منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الثورة المضادة تهزم "الربيع العربي" في مهده

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"الربيع العربي" هاجس "الملك"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-17 11:39 PM
"الثورة المضادة" تطوق "ثورات الربيع العربي!" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-19 11:59 PM
لعمامرة: الجزائر "قريبة" من المغرب .. بعيدة عن "الربيع العربي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-14 06:34 PM
فيديو يظهر وقائع لقاء يستهدف قلب نظام الحكم في الجزائر بإسم الربيع العربي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-10 03:43 PM
"ثورة الزيت والسكر".. الشرارة التي أطفأت "الربيع العربي" في الجزائر! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-05 12:32 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,636 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الثورة المضادة تهزم "الربيع العربي" في مهده

الثورة المضادة تهزم "الربيع العربي" في مهده


شكّلت الانتخابات الرئاسية التونسية آخر الفرص أمام "الربيع العربي" كي يثبت مخالبه في بلد المنشإ ومهد "ثورة الياسمين"، لكن التحديات كانت أكبر منه ففشل وانتكس، بينما عرفت "الفلول" كيف تنقضّ على الثورة قبل فوات الأوان.
وبفوز الباجي قايد السبسي (88 سنة) الذي يوصف بأنه مرشح الثورة المضادة، وخسارة محمد المنصف المرزوقي الذي يقدم على أنه مرشح الثورة، تكون آخر ما تبقى من قلاع ثورات الشارع العربي ضد الأنظمة الشمولية ودولة الفرد وحاشيته، قد انتكست.
والسبسي لمن لا يعرفه، هو أحد رموز نظام الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، مديرا للأمن الوطني، ثم وزيرا للداخلية، وقد حافظ على قربه من النظام حتى بعد إزاحة بورقيبة ومجيء الرئيس المخلوع، زين العابدين بن علي، وهو ما مكنه من رئاسة البرلمان في نهاية ثمانينيات وبداية تسعينيات القرن المنصرم، قبل أن يعود مجددا إلى رئاسة الحكومة مباشرة بعد هروب بن علي من تونس في عام 2011.
ولم يعد "الربيع العربي" يستهوي الكثير، لا سيما بعد أن تمكّن أعداؤه من طمس إنجازاته وتحويل مساره شيئا فشيئا، من حراك سلمي متحضّر وبأهداف مشروعة، إلى صدام دموي لم يجلب لدول مثل سوريا وليبيا سوى الدمار والقتل، غير أنه وبالمقابل كان دافعا لبعض الدول ومنها الجزائر، كي تطلق إصلاحات ظلت تسير بوتيرة "الربيع العربي".
وإن فشلت "ثورة الياسمين" في فرض قيمها كمشروع حضاري متمدّن، وتسويقه كعلامة مسجلة وناجحة، إلا أنها بالمقابل لم تهو بتونس إلى أتون حرب دموية، أو تسلّمها لانقلاب عسكري من شاكلة ذلك الذي عاشها العالم في ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم.
وبات واضحا أن جل القوى الإقليمية لم تكن تتمنى رؤية نظام عربي وليد من رحم "الربيع الربيع" ينقاد وراء إرادة شعبه نحو قيم الحرية والديمقراطية ودولة القانون والمؤسسات، ولذلك لم تتردد تلك القوى المسكونة بهواجس الخوف من المستقبل، في وضع جبال من العراقيل أمام الأنظمة التي بدأت تتشكل من رحم إرادة شعوبها، فكان التركيز في البداية منصبّا على مصر، لاعتقادهم بأنها محور أي تغيير في المنطقة العربية.
وبعد أن حُسم الأمر في مصر لصالح إرادة العودة إلى الوراء وتبرئة مبارك.. انتقل التركيز إلى تونس باعتبارها آخر ما تبقى من الأمثلة الناجحة لدول "الربيع العربي"، فبدأ التضييق بمحاصرة حكومة الثورة الحقيقية "الترويكا" ماليا وحرمانها من المساعدات عكس ما حدث مع حكومتي السبسي ومهدي جمعة، قبل أن يحاولوا استنساخ التجربة المصرية، بتحريك الشارع لدفع الحكومة إلى الاستقالة، وهو ما حصل.
ولم يكن هدف القوى الإقليمية هو ضرب تونس وإعادة الفلول، بقدر ما كان الهدف هو إفشال آخر ثورات الربيع العربي نصوعا، ثورة الياسمين، التي استلهمت منها بقية الشعوب العربية، قيم مواجهة الاستبداد والديكتاتورية والموت من أجل معانقة الحرية والديمقراطية.
ومن شأن انتكاسة "الربيع العربي" في منبته أن يعطي جرعة أمل للأنظمة التي بقيت في منأى عنه، غير أن ذاك سوف لن يعفيها مما قد يعصف بها من عواصف غير منتظرة، ما دامت المبررات التي استدعت "الربيع العربي" لا تزال قائمة.



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الثورة المضادة تهزم "الربيع العربي" في مهده



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:50 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب