منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مَنْ لمسلمي بورمـا؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
... مَنْ ... أولى ... بالحب ... @ يا أهل ... عيد ... الحب فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2016-02-12 01:44 AM
رمضان مصنع لتربية الأطفال abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2015-06-27 12:13 AM
يا .....أهل .....عيد..... الحب.......... مَنْ..... أولى ....بالحب ..... فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2015-02-12 10:08 PM
الخيار الصعب لمسلمي إفريقيا الوسطى .. الموت أو الرحيل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-12 03:30 PM
أشنع رجل في العالم.. Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 8 2012-08-02 12:42 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2017-05-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 46,852 [+]
عدد النقاط : 2369
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مَنْ لمسلمي بورمـا؟

مَنْ لمسلمي بورمـا؟






صمــت دولي “متـواطئ”، وتحـرك إنساني محتشم

ملأت صور جرائم التعذيب والقتل والتنكيل التي يتعرض لها مسلمو بورما وتحديدا قاطنو إقليم “أراكان” وسائط التواصل الاجتماعي، وزادت تساؤلات رواد هذه الأخيرة عبر العالم حول الأسباب الكامنة وراء كل هذا، وإن كانت جرائم كهذه لا تجد ما يبررها لا في القوانين الوضعية ولا حتى في الشرائع السماوية، وأمام “الصمت المتواطئ” من المجتمع الدولي، يبقى التساؤل الأكبر..بأي ذنب يبادون، ألأنهم مسلمون؟

الوحشيـــة البوذيـــــــة في حق مسلمــــي أراكــــان بلغت مـــداها ولا تجـــد من يتصدى لهـــا
معـــــانــاتهم على أيدي البوذيـــين تعود إلى عشرات السنين

مــــن هــم الروهينــغـــــــــــــــا.. ؟

الروهينغا أو الروهينغيا أو الرُوَينغة جميعها مسميات لمجموعة وصفتها الأمم المتحدة بأنها أكثر الشعوب اضطهادا في العالم، نظرا لما يتعرضون لهم منذ عشرات السنين من اضطهاد وتعذيب وإبادة وتهجير على يد البوذيين في مينامار .. الروهينغا هم أقلية مسلمة سنية تعيش دولة ميانمار (بورما سابقا)، تحديدا بإقليم أراكان الذي يتعرض لأبشع جرائم الإبادة أمام صمت دولي مطبق..ودون أدنى سبب غير أنهم مسلمون.



يقع إقليم أركان في الجنوب الغربي لبورما (ميانمار حاليا)، هذه الأخيرة دولة تقع في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، يحدها من الشمال الصين والهند، ومن الجنوب خليج البنغال وتايلاندا، ومن الشرق الصين ولاووس وتايلاندا، ومن الغرب خليج البنغال والهند وبنغلاديش، هذه الأخيرة هي الدولة الوحيدة التي لها حدود مع إقليم أراكان الذي تبلغ مساحته نحو 51800 كلم مربع (13 بالمائة من مساحة البلاد) التي يفصله عن باقيها حد طبيعي هو سلسلة جبال “أراكان يوما”.
يتحدث الروهنغا بإقليم راخين ( أراكان ) البورمية لغة خاصة بهم وهي اللغة الروهنغية تعتبر لغة شفهية حديثة وهناك من علماء الروهنغيا من هو مهتم كثيرا بأن يتم كتابة هذه اللغة وتدوينها.
70 بـــالمــائــة من سكان أراكـــان مسلمون



يمثل 70 بالمائة من سكان أراكان نصف مسلمي ميانمار التي تعد 50 مليون نسمة 15 بالمائة منهم فقط مسلمون، أما باقي قاطني الإقليم فهم من البوذيين الماغ وطوائف أخرى، ذلك أن اتحاد بورما يتكون من أكثر من 140 عرقية، يأتي المسلمون المعروفون بالروهينغا في المرتبة الثانية (5 ملايين نسمة) بعد البورمان وهم الطائفة الحاكمة.


يذكر المؤرخون أن الإسلام وصل إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد في القرن السابع الميلادي عن طريق التجار العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي 1430 – 1784، وقد تركوا آثاراً إسلامية من مساجد ومدارس وأربطة منها مسجد “بدر” المقام في أراكان والمشهور جداً ومسجد “سندي خان” الذي بني في عام 1430 وغيرها.


”بوداباي”..الملك البوذي الذي غيّر مجرى تاريخ المسلمين في أراكان
في عام 1784، احتل أراكان الملك البوذي البورمي “بوداباي”، وضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، وعاث في الأرض الفساد، حيث دمر كثيراً من الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس، وقتل العلماء والدعاة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك خلال فترة احتلالهم أربعين سنة التي انتهت بمجيء الاستعمار البريطاني.



وفي عام 1824، احتلت بريطانيا بورما، وضمتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية، ثم جعلتها عام 1937 مع أراكان مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية آنذاك، وعُرفت بحكومة بورما البريطانية.


وفي عام 1942 تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى على يد البوذيين الماغ الذين حصلوا على الأسلحة والإمداد إخوانهم البوذيين البورمان والمستعمرين وغيرهم ، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم وأغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف خارج الوطن، ومن شدة قسوتها وفظاعتها لا يزال الناس -وخاصة كبار السن- يذكرون مآسيها حتى الآن، ويؤرخون بها، ورجحت بذلك كفة البوذيين الماغ، وكانت مقدمة لما حصل بعد ذلك وإلى حد اليوم.
في عام 1947، عقد مؤتمر عام في مدينة بنغ لونغ للتحضير للاستقلال، ودعيت إليه جميع الفئات والعرقيات إلا المسلمين الروهينغا لإبعادهم عن سير الأحداث وتقرير مصيرهم.
في عام 1948، وبالتحديد يوم 4 جانفي منحت بريطانيا الاستقلال لبورما شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما إن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، حيث استمروا في احتلال أراكان بدون رغبة سكانها من المسلمين الروهينغا والبوذيين الماغ أيضاً، وقاموا بالممارسات البشعة ضد المسلمين.



منذ عام 1962، تاريخ استيلاء العسكريين الفاشيين على الحكم في بورما بعد الانقلاب العسكري بواسطة الجنرال “نيوين” المتعصب، تعرض مسلمو أراكان لكل أنواع الظلم والاضطهاد من قتل وتهجير وتشريد وتضييق اقتصادي واقافي ومصادرة أراضيهم، بل مصادرة مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل.


كما لم يغفل الجنرال نيوين ومن تلاه في الحكم طمس هوية الإقليم وذلك بتدمير آثاره الإسلامية من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يمنع منعاً باتاً ترميمه، كما يمنع بناء أي هيكل جديد له علاقة بالدين والهوية، ما أدى إلى أن تهوي بعض من الموجودة على رؤوس مرتاديها لقدمها ، ومنعت المدارس الإسلامية المتواجدة من التطور ولا تعترف السلطات بشهاداتها ضمن مخططاتها الرامية إلى “برمنة” الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً.


حملات شرســـة لإفــراغ أراكـــان من المسلمـين

شنت السلطات الحاكمة في بورما حملة تهجير جماعية للمسلمين من قراهم وأراضيهم وتوطين البوذيين فيها في قرى نموذجية تبنى بأموال وأيدي المسلمين جبراً، أو شق طرق كبيرة أو ثكنات عسكرية دون أي تعويض، ومن يرفض مصيره الموت في المعتقلات.



كما شنت حملات طرد جماعي خارج الوطن أكثر من مرة على مر السنوات، ففي سنة 1962، عقب الانقلاب العسكري الفاشي طرد أكثر من 300.000 مسلم إلى بنغلاديش، وفي عام 1978 طرد أكثر من نصف مليون مسلم، في أوضاع قاسية جداً، مات منهم قرابة 40.000 من الشيوخ والنساء والأطفال حسب إحصائية وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وفي عام 1988 تم طرد أكثر من 150.000 مسلم، بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي، وفي عام 1991، تم طرد قرابة نصف مليون مسلم، وذلك عقب إلغاء نتائج الانتخابات العامة التي فازت فيها المعارضة بأغلبية ساحقة انتقاماً من المسلمين، لأنهم صوتوا مع عامة أهل البلاد لصالح الحزب الوطني الديمقراطي المعارض.



المسلمون ليسوا مواطنين..!


والأسوأ من كل هذا، نزعت السلطات البورمية حق المواطنة عن المسلمين، و تم استبدال إثباتاتهم الرسمية القديمة ببطاقات تفيد أنهم ليسوا مواطنين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات وتحت التعذيب أو الهروب خارج البلاد، وهو المطلوب أصلاً، ومن يفعل يطوى قيده من سجلات القرية خاصة إذا ثبت للسلطات أنه واصل تعليمه -الذي حرم منه في بلاده- في الخارج، وإذا خولت له نفسه يوما العودة لبلاده في الغالب من أجل أهله، يتم اعتقاله.



أما نظاميا، فيمنع المسلمون في أراكان من السفر إلى الخارج حتى لأداء فريضة الحج، ويعتبر السفر إلى عاصمة الدولة رانغون أو أية مدينة أخرى جريمة تماما مثل السفر إلى عاصمة الإقليم والميناء الوحيد فيه مدينة أكياب، بل يمنع التنقل من قرية إلى أخرى إلا بعد الحصول على تصريح. . هم ملزمون بالحصول عليه حتى لاستقبال أحد في بيوتهم ولو كان من الأقارب، وأما أن يبيبت القريب عنهد أحدهم، فغن ذلك قد يكلف العائلة غاليا إذ يعتقل أفرادها أو يهدم منزلهم أو يطردون من البلاد .


وتحرص سلطات بورما منذ القدم على إبقاء من تبقى من سكان أٍراكان في فقر مدقع، من خلال فرض ضرائب خيالية عليهم وانتزاع محاصيلهم منهم ، حتى لا يرفعوا رؤوسهم يوما ويفكروا في مقاومة من أخذ منهم حياتهم والعالم يتفرج.


الروهينغيا غير مرغوب فيهم


ترفض دول الجوار لا سيما ماليزيا وأندونيسيا إيواء الروهينغيين الفارين من بطش البوذيين، بحجة عجزها المادي، ولم يتوان وزير الداخلية الماليزي في القول صراحة: “علينا إرسال رسالة واضحة لهم أنهم غير مرحب بهم”.



أما الدولة الوحيدة المحاذية لإقليم أراكان، بنغلادش، فقد استمرت لفترة طويلة جدا في استقبال مسلمي الإقليم، حتى أنها كانت تقوم بإيوائهم بشكل غير رسمي، لكنها في الفترة الأخيرة أعلنت عدم رغبتها في وجودهم على أراضيها ولم تتوان في الإعراب عن إرادتها في هدم المخيمات التي تأويهم، وهو موقف يجد ما يبرره بالنظر إلى حاجة الشعب البنغالي نفسه لمساعدات دولية من أجل التمكن من العيش.



خديجة كرجاني







رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مَنْ لمسلمي بورمـا؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:04 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب