منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي > ركن القصة والرواية

ركن القصة والرواية خاص بالادب و القصة و الرواية

قصص واقعية مؤثرة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة واقعية طفل مات مكسور القلب BOUBA ركن القصة والرواية 4 2013-01-25 05:07 PM
"وسوف يُعطيك ربك فترضى "..........قصة واقعية مؤثرة جداا أم الشهداء ركن القصة والرواية 3 2011-06-27 03:16 PM
قصة واقعية تبكي كل من يسمعها. أم أنس منتدى العام 0 2010-08-24 07:51 AM
قصة واقعية خيانة زوجة إبن الأوراس ركن القصة والرواية 0 2010-04-11 09:12 AM
قصة واقعية حدثث في الجزائر.... سفيرة الجزائر ركن القصة والرواية 13 2009-01-07 08:51 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-08
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي قصص واقعية مؤثرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




سنجعل بإذن الله هذا الفضاء لقصص واقعية لها عبرة وتحوي فوائد لكي لا نقع في نفس

الأخطاء التي وقع فيها أبطال هذه القصص ....

لا يهم أن تكون هذه القصص طويلة أو قصيرة .... فقط نرجو تحري الصدق وقصصا من أرض الواقع ....


ننتظر تفاعلكم و قصصكم
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-04-08
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

هذه المرأة ستدخل النار


أبي هذه المرأة ستدخل النار ....

أسكت يابني ولا تشر بيدك نحوها ...

أبي إنها تكشف عن شعرها ، ....

لقد قالت لي أمي ذلك ....

قلت لك لا تشر بيدك عندما تتحدث عن الآخرين في الشارع ....


أنا أسف يا أبي ، ..... لقد نسيت ....لم يعد ينفع الأسف... ،

المرأة أقبلت.... تقدمت المرأة نحو الأب وسالته : ماذا يقول طفلك ؟

إنه يقول : هذه المرأة ستدخل النار....

ولماذا ؟

لأنك تكشفين عن شعرك وديننا الإسلامي يحرم كشف الشعر على المرأة

نظرت إلى الطفل بتعجب شديد ،.... واستغربت من شجاعته ثم قالت : أريد أن أعرف أكثر عن الإسلام

هذا رقم هاتفي ... شكرته ثم انصرفت ولم تنس أن تربت على رأس الطفل الصغير

********

الساعة العاشرة مساء ، رنين الهاتف يعلن عن مكالمة نعم أنا المرأة التي قابلتها اليوم في السوق

مرحباً ، أي خدمةأنا وأسرتي نريدك أن تزورنا حتى تحدثنا عن الإسلام

لامانع لديّ ، أنا قادم إليكم

*******

جلس الجميع يستمعون إلى حديث الأب عن الإسلام ،

وقبل أن ينتهي منحهم بعض الكتب التي تتحدث عنه ..أسلمت الأم والأب وأسلم الأبناء ...

********

عاد أفراد الأسرة إلى بلدهم وهمّ الدعوة يحتل من قلوبهم مكاناً كبيراً ،

وهناك افتتحوا مركزاً إسلامياً ، يدعو إلى الإسلام ، ليخرج الناس من الضلالة إلى النور .. شعارهم : (( إن الدين عند الله الإسلام )) و (( لأن يهدي الله بك رجلاً خيراً لك من حمر النعم ))


*******


فشكراً لذاك الطفل ولتلك الأم التي أحسنت التربية ، وللأسرة التي ذاقت حلاوة الإيمان فأصبحت داعية إليه ...



من الواقع
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-04-08
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

فتاة تختار درجتها من الجنة

قالت والدمع في عينيها ، وغصة في حلقها تدفعها حيناً وتغلبها أحياناً أخرى

لقد سكن حبها في قلبي منذ أن رأيتها ..
ابتسامتها العذبة ..

كلماتها الرقيقة .. نور الإيمان الذي يشع من وجهها .. صفاؤها .. نقاؤها ..

كل شيء فيها جعلني اتخذها الصديقة والحبيبة ..

إليها أبث أحزاني فتعزيني ..
أشكو ضعف إيماني فتعظني وتذكرني ..

اتأملها تردد آيات القرآن الكريم الذي تحفظه ، فأشعر بنقصي وضعفي ..

الكل يستمع إليها ، والكل يحبها ..

لقد كانت مشعل هداية للجميع .. أعرضت عن الدنيا ..

لم تشغلها فتن هذا الزمان .. الموضات .. الصرخات .. الموديلات الحديثة ..

لا تعنيها شيء .. بسيطة في ملبسها .. في مأكلها ..

حديثها ذكر وقراءة قرآن .. أمر بالمعروف .. نهي عن المنكر ..

تأنس بحديثها النفوس ..

هجم المرض عليها .. تمكن من جسدها .. أنتشر في خلاياها ..

صارحها الجميع .. إنه السرطان .. لم يصل إلى قلبها .. لم يحطمه ..

ظل قوياً بالإيمان .. صابراً محتسباً .. راضياً بقضاء الله وقدره ..

لم يتوقف لسانها عن الذكر .. ترد آيات القرآن الكريم فتجد سلواها وعزائها فيه ..

ظلت صابرة محتسبة..مؤمنة بربها راضية بقضائه وقدره..

وحانت اللحظة الحاسمة ..

وجاءت سكرة الموت .. غصصه .. آلامه ..

فجأة .... صارت تردد ..

لا.. أريد درجة أعلى ..

لا.. أريد درجة أعلى .. تعجب أهلها ..

قالوا: إنها الحمى .. لابد أنها تهذي ..

ظلت تردد .. لا.. أريد درجة أعلى ..

وأخيراً ابتسمت ابتسامة عريضة ..

سكن بعدها كل شيء في جسدها .. قد صعدت الروح إلى خالقها ..

لقد ماتت بعد أن أختارت درجتها في الجنة ..

اسأل الله أن يجعلها من أصحاب الفردوس الأعلى ..

ماتت حافظة للقرآن .. داعية إلى الإيمان .. حريصة على الصلاة ..

مواظبة على الطاعات .. لم تغرها الدنيا بشهواته وملذاتها ..

حفظها الله بحفظها القرآن الكريم ..
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2013-04-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,829 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

جزاك الله خيرا أخي الكريم
على الموضوع الرائع و الهادف
ان شاء الله تكون لي مشاركات
تحياتي

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2013-04-08
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  SABRINE غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 13055
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الوادي
عدد المشاركات : 1,014 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : SABRINE
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

جزاكم الله الف خير أخوتي عل المواضيع الراقية
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2013-04-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,829 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

قصة مؤثرة حول الحث على غض البصر

هذه قصة شاب ينظر دائما إلى الفتيات , فقدم هذا الشاب إلى شيخ فقال أي شيخ إني شاب صغير ورغباتي كثيرة ولا استطيع منع نفسي من النظر إلى الفتيات في الأسواق فماذا افعل ؟

رد الشيخ بتجربة ولا أروع أعطى هذا الشاب كوبا من الحليب وأوصى أحد تلامذته أن يرافقه وقال للتلميذ اذهب معه إلى المكان الفلاني مرورا بالسوق الفلاني وإذا انسكبت قطرة من الحليب على الأرض اضربه بقوة أمام الناس ولا ترحمه ؛ وفعلا مضي الشاب إلى وجهته حتى أوصل الكأس دون أن ينسكب منه شيء ثم جاء إلى الشيخ؛ فسأله الشيخ كم فتاة رأيت في السوق ؟ أجاب الشاب والله ما كنت أرى إلا أن ينسكب شيء من الحليب فيضربني مرافقي أمام الناس وهذا ذل وخزي لي أمامهم فكان تركيزي كله على الكأس ؛ هنا بدأ الشيخ بالشرح حيث قال: كذلك حال المؤمن فالمؤمن دائم التركيز على الآخرة و ذلها و خزيها و بالتالي و بمراقبته لله عز وجل في سكناته و حركاته يجتنب ما يغضب الجبار فينشغل بما ينفعه ويكون من الفائزين بادن الله . وأختم بقوله تعالى { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}. [النور:30].



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2013-04-09
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة emir abdelkader
جزاك الله خيرا أخي الكريم
على الموضوع الرائع و الهادف
ان شاء الله تكون لي مشاركات
تحياتي



وجزاك الله خيرا أخي الغالي


في انتظار مشاركاتك أخي
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 2013-04-09
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sabrine
جزاكم الله الف خير أخوتي عل المواضيع الراقية


وجزاكم الله خيرا على مشاركتكم الطيبة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 2013-04-10
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

تــــــــــوبة خـلــــــــــود

خلود .. خلود .. هيا يا ابنتي لقد تأخرنا على السوق ..

أسرعت في لبس العباءة .. أعتنيت كثيراً بالنقاب
نظرت إلى المرآة نظرة أخيرة... هكذا أبدو أجمل

أسرعت نحو أمي .. كانت غاضبة مني بسبب التأخير
وزاد غضبها وحنقها عندما رأتني ألبس عباءتي الجديدة ونقابي المطرز ..

ما هذا ياخلود هل ستخرجين بهذا اللباس

وماذا في هذا اللباس .. أمي أنت لا تثقين بي وما كنت كذلك
فلن أذهب معك إلى السوق
ولن أذهب إلى فرح ابنة خالي ..

تظاهرت بالبكاء .. وقبل أن أعود كانت أمي تعلن الاستسلام

تنقلنا بين المحلات التجارية .. كانت لحظات من الفرح
تمكنت خلالها من شراء كل ما أحب ..

وفجأة .. شعرت بأن قدماي لم تعودا قادرتين على حملي

لبثت لحظة في مكاني .. صوت أمي يستحثني على السير

حاولت التقدم .. ولكنني لم استطع ؟

حاولت أن أتكلم .. تعثرت الكلمات في شفتيّ ..

أقبلت أمي نحوي

خلود .. لماذا توقفتِ ؟ .. هيا يا بنتي لم يبق لنا إلا شراء الحذاء ..

أمي .. نطقت بها بكل صعوبة .. أشعر بتعب شديد .. لا استطيع المشي أكثر ..

حسناً .. انتظري هنا .. لن نتأخر ..

وقفت في وسط السوق أراقب المتسوقين
وأقلب نظري في واجهات المحلات التجارية

شعرت بتحسنٍ بسيط ، وقدرة على السير

قمت من مكاني اقتربت من إحدى اللوحات الدعائية ..

تناهى إلى سمعي صوت شاب يقترب مني .. لم التفت نحوه

اقترب أكثر فأكثر ..

تظاهرت بعدم السماع ..

تشاغلت بمراقبة المعروضات ..

خطواته تقترب وكلماته بدت واضحة لي ّ ..

وقف أمامي .. أمطرني بالكلمات الرقيقة ..

أعرضت عنه ..

واصل محاولاته لأتحدث إليه

لم أمنحه الفرصة للحديث معي ..

أخــــــــــذ يصــــــــــف جســـــــــدي

شعرت برعشة تسري في أطرافي .. قطرات العرق تصببت على وجهي
شعرت بالخوف الشديد ..

واصل هو الوصف بأسلوبٍ حقير وقذر

شعرت بأنني أقف أمام هذا الشاب عارية .. وأن عباءتي المخصرة
منحته الفرصة ليتعرف على أجزاء جسدي ..

توجهت إلى الله وسألته أن يصرف عني هذا الشاب

تضرعت إليه .. سقطت دموعي على خدي .. بكيت بحرقة ..

كدت أن أصرخ .. تمنيت أن تنشق الأرض وتبتلعني ..

أنا السبب .. أنا من منحه الفرصة ليصفني بهذه الطريقة ..

وفجأة .. أطلق الشاب آخر سهامه وسبابه قبل أن ينصرف

الظاهر ما لنا فيك نصيب .. وأتبعها بكلمة قبيحة ..

ابتعد عني .. وأخذت أنا أبكي بحرقة

لقد كانت كلماته سهام مسمومة تخترق جسدي ، تصل إلى قلبي
أحرقتني .. زلزلتني .. كدت أن أسقط على الأرض
توجهت إلى الله .. انبعثت الكلمات من أعماق وجداني

يارب .. يارب أغفر لي .. يارب سامحني

كم كنت مغرورة بنفسي .. ليتني سمعت كلام أمي
ليتها ضربتني .. ليتها صرخت في وجهي
أنا لا أثق بك ما دمت تلبسين هذه العباءة ..

تذكرت خالتي .. وهي تنصحني كلما رأتني بهذه العباءة

" خلود يا ابنتي رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة "

" خلود احذري من غضب الله عليك "

خلود .. تذكري حديث النبي صلى الله عليه وسلم
( صنفان من أهل النار .. نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات
لا يجدن ريح الجنة)

خلود .. هذه العباءة تعرضك للذئاب
الكل يحتقرك الكل ينظر إليك على أنك ...... خلود أنا لا استطيع أن أنطق بها ..

نظرت إلى عباءتي .. حذائي .. غطاء رأسي .. نقابي
جلست في أقرب مقعد .. وأخذت أبكي ..

أقبلت أمي ومعها أختي .. عيناي المتورمتان من البكاء بعثت الخوف في قلبها
أسرعت نحوي .. سألتني :

خلود لماذا تبكين ؟ .. هل نذهب بك إلى المستشفى ؟

رفعت رأسي نحو أمي .. مسحت دمعتي ..

لا .. لا داعي للذهاب إلى المستشفى .. لقد ذهب المرض
ذهب المرض .. الحمد لله .. لقد ذهب ولن يعود بإذن الله ..

وقفت إلى جانب أمي التي قالت :

لقد انتهينا لنعد إلى البيت ..

لا .. لم ننته بعد .. أريد أن أشتري الدواء
نعم يا أمي .. هيا إلى بائع العباءات .. أريد شراء عباءة رأس
إنها الدواء لمرضي ..

أحتضنتني أمي وأخذت تردد
الحمد لله .. الحمد لله

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2013-04-11
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: قصص واقعية مؤثرة

وفــــــاء




ورقة صغيرة كُتبت بخطٍ غير واضح ، تمكنت من قراءتها بصعوبة بالغة ...فضيلة الشيخ : هل لديك قصة عن أصحاب أو أخوان ... أثابك الله ...كانت صيغة السؤال غير واضحة ، والخط غير جيد...سألت صديقي : ماذا يقصد بهذا السؤال ؟وضعتها جانباً ، بعد أن قررت عدم قراءتها على الشيخ ...ومضى الشيخ يتحدث في محاضرته والوقت يمضي ...أذن المؤذن لصلاة العشاء ...توقفت المحاضرة ، وبعد الآذان عاد الشيخ يشرح للحاضرين ، طريقة تغسيل وتكفين الميت عملياً ...وبعدها قمنا لآداء صلاة العشاء ...وأثناء ذلك أعطيت أوراق الأسئلة للشيخ ومنحته تلك الورقة التي قررت أن استبعدها ، ظننت أن المحاضرة قد انتهت ...وبعد الصلاة طلب الحضور من الشيخ أن يجيب على الأسئلة ...عاد يتحدث وعاد الناس يستمعون ...ومضى السؤال الأول والثاني والثالث ...هممت بالخروج ، استوقفني صوت الشيخ وهو يقرأ السؤال ...قلت : لن يجيب فالسؤال غير واضح ...لكن الشيخ صمت لحظة ثم عاد يتحدث ...جاءني في يوم من الأيام جنازة لشاب لم يبلغ الأربعين ، ومع الشاب مجموعة من أقاربه ، لفت انتباهي ، شاب في مثل سن الميت يبكي بحرقة ، شاركني الغسيل ، وهو بين خنين ونشيج وبكاء رهيب يحاول كتمانه ، أما دموعه فكانت تجري بلا انقطاع ...وبين لحظةٍ وأخرى أصبره وأذكره بعظم أجر الصبر ...ولسانه لايتوقف عن قول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، لاحول ولاقوة إلا بالله ...هذه الكلمات كانت تريحني قليلاً ...بكاؤه أفقدني التركيز ، هتفت به بالشاب ...- إن الله أرحم بأخيك منك ، وعليك بالصبر التفت نحوي وقال : إنه ليس أخي ألجمتني المفاجأة ، مستحيل ، وهذا البكاء وهذا النحيب- نعم إنه ليس أخي ، لكنه أغلى وأعز أليّ من أخي ...سكت ورحت أنظر إليه بتعجب ، بينما واصل حديثه ...- إنه صديق الطفولة ، زميل الدراسة ، نجلس معاً في الصف وفي ساحة المدرسة ، ونلعب سوياً في الحارة ، تجمعنا براءة الأطفال مرحهم ولهوهم ...- كبرنا وكبرت العلاقة بيننا ، أصبحنا لا نفترق إلا دقائق معدودة ، ثم نعود لنلتقي ، تخرجنا من المرحلة الثانوية ثم الجامعة معاً ...التحقنا بعمل واحد ...تزوجنا أختين ، وسكنا في شقتين متقابلتين ...رزقني الله بابن وبنت ، وهو أيضاً رُزق ببنت وابن ...عشنا معاً أفراحنا وأحزاننا ، يزيد الفرح عندما يجمعنا ، وتنتهي الأحزان عندما نلتقي ...اشتركنا في الطعام والشراب والسيارة ...نذهب سوياً ونعود سوياً ...واليوم ... توقفت الكلمة على شفتيه وأجهش بالبكاء ... - يا شيخ هل يوجد في الدنيا مثلنا ...خنقتني العبرة ، تذكرت أخي البعيد عني ، لا .. لا يوجد مثلكما ..أخذت أردد ، سبحان الله ، سبحان الله ، وأبكي رثاء لحاله ...أنتهيت من غسله ، وأقبل ذلك الشاب يقبله ...لقد كان المشهد مؤثراً ، فقد كان ينشق من شدة البكاء ، حتى ظننت أنه سيهلك في تلك اللحظة ...راح يقبل وجهه ورأسه ، ويبلله بدموعه ...أمسك به الحاضرون وأخرجوه لكي نصلي عليه ...وبعد الصلاة توجهنا بالجنازة إلى المقبرة ...أما الشاب فقد أحاط به أقاربه ...فكانت جنازة تحمل على الأكتاف ، وهو جنازة تدب على الأرض دبيباً ...وعند القبر وقف باكياً ، يسنده بعض أقاربه ...سكن قليلاً ، وقام يدعو ، ويدعو ...انصرف الجميع ...عدت إلى المنزل وبي من الحزن العظيم ما لا يعلمه إلا الله ، وتقف عنده الكلمات عاجزة عن التعبير ...وفي اليوم الثاني وبعد صلاة العصر ، حضرت جنازة لشاب ، أخذت اتأملها ، الوجه ليس غريب ، شعرت بأنني أعرفه ، ولكن أين شاهدته ...نظرت إلى الأب المكلوم ، هذا الوجه أعرفه ...تقاطر الدمع على خديه ، وانطلق الصوت حزيناً ...يا شيخ لقد كان بالأمس مع صديقه ...يا شيخ بالأمس كان يناول المقص والكفن ، يقلب صديقه ، يمسك بيده ، بالأمس كان يبكي فراق صديق طفولته وشبابه ، ثم انخرط في البكاء ...انقشع الحجاب ، تذكرته ، تذكرت بكاءه ونحيبه ...رددت بصوت مرتفع :كيف مات ؟- عرضت زوجته عليه الطعام ، فلم يقدر على تناوله ، قرر أن ينام ، وعند صلاة العصر جاءت لتوقظه فوجدته ، وهنا سكت الأب ومسح دمعاً تحدر على خديه ، رحمه الله لم يتحمل الصدمة في وفاة صديقه ، وأخذ يردد : إنا لله وإنا إليه راجعون ...- إنا لله وإنا إليه راجعون ، اصبر واحتسب ، اسأل الله أن يجمعه مع رفيقه في الجنة ، يوم أن ينادي الجبار عز وجل : أين المتحابين فيِّ اليوم أظلهم في ظلي يوم لاظل إلا ظلي ...قمت بتغسيله ، وتكفينه ، ثم صلينا عليه ...توجهنا بالجنازة إلى القبر ، وهناك كانت المفاجأة ...لقد وجدنا القبر المجاور لقبر صديقه فارغاً ...قلت في نفسي مستحيل : منذ الأمس لم تأت جنازة ، لم يحدث هذا من قبل ...أنزلناه في قبره ، وضعت يدي على الجدار الذي يفصل بينهما ، وأنا أردد ، يالها من قصة عجيبة ، اجتمعا في الحياة صغاراً وكباراً ، وجمغت القبور بينهما أمواتاً ...خرجت من القبر ووقفت ادعو لهما : اللهم أغفر لهما وأرحمهما ، اللهم واجمع بينهما في جنات النعيم على سرر متقابلين ، في مقعد صدق عند مليك مقتدر ، ومسحت دمعة جرت ، ثم انطلقت أعزي أقاربهما ...انتهى الشيخ من الحديث ، وأنا واقف قد أصابني الذهول ، وتملكتني الدهشة ، لا إله إلا الله ، سبحان الله ، وحمدت الله أن الورقة وصلت للشيخ وسمعت هذه القصة المثيرة ، والتي لو حدثني بها أحد لما صدقتها ...وأخذت ادعو لهما بالرحمة والمغفرة ....قصة ذكرها الشيخ عباس بتاوي مغسل الأموات
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قصص واقعية مؤثرة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:16 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب