منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي > ركن القصة والرواية

ركن القصة والرواية خاص بالادب و القصة و الرواية

مسلسل يوميات شاب عـــــــــــادي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوميات صحح صيامك ,, مسلسل دعوي طريف‏ أبو البراء التلمساني منتدى يوميات شباب المنتدى 1 2010-06-20 06:40 AM
محشش يكتب مسلسل تركي..... Doct-ML منتدى الطرائف والنكت 9 2010-04-20 07:04 PM
مسلسل رائع في قناة mbc angham منتدى فلسطين وطن يجمعنا 4 2010-03-29 12:29 AM
يوميات شاب عادي ..مسلسل جديد..تابعونا .. سندس منتدى يوميات شباب المنتدى 11 2010-03-23 12:35 AM
مسلسل كلنا غزة !! أبو العــز منتدى فلسطين وطن يجمعنا 3 2010-03-18 10:58 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 51 )  
قديم 2011-06-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الثامنة عشر




نصائح غاليه..


خرج معاذ وعبد الرحمن من الكليه متوجهين للقاء عبد الله ..
وكان ذلك اليوم شديد الزحام..

مضى قرابة نصف الساعه ولم يستطع معاذ وعبد الرحمن الركوب..

ثم اتى الفرج..اشار عبد الرحمن لاحد السائقين فتوقف له..

دخل عبد الرحمن على الفور ..

لم يكن هناك الا مكانا واحد بالكرسى الاخير من السياره بجانب فتاتين..

جلس عبد الرحمن وتنحى قليلا لمعاذ لكى يجلس..

السائق لمعاذ: خش يا شيخ يلا..الكرسى واسع ..المفروض انه بياخد اربعه مش تلاته ..

نظر معاذ الى داخل السياره ثم قال:

انزل يا عبد الرحمن..معلش يا اسطى مش هنعرف نركب..


استاء عبد الرحمن كثيرا من تصرف معاذ ..

ولم يجد مع نداءات السائق المتكرره (انجزوا ..هتركبوا ولا مش هتركبوا خلونا نمشى) بُُدا ً من النزول بناءا على طلب معاذ..

عبد الرحمن: ينفع كده؟؟

بقالنا نص ساعه واقفين لما رجلينا ورمت ..وبعد ده كله لما الراجل يوقف لنا تقولى انزل مش هنركب..!!

عايز بقى اعرف سعادتك مرضيتش تركب ليه ؟؟

ومتقوليش المكان كان ضيق ومكنش هينفع نركب!!


معاذ: الحكاية مش حكاية مكان ولا حاجه يا عبد الرحمن..

زى ما انت شايف..انا وانت اصلا رفيعين ..لو لزقونا فى بعض مش هناخد مكان واحد..

الحكاية ان كان فيه بنتين فى الكرسى ومكنش ينفع نقعد جنبهم..


عبد الرحمن: ليه بقى يا معاذ؟؟

هما كانوا هيعضونا ولا ايه؟؟؟

وبعدين دول زى اخوانا بالظبط!!!


معاذ:ما انا عارف ان هما اخواتنا ..بس مكنش ينفع نركب جنيهم برده..


عبد الرحمن: طيب يلا يا ناصح ورينا بقى هنركب ازاى..؟؟


معاذ: متخفش ..ان شاء الله هنلاقى عربيه دلوقتى..

النبى صلى الله عليه وسلم بيقول ( من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه)


عبد الرحمن : ( مستهزءا ) طيب..اما نشوف..

ولم يتم عبد الرحمن كلامه الا واذا بسيارة تقف امامهما هو ومعاذ..وكانت شبه خاليه من الركاب...

ركب الاثنان السياره ..


وكان عبد الرحمن فى غاية الاندهاش والتعجب مما حدث..


كان متعجبا من يقين معاذ الشديد فى كلام النبى صلى الله عليه وسلم ..جعله ذلك يسرح قليلا ..


واذا بمعاذ ينبهه ويقول:
قولت اذكار الركوب ولا لسه ؟؟


عبد الرحمن: اه..ان شاء الله هقولهم..وهبتسم كمان زى ما النبى كان بيعمل..

بس قولى الاول..هى ايه المشكله لو كنا ركبنا جنب البنات؟

وبعدين لما انت خايف تركب جنب البنات ..امال انا اعمل ايه بقى؟؟


معاذ:بص يا عبد الرحمن..

فتنة النساء مفيهاش كبير وصغير..مفيهاش واحد ايمانه قوى وايمانه ضعيف..

واكيد عارف قصه برصيصه العابد اللى قعد يعبد ربنا سنييييييييييييييييين وبعد ده كله برده وقع في فتنة النساء..

انت بتصدق النبى صلى الله عليه وسلم؟


عبد الرحمن : اه طبعا..


معاذ: اهو النبى صلى الله عليه وسلم قالنا فى اكتر من حديث عن خطورة فتنة النساء..

قال النبى صلى الله عليه وسلم (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)

وفى حديث تانى(إن الدنيا خضرة حلوة وإن الله عز وجل مستخلفكم فيها لينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني اسرائيل كانت في النساء)


يعنى اخطر فتنه على الرجال هى فتنة النساء زى ما النبى اخبرنا..

واسمع ربنا بيقول ايه فى سورة آل عمران (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ)


ربنا سبحانه وتعالى ذكر اول شهوه فى الشهوات اللى ماليه الدنيا والناس كلها بتحبها وبتفتن بيها ..شهوة النساء..


عبد الرحمن: ربنا يكفينا شرهم..


بس احنا كنا هنعمل ايه بس..؟؟

احنا كنا مجرد هنركب جنبهم..!!


معاذ:انت بتستهين بحاجه زى دى؟؟


انك تقعد جنب واحده وجسمك يبقى لازق لجسمها طول الطريق ده شئ بسيط...!

بص يا عبد الرحمن..

ربنا سبحانه وتعالى اللى خلقنا وادرى بينا من انفسنا ..

امرنا مش اننا منعملش المعصيه وبس..

لا ..امرنا اننا اصلا منقربلهاش..زى قوله تعالى (ولا تقربوا الزنا)

علشان الشيطان ليه خطوات فى ايقاع العبد فى المعصيه..

خليك فاكر الكلام ده كويس..

الشيطان عمره ما هيقول لحد اكفر او ازنى من اول مره...

لا ..مثلا ..يمشيه مع صحبة سوء الاول ..وبعدين مثلا يشرب خمره .وبعدين عياذا بالله يوقعه فى الزنا..!

وفى موضوع فتنة النساء بالذات ..زى ما بنقول (ممنوع الاقتراب او التصوير)


مجرد نظره انت بتستقل بيها ممكن تضيعك ..


ده غير ان النبى صلى الله عليه وسلم بيقول(العين تزني وزناها النظر واللسان يزني وزناه الكلام واليد تزني وزناها البطش والرجل تزني وزناها المشي والسمع يزني وزناه الاستماع ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه)


وفى حديث اخر(لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)


عبد الرحمن: ايه ؟؟!!

ايه الحديث الاخير ده..؟؟

عيده تانى كده بالراحه وفهمنى..انا اول مره اسمع الكلام ده..


معاذ: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)

يعنى احسنلك انك تنضرب بحديده فى دماغك ولا انك تلمس واحده ميحلش ليك انك تلمس جسمها..


عبد الرحمن: يادى المصيبه ..!!

ده الواحد لازم لما يقابل اى واحده يسلم عليها..!!

ربنا يغفر لنا..باذن الله من هنا وجاى مش هسلم تانى ابداااااااااا..


معاذ: ان شاء الله ربنا هيغفرلك..بس انت فعلا خد بالك ومتسلمش على حد تانى..

يلا بقى ..عايزك متبطلش استغفار وذكر لحد ما نوصل..

ثم اخرج معاذ مصحفا من جيبه وبدأ يرتل بعض الايات بصوته العذب..

حتى وصل الجميع بسلامة الله..

وكان عبد الله فى انتظارهم..

تابعونا..
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 52 )  
قديم 2011-06-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة التاسعة عشر




إنها الاخُوّه..




وصل الجميع بسلامة الله ..وكان عبد الله واقفا فى انتظارهم..

عبد الله..انه صديق معاذ الوفى ..
ورفيق دربه فى طاعة الله..
التقى به فى احدى الدروس الدينيه ..وتعرف عليه ..
ومن يومها ويجمعهما رباط الاخوة والمحبه فى الله..

كان عبد الله لا يختلف فى مظهره كثيرا عن معاذ..
لحيته تزين وجهه الذى تشعر بالنور يشع منه..
يبدو عليه الوقار والسكينه..غير ان ما يميزه هو روحه المرحه الجميله..وابتسامته التى لا تفارق وجهه..

لم يتعجب عبد الرحمن كثيرا من مظهر عبد الله ..فهو صديق معاذ..
ولكنه آثر ان يقف بعيدا حتى ينتهى معاذ من حديثه..

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

ينفع كده...؟؟

هى دى مسافة السكه؟؟

انتو كنتوا راكبين ايه ؟؟ سلحفه؟؟


معاذ: معلش يا عبد الله..المواصلات كانت زحمه جداااا انهارده ..

صحيح..عبد الرحمن..اخ معايا فى الكليه..


عبد الله: تشرفنا يا اخ عبد الرحمن..عامل ايه؟؟



عبد الرحمن: الحمد لله..كويس..


عبد الله: شكلك اخ محترم وطيب ...فرصه سعيده انى شوفتك..

عبد الرحمن: ده بس من ذوقك..


معاذ: جبت الكتب يا عبد الله..؟؟


عبد الله: اه..اتفضل ..


معاذ: جزاكم الله خيرااااا.. ربنا يكرمك يا عبد الله ويجعله فى ميزان حسناتك..



لاحظ عبد الرحمن احد الكتب الظاهره من الحقيبه مكتوبا عليه (مدارج السالكين)




عبد الرحمن: هو كتاب مدارج السالكين ده بتاع الشيخ يعقوب؟؟

معاذ: لا..ده بتاع الامام ابن القيم..



عبد الرحمن: اصل انا كنت سمعت الشيخ يعقوب بيشرحه فى مره..


معاذ: اه هو بيشرحه ..بس الكتاب مش بتاعه..الكتاب ده راااااااائع جداااااااااا..

عبد الله: ما شاء الله.. انت بتسمع الشيخ يعقوب؟؟



عبد الرحمن: يعنى..ساعات بشوفه فى التليفزيون..



عبد الله: وبتسمع مين تانى من الشيوخ؟؟



عبد الرحمن: مش بسمع حد..بس ساعات بيصادف انى بكون قاعد قدام التليفزيون..


بس انا عارف شيوخ كتيييير..زى الشيخ مصطفى الحوينى ..والشيخ محمود حسان ..وغيرهم..




لم يتمالك عبد الله ومعاذ نفسيهما من الضحك..



عبد الرحمن: بتضحكوا على ايه؟؟

هو انا قولت حاجه بتضحك اوى كده؟؟




عبد الله: قصدك الشيخ ابو اسحاق الحوينى..والشيخ محمد حسان..




عبد الرحمن: اه..معلش..اصلى بنسى بسرعه اليومين دول..

امال مش فيه شيخ اسمى مصطفى ..؟؟




عبد الله: ايوه..اسمه الشيخ مصطفى العدوى..


عبد الرحمن : تمام..انا كده افتكرت..


عبد الله: والله يا عبد الرحمن انا حبيتك فى الله..

وشكلنا هنبقى اصحاب باذن الله..




عبد الرحمن: انا ليا الشرف..


معاذ: خلاص..امشى انا بقى..ما انا مبقاش ليا لازمه ..!



عبد الله: مين قال كده بس؟؟

ده انت حبيب الكل يا معاذ..



معاذ: هو صحيح الشيخ ابراهيم هيدى درس انهارده؟؟



عبد الله: ان شاء الله..والدرس هيبقى بعد صلاة المغرب فى مسجد عمر ابن الخطاب..



معاذ: خلاص..باذن الله اشوفك عند الشيخ انهارده ..

هنمشى بقى علشان انا اتاخرت جامد..الساعة بقت 3 !!!

يلا يا عبد الرحمن..



عبد الله: ماشى ..بس متحرمناش من اننا نشوف الاخ عبد الرحمن..


معاذ: باذن الله..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
فى حفظ الرحمن..




وانطلق معاذ وعبد الرحمن مسرعين فى طريق العوده..

ترى ماذا سيحدث لمعاذ حين عودته؟؟
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 53 )  
قديم 2011-06-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة العشرون




لك الله يا معاذ..





ما أن علم معاذ أن الساعة 3 والعصر أوشك على الأذان

وهو مازال لم يَعُد إلى بيته حتى أصابه الهلع

وأسرع هو وعبد الرحمن عائدين

وما أن اقترب من البيت حتى أذن العصر

بحث عن أقرب مسجد وصلى الفريضة

ثم هرول عائداً إلى البيت وهو يتمتم بدعاء

"
اللهم إنى أجعلك فى نحره وأعوذ بك من شره "


" اللهم اكفنيه بما شئت "



وكأنه مُقبل على الأهوال


وقبل وصوله أشترى طعاماً للغداء واتجه عن فوره للبيت


بعد أن أصبحت الساعة 30 : 4


وفتح الباب



لم يدر ِ معاذ ماذا حدث؟؟


ماذا جرى؟؟؟


لم ينتبه..!!!


لم يدرك حقيقة الموقف..!!!


إلا وقد تبعثر الطعام من يده على الأرض


بعد أن ترنح جسده وكاد يقع هو أيضاً


نتيجة ً لِما تلقاه من صفعةٍ على وجهه


كادت تفقده صوابه



مازال معاذ فى غمرة المفاجأة


حتى أنتبه على صوت أبيه يقول:

هتفضل تتصرمح على الجوامع لحد امتى؟؟؟

هاااااااا؟؟؟؟؟؟

هتفضل تتسكع من الشيخ دا للشيخ دا لحد أمتى .... ما ترد ؟؟؟

عاملى فيها شيخ .....!

ولا هىَ الجنة أتخلقت لكم أنتو وبس؟؟؟


فأجاب معاذ
: بابا أنا .........



الوالد
: أنتَ إيه وزفت إيه يا أخى

طول النهار قرآن قرآن ولف ودوران على الجوامع

لما أرفتنى

بكرة نشوف هينفعك بإيه القرآن؟؟



ثارَ الدم بعروق الشاب بعد أن فاق من صدمة

تلك اللطمة على خده الأيسر بكف والده

وما عقبها من استهزاء


لم يدر ِ ماذا يفعل


وإذا به فجأة


يرفع يده






ثم أمسك يد أباه


بعد أن ضغط عليها بقوة


ثم دنا منها وإذا به يُقبِلها .... لكنه لم يكتفى بذلك


فإذا به يرفعها


ثم يلطم نفسه بها على خده الأيمن



وقال :
أنا آسف إنى أتأخرت والله مكان قصدى معلش
أنا آسف



وما كان منه بعد ذلك إلا أن طأطأ رأسه

ثم أنحرف عن أبيه يُخفى دمعه

وراح يلملم الطعام المبعثر على الأرض


وقال
: مش هتاكل



الوالد
: هو إللى يشوفك يجيله نفس ياكل

مش متنيل


معاذ :
طب مش عايز أى حاجة ...... أنا هدخل جوة



الوالد - بصوتٍ عال ٍ -
: فى ستين داهية



دخل معاذ وأغلق على نفسه فى صمت وخرج والده من الشقة بعد أغلق الباب خلفه بشدة

وفى نفس اللحظة كانت أخت معاذ - سارة - تراقب حديثهما من خلف باب حجرتها لكنها لم تخرج خوفا من والدها


وما أن سمعت صوت غلق الباب


حتى خرجت وطرقت الباب على معاذ

سارة
: معاذ ... معاذ ......



معاذ
: فى إيييييه ؟؟؟؟ عايزة حاجة ؟؟؟



سارة
: ممكن أدخل ؟؟؟؟



معاذ
: لأ مش ممكن ...... ممكن أنتى بأى تسبينى فى حالى



سارة
: طب .........



معاذ
: لا طب ولا مطبش سبينى دلوقتى



وفعلا تركته سارة وحده كما أراد



وجلس معاذ يُحدث نفسه

لماذا يضربنى ؟؟؟

لأنى لا أستطيع الرد عليه !!!!

لستُ ضعيفا ؟؟؟؟

لا أستحق هذا !!! أهذا جزاء بِرِى به !!!!

أستغفرُ الله ..... استغفر الله

وظل يبكى
وما وجد ما يخفف عنه سوى القرآن أنيس عمره
فظل يقرأ ويبكى

حتى مر اليوم ...... وحلّ اليوم التالى
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 54 )  
قديم 2011-06-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الحادية والعشرين




يا ترى انت منهم؟؟؟


وفى صباح اليوم التالى..
ذهب معاذ الى الكليه ..
وبعد ان انهى محاضراته..
اذا بهاتفه المحمول يرن ..


انه عبد الله..

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

ازيك يا معاذ؟ عامل ايه؟

معاذ : الحمد لله..

عبد الله: تقدر تقولى مجيتش الدرس امبارح ليه؟؟؟

انت مش كنت قايل انك هتيجى ..وانا قايلك المعاد..؟!

معاذ: معلش يا عبد الله..كان عندى شوية ظروف..


عبد الله: نفسى اعرف ظروف ايه دى بس يا معاذ..؟؟

فيه ايه بالظبط؟؟

دى خامس مره تغيب عن السلسة الجديده اللى بداها الشيخ ابراهيم..!!

انت مخبى حاجه عليا يا معاذ؟؟؟!!

معاذ: انا كويس والحمد لله يا عبد الله..زى ما بقولك ..عندى شوية ظروف وان شاء الله كل شئ هيبقى كويس .. متشلش همى ..ركز انت بس فى دراستك وتابع مع الشيخ ابراهيم واعتذرله على ما اقابله ان شاء الله..

عبد الله: بقى هى دى حقوق الاخوه يا شيخ؟؟!!

فى حاجه اسمها خليك فى نفسك؟؟!!

لو مكنتش هقلقك عليك واشيل همك ..هشيل هم مين؟؟!!
انت عارف ان معنديش هموم..ههههههه

معاذ: ربنا يديم عليك نعمه..ويرزقك شكرها..

عبد الله: اللهم امين..

ان شاء الله الدرس الجاى فى معاده يوم الخميس ..

هستناك باذن الله..

ربنا يفرج همك وييسر لك ..

معاذ: اللهم امين ..باذن الله..

اهم حاجه متنسيش من دعائك فى قيام الليل يا عبد الله..

عبد الله: انسى ازاى بس؟؟
يابنى ده انا الكسبان لما ادعيلك..ههههههه

معاذ: يلا بقى علشان مطولش عليك..شكلك لسه شاحن..هههه

عبد الله: عيب عليك..انت عارف انى موبايلى مليان على طول..هو احنا هنكلم مين يعنى علشان الرصيد يخلص..؟؟!
ال girl friend ؟؟ ههههههه

معاذ: برده عايز تخلص الرصيد..ههههه

ربنا يبارك فيك ويجازيك كل خير على سؤالك ..

عبد الله: ربنا يديم الموده..مش عاوز اى حاجه؟؟

معاذ: جزاكم الله خيرااا..

عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


وما ان انتهى معاذ من المكالمه والتفت..حتى وجد عبد الرحمن يلقى عليه السلام..

عبد الرحمن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كنت ناوى تزوغ ولا ايه؟؟

معاذ: ازوغ من ايه بس؟؟

عبد الرحمن : منّي ..انت مكملتليش مضووع العتق من النار ..فاكر؟؟

معاذ: ياااااااه.. ده احنا بجد مكملناش..!!

طيب تعالى نكمل فى المسجد..

عبد الرحمن: ماشى..


طلب عبد الرحمن من معاذ أن يعيد عليه صفات الذين هم عبيد للنار

معاذ : طيب قبل ما نعيدهم عايزك تقيس كل
صفة على نفسك موجودة فيك ولا لأ
ماشى

عبد الرحمن : ماشى .. أتفضل قول بأى

معاذ : أول صفة " فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ "ومعلش
خلى أول صفة دى معانا للآخر عشان محتاجة شغل جامد

عبد الرحمن : أنتَ هتكروتنى من أولها ما هو يا تدينى
البيعة على بعضها يا اقوم امشى أحسن

معاذ : بيعة إيه يا بنى أحنا فى وكالة البلح
ركزززز معايا

عبد الرحمن : يا عم معاك بس أمشى بالترتيب

معاذ : معلش خلينا ننقذ ما يمكن إنقاذه دلوقتى
ندخل على الصفة التانية والتالتة
" وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ "
ودول بأى لازم يتشرحوا مع بعض

عبد الرحمن : أيوة كروتلى الأولنية وهتدينى الباقى بالجملة
قول .... قول أمرى لله

معاذ - مبتسما - : عارف يعنى إيه واحد متربص مرتاب ؟؟
يعنى كل واحد بيشك فى وعود الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
معندوش يقين فى ربنا

عبد الرحمن : الحمد لله مين يقدر يشك فى ربنا
أهو إن شاء الله دى مش فيّه

معاذ : أحنا قلنا إيه .... بلاش سربعة أصبر كدا
وخد مثال وبعد كدا أحكم

عبد الرحمن : ماشى ... خليك كدا مقفلها فى وشى على طول
قول .. أما نشوف أخرتها

معاذ : يعنى مثلا تقول للبنت بلاش مكياج وبلاش اللبس الضيق
تقولك حسن المظهر لازم فى أى شغل
تقول لها أو تقول لأى حد بيشتغل شغله حرام أو فيها شبهه
سيب الشغل دا وربنا هيرزقك شغل أحسن منه . يقول لك
لأ .. ألاقى شغلانة غيرها الأول وبعد كدا أسيبها

عبد الرحمن : طب ما هوَ طبعا معاه حق
على كلامك دا البلد كلها هتسيب أشغالها

معاذ : أنتَ عارف يا عبد الرحمن دا عامل زىّ إيه ؟؟
زى إللى بيقلب الآية
ربنا بيقول " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً " الطلاق2
لأ هوَ بأى بيقول له أجعل لى مخرج الأول وأنا أتقيك
ربنا بيشترط التقوى عشان ينجيه وهوَ بيشترط على ربنا
أدينى الأول وبعد كدا أعمل
معندوش ثقة فى وعود الله ورسوله

طب خد منّى الحديث دا كدا على موضوع الوعود دا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاثة أقسم عليها
ما نقص مال من صدقة
وما ظلم عبد ظلامة فصبر عليها إلا زاده الله بها عزة
وما فتح عبدٌ على نفسه باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر "

الرسول هنا بيحلف لكن المشكلة إننا مبنصدقش
لازم نشوف قدامنا الأول عشان نصدق

وخد القصة دى دليل على إللى أنا بقوله

عبد الرحمن : هااااااااات

معاذ :
" كان فى واحد اسمه عثمان النهدى كان بياخد من بيت مال
المسلمين 15 دينار كل يوم -مرتب يعنى- المهم أنه كان
كل يوم وهو راجع البيت يتصدق بخمسة دنانير
ويخلى العشرة معاه ... وأول ما يرّوح البيت يحط
العشرة الباقين تحت المخدة ... وينام
فكان أول ما يقوم الصبح يلاقيهم 15 زى ما همّا
وفى يوم قال لابن أخوه : يا ابن أخى لِمَا لا تصنع
مثل ما أصنع فتتصدق ببعض مالك وتجده فى الصباح كما هو
ولا ينقص
فقال له : إن ضمنت لى ألا ينقص فعلت !!!
يعنى أضمن لى الأول وأنا أعمل زيك
شوف بأى الراجل دا قاله إيه
قال : يا بُنىّ إنى لا أشترطُ على ربى "

فهمت بأى هيَّ دى ... أحنا مترددين ... بنرتاب فى وعود الله

عبد الرحمن : بس هىَّ فين المخدة المُباركة دى إللى نحط
تحتها الفلوس 10 تبقى 15 إيه يا معاذ ما تقول
حاجة تتعقل ...

معاذ : أنا مش بقول لك الكلام دا عشان تتريق عليه
أسأل أى واحد تصدق بمال ، المال رجعله أضعاف أضعاف ولا لأ
دا الرسول أقسم ... مش بقولك أحنا مش بنصدق وعود ربنا

لو كنا واثقين فى وعود الله
كنا سبنا الأغانى والأفلام
مكناش نقطع فى الصلاة أو نأخرها
مكناش نضيع وقت

هاااااااا أنتَ من إللى أرتابوا ولا إيه

سكت عبد الرحمن بعض الوقت ثم قال
: أنتَ مستنى منى إجابة ولا إيه ؟؟
خش على الصفة التانية شكل العملية خربانة من الأول..!!!



===

تابعونا..
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 55 )  
قديم 2011-06-03
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي

بارك الله فيكم



وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 56 )  
قديم 2011-06-04
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الحادية والعشرين




يا ترى انت منهم؟؟؟


وفى صباح اليوم التالى..
ذهب معاذ الى الكليه ..
وبعد ان انهى محاضراته..
اذا بهاتفه المحمول يرن ..


انه عبد الله..

معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

ازيك يا معاذ؟ عامل ايه؟

معاذ : الحمد لله..

عبد الله: تقدر تقولى مجيتش الدرس امبارح ليه؟؟؟

انت مش كنت قايل انك هتيجى ..وانا قايلك المعاد..؟!

معاذ: معلش يا عبد الله..كان عندى شوية ظروف..


عبد الله: نفسى اعرف ظروف ايه دى بس يا معاذ..؟؟

فيه ايه بالظبط؟؟

دى خامس مره تغيب عن السلسة الجديده اللى بداها الشيخ ابراهيم..!!

انت مخبى حاجه عليا يا معاذ؟؟؟!!

معاذ: انا كويس والحمد لله يا عبد الله..زى ما بقولك ..عندى شوية ظروف وان شاء الله كل شئ هيبقى كويس .. متشلش همى ..ركز انت بس فى دراستك وتابع مع الشيخ ابراهيم واعتذرله على ما اقابله ان شاء الله..

عبد الله: بقى هى دى حقوق الاخوه يا شيخ؟؟!!

فى حاجه اسمها خليك فى نفسك؟؟!!

لو مكنتش هقلقك عليك واشيل همك ..هشيل هم مين؟؟!!
انت عارف ان معنديش هموم..ههههههه

معاذ: ربنا يديم عليك نعمه..ويرزقك شكرها..

عبد الله: اللهم امين..

ان شاء الله الدرس الجاى فى معاده يوم الخميس ..

هستناك باذن الله..

ربنا يفرج همك وييسر لك ..

معاذ: اللهم امين ..باذن الله..

اهم حاجه متنسيش من دعائك فى قيام الليل يا عبد الله..

عبد الله: انسى ازاى بس؟؟
يابنى ده انا الكسبان لما ادعيلك..ههههههه

معاذ: يلا بقى علشان مطولش عليك..شكلك لسه شاحن..هههه

عبد الله: عيب عليك..انت عارف انى موبايلى مليان على طول..هو احنا هنكلم مين يعنى علشان الرصيد يخلص..؟؟!
ال girl friend ؟؟ ههههههه

معاذ: برده عايز تخلص الرصيد..ههههه

ربنا يبارك فيك ويجازيك كل خير على سؤالك ..

عبد الله: ربنا يديم الموده..مش عاوز اى حاجه؟؟

معاذ: جزاكم الله خيرااا..

عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

معاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


وما ان انتهى معاذ من المكالمه والتفت..حتى وجد عبد الرحمن يلقى عليه السلام..

عبد الرحمن : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كنت ناوى تزوغ ولا ايه؟؟

معاذ: ازوغ من ايه بس؟؟

عبد الرحمن : منّي ..انت مكملتليش مضووع العتق من النار ..فاكر؟؟

معاذ: ياااااااه.. ده احنا بجد مكملناش..!!

طيب تعالى نكمل فى المسجد..

عبد الرحمن: ماشى..


طلب عبد الرحمن من معاذ أن يعيد عليه صفات الذين هم عبيد للنار

معاذ : طيب قبل ما نعيدهم عايزك تقيس كل
صفة على نفسك موجودة فيك ولا لأ
ماشى

عبد الرحمن : ماشى .. أتفضل قول بأى

معاذ : أول صفة " فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ "ومعلش
خلى أول صفة دى معانا للآخر عشان محتاجة شغل جامد

عبد الرحمن : أنتَ هتكروتنى من أولها ما هو يا تدينى
البيعة على بعضها يا اقوم امشى أحسن

معاذ : بيعة إيه يا بنى أحنا فى وكالة البلح
ركزززز معايا

عبد الرحمن : يا عم معاك بس أمشى بالترتيب

معاذ : معلش خلينا ننقذ ما يمكن إنقاذه دلوقتى
ندخل على الصفة التانية والتالتة
" وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ "
ودول بأى لازم يتشرحوا مع بعض

عبد الرحمن : أيوة كروتلى الأولنية وهتدينى الباقى بالجملة
قول .... قول أمرى لله

معاذ - مبتسما - : عارف يعنى إيه واحد متربص مرتاب ؟؟
يعنى كل واحد بيشك فى وعود الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
معندوش يقين فى ربنا

عبد الرحمن : الحمد لله مين يقدر يشك فى ربنا
أهو إن شاء الله دى مش فيّه

معاذ : أحنا قلنا إيه .... بلاش سربعة أصبر كدا
وخد مثال وبعد كدا أحكم

عبد الرحمن : ماشى ... خليك كدا مقفلها فى وشى على طول
قول .. أما نشوف أخرتها

معاذ : يعنى مثلا تقول للبنت بلاش مكياج وبلاش اللبس الضيق
تقولك حسن المظهر لازم فى أى شغل
تقول لها أو تقول لأى حد بيشتغل شغله حرام أو فيها شبهه
سيب الشغل دا وربنا هيرزقك شغل أحسن منه . يقول لك
لأ .. ألاقى شغلانة غيرها الأول وبعد كدا أسيبها

عبد الرحمن : طب ما هوَ طبعا معاه حق
على كلامك دا البلد كلها هتسيب أشغالها

معاذ : أنتَ عارف يا عبد الرحمن دا عامل زىّ إيه ؟؟
زى إللى بيقلب الآية
ربنا بيقول " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً " الطلاق2
لأ هوَ بأى بيقول له أجعل لى مخرج الأول وأنا أتقيك
ربنا بيشترط التقوى عشان ينجيه وهوَ بيشترط على ربنا
أدينى الأول وبعد كدا أعمل
معندوش ثقة فى وعود الله ورسوله

طب خد منّى الحديث دا كدا على موضوع الوعود دا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثلاثة أقسم عليها
ما نقص مال من صدقة
وما ظلم عبد ظلامة فصبر عليها إلا زاده الله بها عزة
وما فتح عبدٌ على نفسه باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر "

الرسول هنا بيحلف لكن المشكلة إننا مبنصدقش
لازم نشوف قدامنا الأول عشان نصدق

وخد القصة دى دليل على إللى أنا بقوله

عبد الرحمن : هااااااااات

معاذ :
" كان فى واحد اسمه عثمان النهدى كان بياخد من بيت مال
المسلمين 15 دينار كل يوم -مرتب يعنى- المهم أنه كان
كل يوم وهو راجع البيت يتصدق بخمسة دنانير
ويخلى العشرة معاه ... وأول ما يرّوح البيت يحط
العشرة الباقين تحت المخدة ... وينام
فكان أول ما يقوم الصبح يلاقيهم 15 زى ما همّا
وفى يوم قال لابن أخوه : يا ابن أخى لِمَا لا تصنع
مثل ما أصنع فتتصدق ببعض مالك وتجده فى الصباح كما هو
ولا ينقص
فقال له : إن ضمنت لى ألا ينقص فعلت !!!
يعنى أضمن لى الأول وأنا أعمل زيك
شوف بأى الراجل دا قاله إيه
قال : يا بُنىّ إنى لا أشترطُ على ربى "

فهمت بأى هيَّ دى ... أحنا مترددين ... بنرتاب فى وعود الله

عبد الرحمن : بس هىَّ فين المخدة المُباركة دى إللى نحط
تحتها الفلوس 10 تبقى 15 إيه يا معاذ ما تقول
حاجة تتعقل ...

معاذ : أنا مش بقول لك الكلام دا عشان تتريق عليه
أسأل أى واحد تصدق بمال ، المال رجعله أضعاف أضعاف ولا لأ
دا الرسول أقسم ... مش بقولك أحنا مش بنصدق وعود ربنا

لو كنا واثقين فى وعود الله
كنا سبنا الأغانى والأفلام
مكناش نقطع فى الصلاة أو نأخرها
مكناش نضيع وقت

هاااااااا أنتَ من إللى أرتابوا ولا إيه

سكت عبد الرحمن بعض الوقت ثم قال
: أنتَ مستنى منى إجابة ولا إيه ؟؟
خش على الصفة التانية شكل العملية خربانة من الأول..!!!

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 57 )  
قديم 2011-06-04
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الثانيه والعشرون



وغرتكم الأمانيّ..






مازال معاذ وعبد الرحمن مستمرين فى حديثهما عن العتق من النار..





معاذ : طيب هسيبك تحاسب نفسك
ركزززززز معايااااااا بأى فى
الصفة إللى بعد كدا


" وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ "


ودى بأى مأساة المسلمين أنهارده


الحسن البصرى قال إيه
قال " ليس الإيمانُ بالتمنى ولا بالتحلى ولكن ما وقرَ
فى القلبِ وصدقه العمل ، وإنَّ قوماً خرجوا من الدنيا
ولا حسنة لهم وغرتهم الأمانىّ وقالوا نحسن الظن بالله
وكذبوا لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل "




عبد الرحمن : طب إزاى يعنى الواحد تغره الأمانى دى




معاذ : زىّ إللى بنسمعه كل يوم

-يا عم دا ربنا غفور رحيم
- دى رحمة ربنا واسعة
- الدين يسر
- يسروا ولا تعسروا
- وكل ابن آدم خطّاء

كل دى أمانىّ





عبد الرحمن : بس ياعم معاذ ربنا غفور رحيم فعلا
والدين بردو يسر أنتَ هتعقدها ليه بس




معاذ : ما هىَ المشكلة أن الكلام دا صح ،
لو أحنا مؤمنين بيه بجد كنا عملنا بيه
لكن أحنا بنقوله عشان نركن جنبه ونام




عبد الرحمن : الحمد لله أنا مبسبش صلاة دلوقتى





معاذ : مااااشى بس أنتَ بتشوفها دايما من جانب واحد ليه ؟؟
ما تقيسها على الجانب التانى لذنوبك ومعاصيك
هتلاقى نفسك محتاج كتير عشان تعوض






عبد الرحمن : يا عم أنتَ محسيسنى أنى بعمل معاصى
متعملتش قبل كدا .. فيه إيه يا عم أحنا بنعمل إيه يعنى ؟؟





معاذ - مبتسما - : يعنى أنتَ مش عارف أنتَ بتعمل إيه
أصل دى فى حد ذاتها مصيبه
إن أنتَ ممكن تكون بتعمل ذنوب وأنتَ مش حاسس
أو بتعملها وفاكر أنك بيها بطيع ربنا






عبد الرحمن : أنا مقدرش أقولك أنى مبعملش معاصى
بعمل آه لكن مش للدرجة يعنى .. أنتَ مكبرها أوى





معاذ : عارف يا عبد الرحمن أول سبب يخليك تعمل الذنب
أنك تستحقر الذنب وتفتكره صغير
يعنى أنت مش عارف المرأة إللى دخلت النار فى قطة
لا أطعمتها ولا تركتها
وواحد تانى دخل الجنة فى كلب سقاه من البير

وبعدين يا عبد الرحمن ما هو ربنا ممكن يشوف
من العبد استهتاره بالذنوب فيحاسبه بأى بالعدل
ويا سلام علينا وقتها هندخل النار من غير عزومه
لأنك لو قضيت عمرك كله فى عبادة وصلاة وصوم
متكفيش لشكر نعمة العين بس فما بالك بالنعم التانية






عبد الرحمن : بس بردو أنا مُصِر أن رحمة ربنا واسعة





معاذ : لسه بردو بتاخد الموضوع من جنب واحد
ما تكمل الآية قال الله عز وجل
" وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي
الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ
قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ
فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ "
الأعراف156
رحمته وسعت كل شئ لكن هيكتبها للذين يتقون
طيب أنتَ من المتقين عشان يكتبهالك

هاااااااا أنتَ من إللى غرتهم الأمانىّ ولا إيه





عبد الرحمن : بقول لك إيه ما هىَ العملية خربانة خربانة
أنا هقرف نفسى ليه ما كنت كويس من غير وجع
الدماغ بتاعك دا .... ما الواحد لو مصلاش داخل النار
ولو صلى مش ضامن يدخل الجنة طب هوجع دماغى ليه بأى





معاذ : لأ خلى بالك أنا مش قصدى أنى أيأسك
ما أنا ممكن أقولك أنك هتدخل الجنة وعشمك أوى
بسيطة والأحاديث فى المواضيع دى كتيييير
لكن أنا بفتحلك أبواب الرحمة لكن بفتحه صح
مبضحكش عليك بكلمتين يغروك وفى الآخر
تلاقى آية " وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ " الزمر47

أوعى تتغر عشان دى من صفات عباد النار




عبد الرحمن : طب يا سيدى مش هتغر خلصنى بأى




معاذ : أخلصّك من إيه هو أنا ماسك النار فى إيدى
خلص نفسك بنفسك



عبد الرحمن : هتستظرف خش على الصفة إللى وراها




تابعونا..

.
.
.
.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 58 )  
قديم 2011-06-07
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الثالثه والعشرون



ماذا ينتظرك يا معاذ؟؟





بدأ عبد الرحمن يصيبه ملل من الحديث مع معاذ

ألأن كلام معاذ شديد بعض الشئ ؟؟؟

أم لأن التزامه لم يكتمل بعد ؟؟؟؟

لماذا ذاك الأمر هيّن فى عينه وكبير فى عين معاذ ؟؟؟؟

مَن الصواب ومَن الخطأ ؟؟؟؟؟


وفى وسط الأفكار العارمة داخل رأس عبد الرحمن

أراد معاذ أن يكمل حديثه مع عبد الرحمن


لكن ....... فجأة





جاء أحد الأخوة خلف معاذ يخبط على كتفه

قائلا : شيخ معاذ فى واحدة واقفة على باب المسجد عيزاك ضرورى


معاذ : وااااااااااحدة عايزاااااااااااااااانى أناااااااا ؟؟؟؟؟؟؟؟


الأخ : أه أنتَ ......... أمال أنا


عبد الرحمن : إيه يا معاذ أنتَ مصاحب بنات من ورايا ولا إيه؟؟؟


معاذ : بنات إيه أنتَ كمان!!
دا أنا بصاحب الصبيان بالعافية تقول لى بنات


عبد الرحمن : أمال ميييين دى إللى عيزاك ؟؟؟


معاذ : أدينى رايح أهو أشوف ميين


خرج معاذ وطبعا من ورائه عبد الرحمن ليرى من تلك الفتاه

وحين وصل كلاهما إلى باب المسجد



رأى عبد الرحمن فتاه شقراء فى السابعة عشر من عمرها
أو فوق ذلك بقليل ترتدى إسدال بنىّ اللون مشرقة الوجه
تقفُ على استحياء بعيدا عن باب المسجد بقليل
ورغم ملامحها الطفوليّة البريئة إلا أنه كان يبدو عليها القلق

وما أن رآها معاذ حتى أسرع إليها تاركا عبد الرحمن
واقفا على باب المسجد


وما ان اقترب منها حتى قال : سارة ..... إيه إللى جايبك هنا ؟؟

أنتى معندكيش محضرات النهاردة !!!!

فى حاجة حصلت !!!!!!



ساره: - كم مرة قلتلك متنساش تاخد موبايلك معاك
حرام عليكم والله إللى بتعملوه فيّه ده

معاذ : فيه إيه قلقتينى حصل حااااااااااجة ؟؟؟

ساره: - أنا خلاص تعبت وفاض ما بيّه هلقيها منك ولا من أبوك
بالله عليك يا معاذ شفلك حل بأى معااااه أنا بجد مش قادرة أستحمل
أكثر من كدا

معاذ : فيه إيه بس فهمينى ... إيه إللى حصل ؟؟؟

ساره: - أبوك بيقرا فتحتك فى البيت

معاذ : كام مرة قلتلك متقوليش قراية الفاتحة دى مسمهاش قراية فاتحة
أسمها خطوووووووووبة أىّ حاجة تانية غير قراية فاتحة
قلتلك كذا مرة دى بدعة

ساره: - بدعة ولا سُنة بأى دى مش مشكلتى دلوقتى بقولك أبوك عايز يجوزك بنت عمك شيرين وراسه وألف سيف أنه يجوزهالك
وباعت لعمى وقاعد معاه دلوقتى فى البيت وقروا الفاتحة
دا غير أنه بعتنى عشان أقولك تحود على خالد ابن خالتك
تلبسلك بدلة حلوة كدا من عنده وبعد كدا تيجى البيت
تشوف عروستك وتقعد معاها
تقول لى بدعة وسنة شوفلنا المصيبة إللى احنا فيها الأول!!!


معاذ : أنتى هتهزرى معايا ولا إيه؟؟

شيرين مين دى إللي هيجوزهالى ....... على آخر صبرى أتجوز واحدة متبرجة ببنطلون و .......

أستغفر الله هتخلونا نغتاب البنت من غير سبب
طب هىَ صحيح رأيها إيه ؟؟؟

ساره: - رأيها ؟؟؟؟!!!! ما أنتَ لسة قايلها واحدة ببنطلون
بالله عليك هتوافق تاخد واحد بذقن وبنطلون قصير
دى البنت ياعينى قاعدة تعيط وكأنهم حكموا عليها بالأعدام
ياعينى جاتلها هستيريا أسمها
مش عيزااااااااااااااااه

معاذ : لما هىَ بتعيط أنا أعمل إيه أشق هدومى
أستغفر الله العظيم
ما هو أكيد فى ذنب أنا بعمله متبتش منه
عشان دا كله يحصلى!!

ساره: - طيب توب بأى مع نفسك وأدعيلى ربنا يرزقنى
بعريس كدا زيك عشان أسيب بيتنا دا وارتاح

معاذ : تسيبينى لمين بس !!!!!!! لأبوكى إللى لو عليه
يطردنى من البيت النهاردة قبل بكره

ساره: - على ما أعتقد أنه طردك خلاص أنا سمعتهم وأنا نازلة
بيحددوا معاد كتب الكتاب
وبعدين متخفش مش هسيب البيت قبل أنتَ متتجوز
ووصلك لبيتك بنفسى

معاذ : أنتى ما صدقتى ولا إيه !!!!!! شمتانة فيّه
دا العذوبية أرحم
طب وبعدييييين هنعمل إيه؟؟؟

ساره: - قصدك هتعمل إيه ...... أنا ملياش دعوة
أبوك بالذات ملياش معاه كلام وأنتَ عارف كدا كويس

معاذ : أمى وحشتنى أوى يا سارة بجد وحشتنى
ربنا يرحمها بأى ويجمعنا معاها فى الجنة

وما أن ذكر معاذ أمام أخته سيرة أمه حتى بدأت تترقرق من عيناها الدموع وأدارت رأسها عنه لتخفى وجهها

فإذا بعيناها تلتقى بعين عبد الرحمن التى لم ترتفع عنها
منذ أن اتجه إليها معاذ ... وعندما شعرت به يحملق فى وجهها
داعبها الخجل فأزاحت ببصرها عنه
وعادت لتقول : معاذ أنا لازم أمشى وشوف بأى أنتَ هتعمل إيه ؟؟؟

معاذ : طيب روحى أنتى وأنا هتصرف ربنا يستر !!!!

أنهى معاذ كلااااااامه مع أخته ساره وعاد إلى عبد الرحمن


ياااااترى معاذ هيتصرف إزااااااى مع أبوه ؟؟؟؟

ياااااترى إيه إللى هيحصل ؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 59 )  
قديم 2011-06-07
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الرابعه والعشرون



إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ..






عاد معاذ الى عبد الرحمن وقد بدت على وجهه علامات القلق والاضطراب..

ولأول مره يرى عبد الرحمن معاذ بهذه الصوره..

فبادره قائلا:
فيه ايه يا معاذ؟؟
ومين دى؟؟


معاذ: فيه كل خير باذن الله..
انا مضطر امشى دلوقتى ضرورى..


عبد الرحمن :طيب ..هتصل بيك بالليل ان شاء الله..


معاذ:ان شاء الله..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


عبد الرحمن :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


خرج معاذ هائما على وجهه..


ولاول مره يشعر بهذا الشعور الغريب..!!


هل هذا ابتلاء من الله ..أم عقوبه ؟؟ ام ماذا؟؟


لو تم هذا الزواج فستكون كارثه !!


أحس معاذ كانه غريق فى بحر..ولا احد حوله كى يمد له يد العون..


هداه تفكيره الى ان يتصل بشيخه ومعلمه ..الشيح ابراهيم..كى يسأله كيف يتصرف فى هذا الموقف ؟؟


اخرج هاتفه واتصل ..ولكن هاتف الشيخ كان مغلقا..



أعاد الاتصال..الهاتف مغلق ..!!



قرر ان يتصل بعبد الله يستشيره فى هذا الامر..


ولكن..كان هاتفه مغلقا ايضا..


اتصل بهاتف المنزل ..رد والد عبد الله واخبر معاذ ان عبد الله لايزال فى الكليه ولم يعد الى الان..


ثم تذكر معاذ ان خاله هو الوحيد الذى يسمع والده لكلامه ..فقرر الذهاب اليه واخباره بالامر..


استقل سيارة اجره وذهب الى منزل خاله..


طرق الباب..


فتحت زوجة خاله..



سألها معاذ عن خاله..؟؟

فأجابته بأنه فى مأمورية خاصة بعمله وسيعود بعد يومين..!!





شعر معاذ بأن كل الابواب توصد فى وجهه واحدا تلو الاخر ..؟؟

لمن سيذهب ..؟؟ لمن سيشتكى ؟؟




احس بضيق شديد فى صدره..


واستسلم للأمر..وقرر ان يعود للمنزل ..ليلاقى مصيره المحتوم..!!



وفى اثناء عودته..قادته قدماه الى المسجد المجاور للمنزل..

لم يشعر بنفسه الا وهو داخل المسجد..


جلس فى احد اركانه..


وفاضت عيناه بالدموع..


كان معاذ يحب الخلوة كثيراا..


لا يحب ان يشكوا لاحد الا لربه وخالقه ومولاه..


فقد نقشت حروف هذه الايه فى قلبه منذ التزامه.. (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ)



فهو يعلم علم اليقين ان الله وحده على كل شئ قدير ..


ولكن هذه المره..أستطاع الشيطان ان ينسيه الاستعانة بالله..واللجوء اليه ..


واوهمه ان هؤلاء البشر هم القادرون على حل مشكلته..فلم يجد له مُعينا..!!


وكان الله يريد ان يعرفه نعمته عليه سبحانه..بأنه وفقه الى الاستعانة به فى كل اموره والى الاستغناء عن البشر..فكان الفرج والتيسير..

فأراد الله ان يظهر له فقر البشر وعجزهم عند الاعتماد عليهم ..


فكيف للعبد ان يستعين بعبد مثله على امور..لا يقدر على القيام بها الا السيد..؟؟!!


ازداد بكاء معاذ..


حاول ان يستجمع قواه..


استعاذ بالله من الشيطان..


قام وتوضأ..


ثم صلى ركعتين وسأل الله ان ييسر له الخير حيث كان..


انهى صلاته..


أحسس ببرد اللجوء الى الله فى صدره ..


زاد قلبه طمأنينه..


ثم انطلق الى منزله..





تابعونا..

===
==
=
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 60 )  
قديم 2011-06-07
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اماني الجزائر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8309
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 227 [+]
عدد النقاط : 91
قوة الترشيح : اماني الجزائر يستحق التمييز
افتراضي

الحلقة الخامسه والعشرون



صمود..









عاد معاذ الى منزله..

فتح الباب..

وجد والده وحده فى المنزل ..

فألقى عليه السلام..



معاذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..




الوالد : كنت فين لحد دلوقتى ؟؟؟

انا مش بعتلك اختك علشان تيجى بسلامتك..؟؟؟

رد عليا..؟؟؟؟




معاذ: انا مجرد ما ساره قالتلى انك عايزنى وانا جيت على طول..





الوالد : عموما..مش فارقه وجودك من عدمه..

عمك وبنت عمك كانوا هنا من شويه..

وانا قريت فاتحتك على بنت عمك شيرين..





معاذ: بابا بس .......





الوالد : بس ايه؟؟؟

عندك اعتراض ولا ايه؟؟؟




وقع معاذ فى حيرة عظيمة من امره..هل يعصى والده ؟؟
ام يرضيه ويوافق على ان يتزوج فتاه لا يقبل بها شاب عادى ..!!
فكيف بشاب ملتزم؟؟






سكت برهه ..ثم قال:
معاذ: ايوه..عندى اعتراض..!!

انا مش هتجوز شيرين ..!





وقف الوالد مذهولا من رد ابنه معاذ..انها المره الاولى التى يتجرأ فيها عليه بهذا الشكل..!




الوالد : انت اتجننت ولا ايه ؟؟




معاذ: هو اللى يرفض انه يتجوز غصب عنه يبقى اتجنن ..؟؟؟

ممكن بس تهدى اعصابك واتكلم مع حضرتك وافهمك......





الوالد : تفهمنى ..؟؟؟؟

حتة عيل لسه مطلعش من البيضه هيفهمنى..!!

عال ..عال..عشنا وشوفنا..!!

انت بقى شكلك عايز تكسفنى قدام عمك والرجاله فى البلد بعد ما قرينا الفاتحه..؟؟

وطبعا ده مش هيحصل ولو على جثتى..!!

بص بقى..هتتجوز ينت عمك شيرين والجزمه فوق رقبتك..انت فاهم؟؟





معاذ: آسف ..مش هتجوز شيرين !




نزلت الجمله كالصاعقه على الوالد للمرة الثانيه..

لم يتمالك نفسه من الغضب..



فانهال ضربا على ابنه معاذ بكل ما اوتى من قوه..!

لم يبد معاذ اى مقاومه ..ولكنه استطاع ان يفلت من بين يدى بيه..وجرى سريعا الى غرفته واغلق بابها عليه..





الوالد : انت شكلك متربيتش كويس وعايز تتربى من جديد علشان تسمع الكلام بعد كده..



الله يجازيها امك..هى اللى فضلت تدلع فيكوا لحد ما بقيتوا بالمنظر ده..!!



والله لاحبسك فى اوضتك زى الكلب علشان تتعلم الادب..!



احضر الوالد مفتاح الغرفه واغلقها على معاذ..ثم قال:


اما نشوف هتسمع الكلام ولا ناوى تجيب الغم لنفسك يا شيخ ؟؟







تابعونا..

===
==
=
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مسلسل يوميات شاب عـــــــــــادي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:17 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب