الهاتف الخاص بمكتب وليد حبل الافكار هذا ..

وانتفض وليد بسرعة ليلتقط سماعة الهاتف : نعم من المتحدث ؟

ولم يكد وليد يسمع صوت المتحدث الا وفزع بشدة وانعقد لسانه تماما ..

كان وليد مشدودا وهو يستمع الى ذلك المتصل بأهتمام ..

ثم فجأة رمى وليد سماعة الهاتف من يده وقفز الى جوار نافذة مكتبه وبدأ يحاول التحديق في شخص كان يقف

اسفل البناية ..

شخص كان يمسك هاتفا محمولا ويبتسم لوليد ..

ولم يكد وليد يعي مايشاهده حتى ترك كل شي وقفز بسرعة جنونية الى باب مكتبه ..

ثم نزل درجات البناية بسرعة ..

كان واضحا ان وليد يريد ذلك الشخص ..

وصل وليد الى البوابة الخارجية ..

ثم وصل الى ذلك المكان الذي كان يقف فيه ذلك المجهول ..

ولكن ..

لم يعد هناك اثر لذلك الشخص ..

وكأنه فقط تعمد أن يظهر لوليد للحظات ..

ثم لاذ بالفرار ..

بدأ وليد يحاول البحث اكثر حول البناية ولكن بلا جدوى ..

اخرج وليد هاتفه الجوال من جيبه :

وبدأ يتصل بمنزل صديقه زياد ..

ولم يكد يسمع صوت والدة صديقه حتى اصابه ذعر لاحدود له ..

فوالدة زياد كانت تنتحب وتبكي وهي تردد :

الحقني ياوليد ارجوك ..

زياد هرب من المنزل ..

ردد وليد بخوف وعصيبة : هرب ؟؟ كيف ومتى حصل ذلك ؟

كانت والدة زياد تتجاهل تساؤلات وليد وهي تواصل :

والمخيف انه ترك رسالة كتب فيها :

امي ..

سامحيني فأنا قد لاأعود ..

احبك كثيرا لذلك اترك لك هذه الهدية حتى تعرفين مقدار حبي لك ..

بدا وليد يردد بخوف : هدية ؟؟ أي هدية هذه ياأم زياد ؟؟

ولم تكد الأجابة تصل الى مسامع وليد حتى أصابه ذهول لاحدود له ..

فتلك الهدية التي تركها زياد لوالدته لم تكن سوى ..

اصبعه ..

نعم ..

لم تكن سوى اصبع مقطوع من يده اليمنى ..


( يتبع ) ..........




* ماسر انقطاع الضوء الذي واجه الاصدقاء في القصر ؟؟ وهل هناك سر خلغه ؟؟
* من هو الشخص الذي أتصل ثم راه وليد من نافذة مكتبه ؟ وأبن أختفى ذلك الشخص ؟
* أين أختفى زياد ؟ وهل يعقل أن يترك أنسانا أصبعه كهدية ؟
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 30 )  
قديم 2010-05-13
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل

المقطع الثالث : الخطر قادم :

الساعة التاسعة مساء ....

كانت حشود من سيارات الشرطة والاسعاف تقف امام شقة صغيرة ..

وصل الاصدقاء سعيد وعماد وباسل وعامر الى ذلك الموقع وكانت تعلو وجوههم جميعا علامات الشحوب والخوف ..

ولم يكد الجميع يقترب من باب الشقة حتى جاء صوت غليظ من خلفهم : الى اين ياشباب ؟؟

التفت الجميع الى ذلك الضابط وبدا سعيد يقول : هذا منزل صديق لنا وقد ..

قاطعه الضابط : هل تقصد ان المدعو جميل هو صديق لكم ؟؟

هز سعيد راسه ايجابا وهو يقول : هل حدث له مكروه ياسيدي ؟

اطرق الضابط براسه وهو يقول : الحقيقة .. أن رجال الاسعاف وجدوا صديقكم ميت ..

هوت تلك العبارة على الجميع كصخرة كبيرة حطت على رؤسهم ..

فذلك الخبر كان مذهلا بكل المقاييس ..

بدت دموع الاصدقاء تترقرق والضابط يقول : ارجوكم متى اخر مرة كان جميل معكم ؟؟

اجاب عامر بحزن : لقد كان صباح هذا اليوم معنا حوالي الساعة السادسة صباحا ..

عاد الضابط يسال : هل بدا عليه شي مختلف ؟

هز عماد راسه نافيا وهو يقول : بل كان متفائلا ومرحا كعادته ..

اطلق الضابط زفرة حيرة وهو يردد : هذا غريب ؟

ثم عاد الضابط يسال : صديقكم هذا هل كان يعاني من مشكلة في عمله ؟

تساءل باسل : لماذا تقول هذا الكلام ؟

ازاح الضابط وجهه الى الجهه المقابلة وهو يقول : صديقكم جميل وجده رجال الاسعاف مشنوقا وقد ربط حبل الة اضاءة تصوير حول رقبته حتى فارق الحياة ..

جاء هذا المشهد كالصاعقة على الاصدقاء ..

وفجأة قفز سعيد بحركة هستيرية متجاوزا تلك الشرائط التحذيرية التي وضعها رجال الشرطة للتحذير من الاقتراب من المكان ..

ودفع باب شقة صديقه جميل ودخل ..

ثم شاهد صدمة لاحدود لها ..



جثة صديقه جميل معلقة بحبل الة الاضاءة تلك التي قطعت اسلاكها في القصر ..

والاغرب ان مجموعة من النمل الاحمر كانت تخترق عيون وانف الجثة في منظر مخيف

ومنظر بدا كرسالة من مجهول ..

رسالة تفوح من داخل ذلك القصر القديم









###################








الساعة الحادية عشر مساء ...

رفع وليد هاتف منزله وهو يتساءل عن هوية المتصل ..

كان الاتصال من قسم الشرطة ويطلبون منه الحضور لامر هام ..

ارتدى وليد ملابسه بسرعة واغلق باب شقته وخرج ..

ركب وليد سيارته ثم لاح له شي غريب ..

كانت هناك ورقة صغيرة ملصقه على زجاج سيارته الامامي ..

نزل وليد وانتزع تلك الورقة ولم يكد يقرأ مابها حتى بدا خليط من الخوف والشك يسريان بعروقه ..

فحتما ماكانت تحمله تلك القصاصة كان مخيفا ومرعبا على الاقل لوليد ..

عاد وليد بسرعة الى سيارته وانطلق ..

انطلق الى قسم الشرطة ..

ونزل قاصدا مكتب ذلك الضابط الذي طلب حضوره ..

ولم يكد وليد يصل الى المكتب حتى دخل اليه بسرعة ..

وبد وليد يسال : ماذا حدث لصديقي ارجوك ؟

نظر اليه الضابط بحذر وقال : انت وليد ؟

هز وليد راسه ايجابا وهو يردد : ارجوك ياسيدي ماذا حدث لزياد ؟

صمت الضابط قليلا ثم قال : اجلس ياوليد وكن هادئا ..

جلس وليد وعاد الضابط يواصل حديثه : اسمع ياوليد ..

لقد تلقينا بلاغا من شخص عن وجود جثة ملقاة في الطريق السريع على مشارف المدينة وحينما انتقلنا

الى المكان وجدنا جثة صديقك زياد ملقاه على جانب الطريق ..

وحتى وجود زياد في تلك المنطقة قبل وفاته امر غريب فتلك منطقة مقطوعة والوصول اليها يستلزم

وسيلة مواصلات بعكس وجود جثة صديقك مفردة مما يجعلنا نتساءل فعلا : كيف وصل ألى هناك ؟؟

وايضا هناك شي يحيرني كثيرا في الامر ..

بدأت نظرات وليد تزداد حيرة وحزنا والضابط يواصل كلامه : الغريب ان شكوكا كثيرة تحاصر وفاة

صديقك فقد لاحظنا عند فحص الجثة شيئا عجيبا للغاية ...

لم يكن وليد يتفوه بكلمة بل أكتفى بالتحديق في الضابط الذي واصل قائلا : ان ثمانية اصابع كانت مقطوعة من يدي الضحية ..

اطرق وليد براسه وهو يقاوم دموعه التي بدت تنسكب بحرارة ثم قال : هل يمكنني ان ارى جثة صديقي لاخر مرة ياسيدي ؟

هز الضابط راسه موافقا ثم قال : لامشكلة في ذلك ... خذ هذا اذن لرؤية الجثة واذهب الى المستشفى العام ويمكنك ان تراه ..

خرج وليد واحساس بالعجز في المشي يرافقه ..

للحظات كان يشعر ان قدميه لاتستطيع حمله ..

كم هو مؤلم ان نفقد من نحب ..

وكم هو مؤلم ان تكون النهايات بهذه الطريقة ..

وصل وليد الى سيارته ..

وبدأ بأدارة محرك السيارة ..

ثم لفت انتباهه علبه صغيرة غريبة الشكل على مقعد السيارة بجانبه ..

اندهش وليد والتقط العلبة وبدأ بفك خيوط اغلاقها المحكمة ثم فتحها ..

ولم يكد يشاهد مابداخلها الا وهوت عليه صاعقة من الخوف ..

فمابداخل تلك العلبة لم يكن سوى اصبع ..

نعم ..

اصبع من اصابع صديقه زياد المقطوعة ...

وكأن هناك من ينوي أيصال رسالة بأنه هو قاتل زياد ..

ولكن ترى من يكون ؟










##################










بدأ عامر يسير بهدوء عائدا من منزل صديقه سعيد ..

كان مايزال مثل بقية الأصدقاء يفكر كيف أنتهت حياة صديقهم جميل ..

طريقة موت جميل كانت مثار الحيرة فعلا للجميع ..

كيف للصدفة ان تلعب دورا بوجود حبل اله التصوير الذي قطع في القصر وتلك النمل التي شاهدوها

في نفس المكان مع الجثة ؟؟

ثم كيف أختار ذلك القاتل .....

قطع حبل تلك التساؤلات أحساس غريب تملك عامر بأن هناك من يتبعه ..

توقف عامر ثم بدأ يتلفت يمينا وشمالا ..

ترى ماذا يحدث ؟؟

نعم ..

يكاد يقسم عامر أنه أحس بشخص يراقبه ويتتبعه بخفية ؟؟

عاد شعور بالقلق يسيطر على عامر ..

فقرر أن يواصل سيره بحذر اكبر ..

كان عامر يسرع خطاه للخروج من هذه المنطقة ..

خصوصا انه الان في منطقة خالية وتميل الى العزلة والظلام ..

بدأت خطوات عامر تزداد أتساعا وهو يلتفت بحذر من حوله ..

وصل عامر الى الشارع الرئيسي وبدا يتنفس الصعداء ..

واخذ يلوح بيديه للسيارات المارة عله يجد وسيلة ركوب ليصل الى منزله ..

ثوان مرت حتى توقفت سيارة اجرة تماما امامه ..

انزل عامر راسه ليصف للسائق المكان الذي يريد الذهاب اليه ولكن ..

ماهذا ؟؟

شي مستحيل ؟؟

السيارة خالية ..

ولاسائق أو ركاب أو .....

قاطع سيل التساؤل هذا شخص مجهول ضرب عامر من الخلف ..

واسقطه داخل السيارة ..

وانطلق به ..

انطلق الى جهة غير معروفة ....









#################









كان وليد ينطلق بسرعة جنونية ..

هدفه الذي حدده هو ذلك القصر اللعين ..

نعم ..

لقد تكرر كثيرا ذلك القصر على لسان زياد قبل موته ..

هناك سر ...

هذا البناء القديم يخفي سرا ..

وصل وليد الى موقع يواجه ذلك القصر ..

أوقف سيارته ونزل ..

ثم بدأ ينظر حوله ..

كان يحرص على أن لايشاهده أحد وهو يتسلل الى القصر ..

ارض طينية وحجارة صغيرة متناثرة هي كل ماكان يحيط بقدمي وليد ..

تعجب وليد لهذه الارض الطينية المبللة ..

ترى كيف تبللت ؟؟

الارض خارج سور القصر تماما جافة ولكن كل مابداخل هذا السور اراضي طينية مبلولة ..

هل هناك فعلا من يعتني بهذا البناء القديم ؟؟

تجاهل وليد هذا الامر وبدأ يحاول الدوران حول ذلك القصر ..

كانت عيناه تراقب اعلى القصر ..

فداخله شي يخبره ان هذا القصر يخفي الكثير ..

ويخفي الغازا ربما تكشف له كيف انتهت حياة صديقه زياد بهذا الغموض والـ .....

سقط وليد على وجهه بقوة متعثرا ..

كانت سقطة قوية لدرجة انها حطمت النظارة الطبية التي كان يرتديها ..

نهض وليد وبدأ يدقق في ذلك الشي الذي تعثر فيه ..

ثم بدأ يتفحصه ..

كانت عبارة عن حلقة تشبه الخاتم الكبير ..

استغرب وليد وجودها وكيفية انها ثابتة في الارض بهذا الشكل ..

ثم تساءل : ترى لاي سبب توجد هذه الحلقة وتثبت هنا ؟؟

كان فضول وليد كافيا لان يجعل يداه تحفر حول هذه الحلقة بسرعة ..

ثم ...

كانت هناك مفاجأة مذهلة ...

فتحت هذه الحلقة كان هناك باب خشبي قديم ..

وكانت هذه الحلقة هي مفتاح الجذب لهذا الباب ..

ومع هذا الاكتشاف لاحت ابتسامة نصر على شفاه وليد ..

نعم ..

فهو كان يقسم ان هناك سر ..

وهاهي بوادر هذا اللغز قد بدت تتكشف ..

ثم نفض وليد عنه كل هذه الافكار وبدأ يحاول جذب ذلك الباب الخشبي ..

بدا ذلك الباب محشورا ولكن عزيمة وليد على فتحه كانت لها الغلبة ..

ثم انفتح ذلك الباب كاشفا عن درج متوسط يقود الى الاسفل ..

ولم يكن وليد ليتردد لحظة في الاستعداد الى النزول ثم ...


تلقى وليد ضربة من الخلف على راسه ..

وسقط على الارض وهو يسمع شخص ما خلفه يقول : لقد سقطت اخيرا ..

حاول وليد ان يدير راسه ليرى ذلك المجهول الذي بدا يقيد يديه ..

ولكن بلا فائدة ..

فذلك الشخص كان يضغط بقدمه على راس وليد ليمنعه من النظر اليه ..

ثم بدا وليد يسال : من انت ؟ وماذا تريد مني حتى تقيدني هكذا ؟؟

ردد ذلك الشخص ببرود : اليس من المفترض ان اسالك انا عن سبب وجودك في ساعة كهذه هنا ؟

اجاب وليد بسرعة : ومن انت حتى تسالني ؟

عاد ذلك الشخص ليسال : هل تبحث عن شيئا معين هنا ؟ ام انك تخفي شيئا ما هنا ؟؟

ابتسم وليد وهو يجيب بثقة : انا لااخفي شي .. انا ابحث عن اشياء مخفية ..

ردد ذلك الغريب : اشياء مخفية ؟؟ مثل ماذا ؟؟

بدا الحزن على محيا وليد وهو يقول : على من قتل صديقي ..

ردد ذلك الشخص : قتل صديقك ؟؟ من الذي قتل صديقك ؟

اجاب وليد بهدوء : صديقي مات بطريقة غامضة طريقة مخيفة بدأت من هنا ؟؟ زياد مات والسبب لعنة

تصدر من هذا القصر ..

ظل ذلك الغريب صامتا لايجيب فكرر وليد : هل تسمعني ؟؟

اجاب ذلك الشخص بهدوء : هل انت صديق زياد الذي وجدته الشرطة اليوم مقتولا أمام هذا القصر ؟؟

كان وليد يكتفي بهز رأسه وهو يضيف : نعم انا صديق زياد الذي قتل هنا في تلك الظروف الـ ..

لم يكد وليد يكمل عبارته حتى تفاجأ بذلك الشخص الغريب يفك وثاقه بسرعة ويساعده على النهوض ..

بدأ وليد ينفض تلك الاتربة التي علقت على ملابسه وهو ينظر بحذر الى ذلك الشاب الذي قيده قبل قليل

ثم قال له : من أنت ؟؟ ولماذا قيدتني والان تتركني ؟؟

كان ذلك الشاب يتجاهل نظرات وتساؤلات وليد وبدأ يتفحص ذلك السرداب الذي فتحه وليد قبل قليل ثم

قال : ماذا يمكن أن يكون هناك أسفل هذا السرداب الغامض ؟؟

لم يجب وليد بل أكتفى بنظرات حذرة صوب ذلك الشاب مما جعل ذلك الغريب يردد : ماذا بك ؟؟ هل

يرعبك وجودي ؟؟

اجاب وليد : مايرعبني هو صمتك وتجاهلك لأسألتي ..

تنهد ذلك الشاب وعاد ليسأل وليد : هل ستنزل معي لنكتشف مايخفيه هذا السرداب ؟؟

صرخ وليد بشدة : من أنت حتى أرافقك ؟؟ أنت مجرد شخص مجهول بالنسبة لي ومن يدريني قد تكون أنت القاتل .. ثم لماذا لاتجيب على أسألتي حول ...

قاطعه ذلك الغريب : ماذا تريد أن تعرف ؟؟

رد وليد بسرعة : من أنت ؟ وماذا تفعل هنا ؟ ولماذا تتبعني ؟

أطرق ذلك الشاب براسه ارضا ثم قال : انا ياوليد اشاركك نفس الهدف الذي انت لاجله هنا ..

ردد وليد بأستغراب : تشاركني نفس الهدف ؟؟ أي هدف تقصد ؟؟

بدا الحزن على محيا الشاب وهو يقول : زياد ياوليد لقد علمت بمقتله من احد الاصدقاء في شرطة

المدينة قبل ساعات .. وكيف انه لم يكن بحاله جيدة قبل مقتله .. ثم ان الاهم من هذا كله ان زياد رافقني

لفترة ليست بالبسيطة اثناء اختفاء صديقه السابق ..

قاطعه وليد بسرعة : صديقه السابق ؟؟ لاتقل لي أنك ...

أجاب ذلك الشاب بهدوء : نعم ياوليد ...

أنا عبدالرحمن ..

عبدالرحمن الذي خاض تلك الرحلة من الخوف مع زياد قبل 3 سنين بحثا عن ايمن الذي أختفى حينها في ظروف غامضة *

_______________________________________
* كل هذه الاحداث تجدها مفصلة في الجزء الثاني من الرواية
_______________________________________









##################









كان باسل وعماد يهمان بمغادرة منزل صديقهم سعيد الذي بدا يصطحبهم الى باب المنزل وهو يقول : ماذا يمكن أن نفعل ياأصدقاء ؟

ردد عماد بأستغراب : لايمكننا فعل شي سوى أن نخطر ذلك الضابط بالسر الذي شاهدناه في ذلك القصر القديم وكيف أنه يرتبط بمقتل صديقنا جميل ..

قاطعهم باسل بسرعة : أنا أرى أن فكرة الاستعانة بالشرطة في هذا الامر قد تفسد الامور ..

ثم لاتنسون اننا قد نعاقب كمسؤلين عن مقتل جميل ..

ردد سعيد بأستغراب : كيف نحاسب ؟

أجاب باسل بسرعة : هل نسيت أننا ذهبنا الى القصر للتصوير دون أذن من الجهات الخاصة في المدينة ؟؟

كان تبرير باسل مقنعا للأصدقاء تماما ..

في تلك اللحظة وصل باسل وعماد يرافقهم سعيد الى خارج المنزل وأتجهوا صوب سيارة باسل ..

وبدأ سعيد يهم بالرجوع الى منزله ثم ..

" سعيد أنظر ماذا يوجد هنا "

عاد سعيد بسرعة الى مكان سيارة باسل فوجد صديقيه يتفحصان ورقة صغيرة ألصقت على زجاج سيارة باسل الامامي ..

ألتقطها سعيد بسرعة وبدأ يقرأ كلماتها البسيطة التي كانت تقول :

" عامر لص .. وسيعاقب "

أندهش الجميع لهذه الجملة الغريبة ..

وبدا الجميع يلتفتون يمينا وشمالا بحثا عن كاتب هذه الكلمات فربما هناك من يعبث معهم ..

ولكن الغريب أن المنطقة كانت خالية حولهم والسكون يعم المكان ..

ثم التقط سعيد بسرعة هاتفه النقال وبدأ يطلب رقم عامر ..

كان الهاتف يواصل رنينه ولكن لم يكن عامر يجيب ..

كرر سعيد الاتصال مرات ولكن دون جدوى ..

قطع الصمت عماد وهو يردد : ماذا حصل لعامر ياجماعة ؟؟

ساد صمت طويل بعد عبارة عماد قطعه سعيد وهو يردد : أنتظروني قليلا سأبدل ملابسي وأرافقكم الى منزل عامر وأدعو الله أن يكون هناك ..

كانت أمنيات الاصدقاء فعلا أن يجدوا عامر هناك في منزله ..

وبدا واضحا للجميع أن الامور لم تنتهي بمقتل جميل فحسب ..

بل أن اللعبة بدأت بكاملها للتو ..

بدأت الان ...






* ماسر مقتل زياد ؟ وكيف وصل الى تلك المنطقة المقطوعة ؟ وماسبب أختفاء أصابع الجثة ؟؟
* ماقصة ذلك السرداب الذي عثر عليه وليد حول القصر ؟ وماسر وجود عبدالرحمن بطل الاجزاء السابقة في ذات القصر القديم ؟
* أختفاء عامر لمصلحة من ؟ وماذا تعني عبارة انه سارق التي وجدها الاصدقاء في القصاصة ؟
* ماذا سيفعل الاصدقاء ؟ وكيف ستنتهي مغامرة وليد وعبدالرحمن ؟


انتهى
الجزء القادم فيه الكثير ....


التعديل الأخير تم بواسطة 3algeria ; 2010-05-13 الساعة 06:28 AM
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

رواية جوال امراة ميته( رواية مرعبة) اللي يخاف ما يدخل



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:16 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب