منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

غياب الملك في عطلة "طويلة" يثير سجالا سياسيا ودستوريا

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"خدّام" الملك يُرافعون لزراعة "الزطلة" لإغراق الجزائر! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-31 11:45 PM
لماذا "يغيب" الملك محمد السادس عن حضور القمم العربية؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-29 08:44 PM
تقارب باريس مع الجزائر يثير "تساؤلات" و"آمالا" في الرباط Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-30 07:47 PM
درس عن الاختلاف بين "النبي والرسول" يثير جدلا فقهيا بالمغرب Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2012-12-29 09:48 PM
الأنغوليون يتوّعدون "الخضر"..يعشقون بوقرة ويبكون غياب نجمهم فلافيو أبو العــز منتدى الكورة الجزائرية 0 2010-01-17 09:51 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,667 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي غياب الملك في عطلة "طويلة" يثير سجالا سياسيا ودستوريا

غياب الملك في عطلة "طويلة" يثير سجالا سياسيا ودستوريا




وجود الملك محمد السادس في فرنسا، منذ الحادي عشر من ماي المنصرم، جعل البعض يتساءل حول أسباب هذا الغياب "الطويل" للملك خارج البلاد، وبالتالي غيابه عن الحسم الناجع في الأزمة التي اندلعت داخل الائتلاف الحكومي، فضلا عن غيابه عن استقبال قائد من حجم رئيس الوزراء التركي.
البعض الآخر "استكثر" على الملك تواجده في عطلة مفتوحة وغير معلنة، وبدأ يحسب عدد الأيام والأسابيع التي قضاها رئيس الدولة خارج البلاد في إجازات خاصة، ومنهم من وجد أن الملك قضى 65 يوما في عطل خاصة خلال النصف الأول من السنة الجارية، سافر خلالها إلى بلدان إفريقية وخليجية وأوربية.
وتناسلت التحاليل مُحتشمة تتساءل عن أحقية الملك في كل هذا "الغياب" الطويل عن تواجده على رأس هرم الدولة، وهل هذه العطلة الخاصة الطويلة أمر دستوري لا شيء فيه، أم أنها تربك التسيير السلس لشؤون البلاد، وتعطل المسار الاعتيادي لدواليب الحكم باعتبار الملك ليس فقط رئيسا للدولة بل قائدا أعلى للقوات المسلحة.
تحليلات البعض ذهبت إلى أنه كان من المتعين، مادام المغرب يرنو إلى أن يكون بلدا ديمقراطيا، أن يكون هناك بلاغ رسمي حول عطلة الملك حتى لو كانت خاصة، يتم فيه تحديد من سيتولى تدبير أمور البلاد في فترة غيابه، مثلما قام به العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يتواجد حاليا في زيارة خاصة للمغرب، إذ فوَّض حكم البلاد إلى ولي العهد سلمان بن عبد العزيز إلى حين عودته من سفره.
كثيرون لا يرون أي مسوغ لمثل هذا الجدال، لأن الملك ببساطة يمارس مهامه كاملة من فرنسا حيث يتواجد في عطلة خاصة، والدليل متابعته الدقيقة حتى لبعض التفاصيل من قبيل تعزية والد عبد الله ساعف، كما أن الحكومة تحظى بصلاحيات واسعة منحها لها الدستور الجديد، الشيء الذي لم ولن يحدث معه أي اختلال في السير العادي لشؤون البلاد والعباد.
العيش في الانتظارية
هسبريس حملت هذا السجال السياسي والدستوري حول الغياب الطويل للملك عن البلاد إلى الدكتور عثمان الزياني، أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري، الذي قال إن "مناقشة طول غياب الملك يمكن مقاربته من خلال ربطه بسياقات مختلفة، لكونه يطرح الكثير من الإشكالات ترتبط بطريقة تدبير الحكم التي تستوجب في مقام أول تكريس المبادئ الجديدة التي جاء بها دستور 2011، وهي الشفافية والوضوح".
وأردف الزياني بأنه "إذا كان الملك قد استطاع أن ينهج سياسة القرب مع المواطنين، فإن الأمر يستدعي أيضا نهج نوع من التواصل الفعال، وإزالة كل اللبس والغموض بخصوص هذا الغياب، لأن الملك يسود ويحكم ويملك جملة من الاختصاصات المرتبطة بتدبير السياسات العمومية، وبالتالي طول الغياب يعني وضع مجموعة من القرارات موضع وقف التنفيذ، خصوصا أننا نتحدث عن ملكية فاعلة ومؤثرة في النسق السياسي المغربي".
واسترسل المحلل بالقول إن العادة جرت خلال عطل الملك أن يتم "تأجيل البث في كثير من الأمور في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، في انتظار عودة الملك حتى إن كانت لا تدخل في دائرة اختصاصه"، مشيرا إلى مسألة تأجيل البث في استقالة حزب الاستقلال من الحكومة إلى حين عودة الملك".
وقال الزياني إن هذا الأمر يزيد في تعطيل التدبير الحكومي، وحتى سلوكيات النخب الحاكمة خاصة رئيس الحكومة تكرس هذا المنطق، حيث لا تملك سلطة القرار وتعيش في الانتظارية حتى عودة الملك، رغم أن الدستور يمنح لها اختصاصات بالاستقلالية عن الملك، إلا أنه بسلوكها وممارساتها تكرس "براديغم" أن الملك هو من يحكم، ولا يمكن اتخاذ أي قرارات مصيرية مرتبطة بتدبير الدولة في ظل غيابه".
إشكالات الغياب
ولفت الزياني إلى أن "غياب رئيس الدولة قد يطرح إشكالا في الدول الديمقراطية التي تعرف فيها تطبيقات المسؤولية والمحاسبة، بينما لا يطرح الإشكال في المغرب حيث تغيب المسؤولية السياسية للملك على الرغم من أنه يملك مجموعة من الاختصاصات، ويتصرف باعتباره كرئيس دولة".
وهذا في حد ذاته، يزيد الزياني، يثبت ثنائية النسق الدستوري المغربي الذي يشهد على خصوصية فريدة تجمع بين الملك الدستوري، والملك باعتباره أمير المؤمنين، حيث يخضع الأول للثاني مما يجعل الملك فوق أي محاسبة أو مسؤولية، وطول عطلة الملك تدخل في هذا الإطار" وفق تعبير الزياني.
وذهب المحلل ذاته إلى أن "خلق هذا الوضع الملتبس حول طول عطلة الملك وغياب المعلومات حول الأسباب يزيد من خلق الطلب الاجتماعي والشعبي على الملكية من خلال خلق تمثلات لدى المواطنين بأن الملك بمفرده من يستطيع حل كل المشاكل والأزمات".
واسترسل بأن هذا يزيد لدى الملك دعم مشروعية الإنجاز والفعل، باعتباره الفاعل المركزي، بينما تبقى الفواعل "الدولتية" الأخرى في حالة التبعية، دون أن تمتلك الاستقلالية في التقرير"، مردفا بأن هذا الأمر يؤثر على مستوى تكريس دولة المؤسسات، ويعيد نفس إحداثيات اشتغال النسق السياسي المغربي السابقة على دستور 2011.
وخلص الزياني إلى أن "الملكية مدعوة أكثر إلى تحديث آليات اشتغالها في ظل دستور 2011، خاصة السعي وراء مأسسة التواصل مع المواطنين، ورفع الحجب عن المعلومات المتعلقة بعطل الملك خصوصا التي تطول، والتي يكون تأثيرها على الحياة الاقتصادية والسياسية، لأن الكثير من الأنظمة تعمد إلى تقنية إصدار البيانات خصوصا الدواوين الملكية التي تقوم بوظيفة تبليغ المواطنين بكل ما يتعلق بالعطل والسفريات إلى الخارج" يقول أستاذ القانون الدستوري.



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غياب الملك في عطلة "طويلة" يثير سجالا سياسيا ودستوريا



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:24 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب