منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الفاجعة بكل تفاصيلها..!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفاجعة! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 منذ أسبوع واحد 10:22 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم منذ أسبوع واحد
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 46,527 [+]
عدد النقاط : 2369
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الفاجعة بكل تفاصيلها..!

الفاجعة بكل تفاصيلها..!

استشهد 257 شخص مصرعهم صبيحة الأربعاء، إثر سقوط مفاجئ لطائرة عسكرية من طراز “إليوشن اي إل 76″، لحظات بعد إقلاعها من القاعدة الجوية ببوفاريك شمالي شرق البليدة.
الحادث المأساوي سجل في حدود الساعة 7و55 دقيقة صباحا اثر سقوط وانفجار طائرة من نوع إليوشن من صنع سوفييتي، تابعة للجيش الوطني الشعبي مخصصة للنقل والإمداد.
وسقطت الطائرة وسط حقل للحمضيات يقع على مقربة من الطريق السريع الرابط بين بوفاريك والعاصمة، وتحديدا بمستثمرة فلاحية تقع بمزرعة الشهيد سي بن يوسف رقم 117 في الحدود المتاخمة بين بني مراد وبوفاريك على مقربة من الطريق السريع وعلى بعد 200 متر فقط من تجمع سكاني يسمى حي كريتلي المعروف بحوش برسيوني.
وتضم حصيلة الضحايا 247 مسافر، بينهم عسكريون من مختلف الرتب وعائلات وسطهم أطفال، وبينهم أيضا 30 مسافرا من رعايا الجمهورية العربية الصحراوية، التي نعتهم وأعلنت أنهم من المرضى الذي كانوا يعالجون بمشاف جزائرية، وكذلك بعض مرافقيهم، ويضاف إلى 247 مسافر، طاقم الطائرة المكون من 10 أفراد، ليصل مجموع الضحايا إلى 257 شهيد.

55 سيارة إسعاف و30 شاحنة إطفاء
من جهتها، استنفرت الأجهزة الأمنية على اختلاف وحداتها، ومصالح الحماية المدنية بالبليدة، وأعلنت الطوارئ القصوى، حيث تم تسخير 440 عون من مختلف الرتب و55 سيارة إسعاف و30 شاحنة إطفاء بالتدعيم من الوحدة الوطنية للتدريب والتدخل ومديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر بالتنسيق مع أفراد الجيش الوطني الشعبي.
وسارعت فرق النجدة لإخماد السنة اللهب وتوصلت عملية الإطفاء على مدار ساعتين، وأفادت مصادر “الشروق” أن هبوب رياح قوية صعب من مهام رجال الإطفاء وارتفعت ألسنة اللهب، وبعد السيطرة على الحريق باشر أعوان الحماية المدنية البحث عن الضحايا وتجميعهم في مركز للتدخل الطبي بالتنسيق مع أفراد الجيش الوطني الشعبي.
وتواصلت عملية جمع أشلاء الشهداء لساعات، وفرضت المصالح الأمنية إجراءات مشددة بمحيط الحادث، في حين شوهدت بقايا الطائرة التي تحطمت وسط بستان للحمضيات، بينما تم غلق عدة طرق لتسهيل مهمة التدخل والإنقاذ من دون عرقلة.
كما سارعت سيارات الإسعاف لنقل جثث وأشلاء الضحايا وتم تشكيل فرق للتحقيق لتحديد ملابسات الحادث.

شهود عيان يروون تفاصيل مرعبة لـ “الشروق”:


قوة الانفجار اقتلعت الأشجار من جذورها.. والطيّار جنـّب السكان الكارثة





أفاد شهود عيان لحادث تحطم الطائرة ببوفاريك التقتهم الشروق اليومي بمستشفى فرانس فانون الجامعي أن الكارثة كانت ستكون أكبر لو سقطت الطائرة العسكرية على حي كريتلي على بعد 200 متر فقط عن مكان الحادث، إلا أنّ احترافية الطيار جنبته وسكانه كارثة محققة.
ويصل عدد سكان الحي إلى 1000 نسمة، وذكر محمد وهو صاحب الحقل الذي وقعت به الطائرة أنه وصل لحظات فقط إلى المكان بعد تحطم الطائرة، حيث جلب العمال وكان مقررا أن يباشروا عملية قطف ثمار الليمون، غير أن بستانه احترق عن أخره، حيث أتت السنة اللهب على أزيد من 200 شجرة مثمرة واقتلعت بعضها من الجذور.
وروى محمد لـ “الشروق” أجواء الهلع والذعر التي حلت بالسكان المجاورين لمكان الحادث وتعالى الصراخ من هول المشهد حيث تفحمت جثث الضحايا وبترت أطرافهم وتشوهت وجوههم، ليسارعوا بعدها نحو منازلهم وجلبوا معهم الأغطية والأفرشة لتغطية الجثث إلا أنها لم تكف بالنظر للعدد الهائل من الضحايا وأورد انه قام ورفقاؤه بتغطية الجثث بأغصان الأشجار والحشائش من بشاعة المنظر الذي خلفا آلما في النفوس ولم يتسنّ لهم التفريق حتى بين الرجال والنساء لأن ملامحهم اختفت تماما.

حزن وأسى في كلّ مكان.. والجزائريون يرتدون السواد


حداد لثلاثة أيام.. وصلاة الغائب في كلّ المساجد



بوتفليقة: إنه لرزء فادح تنفطر له قلوبنا وتدمع له عيوننا جميعا





نكست الجزائر راياتها الوطنية حدادا وحزنا على شهداء الواجب الوطني الذين سقطوا في حادث تحطم الطائرة العسكرية بمطار بوفاريك بالبليدة، وجرت عيونها دمعا على فقدان أبنائها في حادث مأساوي، معلنة صلاة الغائب عبر مساجد الوطن على أرواح الضحايا، تضرعا لله أن يتغمدهم بشآبيب رحمته ويكون عونا لأهاليهم في مصيبة فراق فلذات أكبادهم.
خيمت أمس، أجواء الحزن والألم على ربوع الجزائر التي ودعت 257 ضحية إثر سقوط طائرة “إليوشين” للقوات الجوية ببوفاريك، وأعلنت الجزائر حدادا وطنيا لثلاثة أيام بداية من أمس، وإلى غاية الجمعة، وهو اليوم الذي ستصدح فيها المساجد والجوامع عبر ربوع الجمهورية، تكبيرا على أراوح الضحايا، حيث أقر الرئيس بوتفليقة، أداء صلاة الغائب يوم الجمعة 13 أفريل ترحما على شهداء الواجب الوطني.
وأعلنت رئاسة الجمهورية تكفلها بأهالي الضحايا، بمجرد انتشار نبأ استشهاد عسكريين وعائلاتهم في حادث تحطم الطائرة، وبعث رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبد العزيز بوتفليقة، ببرقية تعزية إثر تحطم طائرة النقل العسكرية ببوفاريك، معربا عن خالص التعازي وصادق مشاعر التعاطف مع أسر الضحايا والشعب الجزائري كافة”.
وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة التي نقلتها وكالة الأنباء الرسمية: “قضى المولى جلت قدرته، ولا راد لقضائه وقدره أن تفجع الجزائر والمؤسسة العسكرية في هذا اليوم بسقوط إحدى طائراتها مخلفة عددا كبيرا من شهداء الواجب الوطني”، مضيفا “إنه لرزء فادح تنفطر له قلوبنا وتدمع له عيوننا جميعا”.
وتابع رئيس الجمهورية قائلا: “لا يسعني أمام هذا الحدث الأليم والرزء العظيم إلا أن أنيب إلى الله جل وعلا وأن أعرب إلى أسر الضحايا والشعب الجزائري كافة، عن أخلص التعازي وصادق مشاعر التعاطف، متضرعا للمولى عز وجل أن يشمل جميع الضحايا بواسع رحمته وينزلهم منزل صدق مع الشهداء والصديقين في جنات النعيم وحسن أولئك رفيقا، ويمن علينا جميعا بالصبر الجميل ويعوضنا فيهم خيرا كثيرا ويوفي لنا على الصبر أجرا عظيما”.
واستطرد رئيس الدولة: “هذا، وأهيب بكل أسر الضحايا أن تتمسك بحبل الصبر وتوقن بأنني سأظل إلى جانبها في كل ما من شأنه أن يخفف عنها ما تعاني من أحزان وما ينتابها من آلام”. وختم الرئيس برقيته بالآية الكريمة “وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون”.
وخلف الحادث المأساوي صدمة قوية وسط الجزائريين، وعبّر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم المطلق مع أبناء الجيش وأهالي الضحايا الذين كانوا يساهمون في حماية الوطن حتى ينعم الجميع بالأمن والاستقرار وسيادتهم الوطنية.

عزى عائلات الضحايا


قايد صالح يقطع زيارته ويأمر بلجنة تحقيق





أكد بيان لوزارة الدفاع الوطني، تلقت “الشروق” نسخة منه، أن الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، قطع زيارته التفقدية بالناحية العسكرية الثانية، وتنقل أمس فورا إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الخسائر واتخاذ الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف، حيث أمر بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادث. وعلى إثر هذا الحادث الأليم، يتقدم الفريق بخالص تعازيه لعائلات الضحايا مواسيا لهم في محنتهم الأليمة.
أحزاب وجمعيات تؤجل نشاطاتها



مسؤولون ووزراء يلغون زياراتهم إلى الولايات


قطع وزراء ومسؤولون أمس زيارتهم التفقدية التي كانت مبرمجة للعديد من الولايات بسبب حادثة سقوط الطائرة العسكرية في مطار بوفاريك، والتي خلفت سقوط العديد من الضحايا، حيث تنقل كل من نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح، رفقة المدير العام للأمن الوطني، ووزيري الداخلية والصحة إلى القاعدة الجوية ببوفاريك للوقوف على ضحايا الطائرة المنكوبة.
وقد ألغى المدير العام للأمن الوطني، اللواء عبد الغني هامل، زيارته التي كانت مبرمجة إلى ولايتي وهران وسيدي بلعباس لتدشين عدد من المقرات الأمنية، وحضور حفل تخرج دفعة جديدة، وتوجه الهامل بعد الحادث مباشرة إلى موقع الحادث الأليم الذي أودى بحياة عشرات الجنود في صفوف الجيش الوطني الشعبي مع عائلاتهم جراء تحطم الطائرة.
من جانبه قطع وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، زيارته التي كانت مبرمجة إلى ولاية باتنة، مباشرة بعد سماعه بحادثة سقوط الطائرة العسكرية في مطار بوفاريك، حيث تنقل بدوي مباشرة إلى موقع الحادث رفقة عدد من الوزراء للوقوف على حجم الكارثة التي أودت بحياة العشرات من أبناء الجيش الوطني الشعبي..



ولم يكن وزير الداخلية الوحيد الموجود في موقع الحادثة، حيث التحق به كل من وزيري الصحة مختار حسبلاوي ووزير النقل عبد الغني زعلان، اللذان وقفا على حجم الكارثة التي خلفتها الطائرة.
حزبيا، اجل تجمع أمل الجزائر مؤتمره الولائي الذي كان مبرمجا، أمس، بولاية أم البواقي بسبب حادثة الطائرة، حيث أوضح “تاج” في بيان له “على إثر الفاجعة الأليمة التي ألمت ببلدنا صبيحة اليوم الأربعاء 11 افريل 2018 واستشهاد 257 شهيد من أفراد الجيش الوطني الشعبي وعائلاتهم، تقرر تأجيل انعقاد المؤتمر الولائي إلى وقت لاحق”.
من جانبها، أعلنت امنيستي فرع الجزائر عن إلغاء ندوة صحفية لعرض التقرير السنوي للمنظمة بسبب حادثة سقوط الطائرة، وعبرت أمنسيتي في بيان لها كتب بالأبيض والأسود عن حزنها الشديد لسقوط ضحايا.




التعازي تتهاطل من مسؤولين وسفراء ورؤساء


فاجعة مؤلمة.. هزت المشاعر وفجعت الجزائريين


عبرَ مسؤولون، وسفراء دول عربية وأجنبية عن بالغ حزنهم ومواساتهم للجزائر على إثر الحادثة الأليمة اثر سقوط طائرة عسكرية ببوفاريك صباح أمس.


أويحيى: أدعو بالرحمة لشهداء الواجب
نشر الوزير الأول أحمد أويحيى رسالة تعزية عبر حسابه على التويتر جاء فيها “بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقت أسرة التجمع الوطني الديمقراطي نبأ استشهاد أفراد من الجيش الوطني الشعبي… وعلى إثر هذا المصاب الجلل أتقدم أصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء وإطارات ومناضلي التجمع الوطني الديمقراطي إلى عائلات شهداء الواجب الوطني وكافة أفراد الجيش والشعب الجزائري بأخلص عبارات التعازي والمواساة، داعيا المولى عزّ وجل أن يتغمد روحهم الطاهرة بواسع رحمته وأن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان”.



بن صالح: الحادثة هزت مشاعرنا وفجعت الجزائر
بعث رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح برسالة تعزية إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة جاء فيها: “رُزئت الجزائر بفاجعة مؤلمة، هزت مشاعرنا ونحن نتلقى نبأ حادثة سقوط الطائرة العسكرية.. واستشهاد أبناء لنا من بواسل الجيش المغوار”، وأضاف “وهم وإن ارتقت أرواحهم الزكية إلى المولى عز وجل، شهداءَ مدثَّرين بعزة الانتماء لجيشنا الوطني الشعبي الأبي، فإن فقدهم يُدمي أفئدتنا، ويؤلم مشاعرنا لما يُكنُّه شعبنا الكريم من إجلال مستحق لهذه المؤسسة الوطنية الدستورية الحافل تاريخها بالمجد والعلا”.



زعلان: إنها إرادة الله
عبرَ وزير النقل والأشغال العمومية عبد الغني زعلان عن بالغ الأسى والألم بعد تلقيه نبأ تحطم طائرة عسكرية ببوفاريك، قائلا: “بهذا المصاب الجلل الذي أصاب الجزائر، أتقدم بالتعازي الخالصة للشعب الجزائري ولقوات الجيش الوطني الشعبي ولعائلات شهداء الواجب الوطني”، وأضاف “إنها إرادة الله الذي شملت رحمته العالمين نسأله أن يتغمدهم برحمته وأن ينزلهم منزل صدق مع الشهداء والصديقين في جنات النعيم..”، وتابع “ندعو الله عزّ وجل أن ينزل في قلوبنا وعلى قلوب عائلات الشهداء صبرا جميلا ويعوضنا فيهم خيرا كثيرا ..”.

سلال: نحتسبهم عند الله شهداء
سارع الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال على حسابه في “تويتر” لتقديم التعازي قائلا: “ببالغ الحزن والأسى تلقيت فاجعة تحطم الطائرة العسكرية. بهذه المناسبة الأليمة أتقدم بالتعازي الخالصة لعائلات الضحايا وللمؤسسة العسكرية، نحتسبهم عند الله شهداء، رحمة الله عليهم وأسكنهم فسيح جنانه ونسأل من الله تعالى الشفاء العاجل لكافة المصابين”.



بن غبريط: أتمنى الشفاء العاجل للجرحى
قدمت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط تعازيها الخالصة لعائلات الضحايا على إثر حادث سقوط الطائرة العسكرية المأساوي، وكتبت عبر حسابها في تويتر: “ببالغ الحزن والأسى تلقيت نبأ سقوط الطائرة ببوفاريك وأمام هذا المصاب أتقدم بتعازي الخالصة لأهالي الشهداء”، وأضافت “اسأل الله أن يتغمدهم برحمته وكما أتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.



السفير الأمريكي: صلواتنا مع عائلات الضحايا
قدمت في السياق، السفارة الأمريكية تعازيها الخالصة باسمها واسم الشعب الأمريكي لأسر وأصدقاء ضحايا مأساة الطائرة وكذا شركائها وزملائها في الجيش الجزائري، فيما غرَد السفير الأمريكي جون ديريشور على حسابه تويتر: “تلقينا أنا وزوجتي كارين ببالغ الحزن والأسى خبر وقوع ضحايا إثر سقوط طائرة عسكرية ..”، وتابع “أفكارنا وصلواتنا مع عائلات الضحايا..”، وأرفقها بصورة مكتوب عليها “إنّا لله وإنا إليه راجعون”.



بوتين وقايد السبسي يعزيان بوتفليقة
من جهته، الرئيس التونسي باجي قايد السبسي اتصل هاتفيا برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لتقديم تعازيه عن حادث الطائرة العسكرية. كما قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بتعزية الرئيس بوتفليقة، على إثر تحطم الطائرة العسكرية.



جبهة تحرير فلسطين تعزي شهداء الجزائر
وبعثت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برسالة تعزية إلى رئيس الجمهورية جاء فيها: “بكل الحزن والأسى وصلنا نبأ سقوط الطائرة العسكرية في منطقة بوفاريك ما أودى بحياة كوكبة من شهداء الجيش الوطني للجزائر الشقيقة”، وأضافت “لكم ولشعب الجزائر الشقيقة وجيشه الوطني أصدق التعازي وأعمق المشاعر”.



المجلس الإسلامي: إنه قضاء الله وقدره
وأصدر المجلس الإسلامي الأعلى بيان تعزية جاء فيه “بقلوب راضية بقضاء الله وقدره تلقى المجلس الإسلامي الأعلى ببالغ التأثر والحزن نبأ فاجعة سقوط المروحية العسكرية التي أودت بثلة من جنودنا الشهداء وهم في مهامهم الوطنية النبيلة”، وإثر هذا المصاب الجلل يتقدم المجلس بخالص تعازيه وأصدق المواساة إلى عائلات الشهداء.



بن بعيبش: تعازينا أيضا للإخوة من جبهة البوليزاريو
وعبر رئيس حزب الفجر الجديد الطاهر بن بعيبش عن بالغ حزنه ومواساته إثر المصاب الجلل الذي أودى بحياة عدد كبير من الجزائريين إثر سقوط طائرة عسكرية، وأتقدم بخالص التعازي لذوي الضحايا وعائلات الإخوان من جبهة البوليزاريو، سائلا المولى عز وجل أن يتغمدهم برحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.







رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الفاجعة بكل تفاصيلها..!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:04 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب