منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

ما مصير الأموال التي صرفت على قضية الصحراء؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نواب البرلمان الإفريقي يتكالبون ضد المغرب في قضية الصحراء المغربية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-18 03:48 PM
حل قضية الصحراء يحمي المنطقة من التطرف Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-11 03:32 PM
البوليساريو تهاجم فرنسا لدعمها المغرب في قضية الصحراء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-02 09:59 PM
معايير سبعينيات القرن الماضي لم تعد صالحة لتسوية قضية الصحراء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-07 06:35 PM
لماذا لا تؤثر الدبلوماسية البرلمانية في مسار قضية الصحراء؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-28 02:56 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-10-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,502 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool ما مصير الأموال التي صرفت على قضية الصحراء؟

ما مصير الأموال التي صرفت على قضية الصحراء؟




“الوضع صعب، والأمور لم تحسم، ومناورات خصوم وحدتنا الترابية لن تتوقف”، هذا ماقاله الملك محمد السادس في خطابه الافتتاحي للبرلمان المغربي في دورته التشريعية الجديدة مساء الجمعة 11 أكتوبر 2013، أزيد من ثلاثين سنة من الحرب التي صرفت عليها القناطير المقنطرة من العملة الصعبة في شقيها الساخن و البارد و لازالت الأمور صعبة، شيء يجعلنا نطرح أكثر من تساؤل حول الأسباب التي جعلت الوضع صعبا رغم أن المغرب ضحى بآلاف الجنود و ملايير الدراهم في سبيل وحدته الوطنية، فالكل يعلم أن السياسة التي تنهجها الدولة في الدفاع عن وحدتها الترابية فاشلة، ولم تعطي أية نتيجة تذكر، وفي الوقت الذي تهدر فيه الأموال من أجل أن تسحب دويلة لم يسمع بتواجدها أحد إعترافها بالبوليساريو، يزداد عدد الموالين للبوليساريو بالمغرب و تتفاقم ظاهرة الإنفصال حتى أصبحت بالنسبة للدولة أقل ضررا من الإعتصامات التي ينظمها المعطلون أمام البرلمان.

منذ إنتهاء الحرب ضد البوليساريو و إعلان وقف إطلاق النار خسرت الدولة ما يزيد عن ميزانية الطوغو أضعافا مضاعفة على ما يسمى "الديبلوماسية الموازية"، حيث ظهر مجموعة من الأشخاص من بينهم من لا علاقة له بالصحراء لا من قريب ولا من بعيد مدعين أنهم قادرين على الترويج لمغربية الصحراء عبر العالم، سفريات و ندوات و ملتقيات و جولات... كلفت الدولة دم جوفها دون نتيجة، كيف لا وملف قضية الصحراء الذي يعتبر الأهم بالنسبة للدولة أصبح يسند لذوي السوابق العدلية و الأميين و بعض الحسنوات المشتبه في أمورهن من أجل الدفاع عنه، حتى أصبح كل من هب ودب يتحدث باسم الصحراء و يدافع عن ملف يجهله تماما، ليأتي بعد ذلك مقترح الحكم الذاتي والذي فتح المجال بدوره لمجموعة من الإنتهازيين الدخول إلى عالم السياسة بعدما كانوا مجرد نكرة، و بتعداد الجمعيات و الرابطات و التنسيقيات التي أسست للدفاع عن هذا المقترح سنكتشف حجم الخسائر التي تكبدتها الدولة قبل تنزيله، ودائما دون أية نتيجة تذكر.

من جهة أخرى عملت الدولة على إغناء بعض الأشخاص بطريقة أو بأخرى ظنا منها أنهم أعيان لهم كلمتهم داخل المجتمع الصحراوي، حتى أصبحنا نرى "الكريسون" رجل أعمال و "المستخدم بشركة" رئيس دائرة، أما عن القواد و رجال السلطة و الظباط فحدث ولا حرج، وفي الوقت الذي كانت الدولة تدفع بهؤلاء إلى الأمام كان آلاف الصحراويين و لايزالون مهمشين و يعيشون تحت عتبة الفقر، حتى سقطت بعض مدن الصحراء تحت أقدام بعض الأشخاص الذين باعوا نصفها و إستولوا على النصف الآخر، وبالرجوع شيئاما بعجلة الزمن إلى الوراء سنكتشف أن معظم أثرياء الصحراء كانوا مجرد مواطنين بسطاء كياأيها الناس، حتى أصبحوا بين عشية وضحاها يمتلكون المصانع و الشركات و الفيلات و يشترون الناس في الإنتخابات ليظغطوا بهم على الدولة فيما بعد، فانقلب السحر على الساحر لأن الأشخاص الذين عملت الدولة على إغنائهم هم من يقومون الآن بحشد المواطنين للتظاهر ضدا على قضيتها الأولى في الكواليس والكل يعلم هذا. وبدل إتخاد الإجراء ات اللازمة في حق كل من سولت له نفسه التلاعب بوحدة الوطن الترابية تعمل الجهات المعنية على العطاء أكثر و بسخاء و كأنها تضع "لعكر على لخنونة" و دائما بدون نتيجة.

كبار إنفصاليي الداخل، معظمهم كان موظفا مع الدولة أو لايزال و معظمهم من عائلة حارب أفرادها إلى جانب المغرب ضد البوليساريو، فأمنتو حيدر موظفة سابقة ببلدية بوجدور، ومحمد دداش مخزني سابق، ومحمد المتوكل موظف بإحدى الجماعات، ومحمد سالم لكحل أستاذ تعليم إبتدائي من أصل موريتاني، وأحمد الإسماعيلي أستاذ تعليم إبتدائي، والعربي مسعود أستاذ، وغيرهم كثيرون ممن يتلقون أجورهم من الدولة و يجهرون بعدم إنتمائهم لها، بل يتحالفون مع أعداء الوطن ضد قضية وحدته الترابية، لكنهم يتجولون بكل حرية و يتمتعون بحقوقهم كاملة مكمولة ولا أحد يستطيع أن يحرك ساكنا، ولو تقدم أحدهم بطلب إلى الدولة لتم إعطاؤه الأولوية عن بقية المواطنين، أغلبهم تم تعويضه بالملايين عن أيام قضاها في السجن بسبب الخيانة، عائلاتهم تنعم في العيش الرغيد وهم يقضون حياة سعيدة داخل وطن لا يعترفون به، ورغم ذلك تصرف الدولة عليهم الملايين ودائما بدون نتيجة.

كيف للوضع أن يكون سهلا و أهم قضية وطنية وضعت بين أيادي غير أمينة، تتاجر في كل شيء من أجل المصالح الشخصية، ومنذ خروج ما يسمى بالبوليساريو إلى الوجود و الدولة تتعامل مع الوضع بناء ا على التقارير المغلوطة والوشايات الكاذبة، حتى أصبحت الصحراء تعيش على وضع لا يختلف كثيرا عن وضع مدينة الدار البيضاء الذي وصفه الملك خلال خطابه الأخير، فغير بعيد عن الفيلا التي يقطن بها حمدي ولد الرشيد يعيش أشخاص وسط الفقر المدقع، و بالقرب من المنزل الفاخر الذي يقطن فيه السيد عامل إقليم طانطان توجد زنقة عمر العكاد حيث يعيش مئات الفقراء، وكل هذا بسبب السياسة الفاشلة التي إعتمدتها الدولة في تعاملها مع قضية الصحراء، وإذا كان القصر يريد فعلا وقف مناورات خصوم وحدتنا الترابية فعليه إعادة النظر في القضية ككل، فالمشكل لا يكمن في خصوم وحدتنا الترابية لأننا نعلمهم جيدا، وإنما في المتاجرين بقضية وحدتنا الترابية و الخونة، لقد آن الأوان لوضع النقاط على الحروف و مساءلة كل جهاز وكل شخص عن مصير الأموال التي صرفها باسم قضية الصحراء، وكي يصبح الوضع سهلا يجب إعطاء العبرة بالمتلاعبين في الأموال التي صرفت ولازالت تصرف على القضية الوطنية بدون نتيجة.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ما مصير الأموال التي صرفت على قضية الصحراء؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب