منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

“حروز”.. طقوس غريبة وزيارات للأضرحة لنيل البكالوريا!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخصات دروس التاريخ لطلاب البكالوريا 3algeria قسم تحضير شهادة البكالوريا 2018 Bac Algerie 1 2011-11-17 03:34 PM
دروس و تمارين البكالوريا شعبة الادب لجميع المواد بن كادي قسم تحضير شهادة البكالوريا 2018 Bac Algerie 0 2011-01-25 08:53 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم منذ 4 أسابيع
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 46,852 [+]
عدد النقاط : 2369
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي “حروز”.. طقوس غريبة وزيارات للأضرحة لنيل البكالوريا!

“حروز”.. طقوس غريبة وزيارات للأضرحة لنيل البكالوريا!



جنّدت وزارة التربية الوطنية، أساتذة “احتياطيين” في المقاطعات التفتيشية، لتغطية العجز خلال فترة إجراء امتحانات شهادة البكالوريا لتفادي مشاكل السنوات الفارطة، فيما قررت الوصاية معاقبة الحراس المتغيبين وعدم التسامح معهم، من خلال خصم 20 نقطة من منحة المردودية. في وقت سيفتتح 700 ألف مترشح امتحانات البكالوريا الأربعاء بمادتي اللغة العربية والشريعة.
شرع، الثلاثاء، الملاحظون في الالتحاق بمديريات التربية للولايات التي عينوا بها، على اعتبار أنه يتم استقدامهم من خارج ولاياتهم لتأطير امتحان شهادة البكالوريا التي تنطلق الأربعاء، أين تم تكليفهم بمهمة مراقبة ومتابعة رؤساء مراكز الإجراء، كما تم إلزامهم بالبقاء في المراكز طيلة خمسة أيام للإشراف على عملية غلق الأظرفة بعد كل اختبار في الفترتين الصباحية والمسائية والتأكد من أن كافة أوراق إجابات المترشحين جمعت لوضع حد لأي تجاوزات، ومن ثم تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين كافة المترشحين، على أن يتم تعيين ملاحظين بكل مركز إجراء.
وقالت مصادر”الشروق”، إن مديريات التربية للولايات جندت أساتذة “حراس احتياطيين” من الطور الابتدائي على مستوى المقاطعات التفتيشية، لتغطية العجز في الحراسة، في حين هددت الوزارة الوصية بإنزال عقوبات ضد الأساتذة المتغيبين عن الحراسة تصل إلى حد توجيه توبيخات تدون في ملفاتهم مع خصم 20 نقطة كاملة من منحة المردودية، على أن يتم إحالة المتغيبين من الحراس ورؤساء مراكز الإجراء والملاحظين في امتحان شهادتي “البيام” و”البكالوريا” على مجالس التأديب.
ولجأت الوزارة كإجراء”احترازي” إلى التقليص في عدد مراكز حفظ المواضيع، بالاحتفاظ بمركز واحد على مستوى كل ولاية، فيما تم منح تعليمات لرؤساء مراكز الإجراء للحضور إلى مديريات التربية في منتصف الليل من كل يوم لاستلام مواضيع اختبارات البكالوريا والتي يتم نقلها تحت حراسة أمنية مشددة.

4 آلاف محبوس يمتحنون الأربعاء في البكالوريا

يشرع، الأربعاء، 4391 محبوس مرشح على المستوى الوطني في اجتياز اختبارات امتحان شهادة البكالوريا دورة جوان 2018 على مستوى 43 مؤسسة عقابية، معتمدة من طرف وزارة التربية الوطنية كمراكز لإجراء للامتحانات الرسمية.
وأفاد بيان لوزارة العدل، بأن 4391 محبوس سيجتازون امتحان شهادة البكالوريا، كما سيتم إعطاء إشارة الانطلاق بمؤسسة إعادة التربية والتأهيل بالحراش.

بن غبريط في خنشلة وتبسة للإشراف على انطلاق البكالوريا

تعطى، الأربعاء وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، إشارة انطلاق امتحانات البكالوريا، من ولايتي خنشلة وتبسة، والتي ترشح لها أزيد من 700 ألف مترشح.
وحسب، إحصائيات الوزارة، فقد سجل تراجع في عدد المترشحين المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا بـ 7.31 بالمائة، حيث بلغ عدد المترشحين 709548 مترشح وطنيا من ممتحنين نظاميين وأحرار، وكانت الوصاية قد جندت 637780 أستاذ وموظف إداري لضمان السير الحسن للاختبارات طيلة فترة الإجراء، في حين بلغ عدد مراكز الإجراء 18302مركز وطنيا يؤطرها 530697 أستاذ وإداري، بالمقابل قد بلغت مراكز التصحيح 190 مركز في حين تم تجنيد 950632 أستاذ مصحح وموظف إداري.

تعاويذ وطلاسم لتغشية عيون الحراس

طقوس غريبة وزيارات للأضرحة لـ”النجاح” في البكالوريا




يتهافت أولياء عدد من المترشحين للبكالوريا على الرقاة أو المشعوذين ويطرقون مختلف الأبواب سعيا لإنجاح أبنائهم في الامتحانات المصيرية التي تثير القلق والتوتّر لدى جميع العائلات المعنية.
أيّاما قبل انطلاق امتحانات شهادة البكالوريا، تهافت أولياء التلاميذ المعنيين بالترشّح للبكالوريا على الرقاة أو المشعوذين، منقسمين حسب اعتقاداتهم وعاداتهم، حيث يقصد البعض الرقاة طلبا للرقية الشرعية التي تبعد العين والحسد عن أبنائهم ويتضرّعون بالدعاء والأعمال الخيرية طلبا لنجاح فلذات أكبادهم، فيما يقصد آخرون العرّافين والمشعوذين للتنبؤ بمصير أبنائهم في الامتحانات والاستعانة بحروز وطلاسم تساعدهم حسب اعتقادهم على اجتياز الامتحانات والنجاح بسهولة، أين يشهد هؤلاء إقبالا كبيرا ويحصدون أموالا معتبرة من عائدات الطلاسم والحروز المخصّصة لمترشّحي البكالوريا.
ولا تتوانى بعض العائلات في زيارة الأضرحة والقيام بطقوس غريبة ترى أنّها تساعد على أن تمرّ الامتحانات بردا وسلاما على أبنائهم، وأنّها تغشي أبصار الحرّاس في فترة الامتحانات لو أرادوا الغشّ وتغشي أبصار المصحّحين حين يصحّحون الأوراق، ومن أبسط العادات التي تظهر أيّام الامتحانات رشّ الملح وماء الرقية على جسد التلميذ المترشّح وفي طريقه قبل خروجه من المنزل يوميا أو القيام بممارسات الشعوذة على مستوى مراكز وقاعات الامتحان. وبعيدا عن الدعم النفسي والمعنوي والمادّي الذي توفّره العائلات لأبنائها والتفرّغ التامّ لذلك حتى ولو بأخذ عطلة مرضية بالنسبة للأولياء العاملين، تذهب أخرى إلى عالم الغيبيات وتجتهد في طرق مختلف الأبواب التي يمكن أن تساعد على النجاح والظفر بشهادة البكالوريا.
مشروع لإعادة النظر في الإعادة.. بن غبريط:

“فرصتان” فقط أمام المترشحين الأحرار لنيل البكالوريا




كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، عن مشروع يتم التحضير له حاليا يتضمن إعادة تنظيم اختبارات امتحان شهادة البكالوريا لفائدة المترشحين من الأحرار، بتقليص الإعادة وتحديدها بمرتين فقط، خاصة بعدما أكدت التقارير أن ممتحنين أحرارا اجتازوا البكالوريا 15 مرة دون تحقيق النجاح. في حين كشف بن غبريط عن فئة “الموظفين” الذين يجتازون البكالوريا لأجل الاستفادة من خمسة أيام عطلة.
وأفادت الوزيرة، لدى نزولها ضيفة على أمواج الإذاعة الوطنية، عشية انطلاق اختبارات امتحان شهادة البكالوريا دورة جوان 2018، أن هناك مساعي مستقبلية لإعادة النظر في البكالوريا بالنسبة لفئة الأحرار من خلال إدخال تعديلات جوهرية، معلنة في ذات السياق عن مشروع يتم التحضير له حاليا من قبل مصالحها المختصة والمتضمن التقليص في مرات الإعادة من خلال تحديدها بمرتين فقط وعدم تركها مفتوحة كما هو معمول به حاليا، وبالتالي فيتم الترخيص مستقبلا للمترشحين من الأحرار بإعادة اجتياز البكالوريا مرتين فقط وليس عدة مرات، على اعتبار أن التقارير الميدانية المرفوعة للوصاية بناء على التحقيقات المنجزة، قد بينت أن مترشحين اجتازوا الامتحان 15 مرة دون أن يحققوا النجاح.
مختصون يحمّلون وزارة التربية مسؤولية إحداث البلبلة

احتفالات الناجحين في “السانكيام” و”البيام” تشوّش على البكالوريا!

بن حليمة: عائلات تلاميذ البكالوريا تعيش قلقا هائما طليقا




في الوقت الذي يحتفل فيه التلاميذ بنجاحهم في شهادتي”البيام” والسانكيام”، يعيش المترشحون لامتحان البكالوريا، حالة قلق وتوتر باعتبار الشهادة مصيرية، ولها من الأهمية والقيمة التعليمية ما يجعل المجتمع الجزائري يلتفت إليها ويضعها في خانة الافتخار بين العائلات والجيران..
وتسعى العائلات إلى توفير أجواء الراحة والطمأنينة لأبنائهم مع اقتراب الامتحان، حيث أكد الدكتور مسعود بن حليمة، مختص في علم النفس أن الإعلان عن نتائج امتحاني شهادتي التعليم الابتدائي، والتعليم المتوسط، قبل خوض مرشحي البكالوريا في امتحانهم المصيري، سيزيد من حالة التوتر والقلق عند هؤلاء، بالنظر إلى الاحتفالات والصخب الذي تحدثه ونسبة فشل 44 بالمائة في “البيام”.
وقال بن حليمة، إن التأثير السلبي لنتائج “السانكيام” و”البيام”، على تلاميذ البكالوريا قبيل الامتحان، يجب أن يصحب بمرافقة طبية نفسية في مراكز الامتحان وخارجها، معتبرا أن الصخب والاحتفال بنتائج امتحان الشهادتين الأوليتين، يشوش على المرشحين لشهادة البكالوريا، ويتسبب في ضغط نفسي وخوف من الإخفاق في الإجابة على الأسئلة.
ويرى أن المخاوف الداخلية لتلاميذ البكالوريا قد تؤدي إلى ارتباك، خاصة بعد الاطلاع على نسبة نتيجة “البيام” المتوسطة، ونتائج “السانكيام” التي من المفروض أن تكون حسبه 100بالمائة أو أقل من هذا بقليل، هذا الامتحان الذي هو توجيه وإرشاد واكتساب للمهارات والقدرات وتمييز للكلمات.
وعن التلاميذ الذين أخفقوا السنة الماضية في البكالوريا، قال المختص في علم النفس بن حليمة، إنهم سيضطربون نفسيا، بعد رؤية نتائج “السانكيام” و”البيام”، معتبرا أن العائلات التي لديها أبناء اجتازوا امتحان هذين الشهادتين، وآخرون مقبلين على البكالوريا، هي الأكثر تأثرا بالنتائج المسبقة، حيث ستعيش اضطرابا وقلقا هائما طليقا.
وتأسف الدكتور مسعود بن حليمة، من التعقيدات والتشويش الذي يحوم حول البكالوريا، رغم أنه امتحان عادي، وقال إن الحديث عن الغش باستغلال التكنولوجيا، والتخوّف من ذلك يعطي صورة واضحة عن فساد المجتمع.
وفي السياق، انتقد رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، علي بن زينة، الطريقة التي أعلنت بها وزارة التربية نتائج “السانكيام” و”البيام”، والتي جاءت أياما قبيل الخوض في امتحان شهادة البكالوريا، معتبرا ذلك تشويشا صارخا على امتحان مصيري.
ويرى المتحدث أن إعلان النتائج الكترونيا قبل تعليقها في المدارس، أحدث نوعا من الارتباك والخوف لدى التلاميذ وعائلاتهم، وشكل تقليلا من هيبة المؤسسة التربوية.
وتخوّف بن زينة من تداعيات ذلك على سير امتحان شهادة البكالوريا، خاصة وأنه أكثر امتحانات الأطوار الثلاثة، اهتماما من طرف العائلات والمجتمع الجزائري ككل، وأضاف قائلا “لا أفهم ما يحدث في هذه البلاد .. كيف تعلن نتائج امتحاني “السانكيام” و”البيام” قبل أن يمتحن تلاميذ البكالوريا؟”.
التوتر والقلق لم ينسياهم الاهتمام بالأناقة

مترشحو البكالوريا “يجتاحون” قاعات الحلاقة عشية الامتحان




لم ينس التوتر والقلق والخوف بعض المترشحين لشهادة البكالوريا الاهتمام بالأناقة والمظهر الخارجي وارتداء الماركة من الثياب والأحذية والإكسسوارات، كما شهدت قاعات الحلاقة الرجالية والنسائية يوم أمس “اجتياحا” من قبل مترشحين ومترشحات لشهادة البكالوريا، استعدادا للظهور بمظهر جميل يوم الامتحان، ما يرفع حسب كثير منهم المعنويات ويزيد الثقة والراحة النفسية لديهم.
ولا يقتصر الأمر على الفتيات فقط اللواتي بتن يتفنن في مختلف التسريحات والتصفيفات، بل إن الأمر كذلك بالنسبة إلى الذكور أيضا الذين يرغبون في إطلالات مميزة وأنيقة رغم أنّه لم يمض سوى أيام قليلة على عيد الفطر.
وحسب ما أكدته صاحبة صالون حلاقة بدرارية، فإن زبوناتها حجزن موعدا لهن منذ أيام بعضهن للحلق وأخريات للتصفيف أو الصبغة وغيرها حتى طلاء الأظافر والمانيكير هي كلها خدمات يزيد الطلب عليها.
صالون آخر ببلدية شراقة غرب العاصمة قدّم عروضا خاصة لطلبة البكالوريا مخفضة نوعا ما في التفاتة بسيطة تجاههم ورغبة في استقطاب عدد أكبر.
أمّا إحدى الطالبات التي فضلت أن نرمز لاسمها بـ”حنين. م” فقالت إن الاهتمام بالمظهر وتحسينه لا يؤثر على الاهتمام بالدراسة لاسيما أن المختصين ينصحون بعدم المراجعة يوما قبل الامتحان وهو ما تغتنمه هي في القيام بأمورها الخاصة.
بدورها “سمية. ن”، قالت إنّها اقتنت ملابس جديدة للمناسبة مع إكسسوارات مناسبة دون أن تغفل عن تصفيف شعرها لدى حلاقتها، وذلك رفعا للمعنويات وخروجا من الصورة النمطية التي ظلت حبيسة لها طوال فترة المراجعة.
ولأن الاسترخاء مهم جدا بنظر المختصين وجد البعض في الحمامات ملجأ لهم كما قصد آخرون قاعات الاسترخاء واليوغا للتخلص من التوتر المسيطر عليهم.
وكثيرا ما تكون إطلالات المترشحين للبكالوريا محل انتقاد من المجتمع ويظهر ذلك جليا من خلال تعليقات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يمنح مظهر الطلبة أمام مراكز الامتحان الانطباع وكأنهم عائدون من حفل.
مختصون في التنمية البشرية والصحة الغذائية وأئمة ينصحون المرشحين

احذروا.. سلوكات سلبية تقضي في دقائق على تحضير عام كامل للبكالوريا

يحتارُ كثير من المقبلين على اجتياز امتحان البكالوريا في طريقة التعامل مع ليلة وأول يوم لانطلاق الامتحان المصيري، فكثيرون وبسبب سلوكات سيئة يرتكبونها دقائق قبل الامتحان، يُضيّعون جهد سنة كاملة من الحفظ والمراجعة، فيما يمكن لسلوكات بسيطة أخرى أن تُشكل فارقا في الدقائق الأخيرة.
أول يوم لامتحان البكالوريا المصيري، يعتبره كثيرون هاجسا ويوم رعب، بسبب توترهم الزائد وجنوحهم لتصرفات سيئة، قد يقضون على ما اجتهدوا لأجله سنة كاملة. ولتقديم نصائح حول كيفية التعامل مع أول يوم لامتحان “الباك”، اتصلت “الشروق اليومي” بمختصين في التنمية البشرية والتغذية الصحية وبأئمة لتقديم نصائح مفيدة للمترشحين للبكالوريا.
إمام مسجد الفتح.. محمد ناصري للطلبة:

رددوا الأدعية وادخلوا قاعة الامتحان على طهارة

وفي هذا الصّدد، أكد إمام مسجد الفتح بالشراقة، محمد الأمين ناصري، أن أهم ما يحتاجه مرشح البكالوريا دقائق قبل خوضه الامتحان، الهدوء والاستقرار النفسي والثقة بالله عز وجل، ثم بالنفس، ولن يتأتى له ذلك إلا باتخاذ بعض السلوكات الدينية المفيدة ومنها يقول ناصري في اتصال مع “الشروق”: “أن يصلي صلاة العشاء جماعة لو أمكن، ثم ينهض لصلاة الصبح ولكن قبل وقت الشروق والذي يبدأ في 5 و10 دقائق وليس قبلها حتى لا يستعصي عليه النهوض صباحا”.
وبعد الانتهاء من الصلاة، ينصح محدثنا بذكر بعض الأدعية المفيدة، كأن يقول “اللهم ذكرنا بالدروس التي حفطناها… أو اللهم ذكرني بالدروس عندما أحتاج إليها”، ومن الأحسن أن يدخل التلميذ القسم يوم الامتحان وهو على طهارة ومتوضئا، ثم يقول بسم الله ويقرأ الفاتحة، ويدعو لنفسه بالتوفيق.
ودعا ناصري التلاميذ لتجنب تناول المنبهات التي تضر أكثر مما تنفع، ومؤكدا في الوقت نفسه أن أئمة المساجد يكثرون الدعاء الأيام الأخيرة للمترشحين للبكالوريا، بالنجاح والتوفيق.
مصطفى خياطي رئيس هيئة الفورام:

وبخصوص الغذاء الصحي يوم الامتحان، فينصح البروفيسور مصطفى خياطي رئيس هيئة تطوير وترقية الصحة (الفورام)،
أكثروا من السكريات بطيئة الهضم وتجنبوا “ساندويتشات” الشارع





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

“حروز”.. طقوس غريبة وزيارات للأضرحة لنيل البكالوريا!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:21 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب