منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

سيف الإسلام القذافي حر طليق...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشيقة سيف الإسلام القذافي الإسرائيلية : إسرائيل جهنم وانا مع المقاومة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-23 11:28 PM
ليبيا تشرع في محاكمة سيف الإسلام و37 شخصا من رموز نظام القذافي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-12 09:26 AM
سيف الإسلام القذافي يحرص على محاكمته في الزنتان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-06 03:01 PM
جلسات محاكمة سيف الإسلام القذافي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-02-22 07:15 PM
ثوار الزنتان يهددون بإطلاق سراح سيف الإسلام القذافي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-31 10:54 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,820 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool سيف الإسلام القذافي حر طليق...

سيف الإسلام القذافي حر طليق ويحظى بحماية خاصة






سيف الإسلام القذافي، الرجل الأكثر إثارة للجدل اليوم والمطلوب للظهور بالملايير، الرجل الذي اختفى عن الأنظار منذ بداية عملية فجر ليبيا، بل والذي غاب حتى عن مواعيد محاكمته، مكتفيا بإرسال ورقة لم يعرف إن كانت أصلا بخط يده أو لا وإلصاقها على بوابة محكمة الزنتان، يقول فيها أنه لن يخضع أو يحضر إلى أي محكمة في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها ليبيا، فالبعض يقول خوفا من قرار قد يكون سياسي ضده ومسير، أما البعض الآخر فيقول إن سيف غير موجود أصلا في منطقة الزنتان.
قصدت شخصا يعرف هذه القضية جيدا ومن المقربين لسيف الإسلام، الرجل كان صريحا جدا معي ، عندما سألني على من قبض على سيف، فرددت العقيد العجمي العتيري آمر كتيبة ابو بكر الصديق، ليسأل مجددا وأين هو اليوم، قلت له داخل جبهات القتال في العديد من المحاور، ليجيب صدقت، هل تعرفين أن هذا الرجل لم يكن ليغادر مكانه ولم يكن ليتم رؤيته من قبل وحتى أثناء الاشتباكات الأولى في ليبيا لم يكن داخل الجبهات، مضيفا رؤية العجمي اليوم داخل الجبهات وهو من كان المسئول الأول عن حراسة سيف ليس بالأمر العادي .
وهنا سألت مصدري لماذا يردد كلمة حراسة بما أن سيف معتقل، ليرد ضاحكا "ومن قال أن سيف معتقل أو محتجز، لقد كانت لدينا أوامر عام 2011 بإخراج سيف عن طريق الصحراء إلى بلد مجاور وقمنا بكل الترتيبات اللازمة لذلك، لكن نفس البلد وعن طريق أحد المرافقين الذين فرضوا أن يكونوا معنا من جهاز مخابراتهم أخبر الكتائب التي كانت تبحث عنه بمكان تواجده وهنا كانت كتيبة العجمي هي أولى الكتائب التي كانت قريبة من الموقع، سيف تم بيعه بصفقة ولولا تدخل مخابرات تلك الدولة لكنا أخرجناه من هناك"، ليضيف "منذ وقت قريب فقط، طلبت لقاء سيف، طبعا يتم سؤاله إن كان يقبل ذلك أو لا، وبعد أيام رد علي مرافقوه بالموافقة، وفعلا قابلته، وتحدثنا في العديد من المسائل، ولم يكن بيننا أي شخص، صدقيني سيف ليس محتجزا إنما هو اليوم يعتبر الصفقة الكبيرة الرابحة والمربحة في الجهة الغربية، بل وصاحب الفضل في جلب العديد من الشخصيات والدول التي تدعم نفس المنطقة اليوم"، طبعا معلومات مصدرنا كانت جد خطيرة ولا يمكننا ذكر المزيد منها، لأنها تبقى أسرار دولة، لكن في الأخير اكتشفنا انه وبنسبة كبيرة جدا يمكن أن يكون سيف قد حول إلى دولة أخرى حليفة اليوم في معادلة الحرب الدائرة.

جبهات ساخنة ومناطق عسكرية خطيرة


منطقة ككلة هي المنطقة التي كانت منذ مدة ليست ببعيدة سكنية آمنة، لتتحول إلى مقر مهم لقوات فجر ليبيا بعد السيطرة عليها والتمركز بداخلها، في محولة لاقتحام منطقة الزنتان وضربها، قررنا رفقة بعض المرافقين الدخول إلى تلك المنطقة رغم أنها كانت مجازفة جد خطيرة، فالمنطقة مصنفة على أنها عسكرية ويحظر على أي شخص دخولها لكونها لاتزال على مرمى النيران، ولاتزال ملغمة في العديد من الطرق، الوصول إلى هناك يتطلب المرور على المسالك الوعرة، وطريق استحدثه الجيش لتحاشي المرور إلى منطقة القلعة التي رفضت التعامل مع منطقة الزنتان في حربها ضد ككلة وضد جماعات فجر ليبيا، وحتى لا تفتح الزنتان حربا أخرى مع منطقة القلعة التي يعتبر سكانها من الأمازيغ فتحت طريقا خاصا صعبا نوعا ما.
وجدنا ونحن نمر عبره العديد من النقاط العسكرية التي تمنع محاولة تسلل العناصر عبر العديد من المحاور، وحتى أصدقكم القول فقد أحسست لأول مرة في حياتي بمعنى كلمة أن تكون أي منطقة مهجورة، كانت ككلة فعلا تلك المنطقة وذلك الوصف، منازل خالية خاوية وحركة منعدمة، سيارات مضروبة وأخرى احترقت من لهيب معارك دارت بالداخل لم تسلم فيها حتى المساجد التي اتخذتها قوات فجر ليبيا في تلك الفترة مستشفيات لها، وأنا أمشي محاولة الدخول إلى بعض المنازل التي نهب منها الكثير وآثار الدمار واضحة عليها، تعثرت رجلي بخيط حاولت التخلص منه لأجد المرافقين يصرخون "توقفي ولا تتحركي"، عرفت عندها أنني إما في كمين أو فوق متفجرات.


ولم يكن أمامي سوى حبس الأنفاس والتوقف والنطق بالشهادة، حاول المرافق معرفة نهاية الخيط ليعود بعد لحظات ويحاول فكه من رجلي، وما أن انتهت العملية حتى كان الجميع مرعوبا من سيناريو تحولنا إلى أشلاء، لكنها في الأخير مرت بسلام والحمد لله، غير أنني من باب الفضول أردت أيضا معرفة نهاية الخيط لأصل إلى خزان مياه كبير داخل أحد المنازل كان مليئا بمختلف أنواع ليس الذخيرة الحية الصغيرة فقط، بل حتى القذائف الكبيرة من الهاون وغيرها، هنا أخبرني المرافق أن هذه المدينة مليئة في كل منزل بقصص القتل والأفخاخ والقناصين والمتفجرات التي قد تأتينا في أية لحظة، سألت نفس الشخص لماذا لم ينزعها الجيش فأخبرني بأن المنطقة لاتزال تحت القصف وأنها صنفت على أنها عسكرية محظور الدخول على أي شخص وما دخولنا إليها إلا لنقل الصورة والخروج فورا.
أكملنا عملية استكشاف الموقع ومررت على مستودع كبير جدا دخلناه لنجد آلاف علب الدواء التي كانت قوات فجر ليبيا تستعملها وتقدمها للجرحى، معظم تلك الأدوية حسب ما وقفت عليه مستوردة أو مقدمة من قبل بعض دول الخليج، أما مقابل المستودع فكان وسيلة الموت المباشرة التي لا مفر منها انه القناص، وأي قناص هذا الذي يضرب بذخيرة مضادات الطائرات، كان مكانه في أعالي جبل مقابل للمنطقة، طلبت من المرافقين الذهاب إلى هناك، وكان لي ذلك، لأجد داخل مغارة في الجبل المكان الذي كان هؤلاء يتمركزون بداخله وينامون فيه، قبل أن يفروا ويتركوا حتى الذخيرة الحية التي كانت عبارة عن الرصاص المضاد للطائرات والذي كان للأسف يستعمل ضد الضباط، ولكم أن تتخيلوا رصاصة مضادة للطائرات تدخل رأس أو جسد إنسان، أخبرني المرافق أن منظر القتيل يكون بشعا للغاية وأن اكبر مشكل كان للجيش هو تمركز القناصين في مناطق صعب الوصول إليها لكونها في الأعالي، خرجنا أنا والمرافقين من ذلك الجبل للعودة إلى قلب المدينة، ولن أنسى في حياتي مشهد تقديمنا الطعام والماء لحيوانات حرمت منها لأيام.



قصة محاولة الاغتيال التي تعرضت لها


خلال تواجدنا بالمنطقة الغربية أيضا، دخلنا إلى اكبر جبهات القتال هناك، مثل جبهة الزاوية التي تفوق فيها الجيش ووصولا إلى مشارف المنطقة، وكذا جبهة صبراته الجبهة التي لن أنساها ما حييت، كيف لا وهي الجبهة التي سقط فيها الرائد يوسف الشايبي وهو يحاول أن يحميني من قناص كان يتربص بي، بداية تلك الجبهة كانت من خروج رتل عسكري كبير من منطقة الزنتان باتجاه قاعدة الوطية الجوية العسكرية، القاعدة التي يتم عن طريقها أيضا ضرب كل معاقل الجماعات الإرهابية وحتى قوات فجر ليبيا، وهو ما وقفنا عليه ونحن بداخلها، وقد استغربنا وجود طائرات مضروبة بالداخل، ليجيب أمر القاعدة أنها مخلفات حرب عام 2011 أين كان الناتو يستهدف القواعد والطائرات دون أي سبب.
وهنا سألت أحد المرافقين "ألستم انتم من طلبتم دعم الناتو"، ليجيب "لم نكن نعلم أن هدف الناتو لم يكن حمايتنا فقط بقدر ما كان تحطيم بعض المنشآت المهمة في ليبيا، ومنها القواعد العسكرية، ربما لم نذكر في أي وسيلة إعلام من قبل أن قواعدنا العسكرية ضربت وتم استهداف طائراتنا الجديدة التي كانت داخل المستودعات، ولم تكن في مرحلة العمل، لكنكم اليوم هنا وحصريا سوف تنقلون بالصوت والصورة ما حل بمعظم قواعدنا العسكرية في تلك المرحلة".
أكملنا جولتنا داخل القاعدة العسكرية في انتظار إكمال الرتل طريقه وتوزعه على العديد من المحاور في محاولة لحماية أولا القاعدة وأيضا الدخول إلى المناطق المحيطة مثل زوراة وصبراته، في تلك الليلة التقيت بالرائد المرحوم يوسف، اتفقت أنا وهو على تنسيق العمل مع بعض في الجبهة التي سيكون مسؤولا عنها وكنت مرتاحة جدا معه، لأنني سبق وعملت معه عندما كان آمرا في المطار الدولي لطرابلس ودخلنا معه خلال عملية القصف التي كانت هناك، في تلك الليلة كنا ننتظر في أية لحظة اندلاع الاشتباكات، وفي الصباح قررنا أنا والرائد القيام بعملية تفقدية لكل العناصر الموزعين على نقاط مختلفة، وما هي إلا دقائق حتى سمعنا صوت الرصاص، انطلقنا إلى مكان قريب من الاشتباكات ليتأكد الرائد أنها فعلا اشتباكات، وان الجبهة قد فتحت، انطلقت رفقة الرائد إلى مكانها ونزلنا سيرا على الأقدام خوفا من ضرب السيارات بالقذائف، لنتوغل مع الجيش في محاولة لدخول منطقة صبراته التي يسيطر عليها أنصار الشريعة..
كانت الجبهة قوية جدا رغم مساعدة الطائرات وقيامها بعمليات القصف ضد الجماعات الإرهابية، أحسست بعد نصف ساعة من التغطية أنني تقدمت كثيرا مع الرائد من دون أي حماية حتى أنني أضعت المصور الذي لم يتقدم معي، طلب مني الرائد النزول والاختباء خلف ساتر رملي يسمى الساتر الأمني، وهو ما فعلته، لكنني مضيت في أخذ لقطات تقدم العدو باتجاهنا، كانت سياراتهم جد قريبة من الساتر، وكثيرا ما مر الرصاص فوقي بشكل قريب جدا يكاد يلامس وجهي أو رأسي، وصدقوني إن قلت أنني في هذه الجبهة لم أر أحدا يستعمل الرصاص فقد كانت كلها أسلحة البيكيتي ومضادات الطائرات التي كانت تستعمل ضدنا، رأيت الرائد يوسف يطلب الدعم عن طريق هاتفه الخاص، طلبت منه النزول قليلا وبقيت أقوم بعملية التصوير، لا أدري ماذا سمع يوسف، لكنه اتجه مسرعا نحوي وطلب مني خفض الكاميرا والاختباء لأقصى قدر وراء الساتر، طلبت منه نفس الأمر ولم اشعر إلا وهو ينزلني من واقي الرّصاص الذي كنت أرتديه، لحظتها مرت رصاصة قريبة جدا مني ودخلت لم أدر أين ولم انتبه إلا والمرافق الذي معنا ينادي الله اكبر، شيء ما سقط أمامي استدرت للحظة لأجد يوسف يتخبط والدم ينزل بقوة من رأسه وهو ينظر إلي، بقيت جاثمة من دون أية ردة فعل سحب المرافق يوسف إلى الخلف قليلا خوفا من ضربة أخرى، ولم اشعر إلا وأنا أدير الكاميرا لأكمل التصوير ربما للتاريخ..

ربما لم أكن اصدق انه توفي، المهم أنني أكملت التصوير، إلى أن تم إخراجه من الجبهة، عرفت عندها أننا محاصرون فعلا، ولم نستطع الخروج أنا والمرافق، في تلك اللحظة خلتني إما أسيرة أو مقتولة، لكن والحمد لله تدخل ضابط اسمه إيهاب وأخرجنا بقوة السلاح ضد الجماعات الإرهابية، بعد أن طلب منا الركض دون النظر إلى الخلف وهذا ما فعلناه حتى غادرنا الجبهة، ولم تغادرن معها صورة شخص عظيم في نظري أنقذني ليسقط هو...





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

سيف الإسلام القذافي حر طليق...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:49 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب