منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أسرار البلاط الملكي:حقائق مثيرة عن مقتل الابن الغير الشرعي للراحل "الحسن الثاني".pllllllllllllllllll

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قرعة كأس الجزائر..لقاءات مثيرة ومباراتان "داربي" في الواجهة Emir Abdelkader منتدى الكورة الجزائرية 0 2013-03-07 11:44 PM
مغربي "يفضح" أسرار وهويات وعلاقات "قاديانيين" مع الخارج Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-01 06:52 PM
حقيقة أخفاها "البلاط الملكي" في نقاش "ميدي 1" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-21 06:53 PM
معلومات مثيرة عن "الذئب" Emir Abdelkader منتدى الطبيعة والحياة البرية 8 2012-06-12 05:54 PM
عادة التحقيق بـ"مقتل السندريلا" بظهور أدلة جديدة ADEEM منتدى العام 0 2011-09-03 05:55 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي أسرار البلاط الملكي:حقائق مثيرة عن مقتل الابن الغير الشرعي للراحل "الحسن الثاني".pllllllllllllllllll

أسرار البلاط الملكي:حقائق مثيرة عن مقتل الابن الغير الشرعي للراحل "الحسن الثاني"




الحلقة 11 من سلسلة أسرار الملك بجريدة هبة بريس الورقية

حقائق مثيرة عن اغتيال المنداري الابن الغير الشرعي "للملك الحسن الثاني" على أيدي المخابرات المغربية.
تفجيرات أركانة بمراكش كانت مدبرة من قَبل
يكشف الكاتب المعارض واللاجئ السياسي "هشام بوشتي" في هذا الحوار الذي أجرته معهجريدة الحياة العربيةتفاصيل عملية اغتيال المنداري الإبن الغير الشرعي للملك الحسن الثاني على أيدي المخابرات المغربية باسبانيا في 2003 مؤكدا بان غياب الأدلة الكافية وعدم مساعدة القضاء الإسباني كانا سببا في عرقلت حل خيوط هذه الجريمة الشنعاء التي نستنكرها ونشجبها نحن كإتحاد المعارضين واللاجئين السياسيين المغاربة مشيرا من جانبه بان محاولة اغتيال الجنرال لعنيكري وتصفيته كان المراد منها دفن حقيقة القضية .
لماذا حركتم قضية المنداري في هذا الوقت بالذات؟
أولا نستغلها فرصة كإتحاد المعارضين واللاجئين السياسيين المغاربة وكناطق رسمي باسمه بتقديم جزيل الشكر والامتنان لمنبركم الإعلامي الحياة العربية على هاته الفرصة الإعلامية التي عز نظيرها، خصوصا بعد الحصار الإعلامي الذي يُمارسه ويشنه المخزن على إتحادنا من أجل إلجام أصواتنا الحرة التي تُنادي بالإصلاح والتغير والتقدم المنشود في كل المجالات من أجل مغرب حداثي ديمقراطي حقوقي..، هذه الفرصة التي أتحتموها لنا وكسرتم في حقيقة الأمر قيدا محكم التصفيد حال بيننا وبين التواصل مع الرأي العام المغربي والدولي والذي ساهم بشكل أو بآخر في سوء الفهم والتقدير بين إتحادنا والمجتمع المغربي الذي تُمارس عليه عملية التمويه الإعلامي وغسل الدماغ بتزيف الحقائق.. مشيرين هنا إلى الإعلام المخزني المأجور الذي يُسخر من أجل تشويه وقذف ومحاربة كل من انتقد النظام أو غرد خارج سربه أو أراد خيرا للبلاد سواء بتقديم نصيحة أو نظال من أجل تحقيق مشروع إصلاحي أو دفاعا عن قضية حقوقية المتهم الرئيسي فيها أجهزة أمنية أو مسؤول حكومي أو حتى فردا من العائلة المالكة كمثال زوج عمة الملك حسين اليعقوقبي الذي اعتدى بالسلاح الناري على شرطي أثناء القيام بمهمته أو خالته حفصة أمحزون التي استعبدت سكان مدينةخنيفرةوالقائمة طويلة.
كيف تمت عملية تصفيته من قبل المخابرات المغربية؟

نحن لم ننسى قضية هذا المواطن المغربي الذي اغتالته المخابرات المغربية صيف ألفين وثلاثة بضواحي مدينة مالقا الإسبانية ولم نسكت كذلك عن المطالبة بمحاكمة المسئولين عن اغتياله..؟ ولكن غياب الأدلة الكافية وعدم مساعدة القضاء الإسباني كانا سببا في عرقلت حل خيوط هذه الجريمة الشنعاء التي نستنكرها ونشجبها نحن كإتحاد المعارضين واللاجئين السياسيين المغاربة، وكمواطنين أولا وقبل كل شيء، هنا يجب أن نسلط الضوء على شيء مهم وحساس فالسيد هشام المنداري حسب تصريحاته للإعلام الدولي وهذه حقيقة لا نطعن فيها كونه الإبن الغير الشرعي للملك الحسن الثاني من كاتمة أسراره فريدة الشرقاوي حيث كان يتقلد منصب جد حساس كمستشار مالي للملك الراحل، يعني ابن القصر يعرف خباياه وأسراره وفضائحه..؟ فتمرده وهروبه منه يكفي أن يكون هدفا لقناصي المخابرات بطبيعة الحال بعد أخذ الضوء الأخضر من القصر، وأشير هنا أنه من المستحيل أن يتعرض شخص اشتغل داخل البلاط الملكي لأي اعتداء أو متابعة قضائية من دون أن تُرفع تقارير على هذا الشخص للملك عن طريق فرقة الاستعلامات الملكية التي يسهر عليها حاليا الحارسان الشخصيان لمحمد السادس المراقب العام خالد فكري والمراقب العام هشام الجعيدي، قلنا إذا كان ما أسلفناه ينطبق على الموظف العادي في القصر الملكي فما بالنا من ابن الراحل الحسن الثاني ومستشاره المالي الذي كان سببا رئيسيا في تدهور حالة الملك الراحل أيامه الأخيرة.
لماذا تم تجاهل الإعلام المغربي والاسباني لهذه القضية؟
الغريب في الأمر أن بعد صدور الحوار السالف الذكر لاحظنا تجاهل الإعلام المغربي والإسباني لقضية هشام المنداري ، بالرغم أن الحوار ذُكر فيه أشخاص بالاسم وجاء بتواريخ مدققة وأحداث يمكن أن تُسهل عملية القضاء لحل خيوط أو لغز هذه القضية، فانتظرنا أسبوعا كاملا لعل وعسى أن تكون المبادرة من العدالة الإسبانية لتحريك هته الدعوة وفتح الملف من جديد اعتبارا أن المسطرة الجنائية الإسبانية تُخول للنيابة العامة تحريك الدعوة القضائية استنادا على ثلاث أمور: إما عن طريق شكاية مباشرة موجه إليها كنيابة عامة، أو عن طريق وشاية بلغت إلى علمها، أو أحيطت علما عن طريق الإعلام، الأمر الثاني والثالث لم يُجديا نفعا فعملنا بالأول وكُلفت من طرف الإتحاد بتقديم دعوة قضائية بهذا الخصوص لإحاطة القضاء الإسباني علما بتصريحات الديبلوماسي والعميل السابق ميمون مصدق حيث أودعت رسميا بصفتي نائب الرئيس والناطق الرسمي باسم الإتحاد دعوة قضائية لدى العدالة الإسبانية مطالبين إياها استدعاء كل من وردت أسمائهم في الحوار والإستنطاقهم والتحقيق معهم رسميا.
كيف سيكون موقفكم في حال رفض القضاء الاسباني للدعوى التي رفعتموها؟
لا نريد أن نستبق الأحداث والحكم على القضاء الإسباني بعدم النزاهة والتماطل، في الوقت الراهن لنا كامل الثقة في العدالة الإسبانية فبمجرد أننا تقدمنا بدعوة رسمية لدى العدالة الإسبانية فهذا يعني أننا نؤمن بها ونثق في استقلاليتها عكس قضائنا المغربي الذي يدعي الاستقلالية والنزاهة..؟ قضاء يصدر أحكامه الجائرة بضغط من القصر والمخابرات يُبرأ الجاني ويُدين البريئ..، سننتظر قرار العدالة الإسبانية فإن كانت سلبية في هذه الحالة تربطنا بجمعيات حقوقية دولية صداقة نضالية سننسق وإيّاها في رفع الملف إلى القضاء الدولي، فقضية هشام المنداري أصبحت قضية إتحادنا ولن نتخلى عنها ولن نَكَل حتى ينال الجناة مهما بلغت مسؤوليتهم ورتبهم العقاب الذي يستحقونه وترتاح روح هذا المواطن المغربي في مرقدها ونكون قد أنهينا حقبة الاغتيالات السياسية.
في اليوم الذي اتهم الدبلوماسي ميمون الجنرال لعنيكيري باغتيال المنداري تعرض هذا الجنرال لحادث مرور ، بماذا تفسرون ذلك؟
هذا ليس بالجديد على النظام المخزني ومخابراته، هي قاعدة جاري بها العمل مغربيا في تصفية كل مسؤول فضح أمره مطلع على أسرار خطيرة يمكن من خلالها الإساءة إلى صورة المغرب حقوقيا دوليا، فالحادث المدبر الذي تعرض له الجنرال حميدو لعنيكري المدير السابق للمخابرات المدنية المعروفة باختصار ديستي والمفتش العام حاليا للقوات المساعدة المشار إليه بأصابع الاتهام في قضية إغتيال هشام المنداري كما جاء في شهادة الديبلوماسي ميمون مصدق ما هي إلا محاولة إغتيال وتصفية استهدفته كان المراد منها دفن حقيقة قضية اغتيال هشام المنداري معه، ونشير هنا أنه في حالة مثول الجنرال لعنيكري أمام القضاء الإسباني وثبوت إدانته وتورطه في إغتيال هشام المنداري فهذا يعني تورط شخصيات أهم منه مباشرة في هته القضية الذين كانت تربطهم وبين هشام عداوة قديمة تُرجمت إلى مضايقة إستخباراتية ثم إغتيال لم يشهدها الراحل أيام الحسن الثاني..؟ فهذا من الأسباب القوية التي تُرجح فرضية الحادث الذي تعرض له الجنرال أنه محاولت تصفية وليس حادثة سير عادية ....
المتهم المفترض بتفجير أركانة نفى ذلك وأكد تعرضه للتعذيب فمن هو في رأيكم الجهة التي تقف وراء ذلك؟
السؤال لا يحتاج إلى بديهية في الإجابة فالجهة التي كانت وراء تفجير مقهى أركانة شخصيات نافذة في الدولة والمخابرات أرادت من هذا العمل الإرهابي تمرير رسائل إلى جهة أخرى في إطار تصفية الحسابات..؟ في خضم الحراك السياسي الذي يشهده المغرب منذ شهر فبراير بارتفاع وتيرة المطالبة بالإصلاح والتغيير ومحاكمة بعض رموز الفساد الإداري والسياسي على رأسهم فؤاد علي الهمة عراب وزارة الداخلية وصديق الملك محمد السادس وكذا خروج الشارع المغربي بمطالب لم يشهدها المغرب من قبل وإقدام فئة من الشباب المغربي بما فيهم المحسوبين على التيار السلفي اختراق واقتحام المعتقل السري التابع لجهاز المخابرات المدنية بغابة تمارةكل هذه الأحداث التي كادت أن تعصف بأصدقاء الملك المقربون أعمدت الحكم المغربي، كانت كافية في التفكير في حدث جلل لانقاد النظام القائم من طوفان الربيع العربي، في نفس الوقت ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد، امتصاص غضب الشارع وصرفه عن المظاهرات والمطالبة بحقوقه، ثانيا شغل الرأي العام عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يُمارسها الأمن المغربي على الشباب المتظاهر، ثالثا حدث يعود على المسئولين المغاربة بمنفعة تؤمن وضعهم المالي..؟ فكان خلاصهم هو الإعداد لعمل إرهابي يهز الرأي العام الوطني والدولي، وكما هو معروف فإن المغرب لا يتوفر على بترول أو غاز يؤمن له وضعه الاقتصادي إذا تجاهلنا بطبيعة الحال الثروة السمكية والفوسفاط وقليل من الفلاحة.. فالنظام اليوم يُراهن على الاسترزاق بهذا الملف الدولي الخطير. فتفجيرات أركانة بمراكش كانت مدبرة من قَبل، وحتى قبل نشأة حركة العشرين فبراير، كان الغرض منها ربط أطوارها بالأسلحة التي زُعم أنه ثم العثور عليها بمنطقة أمغالا بغية توريط المخابرات الجزائرية والبوليزاريو..؟ ولكن الحدث عجل بالعملية ومشت الرياح بما لا تشتهيه سفن النظام المخزني، فنفي عادل العثماني علاقته بهذا التفجير كان متوقعا عند العارفين بخبايا المخابرات وخططهم القذرة، فالعقل والمنطق يرفضان أن يصدقا قصاصة الطيب الشرقاوي وزير الداخلية أو تصريحات الصّحاف المغربي خالد الناصري وزير الاتصال رغم إعادة تمثيل الجريمة التي كان بطلها المتهم المفترض في هذا العمل الإرهابي الذي راح ضحيته أبرياء من مختلف الجنسيات نتيجة حسابات ضيقة.
تتهمون من قبل الإعلام المخزني أن جهات استخباراتية تقف وراءكم فما ردكم؟
إن الإعلام المغربي خاضع كما هو معروف لتعليمات النظام والأجهزة الإستخباراتية المغربية، والحصار المضروب على إتحاد المعارضين واللاجئين السياسيين المغاربة هو حصار مقصود من أجل هدم أي قنطرة بين المناضلين المغاربة المعارضين للنظام المخزني وباقي الفعاليات والقوى داخل المغرب بمنطق فرق تسود..؟ لكننا نراهن على التواصل مع الرأي العام المغربي عبر الصحافة الدولية والقنوات المتاحة المباشرة والغير المباشرة، كذلك لا ننسى أن السادة أعضاء الإتحاد معظمهم مثقفون وكتاب يسهل عليه التواصل مع الرأي العام المغربي عبر القنوات المتاح لهم وهم مؤمنون أن الحصار الذي يُمارسه الإعلام المغربي المأجور بإيعاز من النظام والمخابرات على الحرية الفكرية والسياسية لن يخدم التصور المخزني في شيء بل سيزيدنا إصرارا ودينامية في العمل السياسي والحقوقي..، أما اتهامنا بأن هناك جهات إستخباراتية تقف وراء إتحادنا فهذه نعتبرها مزايدات لا تستحق الرد عليها ونصنفها في خانة النيل من سمعة الشرفاء.
هل تتعرضون لضغوطات من أطراف وهددت بالتصفية الجسدية هل تخشون على حياتكم؟
هذا سؤال أعتقد أنه شخصي، حقيقة لقد تعرضت لعدة مضايقات حتى بلغت حدتها التهديد بالتصفية الجسدية والنيل من عائلتي وتشريدها فهذا يبقى مجرد تهديد للضغط علي من أجل العدول عن مواقفي وربما يُترجم إلى حقيقة فمخابراتنا متمكنة في هذا المجال ، ولكن لا يمكن أن أتجاهل أربع سنوات من الاعتقال السياسي والاختطاف الذي تعرضت له من طرف المخابرات المغربية وتعذيبي بمعتقلتمارةالسري وضعي تحت الإقامة الإجبارية وتسخير الصحافة المغربية ضدي لتشويه صورتي لدى الرأي العام.. كل هذا كان له أثر سلبي علي وعلى عائلتي ولحد الآن لا أسلم من تهديدات المخابرات سواء مباشرة كوني لاجئ سياسي بمدينة مليليةالمحتلةأو عن طريق الهاتف والمواقع الاجتماعية .





التعديل الأخير تم بواسطة Emir Abdelkader ; 2013-06-12 الساعة 12:40 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أسرار البلاط الملكي:حقائق مثيرة عن مقتل الابن الغير الشرعي للراحل "الحسن الثاني".pllllllllllllllllll



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب